لقاح الكريب (الانفلونزا) 2020/2021 أكثر أهمية من أي وقت مضى! أهم الأسئلة الشائعة

125 0
125 0
لقاح الانفلونزا 2020

موسم نزلات البرد و الانفلونزا على الأبواب. اقترب موعد انتشار هذه الفيروسات و ما زال فيروس الكورونا موجود دون علاج!

يُشير مركز التحكم و السيطرة على الأمراض إلى ضرورة الحصول على لقاح الكريب هذا العام أكثر أهمية من أي وقت مضى.

تحدثنا سابقاً عن عدوى نزلات البرد و الانفلونزا و الفرق بينهما و كيفية الوقاية و العلاج.

ذكرنا أهمية لقاح الكريب (لقاح الانفلونزا) و الفئات التي يجب عليها الحصول على اللقاح و الفئات التي يجب عدم حصولها عليه.

أما هذا العام فالوقت أكثر أهمية، نظراً لانتشار فيروس الكورونا (فيروس آخر يهدد صحة الجهاز التنفسي خاصةً).

في المقال السابق ذكرنا الفرق بين فيروس الانفلونزا و فيروس كورونا. و كيفية التمييز بينهما.

أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف نستعرض أهم الأسئلة المتعلقة بلقاح الانفلونزا لهذا العام 2020/2021م و تأثره بفيروس كورونا.

أهم الأسئلة المتعلقة بفيروس كورونا و لقاح الانفلونزا لهذا العام:

ها هي الفيروسات التي ستحمي منها لقاحات الانفلونزا لهذا العام؟

 هنالك أنواع مختلفة من فيروسات الانفلونزا المتغيرة بشكل دائم.

يتم مراجعة تركيبة لقاحات الانفلونزا سنوياً و تحديثها حسب الحاجة، لتتناسب مع فيروسات الانفلونزا المنتشرة.

لقاح الانفلونزا يوفر حماية ضد 3 أو 4 أنواع من الفيروسات التي تُشير إليها الأبحاث أنها الأكثر شيوعاً لهذا العام.

هل نحن بحاجة للحصول على لقاح الانفلونزا باكراً هذا العام؟

لا يوجد أي اقتراح يوصى به من مركز التحكم  و الوقاية من الأمراض لضرورة الحصول على لقاح الانفلونزا باكراً هذا العام.

الحصول على اللقاح خلال شهر يوليو(تموز) أو أغسطس (آب)، يعتبر باكر جداً خاصةً بالنسبة للمسنين. بسبب احتمال انخفاض فعاليته في الحماية من الانفلونزا في وقت لاحق خلال موسم الانفلونزا.

الحصول على اللقاح خلال شهر سبتمبر (أيلول) أو شهر أوكتوبر (آب)، يعتبر وقت جيد و فعال.

بكل الأحوال ما دامت فيروسات الانفلونزا منتشرة، يجب أن يستمر التطعيم حتى في يناير (كانون الثاني) أو بعد ذلك!

هل هناك أي تغيير في طريقة و مكان الحصول على لقاح الانفلونزا هذا الفصل؟

قد نحتاج لتغيير مكان و طريقة الحصول على لقاح الانفلونزا تبعاً للتغيرات التي تطرأ بسبب أزمة الكوفيد.

يعمل مركز التحكم و السيطرة على الأمراض مع مقدمي الرعاية الصحية لتطوير خطط طوارئ حول كيفية تطعيم الأشخاص ضد الانفلونزا دون زيادة خطر تعرضهم لجراثيم الجهاز التنفسي مثل الفيروس المسبب للكورونا. و قد تم إصدار إرشادات مؤقتة لخدمات التلقيح خلال جائحة الكوفيد19.

هل سيكون هنالك عدوى الانفلونزا مع عدوى الكورونا في فصل الخريف و الشتاء لهذا العام؟

لا يمكننا معرفة ما قد يحدث لهذا العام. لكن تبعاً للأبحاث و الدراسات فمن الممكن انتشار فيروس الكورونا و فيروس الانفلونزا معاً خلال هذا العام.

لذلك يُعتبر الحصول على لقاح الانفلونزا أمر في بالغ الأهمية أكثر من أي وقت مضى. و ينصح مركز السيطرة و التحكم بالأمراض بالحصول على لقاح الانفلونزا لكافة الأفراد التي تبلغ أعمارهم 6 أشهر فما فوق. ما عدا الحالات الاستثنائية التي ذكرناها سابقاً.

هل من الممكن أن أصاب بعدوى الانفلونزا و عدوى كورونا معاً في نفس الوقت؟

نعم هذا ممكن! و ما زالت الدراسات و الأبحاث مستمرة حول درجة احتمال الإصابة بالمرضين معاً.

كما ذكرنا في مقال المقارنة بين الكورونا و الانفلونزا، فإن بعض الأعراض متشابهة فيما بينهم. و بالتالي من الصعب التمييز بين المرضين من خلال الاعتماد على الأعراض فقط. بل بحاجة لفحوصات و اختبارات لتحديد ما إذا كان المريض مصاباً بالانفلونزا أم الكورونا.

هل يوجد أي اختبار يحدد كلا المرضين معاً (الانفلونزا و الكورونا)؟

نعم. لقد قام مركز التحكم و الوقاية من الأمراض بتطوير اختبار يفحص نوعين من فيروسات الانفلونزا الموسمية (أ، ب)، كما يفحص فيروس SARS CoV-2 المسبب للكورونا.

سيتم استخدام هذا الاختبار في مخابر الصحة العامة في الولايات المتحدة الأمريكية!

هل يُعتبر هذا الاختبار الجديد الذي يكشف عن الكورونا و الانفلونز معاً، بديلاً للفحوصات الأخرى؟

لا، هذا النوع من الاختبار مصمم فقط ليدعم مخابر الصحة العامة. لكن لا يُعتبر بديلاً عن فحوصات الكورونا الحالية التي يتم الاعتماد عليها في المشافي و العيادات و المختبرات التجارية.

هل تُعتبر عدوى الكورونا أكثر خطورة من عدوى الانفلونزا؟

لا، فالمرضين سواءً الانفلونزا أو الكوفيد 19 قد يؤديان إلى أمراض شديدة و مضاعفات قد تتطلب مكوث المريض في المشفى أو قد تؤدي للوفاة.

لكن على اعتبار أن عدوى الكورونا ما زالت جديدة بالنسبة لنا، و كل يوم نتعلم شيئاً جديداً عن المرض. يبدو أن عدوى الكورونا الآن مميتة بشكل أكبر من الانفلونزا الموسمية.

هل لقاح الانفلونزا سوف يقيني من الإصابة بعدوى الكورونا؟

لا، الحصول على لقاح الانفلونزا لن يوفر أي حماية ضد الإصابة بعدوى الكورونا.

الحصول على لقاح الانفلونزا سوف يوفر حماية و يقلل خطورة الإصابة بالانفلونزا. و يخفف شدة المرض في حال الإصابة بالعدوى. و يخفف ضرورة اللجوء للمشفى.

هل الحصول على لقاح الانفلونزا يسبب زيادة خطورة الإصابة بعدوى الكورونا؟

لا يوجد أي أدلة تبين أن الحصول على لقاح الانفلونزا سوف يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بمرض الكورونا.

إذا كان فيروس كورونا منتشر في المنطقة التي أعيش فيها. هل (على الرغم من ذلك) يجب علي أن أذهب للحصول على لقاح الانفلونزا؟

نعم! الحصول على لقاح الانفلونزا جزء أساسي من حماية صحتك و صحة عائلتك من عدوى الانفلونزا لهذا الموسم.

للحفاظ على سلامتك أثناء الخروج من المنزل أو أثناء الذهاب للحصول على لقاح الانفلونزا، يُنصح بتطبيق كافة نصائح السلامة الموصى بها من مسؤولي الرعاية الصحية. بما في ذلك وضع كمامة قماشية و عدم لمس الوجه و ترك مسافة آمنة بين الأفراد للحفاظ على التباعد الاجتماعي.

أين يمكنني الحصول على لقاح الانفلونزا بأمان؟

يتوفر لقاح الانفلونزا في العديد من مراكز الرعاية الصحية العامة، بما في ذلك الصيدلية أو عيادة الطبيب.

لماذا يُعتبر من الضروري الحصول على لقاح الانفلونزا خلال أزمة الكورونا؟

إن الجهود المبذولة للحدّ من انتشار فيروس كورونا، مثل البقاء في المنزل. أدى إلى انخفاض استخدام الخدمات الطبية الوقائية الروتينية بما في ذلك اللقاحات و التطعيم!

التأكد من استمرار متابعة الأفراد للحصول على التطعيمات الروتينية أثناء جائحة الكورونا أمراً ضرورياً لحماية الأفراد و المجتمعات من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، كالانفلونزا.

الحصول على اللقاحات الروتنينية تقي من الأمراض التي تؤدي لزيارات الطبيب غير الضررورية. و تخفف من تفشي هذه الأأمراض أو حتى من زيارات المشافي!

بالنسبة لموسم الانفلونزا القادم، يُعتبر التطعيم مهماً للغاية. لأنه قد يساعد في تقليل التأثير العام لأمراض الجهاز التنفسي على السكان. و بالتالي تقليل العبء الناتج عن نظام الرعاية الصحية أثناء جائحة الكورونا.

من هم الأشخاص الأكثر حاجة و ضرورة للحصول على لقاح الانفلونزا؟

  • العاملون الأساسيون بما في ذلك موظفي الرعاية الصحية سواءً في دار التمريض أو مرافق الرعاية طويلة الأمد أو في الصيدليات.
  • الأفراد ذوي الخطورة العالية للإصابة بالأمراض الحادة مثل الكورونا، بما في ذلك الكبار في السن (65 عام أو أكبر).
  • الأفراد المقيمون في دور التمريض.
  • أي شخص يعاني من مشكلة صحية كامة مزمنة مهما بلغ عمره.
  • المرأة الحامل.

هل يمكن إعطاء لقاح الانفلونزا لأي شخص يُشتبه أنه مصاب بالكورونا؟

لا!!

يجب الامتناع عن إعطاء اللقاح لأي شخص يشتبه أو متأكد أنه مصاب بالكورونا، سواءً كان يشكو من الأعراض أم لا.

المرجع:

https://www.cdc.gov/flu/season/faq-flu-season-2020-2021.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/kurdphotos

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك