فرط حاسة الشم (الانزعاج من الروائح)

345 0
345 0

فرط حاسة الشم هي عبارة عن زيادة الإحساس بالشم. و يرتبط مع عدد من المشاكل الصحية.

في بعض الأحيان قد تظهر هذه المشكلة دون وجود أي سبب واضح يدعو لذلك.

مشكلة ضعف حاسة الشم هي أكثر شيوعاً من فرط حاسة الشم.

أعراض فرط حاسة الشم:

الشخص الذي يعاني من فرط حاسة الشم، قد يختبر شعوراً قوياً بعدم الراحة. و في بعض الأحيان قد يشعر بالإعياء و المرض من روائح معينة.

التعرض لروائح المواد الكيماوية مثل الروائح الصناعية و العطور و منتجات التنظيف. قد تحفز على الشعور بعدم الراحة بدرجة متفاوتة في شدتها. حتى رائحة الشامبو قد تسبب الانزعاج!

التعرض للروائح و الأبخرة السامة التي تحفز فرط حاسة الشم. قد تؤدي للقلق و الاكتئاب. و درجة التهيج و الحساسية قد تختلف من شخص لآخر.

المضاعفات و المشاكل الصحية المرتبطة مع فرط حاسة الشم:

في بعض الأحيان يشكو الشخص من الانزعاج من الروائح، عندما يعاني من داء الشقيقة (الصداع النصفي).

تشير الدراسات إلى أنه بين 25-50% من مرضى الشقيقة. يعانون من فرط حاسة الشم . و الانزعاج من الروائح خلال هجمات الشقيقة.

بينما 20% من المرضى بدؤوا يشكون من الانزعاج من الروائح، قبل بداية هجمة الشقيقة.

في الحالات الشديدة من فرط حاسة الشم. قد تؤثر على أنماط الحياة اليومية. خاصةً إذا لم يعلم المريض ما هي الرائحة التي تسبب له الانزعاج تماماً.

هذا الأمر قد يدعو للانعزال نوعاً ما. لأن الشخص سوف يجد صعوبة و عدم الراحة في حضور مناسبات معينة. أو الذهاب لأماكن محددة.

أسباب فرط حاسة الشم:

ترتبط فرط حاسة الشم مع العديد من المشاكل الصحية. و قد تحفز العديد من الأعراض.

بعض هذه المشاكل المرتبطة مع فرط حاسة الشم، قد تسبب تغيرات في الشم، و العكس صحيح.

لذلك من الصعب تحديد ما إذا كانت فرط حاسة الشم هي عَرَض لوجود مشكلة صحية أخرى،. أم أنها سبباً لها.

و من الأسباب الشائعة للانزعاج من الراوائح:

الحمل:

من أكثر الأسباب شيوعاً المؤدية لفرط حاسة الشم هو الحمل.

من الأعراض المبكرة المرتبطة بالحمل، هي عدم تحمل الروائح. و هذا الأمر قد يحفز للإصابة بالصداع و الغثيان و الإقياء خلال المرحلة الأولى من الحمل. كما ترتبط كذلك بالتقيؤ الحملي. و هو نموذج حاد من دوار الصباح. الذي تعاني منه بعض الحوامل. و قد يؤدي إلى الذهاب للمشفى.

عادةً ما تزول هذه الأعراض بالتدريج مع زيادة الحمل. و تختفي بشكل كامل بعد الولادة.

الشقيقة:

الصداع النصفي قد يؤدي إلى فرط حاسة الشم. و قد يكون هو السبب في فرط حاسة الشم. قد تحدث زيادة الحساسية للروائح بين نوبات الشقيقة.

الحساسية للروائح قد تحفز الشقيقة. أو تجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بها.

داء لايم:

داء لايم هو عبارة عن مشكلة صحية أخرى قد ترتبط مع فرط حاسة الشم.

أظهرت نتائج الدراسات أن 50% من مرضى داء لايم، يعانون من الحساسية من الروائح.

أمراض المناعة الذاتية:

تشير الدراسات مؤخراً وجود ارتباط بين أمراض المناعة الذاتية مثل داء أديسون و بين فرط حاسة الشم.

الانزعاج من الروائح هو من أعراض قصور الغدة الكظرية، إذا لم يتم علاجها. و التي تؤدي للإصابة بداء أديسون.

مشاكل صحية في الأعصاب:

بعض المشاكل العصبية ترتبط مع فرط حاسة الشم. بما في ذلك داء مرض التصلب اللويحي ، داء اركنسون، الزهايمر و الصرع.

يُعرف التصلب المتعدد أنه يؤثر على الحواس مثل حاسة الشم أو التذوق. لكن ضعف حاسة الشم هو أكثر شيوعاً في مثل هذه الحالات. باستثناء التصلب اللويحي. حيث يشكو المريض غالباً من الحساسية للروائح.

في حالات نادرة مثل نمو الأورام الحميدة أو السرطان. قد يحدث داخل الأنف أو داخل الجمجمة. مما قد يؤثر على العصب الشمي.

و من المشاكل الصحية الأخرى المحتملة أن تؤدي لفرط حاسة الشم، تتضمن ما يلي:

الخيارات العلاجية المتوفرة للتغلب على الانزعاج من الروائح و اضطرابات حاسة الشم:

إذا كنت تعاني من فرط حاسة الشم. فإن مضغ علطة النعناع قد يساعدك في تخفيف الانزعاج. إلى أن تغادر المكان المحفز للانزعاج.

أما العلاج طويل الأمد للقضاء على مشكلة فرط حاسة الشم:

فيعتمد على تحديد و علاج المشاكل الكامنة المؤدية لذلك. ينصح باستشارة الطبيب لتحديد السبب الأساسي للانزعاج من الروائح و من ثم علاجه.

  • إذا كان سبب فرط حاسة الشم هو نمو الزوائد الأنفية أو الأورام الحمية. يتم اللجوء للجراحة لإزالة الزوائد الأنفية.
  • أما في حالات الشقيقة. فإن تناول أدوية علاج الشقيقة تساعد في علاج فرط حاسة الشم. و تخفيف الانزعاج من الروائح. كما تساعد أدوية علاج الشقيقة في منع حدوث هجمات الشقيقة، نتيجة التعرض لفرط حاسة الشم.
  • و من المحتمل أن يكون تناول أدوية معينة هو السبب في الانزعاج من الروائح. إذا شعرت بظهور هذه المشكلة لديك بعد البدء بتناول دواء علاجي جديد. يجب عليك إعلام الطبيب لتغيير الدواء.
  • إذا شعرت بأعراض الاكتئاب أو القلق نتيجة للمشكلة. ينصح باستشارة الطبيب لاختيار العلاج المناسب.
  • تجنب محفزات معينة قدر الإمكان. الروائح المحفزة للانزعاج تختلف من شخص لآخر. بعض الأفراد قد يشعرون بالضيق و الانزعاج من روائح أطعمة معينة. بينما البعض الأخرى قد لا يحتمل رائحة العطور و المواد الكيماوية.
  • من الضروري تتبع الروائح التي تثير الانزعاج لتجنبها لاحقاً.

إذا كان بمقدورك تحديد الأسباب الكامنة لفرط حاسة الشم و علاجها. يتم الشفاء تماماً من المشكلة بإذن الله. لكن عندما لا يُعرَف سبب فرط حاسة الشم. يصبح من الصعب علاجها. و في هذه الحالات، فإن التحكم بالأعراض هو أفضل وسيلة للحدّ من المشكلة.

المراجع:

https://www.healthline.com/health/hyperosmia#symptoms

https://www.medicalnewstoday.com/articles/321937.php

https://www.alive.com/health/sensitive-to-scents

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/129771089@N03

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك