الحمية الغذائية بحسب الزمر الدموية

162 0
162 0

سمعنا الكثير عن الحمية و تخفيف الوزن بحسب فصيلة الدم. و لجأ العديد من الأشخاص إلى اتباع هذا النظام الغذائي الذي لاقى شهرة واسعة. و لكن ما حقيقة هذا النظام؟ و هل هو مستند إلى أدلة علمية؟ هل يصلح كخطة تخفيف الوزن لجميع الفئات؟ ما هي السلبيات؟ و ما هي الايجابيات؟

حقيقة نظام تخفيف الوزن بحسب فصيلة الدم:

الفكرة وراء النظام الغذائي حسب نوع الدم، يدافع عنها العديد من المؤلفين، و أبرزهم هو بيتر أدامو في عام 1996. حيث يقول أنه هو العامل الأكثر أهمية في تحديد نظام غذائي صحي. فالأطعمة التي تتناولها تتفاعل كيميائياً مع فصيلة الدم.

إذا كنت تتبع نظام غذائي مصمم بحسب زمرة دمك، سوف يتمكن جسمك من هضم الطعام بشكل أكثر كفاءة، و سوف تفقد الوزن. و تحصل على المزيد من الطاقة، و منع المرض.

و تستند نظريته على فكرة أن كل فصيلة دم لها علامة مستضد فريدة من نوعها. و هذه العلامة تتفاعل بشكل سيء مع بعض الأطعمة، مما يؤدي إلى جميع أنواع المشاكل الصحية المحتملة. و علاوةً على ذلك، يعتقد الدكتور أدامو أن مستويات حموضة المعدة و الأنزيمات الهضمية ترتبط مع فصيلة الدم. بينما توافقت الآراء بين أخصائي التغذية و الأطباء و العلماء هو أن هذه النظم الغذائية غير مدعومة بالأدلة العلمية. إلا أنها لاقت نجاحاً عند البعض.

ما هي الحمية حسب كل زمرة دموية؟

فصيلة الدم O:

يجب لأصحاب هذه الزمرة اتباع نظام غذائي عالي البروتين، منخفض الكربوهيدرات مع الكثير من اللحوم و الأسماك. و لكن لا منتجات الألبان و القمح أو الحبوب. مثل حمية أتكينز.

الأطعمة التي يمكنك تناولها بحريّة تشمل اللحوم و الأسماك و زيت الزيتون. و الأطعمة التي يمكن أن تأكل في الاعتدال تشمل البيض و المكسرات و البذور، و بعض الخضار و الفواكه. أما الأطعمة التي يجب تجنبها تشمل منتجات الألبان و الفاصولياء و الحبوب و الخبز و المعكرونة و الأرز. بالإضافة إلى الكثير من التمارين الرياضية القوية مثل تمارين الجهد و الحركة.

فصيلة الدم A:

تعتمد على تناول الكثير من الحبوب و الخضروات، و لكن القليل من اللحوم. و بالتالي، في فصيلة الدم A يجب اتباع نظام غذائي نباتي، مع تجنب منتجات الألبان. و هذا يعني المكسرات و البذور و الفاصولياء و الحبوب و المعكرونة و الأرز و الفاكهة و الخضار كلها في قائمة الأطعمة المسموح بها. و في الوقت نفسه، يعتقد أن تمارين التهدئة أن تكون أفضل لنوع الدم A مثل اليوغا أو الغولف.

فصيلة الدم B:

شخص واحد فقط من كل 10 أشخاص لديه فصيلة الدم B. مجموعة الدم هذه لديها أقل قيود غذائية! عدد قليل جداً من الأطعمة يجب تجنبها. و بهذا ستحصل على اتباع نظام غذائي صحي و متوازن.

الأطعمة الوحيدة التي تحتاج إلى تجنبها هي الأطعمة المصنعة، على الرغم من أن المكسرات و البذور لا يُنصح بها. و ينبغي أن تؤكل كميات صغيرة فقط من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.

بالنسبة لممارسة الرياضة، يوصي الدكتور أدامو الأنشطة التي لها المكون العقلي، مثل المشي لمسافات طويلة و التنس و السباحة.

فصيلة الدم AB:

يجب على الأشخاص الذين لديهم هذا النوع من زمرة الدم أن يأكلوا مجموعة من الأطعمة الموصى بها لمجموعتي الدم A و B. أي اتباع نظام غذائي يعتمد على الخضروات في معظم الوقت، مع بعض اللحوم و الأسماك و منتجات الألبان في بعض الأحيان.

بالنسبة للتمارين الرياضية يجب الجمع بين تمارين التهدئة مع أنشطة مكثفة معتدلة.

هل هذا النظام مناسب للجميع:

لا يوجد نظام غذائي يناسب الجميع بشكل مطلق. فمثلاً مرضى السكري لديهم نظامهم الخاص الموصى به من منظمات الصحة الأمريكية. و عليهم اتباعه في المقام الأول. لأن تناول الكربوهيدرات و السكريات ستؤثر بلا شك على صحتهم سلباً. لذلك الأجدر بهم اتباع الإرشادات و أنظمة الحمية المناسبة لهم. و كذلك الأمر بالنسبة لمرضى القلب و الضغط و الكوليسترول الذين عليهم تجنب تناول الملح، و اتباع نظام غذائي منخفض الدهون.

بكل الأحوال الغذاء الصحي الخالي من الأطعمة المصنعة، و الذي يعتمد على مأكولات الطبيعة الخامة هو الأفضل و المناسب لصحة الجميع. و يعطيك أفضل النتائج في تخفيف الوزن و الصحة و الطاقة.

وجهة نظر:

لا أشك في أن العديد من الناس قد شهدت نتائج إيجابية باتباع هذا النظام الغذائي. و مع ذلك، هذا لا يعني أنه من الضروري ذو صلة إلى فصيلة الدم.

مختلف الوجبات الغذائية مناسبة لمختلف الناس. بعض الناس استفادت بشكل جيد باتباعها النظام المعتمد على الكثير من النباتات و القليل من اللحوم (مثل النظام الغذائي نوع A). في حين اعتمد الآخرون على تناول الكثير من الأطعمة الحيوانية عالية البروتين (مثل نوع O النظام الغذائي).

إذا كنت حصلت على نتائج كبيرة باتباعك النظام الغذائي بحسب نوع الدم. و وجدت النظام الغذائي الذي يحدث مناسباً لعملية التمثيل الغذائي الخاص بك. قد لا يكون لها أي علاقة مع فصيلة الدم.

أيضاً، هذا النظام الغذائي يزيل غالبية الأطعمة المصنعة الغير صحية من الوجبات الغذائية. و لعل هذا هو السبب الأكبر الوحيد الذي يعمل على نجاح هذا النظام، دون أي اعتبار لمختلف أنواع الدم. و مع ذلك، فإن كمية من الأدلة التي تدعم النظام الغذائي حسب نوع الدم كبيرة.

المراجع:

https://en.wikipedia.org/wiki/Blood_type_diet

http://www.webmd.com/diet/a-z/blood-type-diet

http://www.weightlossresources.co.uk/diet/blood_group_diet.htm

http://www.healthline.com/nutrition/the-blood-type-diet-review#section2

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/102642344@N02/10071446946/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك