مضاعفات اعتلال الأعصاب السكري و أهم الخيارات العلاجية المتوفرة

133 0
133 0

في المقال السابق تحدثتُ عن أسباب و أعراض اعتلال الأعصاب الناتج عن داء السكري.

تحدثنا عن أنواع اعتلال الأعصاب السكري و شرحنا أنواع اعتلال الأعصاب المنتشر بما في ذلك اعتلال الأعصاب الطرفية و اعتلال الأعصاب لا الإرادية. أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف أكمل الموضوع عن اعتلال الأعصاب المركز في عصب واحد غير منتشر (البؤري أو المحوري). و أهم الخيارات العلاجية المتوفرة. أتمنى أن تجد الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

اعتلال الأعصاب البؤري (المحوري) : Focal Neuropathy بما في ذلك الاعتلال العصبي المتعدد Multiplex Neuropathy

عادةً يظهر اعتلال الأعصاب السكري بشكل مفاجئ و يؤثر على أعصاب محددة غالباً في الجذع أو الساق أو الرأس.

اعتلال الأعصاب المحوري قد يسبب ما يلي:

  • ألم في الجزء الأمامي من الفخذ.
  • ألم حاد في أسفل الظهر أو منطقة الحوض.
  • ألم في الصدر أو المعدة.
  • في بعض الأحيان يتم تقييم ألم الصدر أو البطن، بشكل خاطئ على أنه أعراض الذبحة الصدرية أو الأزمة القلبية أو التهاب الزائدة الدودية.
  • ألم خلف العين. و عدم القدرة على التركيز و تشوش الرؤية.
  • شلل في طرف واحد من الوجه (Bell’s palsy).
  • اضطرابات في السمع.

هذا النوع من اعتلال الأعصاب لا يمكن التنبؤ به. و غالباً ما يصيب الأفراد الكبار في السن الذين يعانون من داء السكري.

على الرغم من أن اعتلال الأعصاب البؤري مسبب للألم. إلا أنه يتحسن عادةً من تلقاء نفسه بعد مرور فترة من الزمن (تتراوح بين بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر)، دون أن يسبب ضرر طويل الأمد.

مرضى السكري هم أكثر عرضة أيضاً للإصابة بضغط الأعصاب. و من أكثر المشاكل الصحية الشائعة الناتجة هي متلازمة النفق الرسغي  carpal tunnel syndrome.

20-30% من مرضى السكري الذين يعانون من متلازمة النفق الرسغي لا يعانون من أي أعراض. في حين 6-11% من المرضى تظهر لديهم أعراض متلازمة النفق الرسغي.

الخدر و التنميل في اليدين هي أكثر الأعراض شيوعاً بالإضافة للإحساس بوهن و ضعف في العضلات.

التأثيرات الناتجة عن اعتلال الأعصاب السكري:

اعتلال الأعصاب السكري، قد يؤثر على كل جزء من الجسم:

الأعصاب الطرفية:

الساقين، القدمين، الذراعين، اليدين.

اعتلال الأعصاب المنتشر لا الإرداي:

يؤثر على القلب، الجهاز الهضمي، الأعضاء التناسلية، القناة البولية، الغدد العرقية.

اعتلال الأعصاب البؤري أو المحوري:

يؤثر على العينين، عضلات الوجه، السمع، منطقة الحوض و أسفل الظهر، الفخذ، أو البطن.

الاختبارات و أساليب تشخيص اعتلال الأعصاب السكري:

يعتمد الطبيب في تشخيص اعتلال الأعصب تبعاً للأعراض التي يعاني منها المريض و الفحص البدني.

  • خلال الفحص يلجأ الطبيب لتشخيص لتقييم قوة العضلة، الانعكاسات ، الحرارة و الحساسية للمس.
  • في بعض الأحيان يعتمد الطبيب على إجراء اختبارات خاصة للمساعدة في تحديد سبب الأعراض و الخيارات العلاجية المتوفرة.
  • اختبار فحص بسيط للتحقق من الإحساس في القدمين. و يتم ذلك في عيادة الطبيب.
  • تخطيط كهرباء العضل (Electromyography (EMG لمعرفة مدى استجابة العضلة للنضات الكهريائية التي تنتقل في الأعصاب القريبة منها. يظهر النشاط الكهربائي للعضلة على الشاشة. إذا كان نشاط العضلة، أقل من الحالة الطبيعية. يشير ذلك إلى تلف في العصب أو العضلة.
  • الأمواج فوق الصوتية: تنتج صورة توضح مدة فعالية و صحة المثانة و غيرها من القناة البولية.
  • خزعة من العصب: يتم إزالة عينة من النسيج العصبي لفحصه. غالباً ما يستخدم في إعدادات البحث.

إذا اعتقد الطبيب بوجود اعتلال عصبي لا إرادي. قد يتم تحويل المريض إلى طبيب أخصائي بالاضطرابات الهضمية، لإجراء المزيد من الفحوصات.

الخيارات العلاجية المتوفرة للاعتلال العصبي الناتج عن داء السكري:

يهدف العلاج لتخفيف الشعور بعدم الراحة و الأعراض المزعجة. و الوقاية من المزيد من تلف الأنسجة لاحقاً.

  • الخطوة الأولى من العلاج، هي ضبط مستوى السكر في الدم، عن طريق الحمية الغذائية و أدوية علاج السكري و حقن الأنسولين (عند الحاجة). مع ضرورة مراقبة مستوى سكر الدم.

على الرغم من أن الأعراض في البداية قد تصبح أسوأ في بعض الأحيان. إنما الحفاظ على مستوى السكر منخفض، يساعد في عكس الألم أو تخفيف الإحساس الناتج عن اعتلال الأعصاب.

التحكم الجيد بمستوى سكر الدم، قد يساعد في الوقاية من المضاعفات و المشاكل مستقبلاً.

  • جزء آخر هام من العلاج، يتضمن العناية الخاصة بصحة قدمي مرضى السكري. حيث تميل غالباً للإصابة بالمشاكل الصحية.
  • بالإضافة لبعض الأدوية و غيرها من الأساليب المستخدمة لتخفيف أعراض اعتلال الأعصاب السكري.

تسكين الألم:

  • لتسكين الألم أو تخفيف الإحساس بالحرقة و الخدر أو التنميل، قد يقترح الطبيب تناول المسكنات مثل مادة أسبيرين أو أسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل مادة إيبوبروفين. أو مضادات الاكتئاب مثل مادة أميتريبتيلين أو أدوية عصبية مثل كاربامازيبين أو فينيتوئين.
  • في بعض الأحيان يوصف دواء كودائين لفترة قصيرة من الزمن لتخفيف الآلام الحادة. بالإضافة لذلك، فإن تطبيق كريم موضعي capsaicin، يتوفر للمساعدة في تخفيف ألم اعتلال الأعصاب.

في بعض الأحيان قد يصف الطبيب علاج يعرف ب  (transcutaneous electronic nerve stimulations (TENS

في هذا العلاج، كميات صغيرة من الكهرباء تغلق إشارات الألم من خلال مرورها عبر جلد المريض.

و من العلاجات الأخرى:

  • تتضمن الوخز بالإبر أو أساليب الاسترخاء.
  • يجد بعض الأفراد أن المشي المنتظم يساعد في تخفيف ألم الساق.
  • الحمامات الدافئة ، التدليك أو المراهم الموضعية المسكنة للألم، قد تساعد في الشفاء.

في حالات الاضطرابات الهضمية:

  • بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة تتمثل ببطء إفراغ المعدة. يقترح الطبيب تناول كميات صغيرة من الطعام على عدة وجبات متكررة. و تجنب الدهون.
  • بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض حادة. قد يصف الطبيب مادة ميتوكلوبراميد التي تسرع عملية الهضم. و تساعد في تخفيف الغثيان. و من الأدوية الأخرى التي تساعد في تنظيم عملية الهضم أو خفض إنتاج حموضة المعدة .

في حالات الاعتلال العصبي الذي يؤثر على القناة البولية، قد ينتج عنه الالتهابات أو السلس البولي.

  • في هذه الحالة قد يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج الالتهاب. و ينصح بتناول المزيد من السوائل للوقاية من الالتهابات مستقبلاً.
  • إذا كانت المشكلة الناتجة هي السلس البولي. ينصح المريض بالتبول بمواعيد منتظمة كل 3 ساعات مثلاً، على اعتبار أنه غير قادر على الإحساس بامتلاء المثانة.

في حالات الدوار و الوهن:

  • الجلوس أو الوقوف ببطء قد يساعد في الوقاية من الشعور بالدوار أو الوهن أو ثقل الرأس التي تعتبر من الأعراض المرافقة لاعتلال الأعصاب لا الإرادي.
  • رفع الرأس أعلى من الجسم أثناء الاستلقاء.
  • في حالات ضعف العضلة أو قلة تناسق الحركة الناتج عن اعتلال الأعصاب السكري، غالباً ما يمكن علاجه من خلال المعالجة الفيزيائية.

المشاكل الجنسية و اليولية:

اعتلال الأعصاب و المشاكل في التروية الدموية لدى مرضى السكري، قد تعيق الوظائف الجنسية. مما ينتج عنه ضعف الانتصاب.

بعد استبعاد الأسباب الهرمونية التي قد تؤدي لضعف القدرة الجنسية. يلجأ الطبيب لاختيار العلاجات المناسبة للضعف الجنسي الناتج عن اعتلال الأعصاب. بما في ذلك حقن دواء (يحتوي على موسع وعائي) داخل القضيب قبل ممارسة الجنس.

العناية بصحة قدمي مرضى السكري:

مرضى السكري بحاجة لعناية خاصة بصحة أقدامهم. اعتلال الأعصاب و أمراض الأوعية الدموية كلاهما يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بتقرحات الأفدام.

الأعصاب التي تغذي القدمين هي الأطول في الجسم. و هي الأكثر تأثراً باعتلال الأعصاب. بسبب قلة الإحساس الناتج عن اعتلال الأعصاب، فإن التقرحات أو إصابات القدمين قد لا يتم ملاحظتها.

للحفاظ على صحة قدمي مرضى السكري، إليك الرابط التالي:

https://capsuleh.com/diabetic-feet-care/

المراجع:

https://www.webmd.com/diabetes/nerve-damage-diabetes#1

https://www.healthline.com/health/tips-treating-diabetic-nerve-pain#physical-therapy

https://www.everydayhealth.com/type-2-diabetes/why-does-type-2-diabetes-feet-go-numb/

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetic-neuropathy/symptoms-causes/syc-20371580

https://www.health24.com/Lifestyle/Healthy-Nerves/how-diabetes-can-affect-your-nerves-20170116

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/142806091@N06/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك