أسباب و أعراض توسع الأوردة (الدوالي) و العوامل الخطيرة المؤدية لها

134 0
134 0

Varicose veins: توسع الأوردة (الدوالي)، normal vein: الوريد الطبيعي، blood flow: تدفق الدم، closed valve: صمام مغلق، open valve: صمام مفتوح.

الدوالي هي عبارة عن توسع و تورم أو التواء الأوردة الدموية. تظهر غالباً على شكل أوردة زرقاء أو داكنة اللون. و يعود السبب لحدوث خلل في صمامات الأوردة، بحيث تسمح للدم بالتدفق باتجاه خاطئ.

تحمل الشرايين الدم من القلب لمختلف أنحاء الجسم. بينما تُعيد الأوردة الدم من مختلف أنحاء الجسم إلى القلب. و لإعادة الدم إلى القلب، يجب على أوردة الساقين أن تعمل عكس الجاذبية الأرضية.

تقلصات العضلات في أسفل الساقين، تعمل كمضخة، و مرونة جدران الأوردة تساعد في إعادة الدم للقلب. يوجد صمامات دقيقة في الأوردة تفتح عند تدفق الدم نحو القلب، ثم يغلق من جديد لإيقاف تدفق الدم إلى الوراء (نحو الأسفل).

يعاني أكثر من 23% من البالغين من الإصابة بتوسع الأوردة. لكن على الرغم من أن الدوالي غير مرغوبة و مزعجة أحياناً، إلا أنها من النادر أن تحتاج لعلاج لأسباب صحية.

الشبكة العنكبوتية من الأوردة تشبه توسع الأوردة لكنها أصغر حجماً. و تتواجد بالقرب من سطح الجلد، و غالباً لونها أحمر أو أزرق. قد تحدث في الساق أو في الوجه.

متى يجب عليك استشارة الطبيب:

  • إذا كان الشخص يعاني من وجود تورم و ألم و عدم الراحة في الساق، في هذه الحالة يُعتبر العلاج مطلوباً. و هنالك العديد من الخيارات العلاجية المتوفرة، بما في ذلك علاجات منزلية و وقائية.
  • و في حالات نادرة، قد يحدث تمزق للأوعية المتوسعة، أو قد تتطور لحدوث تقرحات في الجلد ناتجة عن الدوالي. هذه الحالة أيضاً بحاجة إلى علاج.

أعراض توسع الأوردة و دوالي الساقين:

بشكل عام لا يوجد ألم في توسع الأوردة، لكن تتضمن الأعراض ما يلي:

  • تبدو الأوردة ملتوية و متورمة من تحت سطح الجلد.
  • يصبح لون الأوردة أزرق أو أرجواني اللون بشكل واضح.

كما قد يعاني بعض المرضى من الأعراض التالية:

  • ألم في الساقين.
  • الشعور بثقل في الساقين خاصةً بعد ممارسة التمارين أو في المساء.
  • أي إصابة خفيفة في منطقة الدوالي، قد تؤدي لنزف شديد أكثر من الطبيعي.
  • تصلب شحمي جلدي يتمثل بتراكم الدهون تحت سطح الجلد فوق الكاحل مباشرةً، و يصبح أكثر صلابة، و ينتج عنه انكماش الجلد.
  • تورم و انتفاخ في الكاحل.
  • ظهور ما يشبه شبكة العنكبوت و توسع الأوردة في الساق المصابة.
  • قد يحدث تغير في لون الجلد بالقرب من توسع الأوردة، عادةً يصبح لون الجلد بني أو أزرق اللون.
  • الأكزيما الوريدية (التهاب الجلد) في المنطقة المصابة، بحيث يصبح الجلد أحمر اللون جاف و يسبب الحكة.
  • عند الوقوف المفاجئ قد يعاني المصاب بالدوالي من تشنجات في الساق.
  • ظهور بقع بيضاء غير منتظمة تبدو و كأنها ندبات في الكاحل.

أسباب توسع الأوردة و الدوالي:

تحتوي الأوردة الدموية على صمامات توجّه تدفق الدم باتجاه واحد فقط. إذا أصبح هنالك تمدد في جدار الأوعية الدموية و فقد مرونته، قد يصبح الصمام أضعف. و عندما يضعف الصمام، قد يسمح للدم بالتسرب للخلف، و بالتالي تدفق الدم في عكس الجهة المسموحة (أي نحو الأسفل).

عندما يحدث ذلك، يتراكم الدم في الأوعية الدموية، و بالتالي تتوسع و تتضخم و تتورم. الأوردة البعيدة عن القلب هي غالباً ما تتأثر، كما هو الحال في أوردة الساقين. و يعود ذلك لتأثير الجاذبية الأرضية، فتجعل تدفق الدم و عودته إلى القلب أصعب.

أي حالة صحية تسبب تحميل ضغط على منطقة البطن، قد تسبب الإصابة بالدوالي. على سبيل المثال الحمل و الإمساك و في حالات نادرة الأورام.

لا يوجد سبب واضح لتمدد الأوردة و ضعف الصمامات، لكن في الكثير من الحالات، يحدث ذلك دون سبب واضح.

العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بالدوالي:

الجنس:

النساء أكثر عرضة للإصابة بتوسع الأوردة و الدوالي. و يعود ذلك للهرمونات الأنثوية التي قد تسبب استرخاء الأوعية الدموية. لذلك يعتبر تناول حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة يساهم في حدوث الدوالي.

العوامل الوراثية:

تعتبر مشكلة توسع الأوردة من المشاكل الصحية التي تتكرر بين أفراد العائلة.

البدانة:

زيادة الوزن فوق المعدل الطبيعي أو الإصابة بالبدانة من العوامل الخطيرة المؤدية لتوسع الأوردة.

العمر:

مع التقدم في السن (بعد سن الخمسين)، يصبح تطور الدوالي أكثر سهولة كما قد يؤدي لتمزق صمامات الأوردة.

الوقوف لفترة طويلة من الزمن:

هنالك بعض أنواع المهن التي تتطلب الوقوف لفترة طويلة من الزمن، مما يزيد من خطورة الإصابة بالدوالي.

الحمل:

تعتبر فترة الحمل من أكثر المراحل خطورة لتطور الدوالي عند المرأة. فالمرأة الحامل تحمل كمية كبيرة من الدم. مما يسبب ضغط إضافي على جهاز الدوران. بالإضافة لذلك فإن التغيرات في مستوى الهرمونات، تؤدي لارتخاء جدران الأوعية الدموية. مما يضاعف خطورة الدوالي.

و مع زيادة نمو الرحم، يزداد الضغط على الأوردة الموجودة في منطقة الحوض لدى المرأة. في الحالات العامة، يزول توسع الأوردة بعد نهاية الحمل. لكن في بعض الحالات قد لا تختفي.

الاختبارات و التشخيص:

يتم إجراء فحص بدني للمريض، بشكل أساسي يعتمد ذلك على الرؤية، و من ثم يقرر الطبيب وجود توسع في الأوردة أم لا. كما يتم الكسف عن وجود تورم أو انتفاخ. و من الاختبارات التي تستخدم عادةً للكشف عن توسع الأوردة و الدوالي، ما يلي:

  • اختبار دوبلر: باستخدام الأمواج فوق الصوتية للكشف عن وجود تدفق للدم في الأوردة. كما يساعد هذا الاختبار في الكشف عن وجود تخثر في الدم أو انسداد في الأوردة.
  • المسح الضوئي بالأمواج فوق الصوتية على الجهتين: هذا الاختبار يزودنا بصور ملونة لهيكل الأوردة، مما يساعد الطبيب في الكشف عن وجود أي تشوه، و بالتالي مما يساعد في قياس سرعة تدفق الدم.
  • كما يتم سؤال المريض عن الأعراض. و في بعض الأحيان قد يتم تحويل المريض لطبيب أخصائي بالأوعية الدموية.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/varicose-veins/symptoms-causes/dxc-20178128

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/understanding-varicose-veins-basics

https://www.medicalnewstoday.com/articles/240129.php

https://www.healthline.com/health/varicose-veins

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/raymondlittle1/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك