فيروس كورونا ما هي أعراض العدوى و أهم النصائح للوقاية من المرض

334 2
334 2

فيروس كورونا هو عبارة عن مجموعة من الفيروسات التي تؤثر على القناة التنفسية للثدييات، بما في ذلك البشر.

هذه الفيروسات هي المسؤولة عن 15-30% من حالات نزلات البرد. لكن لا يقتصر الأمر على ذلك فحسب! بل قد تؤدي إلى أمراض خطيرة مهددة للحياة.

بعض أنواع فيروسات كورونا تنتقل بين الحيوانات، و بعضها ينتقل بين الحيوانات و البشر، و البعض الآخر ينتقل من شخص لشخص آخر.

أعراض العدوى بفيروس كورونا:

يؤدي فيروس كورونا بشكل أساسي إلى أعراض نزلات البرد.

في بعض الأحيان من الممكن أن يؤدي لأمراض القناة الهضمية خاصةً لدى الأفراد اليافعين و الصغار.

تتضمن الأعراض الشائعة للعدوى بفيروس كورونا ما يلي:

و في حالات نادرة، يسبب فيروس كورونا أمراض خطيرة:

  • الالتهاب الرئوي.
  • صعوبة في التنفس.
  • متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد Severe Acute Respiratory Syndrome.
  • متلازمة الشرق الأوسط التنفسية Middle East respiratory syndrome.
  • و في الحالات الأكثر شدة، يؤدي إلى فشل الأعضاء. على سبيل المثال، الفشل التنفسي أو الفشل الكلوي أو حتى الوفاة.

بداية ظهور فيروس كورونا:

تم اكتشاف فيروس كورونا للمرة الأولى عام 1937م، في القصبة الهوائية للطيور المصابة بالفيروس. مما أدى إلى خطورة عالية على مخازن الدواجن.

على مدى أكثر من 70 عاماً، وجد الباحثون أن فيروسات كورونا تصيب الحيوانات بما في ذلك الفئران و الجرذان و الكلاب و القطط و الخنازير.

أما فيروسات كورونا التي تصيب البشر، أول مرة تم اكتشافه كان عام 1960 م. حيث وجد في أنف مريض بنزلات البرد.

ثم تم اكتشاف ستة أنواع من فيروسات كورونا هي الممرضة للإنسان.

في عام 2002 انتشر وباء متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد في 37 دولة، أولها الصين. و أدى إلى إصابة أكثر من 8000 شخص و وفاة أكثر من 750 حالة.

انتقل فيروس كورونا في بادئ الأمر من الحيوانات. معظم المرضى الذين تم تشخيصهم بالمرض، إما كانوا يعملون في أسواق بيع المأكولات البحرية، أو ممن يتسوقون في كثير من الأحيان من سوق المأكولات البحرية في وسط المدينة الصينية. هذا المركز يبيع أيضاً الحيونات الحية و المذبوحة حديثاً!

العائل المضيف الأول المسبب للعدوى بفيروس كورونا يعود غالباً للخفافيش!

الفيروسات الجديدة و المسببة للعدوى المزعجة عادةً  ما تنشأ في الحيوانات المضيفة، كما هو الحال لدى فيروس الإيبولا و فيروس الانفلونزا مثلاً.

الوضع الراهن:

في 31 كانون الأول 2019، ظهرت العديد من حالات الالتهاب الرئوي في مدينة ووهان في الصين. و تم تأكيد أن الحالات سببها نوع جديد من فيروسات كورونا التي لم يسبق اكتشافها لدى البشر سابقاً.

هذا النوع الجديد من فيروسات كورونا يعرف باسم فيروس كورونا 2019 (the 2019 Novel Coronavirus or 2019-nCoV).

فترة حضانة المرض:

تتمثل فترة حضانة العدوى بفيروس كورونا 2019، بأسبوعين (14 يوم) بعد التعرض للفيروس.

فقد تم تأكيد إصابة أول حالة عدوى في كندا في 25 كانون الثاني 2020م، لدى شخص كان قد زار مدينة ووهان في الصين مؤخراً. و ظهرت عليه أعراض المرض بعد 14 يوم.

و بعد يومين (في 27 كانون الثاني 2020) تم تأكيد إصابة زوجته بالعدوى كذلك. فقد كانت نتيجة فحوصاتها إيجابية أي أنها تحمل العدوى أيضاً!

كيفية انتقال العدوى:

معظم حالات العدوى لدى البشر تحدث غالباَ خلال فصل الشتاء و أوائل الربيع.

  • خلال السعال و العطاس، في حال عدم تغطية الفم و الأنف جيداً. فتتناثر قطرات اللعاب في الهواء و ينتشر الفيروس.
  • مصافحة اليد أو الاتصال المباشر مع الشخص المصاب بالفيروس. مما يؤدي لانتقال الفيروس من شخص لآخر.
  • لمس الأسطح أو الأشياء الملوثة بالفيروس. ثم لمس الأنف أو الفم أو العين.
  • في حالات نادرة قد ينتقل الفيروس عبر البراز. في حال لمس الوجه بعد قضاء الحاجة و عدم غسل اليدين جيداً!

في حال العدوى بفيروس كورونا:

إذا كنت تعاني من أعراض مشابهة لأعراض نزلات البرد. بإمكانك حماية الأفراد المحيطين بك من انتقال العدوى لهم من خلال:

  • البقاء في المنزل فترة المرض.
  • تجنب الاتصال المباشر مع الآخرين
  • تنطيف و تعقيم الأشياء التي تلمسها و الأسطح.
  • تغطية الفم و الأنف بواسطة منديل أثناء السعال أو العطاس. و من ثم رمي المنديل في القمامة و غسل اليدين جيداً.

كيف يتم تشخيص العدوى بفيروس كورونا؟

يتم تشخيص المرض من قبل الطبيب أو مقدمين الرعاية الطبية بالاعتماد على الأعراض و الفحوصات المخبرية.

في بعض الحالات، من الضروري الحصول على كافة معلومات سفر المريض و الدول التي زارها مؤخراً.

علاج العدوى بفيروس كورونا:

حتى الآن لا يوجد علاج محدد للقضاء على العدوى.

معظم الأفراد الذين يعانون من العدوى الشائعة لفيروس كورونا يتماثلون للشفاء من تلقاء أنفسهم. تعتمد فترة الشفاء من المرض على قوة الجهاز المناعي.

معظم حالات الوفاة حدثت لدى الأفراد الذين يعانون من مناعة ضعيفة.

على اعتبار أن الالتهاب الرئوي في هذه الحالة سببه فيروسي. إذاً لن تفيد المضادات الحيوية في علاج المرض.

بعد قدوم المريض للمشفى، يتم الحصول على الدعم اللازم للتعزيز صحة الرئتين و غيرها من الأعضاء المتضررة. بالإضافة لضرورة الحصول على السوائل اللازمة.

من الضروري استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن إذا كنت تشكو من أي أعراض أو إذا سافرت مؤخراً للمناطق التي تواجه حالات العدوى خاصةً الصين.

قد يقترح الطبيب اتخاذ بعض الخطوات التي تساعد على تخفيف الأعراض.

كلما خضع المريض للعلاج في وقت باكر، تكون فرصة الشفاء و التعافي سريعاً أكبر.

كيفية الوقاية من العدوى بفيروس كورونا:

تنصح منظمة الصحة العالمية باتخاذ الخطوات التالية للوقاية من الإصابة بعدوى فيروس كورونا، خاصةً أنه لا يوجد لقاح بعد، للوقاية من المرض و الحد من انتقال الفيروس.

  • غسل اليدين بشكل متكرر باستخدام الماء الدافئ و الصابون، أو المحلول المطهر لليدين الذي يحتوي على الكحول.
  • تغطية الفم و الأنف بواسطة المنديل أثناء العطاس أو السعال.
  • استخدامات كمامات للوجه عند التواجد في الأماكن المزدحمة. إن ارتداء كمامات للوجه لتغطية الفم و الأنف، قد تحدّ من انتقال العدوى بفيروس كورونا لكنها لا تمنعها.
  • تجنب الاتصال المباشر مع أي شخص لا يبدو بصحة جيدة (خاصةً من يعاني من ارتفاع درجات الحرارة أو السعال)
  • التماس العناية الطبية مباشرةً إذا كان الشخص يعاني من الحرارة أو السعال أو صعوبة التنفس. و إعلام الطبيب في حال سفره مؤخراً لخارج البلاد.
  • تجنب الاتصال المباشر مع الحيونات أو الأسطح التي على تماس مباشر مع الحيوانات، خاصةً عند زيارة الأسواق التي تحتوي على الحيونات في الدول المتضررة (الصين).
  • تجنب تناول المنتجات الحيوانية النيئة أو غير المطهية جيداً.
  • التماس كافة أساليب النظافة أثناء العامل مع اللحوم النيئة أو الحليب أو أعضاء الحيوانات لتجنب التلوث أو انتشار العدوى من الطعام غير المطهي. و ارتداء قفازات أثناء التعامل مع اللحوم النيئة.

يشير الخبراء أن أفضل طريقة للوقاية من الجراثيم الممرضة التي تنتقل في الهواء مثل فيروس كورونا و غيره، هي بغسل اليدين بشكل متكرر. و تجنب لمس الوجه أو العينين قدر الإمكان. و تجنب الاحتكاك مع أي فرد تبدو أعراض المرض ظاهرة عليه.

آخر الأخبار:

حتى تاريخ 28-01-2020

الدول التي تم تأكيد وجود إصابات فيها مؤخراً بسبب العدوى بفيروس كورونا (2019-nCoV):

  • 2744 حالة في الصين (769حالة جديدة يوم الأحد فقط 26-01-2020)
  • 5 حالات في أمريكا (2 في كاليفورنيا، حالة واحدة في شيكاغو، حالة واحدة في واشنطن، و حالة واحدة في أريزونا)
  • 5 حالات في أستراليا
  • 5 حالات في تايلاند
  • 4 حالات في كوريا
  • 4 حالات في اليابان
  • 4 حالات في ماليزيا
  • 4 حالات في سينغافورا
  • 3 حالات في فرنسا
  • 3 حالات في تايوان
  • 2 حالتان في الفيتنام
  • حالة واحدة في نيبال
  • حالة واحدة في كندا
  • و تم تأكيد أول حالة عدوى مؤخراً في ألمانيا

أسأل الله تعالى دوام الصحة و العافية لكم جميعاً و شكراً لمتابعتكم.

المراجع:

https://www.webmd.com/lung/coronavirus#1

https://www.medicalnewstoday.com/articles/256521.php

https://www.canada.ca/en/public-health/services/diseases/coronavirus.html

https://www.theguardian.com/science/2020/jan/27/what-is-coronavirus-symptoms-sars-china-wuhan

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/29954808@N00

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. واثق الشويطر رد

    مقال جميل وبعيد عن التهويل. شكرا جزيلا لك.

  2. hamouda رد

    *اللهم اني أعود بك من البرص
    والجنون والجدام ومن سيء الأسقام/*

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك