تناول الطعام مباشرةً قبل النوم .. ماهي التأثيرات الناتجة عنه؟

40 0
40 0
قبل النوم

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام من مختلف أنحاء العالم.

قد نشعر بالذنب أحياناً عند تناول وجبة طعام متأخرة ليلاً قبل النوم. لكن حتى و إن علمنا أن هذا السلوك ليس  الخيار الأفضل لنا. لكن ما هي الخطورة الحقيقة من النوم بعد تناول الطعام مباشرة؟ هل هو أمر سيء حقاً أن نتناول الطعام قبل النوم؟

إذا ذهبت للنوم مباشرة بعد تناول الطعام، و بينما ترتاح عيناك في سباتها، فإن الجسم يعمل بجهد لهضم الطعام، الذي تم تناوله قبل النوم. مما قد يؤدي لمشاكل هضمية غير مرغوبة، و اضطرابات في النوم، و ربما زيادة الوزن أيضاً.

إليك أهم التأثيرات الجانبية المحتملة من النوم بعد تناول الطعام مباشرة:

حموضة و حرقة في المعدة:

حتى و إن لم تكن تقصد النوم بعد تناول الطعام مباشرة. هل الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام له أي تأثير سلبي على الصحة.

إن الاستلقاء مباشرة بعد الطعام، قد يعطيك شعور جيد بالراحة في البداية فقط. لكن حتى تتم عملية الهضم بشكل سليم، يجب أن يكون الجسم في وضعية الاستقامة.

عندما تكون المعدة ممتلئة بالطعام والجسم في وضعية لا تتماشى مع الجاذبية الأرضية، فإن حمض المعدة الذي يتم إفرازه لهضم الطعام، قد يرتفع نحو الأعلى باتجاه المريء. مما يسبب للشخص أعراض الارتجاع المريئي (ارتداد حمض المعدة).

من أهم أعراض الارتجاع المريئي هو حموضة المعدة. و هو عبارة عن حرقة و ألم في منتصف منطقة الصدر أعلى المعدة خلف عظم الصدر. إن وجود هذه الأعراض لن يعطيك فقط شعور غير مرغوب، بل قد يمنعك من الحصول على نوم جيد في الليل أيضاً.

لكن يختلف تأثير الأطعمة على حموضة المعدة تبعاً لكل صنف. و بالتالي ينصح بتجنب بعض أصناف الأطعمة قبل النوم. على سبيل المثال،  تناول قطعة من البيتزا الدسمة مع المشروبات الغازية و الاستلقاء مباشرة، غالباً ما ينتج عنه ارتداد حمض المعدة. بينما تناول بعض الفواكه قبل ساعة من موعد النوم، سوف يزود الجسم بالعديد من الفوائد الصحية و يعزز جودة النوم.

عدم القدرة على النوم بشكل جيد:

بالإضافة للاضطرابات الهضمية التي قد تعيق جودة النوم في الليل، فإن تناول الطعام خاصةً الدسم منه، قد يسبب صعوبة في الخلود للنوم.

تناول الكثير من المنبهات قد تبقيك صاحياً طول الليل. و تناول الكحول قد يعيق جودة النوم أيضاً. في البداية قد يشعرك في النعاس. ثم يعيق جودة النوم أثناء الليل، و يستيقظ الشخص وهو ما يزال متعباً و كأنه لم يحصل على قسط كافِ من الراحة و النوم العميق. كما قد يستيقظ الشخص أثناء الليل و هو بحاجة لقضاء الحاجة، بالاعتماد على كمية الطعام والشراب التي تناولها قبل النوم.

زيادة الوزن:

من المخاطر الناتجة عن تناول الطعام قبل النوم أيضاً، هو خطورة زيادة الوزن. إن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل له مخاطر أخرى. بما فيذلك ضعف القدرة على التحكم وضعف الإرادة بالمقارنة مع التعب. فعندما تشعر بالجوع في الليل، فإن تخصيص وقت لإعداد السلطة قد لا يكون أمراَ مشجعاً. بل سوف تقصد الحلول السريعة مثل تناول عبوة من البسكويت مثلاً!

لكن ما يؤثر على موضوع البدانة بشكل أكبر، هو ليس موعد تناول الطعام، بقدر تأثير نوعية و كمية الطعام المتناولة. بالإضافة لعوامل أخرى سواء كانت وراثية أو معدل الاستقلاب أو النشاط البدني.

كيفية الوقاية من التأثيرات السلبية الناتجة عن تناول الطعام قبل النوم:

متى يجب أن نتوقف عن تناول الطعام؟

ينصح بالتوقف عن تناول الطعام قبل ساعة على الأقل من موعد النوم. لكن في حال تناول وجبة طعام أساسية أو كبيرة، تتطلب وقت أطول للهضم.

إن  تناول وجبة طعام غنية بالدسم مثل البرغر أو شرحات اللحوم مثلاً، يتم هضمها ببطء. و تحتاج لمدة 3 ساعات على الأقل حتى يتم هضمها.

في بعض الحالات، قد لا يمكننا تجنب تناول الطعام المتأخر في الليل، تبعاً لأنماط الحياة اليومية و مواعيد ساعات العمل أو الدراسة. لكن في هذه الحالة، لتكن خياراتك من الأطعمة صحية وخفيفة.

أمثلة عن الأطعمة التي يمكن تناولها قبل النوم:

اختر الأطعمة التي تحتوي على نسب متوازنة من البروتينات و الكربوهيدرات و الألياف. فالحمية المتوازنة قد تجعل مستوى السكر في الدم ثابت. و هو أمر ضروري للتمتع بالنوم الجيد.

من الأمثلة على ذلك:

ومن الأمثلة عن الأطعمة التي قد تساعد على النوم، تتضمن ما يلي:

لكل نوع طعام تأثيره على جودة النوم عموماً. لذلك فإن نوعية و كمية الأطعمة المتناولة من الأمور الهامة التي يجب أخذها بعين الاعتبار.

كيف نتوقف عن تناول الطعام المتأخر في الليل:

إن عادة تناول الطعام قبل النوم حتى و إن لم تكن تشعر بالجوع حقاً، يعني استهلاك المزيد من السعرات الحراية غير الضرورية.

إليك أهم النصائح لتتعديل هذه العادة و كبح الشهية للطعام في الليل:

الحصول على المزيد من النوم:

تشير الدراسات أن قلة النوم قد تسبب خلل في توازن الهرمونات المسؤولة عن الإحساس بالجوع و الشبع. مما يحفز على الجوع ليلاً و زيادة تناول الطعام و زيادة الوزن بالمقابل.

التخطيط المسبق:

يكون الشخص أكثر عرضة على تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، إذا لم يحصل الجسم على الغذاء اللازم خلال اليوم.

تجاوز بعض وجبات الطعام خلال النهار، قد يؤدي لردود فعل و فرط استهلاك الطعام في الليل. وعلى العكس، فإن تناول وجبات طعام متناولة خلال اليوم، مع وجبات صغيرة بينها، سوف يزود الجسم بمصادر ثابتة من الطاقة على مدار اليوم.

قاعدة ال15 دقيقة:

في بعض الحالات قد تظن نفسك أنك جائع. لكن في الحقيقة هذا عامل نفسي فحسب. لأن الطعام يعطينا إحساساً مُرضياً نفسياً و جسدياً. لذا، و للتمييز بين الجوع الحقيقي و بين الجوع النفسي فقط، عندما تشعر بالجوع اشرب بعض الماء. حاول تشتيت انتباهك عن الطعام، من خلال القراءة أو الاستماع إلى برنامجك المفضل. إذا كان الجوع بسبب عاطفي مثل الملل أو الحزن، سوف يتشتت قليلاً إذا شغلت نفسك. أما إذا كنت جائع حقاً، فلن يزول هذا الشعور و أنت بحاجة حقاً للغذاء.

لماذا نشعر بالنعاس بعد تناول الطعام؟

من الشائع أن تشعر بالتعب و الخمول بعد تناول الطعام. فعند تناول الطعام، يقوم الجسك بتحرير الهرمونات التي تساعد على الشعور بالاسترخاء. كما يرسل المزيد من الدم إلى القناة الهضمية للمساعدة على هضم الطعام. معنى ذلك، أن الدماغ في حالة راحة بعض الشيء الآن. مما يجعلك تشعر بالنعاس و الرغبة بالاستلقاء بعد تناول الطعام. خاصةً إذا كانت وجبة الطعام كبيرة و غنية بالكربوهيدرات و البروتينات.

لكن إذا شعرت بالتعب الشديد بعد تناول الطعام، فهذا أمر غير طبيعي. و قد يكون مؤشر على وجود مشكلة صحية مثل داء السكري أو فقر الدم.

كما قد يرتبط الشعور بالتعب بعد وجبات الطعام بوجود حساسية للطعام أحياناً و اضطرابات هضمية، التي قد يعود سببها لوجود داء سيلياك.

إذا شعرت بالنعاس الشديد دائماً بعد تناول الطعام، فمن الأفضل استشارة الطبيب، للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية تدعو لذلك.

كيف نقلل الشعور بالنعاس بعد تناول الطعام؟

انتبه لكمية الطعام المتناولة:

كلما ازدادت كمية الطعام المتناولة، ازدادت حاجة الجسم لمزيد من الجهد لعملية الهضم.

توازن وجبة الطعام:

كما وضحنا سابقاً، فإن تناول وجبة طعام غنية بالبروتينات و الكربوهيدرات،
سوف تشعرك بالتعب و تحتاج فترة أطول للهضم. لذا، حاول أن تنوع في مصدر الغذاء في وجبة الطعام.

الخُلاصة:

إذا كنت تشعر بالرغبة الملحة لتناول وجبة شهية في الليل قبل النوم، مرة كل حين. هذا أمر طبيعي و لا ضرر في ذلك. لكن إذا كان هذا الأمر من عادات حياتك اليومية، فأنت بحاجة لتعديل هذا السلوك و هو أمر غير جيد للصحة.

إذا اتبعت النصائح المذكورة أعلاه، و على الرغم من ذلك، ما زلت تشعر بالتعب و النعاس الشديد بعد تناول الطعام، فمن الأفضل استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية كامنة تدعو لذلك.

المراجع:

https://www.livestrong.com/article/556026-the-disadvantages-of-sleeping-immediately-after-a-meal

https://www.livestrong.com/article/410000-do-you-get-fat-if-you-sleep-after-eating

https://www.verywellhealth.com/is-it-bad-to-sleep-right-after-eating-8419928

https://www.womenshealthmag.com/health/a45574217/tired-after-eating

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/78428166@N00/8588250784/in/photolist-2kUnxJP-4jRMhQ-e5V2Ko-4qu6fZ-HqrG3h-63GY6D-4NdiAV-4ThpAg-Dd6Au-5tAGNa-2gB1z7-8Ym2X-pA3xCb-5DNgjj-4EzQQa-UrzTRV-29mVy2d-dAjjrX-dApNyy-dAjkrn-5h8ATm-9ihmsu-TTkar9-5DHLzE-dCi4AF-5xYpQH-3mCii-pbzxwX-8bDPgW-5jfTA-9ZAwS1-686ATL-r8xXX-tC2Kj-5DRVmW-dq1eDa-tC2ZJ-tC2TM-tC2NG-Dc7ZW3-2p2b4ho-kuamnD-enKRM-AeXHw-5ep4Kr-b1Dxba-7dJCRU-qoQGVH-gv8ib-6m5hGv

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك