أسباب آلام الأذن و الأعراض المرافقة و كيفية علاجها و الأساليب الوقائية

77 0
77 0

معظم حالات آلام الأذن تزول من تلقاء نفسها دون الحاجة لأي علاج. لكن في حال عدم تحسّن الأعراض و زوال الألم، أو في حال رافق ذلك أعراض أخرى أكثر خطورة، يجب استشارة الطبيب.

مشكلة ألم الأذن هي أكثر شيوعاً لدى الأطفال، لكنها تصيب البالغين أيضاً. قد يؤثر الألم على أذن واحدة فقط، أو يشمل كلا الأذنين معاً. إنما غالباً ما يقتصر الألم على أذن واحدة فقط.

تختلف شدة و وصف الألم من حالات خفيفة إلى حادة, و قد يكون الألم متواصل أو يظهر و يزول.

آلام الأذن متعددة الأسباب. قد تكون من المؤشرات الأولى لأعراض نزلات البرد و الانفلونزا، أو قد تكون دليل على وجود عدوى و التهاب في الأذن.

إذا كان السبب هو وجود التهاب في الأذن، قد يرافق الألم أحياناً، ارتفاع في درجات الحرارة، و ضعف مؤقت في السمع.

آلام الأذن عند الرضع و الأطفال:

ألم الأذن عادةً هو جزء أساسي من حياة الأطفال و من المشاكل التي تواجه الأبوين. و هي من أكثر الأسباب شيوعاً للاتصال بطبيب الأطفال بعد بضعة ساعات من ظهور الألم!

تُشير الإحصائيات إلى أن 3 من كل 4 أطفال يتطور لديهم التهاب الأذن. عندما تتراكم السوائل في الأذن الوسطى، يحدث الالتهاب. لكن تشخيص السبب تماماً، قد لا يكون واضحاً دائماً.

يميل الطفل الذي يعاني من التهاب الأذن إلى سرعة الانفعال و كثرة الشكوى. قد يبكي و يقوم بشدّ أذنه. كما قد يعاني من اضطرابات في النوم، المشي في الليل، ارتفاع درجة الحرارة، و صعوبة في السمع. في حالات نادرة، قد يؤدي إلى فقدان السمع.

ألم الأذن المؤقت:

قد يعاني العديد من الأفراد من ألم في الأذن و ضعف بسيط في السمع، نتيجة تغير في ضغط الجو، مثل السفر في الطائرة، أو ركوب المصعد الكهربائي. هذا النوع من ألم الأذن المؤقت، هو طبيعي و من النادر أن يؤدي لمشاكل في السمع. حاول مضغ العلكة أو البلع بسرعة لتحفيف ألم الأذن المؤقت.

تراكم كميات فائضة من شمع الأذن (مادة الصملاخ) في قناة الأذن، قد تسبب الضغط و ألم في الأذن. لكن على الرغم من ذلك، لا يُنصح بتنظيف داخل الأذن و إزالة هذه المفرزات من الداخل. (أي لا يُفضّل استخدام أعواد الأذن القطنية مثلاً و تنظيف داخل الأذن). لأنها قد تسبب تلف غشاء الطبل، أو تدفع المفرزات نحو الداخل، مما يجعل الوضع أكثر سوءاً.

فرط إفراز مادة الصملاخ بحاجة لتشخيص السبب و اختيار العلاج المناسب من قبل الطبيب.

تمزّق غشاء الطبل:

عندما يشكو الشخص من ألم شديد مركّز في الأذن، و يصحبه خروج سائل صافِ أو دموي من الأذن. قد يكون مؤشر على تمزق غشاء الطبل.

قد يحدث تمزق غشاء الطبل نتيجة التعرض لإصابة على الرأس أو منطقة الرقبة، أو التهاب الأذن الداخلية، أو التغير في ضغط الهواء أو ضغط الماء، على سبيل المثال عند الغطس تحت الماء.  و في حالات نادرة جداً، قد يحدث تمزق غشاء الطبل، نتيجة الضجة العالية!

تمزق غشاء الطبل هو عبارة عن حدوث فتحة أو ثقب في الغشاء الذي يفصل الأذن الوسطى عن الأذن الخارجية.

قد يكون تمزق غشاء الطبل مؤلم للغاية. و قد يسبب فقدان السمع بشكل مؤقت أو دائم. لكن عادةً يرمم نفسه بنفسه و يتم الشفاء.

آلام الأذن و المشاكل الصحية الأخرى:

يرتبط ألم الأذن المزمن عند البالغين مع وجود مشاكل صحية أخرى تتضمن طنين الأذن، الذي يصيب شخص من بين كل خمسة أشخاص عادةً.

بعض حالات آلام الأذن يكون منشؤها مكان آخر غير الأذن. أي أن الإحساس بالألم هو في الأذن، إنما مصدر الألم هو مكان آخر من الجسم مثل الدماغ أو منطقة الفك أو البلعوم. و على الرغم من أنه أمر نادر، إلا أن ألم الأذن قد يكون بسبب تغيرات هيكلية في الفك أو الأسنان.

أساليب الوقاية من آلام الأذن:

  • للوقاية من ألم الأذن، يُنصح بالابتعاد عن أجواء التدخين. أي المدخن الثانوي الذي يتواجد في مكان الدخان، أيضاً يصاب بالأذى و ليس فقط المدخن الأساسي.  كما ينصح بالابتعاد عن العوامل المحفزة للحساسية مثل حبات الطلع و الغبار، التي تسبب تهيج الجيوب الأنفية و تسبب ألم في الأذن.
  • الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بآلام الأذن، يجب عليهم تجنب الأمكان ذات الأصوات الصاخبة مثل الحفلات الموسيقية و ضجيج البناء. إذا لم يكن بإمكانك تجنب الأصوات العالية، إذاً يجب ارتداء سدادات للأذن لتخفيف صوت الضجيج عن الأذن.
  • عدم وضع أي شيء داخل الأذن و تجفيف الأذن جيداً بعد الاستحمام أو السباحة.

أسباب آلام الأذن:

الشخص الذي يعاني من ألم الأذن، يشعر بعدم الراحة في أي جزء من الأذن، سواءً الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية.

قد يحدث ألم الأذن بسبب التعرض لإصابة أو التهاب أو عدوى. من الأسباب الأكثر شيوعاً لآلام الأذن هو التهاب الأذن الوسطى أو  التهاب الأذن الخارجية.

و تتضمن أسباب ألم الأذن ما يلي:

  • التهاب الأذن.
  • تغيرات في ضغط الهواء عند الطيران في الطائرة.
  • تراكم  مفرزات الأذن (مادة الصملاخ).
  • وجود جسم غريب داخل الأذن.
  • التهاب البلعوم.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • وجود الشامبو أو الماء محجوز داخل الأذن.
  • استخدام أعواد الأذن القطنية.

و من الأسباب الأقل شيوعاً لآلام الأذن، تتضمن ما يلي:

أعراض ألم الأذن:

تختلف الأعراض المرافقة لألم الأذن تبعاً للأسباب الكامنة المؤدية للألم.

و من الأعراض المرافقه لالتهاب الأذن الخارجية تتضمن:

  • احمرار  و تورم الأذن،
  • وجود مفرزات من قناة الأذن.

و في حالات التهاب الأذن الوسطى، قد يرافق الأعراض:

مشكلة التهاب الأذن، مزعجة جداً لدى الأطفال و الرضع و تتضمن:

علاج آلام الأذن:

  • يعتمد العلاج على الأسباب الكامنة المؤدية للألم. بالإضافة لمسكنات الألم و خافضات الحرارة التي لا تحتاج لوصفة طبية، مثل مادة أسيتامينوفين و مادة إيبوبروفين و غيرها من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  • كما يتضمن العلاج تطبيق كمادات دافئة .
  • إذا كان سبب الألم التهاب الأذن الوسطى، قد يتضمن العلاج تناول المضادات الحيوية الفموية. بينما التهاب الأذن الخارجية يتضمن إعطاء المضادات الحيوية الموضعية (القطرات الأذنية).
  • زيت الزيتون و بالإضافة لبعض القطرات الأذنية التي لا تحتاج لوصفة طبية، تساعد في تطرية و تخفيف مفرزات الأذن (مادة الصملاخ). لكن يجب عدم استخدام قطرات الأذن أو زيت الزيتون، إذا كنت تعتقد بحدوث تمزق في غشاء الطبل.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/ear-infections/diagnosis-treatment/drc-20351622

https://www.webmd.com/cold-and-flu/ear-infection/why-does-ear-hurt#1

https://www.everydayhealth.com/ear-pain/guide/

https://www.healthline.com/symptom/earache

https://www.nhs.uk/conditions/earache/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/156302591@N05/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك