ما هو الكسكس؟ تعرف على فوائده الصحية و أهم تحذيراته!

19 0
19 0
كسكس

الكسكس هو من أنواع الحبوب المعالجة التي توفر فوائد صحية للجسم.

يتميز الكسكس بغناه بالبروتينات النباتية و السيلينيوم. لكن من ناحية أخرى، تحتوي حبوب الكسكس على الغلوتين. مما يجعله غير مناسب لجميع الأفراد، كما هو الحال لدى مرضى داء سيلياك.

يتم إنتاج حبوب الكسكس من خلال تشكيل كرات صغيرة إما من القمح القاسي أو من السميد.

هنالك ثلاثة أنواع كم الكسكس، إما الكسكس المغربي أو الفلسطيني أو اللبناني.

يعتبر الكسكس المغربي هو الأصغر حجماً. في حين أن كرات الكسكس الفلسطيني ذات حجم أكبر، يقارب حجم حبيبات الفشار. و بالتالي بحاجة لزمن أكبر للطهي. أما كرات الكسكس اللبناني فهي الأكبر حجماً و بحاجة لفترة أطول للطهي.

فوائد الكسكس:

غني بالسيلينيوم:

إحدى أهم فوائد الكسكس هو غناه بعنصر السيلينيوم.

يحتوي كوب واحد من الكسكس (157 غ) على أكثر من 60% من الحاجة اليومية من السيلينيوم.

يعتبر السيلينيوم من المعادن الهامة جداً للجسم و التي تتميز بفوائد صحية عظيمة.

يعتبر معدن السيلينيوم من مضادات الأكسدة القوية التي تساعد الجسم على ترميم الخلايا التالفة، و خفض نسبة الالتهابات. كما يلعب دوراً في تعزيز صحة الغدة الدرقية.

من ناحية أخرى، له دور فعال في خفض خطورة الإصابة بالأمراض القلبية من خلال خفض نسبة عمليات الأكسدة الضارة في الجسم، و خفض خطورة تراكم طبقات البلاك و الكولسترول الضار على جدران الشرايين و الأوردة.

خفض خطورة الإصابة ببعض أنواع السرطان:

إن عنصر السيلينيوم الموجود في كرات الكسكس، يساعد في خفض خطورة الإصابة بالسرطان.

تشير بعض الدراسات أن نقص السيلينيوم يرتبط مع زيادة خطورة الإصابة بسرطان البروستات. بالإضافة لذلك، فإن تناول كميات كافية من الأطعمة الغنية بالسيلينيوم، بالمشاركة مع فيتامين سي و فيتامين ي ، أبدى فعاليته في خفض خطورة سرطان الرئة لدى المدخنين.

تقوية الحهاز المناعي:

إن عنصر السيلينيوم الموجود في حبيبات الكسكس له دور كبير في تحفيز الجهاز المناعي.

تساعد مضادات الأكسدة على خفض نسبة الالتهابات، و تحفيز مناعة الجسم من خلال خفض نسبة العوامل الالتهابية و الجزيئات الحرة الضارة في الجسم.

تشير الدراسات أن زيادة مستويات السيلينيوم في الدم، لها دور كبير في تحفيز الاستجابة المناعية. في حين أن نقص السيلينيوم يلحق الضرر بالخلايا المناعية و وظائفها. كما يلعب دوراً في تجديد فيتامين سي و فيتامين ي، التي تساعد على تحسين وظيفة الجهاز المناعي.

من المصادر الغنية بالبروتينات النباتية:

يتكون ما يقارب 16-20 % من جسم الإنسان من البروتينات، التي تتكون من الأحماص الأمينية.

تشارك الأحماض الأمينية في كل عملية استقلابية تقريباً في الجسم. نتيجةً لذلك، من الضروري استهلاك البروتينات من مصادر نباتية و حيوانية.

يعتبر الكسكس من المصادر الجيدة الغنية بالبروتينات النباتية، حيق تزود 6غ من البروتينات في كل كوب من حبيبات الكسكس (157غ).

من الجدير بالذكر، أن البروتينات الحيوانية تحتوي على كافة الأحماض الأمينية الضرورية، التي لا يستطيع الجسم تصنيعها. بينما لا تحتوي البرويتنات النباتية على كافة الأحماض الأمينية الضرورية بكميات كافة.

تعتبر البروتينات النباتية من الأطعمة الأساسية في الحميات الغذائية للنباتيين. مما يجعل الكسكس من الأطعمة الجيدة التي ينصح بإضافتها للنظام الغذائي بانتظام. لكن يجب دمجها مع بروتينات نباتية أخرى، للتأكد من حصول الجسم على كافة الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها.

تشير الدراسات أن اتباع نظام غذائي غني بالروتينات النباتية، يرتبط مع خفض خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية و السرطان و الوفاة الناتجة عن الأمراض القلبية.

سهل التحضير:

يعتبر الكسكس من البدائل الغذائية للمعكرونة، على اعتباره مصنوع من حبوب القمح الكاملة. بينما أنواع المعكرونة عادةً تكون مكررة.

يعتبر الكسكس المطبوخ بشكل صحيح، خفيف و رقيق. علاوةً على ذلك، فهو يميل إلى اكتساب نكهة المكونات الأخرى، مما يجعله متعدد الاستخدامات.

بالإضافة لذلك، فهو سهل التحضير. ما عليك سوى إضافة الماء أو المرق وغليها وتقليبها بالشوكة.

يمكن إضافة كرات الكسكس لطبق السلطة أو تقديمه كطبق جانبي مع اللحوم و الخضار.

كما يمكن مزجها مع أنواع أخرى من الحبوب مثل الكينوا أو الأرز الأسمر أو الخضروات، لإضافة المزيد من المواد الغذائية و الأحماض الامينية لوجبتك.

الاعتبارات الصحية للكسكس:

على الرغم من أن الكسكس غنية بالسيلينيوم و البروتينات النباتية، لكن من ناحية أخرى، هنالك بعض الاعتبارات الصحية التي يجب أخذها بعين الاعتبار، قبل تناول الكسكس بانتظام.

غني بالغلوتين:

يصنع دقيق السميد عن طريق طحن سويداء القمح القاسي. يعتبر السميد منتج غني بالغلوتين.

على اعتبار أن كرات الكسكس يتم تصنيعها من قمح السميد، فهي تحتوي على الغلوتين. مما يجعل استخدامها محدوداً بالنسبة للأفراد الذين يعانون من الحساسية للغلوتين أو عدم تحمل الغلوتين.

على الرغم أن حوالي 1% فقط من السكان يعانون من عدم تحمل الغلوتين، الذي يعرف باسم داء سيلياك. فمن المعتقد أن 13% من الأفراد، يعانون من حساسية الغلوتين دون اعتباره داء سيلياك. لذلك، فإن استهلاك كرات الكسكس قد يكون ضاراً لهولاء الأفراد.

زيادة مستويات سكر الدم:

يحتوي الكسكس على كمية محدودة من البروتينات التي تساهم في خفض مستويات سكر الدم. لكن من جهة أخرى، فهو غني بالكربوهيدرات. كل كوب من كرات الكسكس (157 غ) يحتوي على 36 غ من الكربوهيدرات.

إذا كان الشخص يعاني من داء السكري مثلاً، يجب الحذر عند تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات. هذه الأطعمة قد تسبب ارتفاع سريع في مستوى سكر الدم. مما قد ينتج عن ذلك العديد من التأثيرات السلبية على الصحة.

لذلك، ينصح بتناول الكسكس مع مصادر أخرى من البروتينات أو من الأطعمة الغنية بالألياف المنحلة، و ذلك للحفاظ على توازن مستوى السكر في الدم.

قليل المواد الغذائية بالمقارنة مع الحبوب الكاملة:

بينما يحتوي الكسكس على السيلينيوم و الأحماض الأمينية و بعض الألياف الغذائية و البوتاسيوم و غيره من المواد الغذائية. إلا أنه لا يعتبر من المصادر الغنية بالمواد الغذائية عموماً.

تساعد الألياف الغذائية الموجودة في الحبوب الكاملة على تحسين عملية الهضم عموماً. لكن تعتبر الحبوب الكاملة مثل الشوفان و الكينوا و الأرز الأسمر من المصادر الغذائية الأفضل للصحة، بالمقارنة مع الكسكس. فهي غنية بالألياف و غيرها من المواد الغذائية أيضاً.

الخُلاصة:

يتميز الكسكس بغناه بالسيلينيوم، مما يقوي مناعة الجسم و يقلل خطورة الإصابة بالأمراض الناتجة عن عمليات الأكسدة الضارة مثل بعض أنواع السرطان.

لكن من ناحية أخرى، قد لا يكون الكسكس الخيار الأمثل لكافة الأفراد، نظراً لغناه بالكربوهيدرات و احتوائه على الغلوتين.

إذا كنت تبحث عن بعض أنواع الحبوب سهلة و سريعة التحضير، يعتبر الكسكس خياراً جيداً، لكن راقب الكمية التي تضيفها لوجبتك، إذا كنت تعاني من داء السكري خاصةً.

المراجع:

https://www.healthline.com/nutrition/couscous-benefits

https://draxe.com/nutrition/what-is-couscous

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/ralpe/3599132448/in/photolist-6u3uFJ-eVZfkd-HgFJB-bvL6py-7YFDBY-5a5kBf-qCY61-3RoPUU-58Lghz-7EXtnp-aFRKyK-aFRKyV-8Z3pFb-n3Resh-361Jx-8HMfuf-8ji2ko-8FBMzQ-9jzT-2U5PSF-2UadhW-2UadrW-7dTvqy-2UaduJ-2UacUE-2UacZS-2U5Pwt-2U5Pti-2U5Pcp-2Uad8W-2Uadmj-2UacsG-2U5Ppc-2U5Pk2-2Uaczb-e86RL6-4Y8wpC-9hdq2w-9MsPEM-2MrkBT-2T6oP7-qk8Jdr-4qvY2o-5qsnjH-9Sm5ic-6cfTLQ-2T6oXJ-2T1Y4x-7JH6by-p8khub

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك