أفضل الأغذية و النصائح الفعالة لعلاج دوالي الساقين بشكل طبيعي في المنزل

304 2
304 2

تحدثتُ سابقاً عن أسباب و أعراض دوالي الساقين و الخيارات العلاجية المتوفرة. أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف نركز فقط على العلاجات الطبيعية المنزلية، و الأغذية التي تخفف أعراض الدوالي و تعزز صحة الجسم.

أفضل العلاجات المنزلية للقضاء على دوالي الساقين:

إذا كان الشخص يعاني من وجود دوالي الساقين. بإمكانه اتباع الخيارات العلاجية المنزلية للتحكم بالمشكلة و تحسين الأعراض:

التمارين الرياضية:

المواظبة على أداء التمارين الرياضية تعزز التروية الدموية في الساقين. مما يساعد في دفع الدم المتراكم في الأوردة.

كما تساعد ممارسة التمارين الرياضية في خفض ضغط الدم. و هو عامل آخر أساسي يساهم في تطور مشكلة دوالي الساقين.

تساعد ممارسة التمارين الريضية في تحفيز عضلات الساق. فتعمل بشكل جيد دون الحاجة لزيادة الضغط و الجهد على هذه العضلات.

تتضمن التمارين الرياضية المناسبة: السباحة، المشي، ركوب الدراجة، و تمارين اليوغا.

تجنب الملح و تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم:

الأطعمة المالحة و الغنية بالصوديوم تؤدي إلى احتباس السوائل. لذلك تجنب هذه الأطعمة يخفف من احتباس السوائل. و الاعتماد على تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم تساعد في الوقاية من احتباس السوائل.

تتضمن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لإضافتها للنظام الغذائي، ما يلي:

تناول الأطعمة الغنية بالألياف:

تحافظ الألياف على حركة الأمعاء و تمنع الإصابة بالإمساك. و هو أمر ضروري لأن الضغط قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة دوالي الساقين. و يجعل الصمامات التالفة ذات وضع أسوأ.

تتضمن الأطعمة الغنية بالألياف ما يلي:

الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن و البدانة هم أكثر عرضة للإصابة بدوالي الساقين. لذلك فإن التخلص من الوزن الزائد، يساعد في تخفيف الضغط على الأوردة. و يخفف التورم و الانزعاج.

تناول المزيد من الأطعمة الغنية بمركبات الفلافونويدات:

إضافة الأطعمة التي تحتوي على مركبات الفلافونويدات قد يساعد أيضاً في تقلص و انقباض أوردة الساقين.

مركبات الفلافونويدات تعزز التروية الدموية. مما يحافظ على تدفق الدم. و يخفف مشكلة تراكم الدم في أوردة الساقين.

كما تساهم مركبات الفلافونويدات في خفض ضغط الدم في الشرايين. و تساعد على استرخاء الأوردة الدموية. مما يخفف من مشكلة دوالي الساقين.

تتضمن الأطعمة التي تحتوي على مركبات الفلافونويدات ما يلي:

خلاصة بذور العنب:

تبعاً لمنظمة الصحة العالمية فإن تناول خلاصة بذور العنب يساعد في خفض التورم في أسفل الساقين. و غيرها من الأعراض المزمنة الناتجة عن دوالي الساقين و قصور الأوردة المزمن.

لكن الشخص الذي يتناول المميعات الدموية، يجب عليه تجنب خلاصة بذور العنب. لأنها قد تتفاعل مع الأدوية و تؤدي لزيادة خطورة النزف.

ارتداء ملابس غير ضيقة:

ارتداء ملابس ضيقة يعيق تدفق الدم. و يجعل وصول التروية الدموية للساقين أكثر صعوبة.

بل تتحسن التروية الدموية عند ارتداء ملابس مريحة فضفاضة.

تدليك الساقين:

المواظبة على تطبيق تدليك لطيف للمنطقة المتضررة. يساعد في الحفاظ على التروية الدموية في هذه الأوردة.

يمكنك استخدام مرطب أو زيت عطري أثناء التدليك للحصول على الفائدة القصوى.

المواظبة على الحركة:

تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة. المواظبة على الحركة يحسن التروية الدموية و يعزز تدفق الدم بمرونة.

تجنب الجلوس و الساقين منحنية بشكل متقاطع مع بعضها البعض. لأنه يؤدي إلى احتجاز الدم في الساقين و القدمين و يمنع تدفق الدم.

حمية مضادة للالتهابات:

هنالك العديد من الأطعمة التي تساعد في مكافحة الالتهابات و تعزيز التروية الدموية.

الأطعمة الغنية بالدهون المتحولة و السكريات و الكحول و الأطعمة الجاهزة المحضرة سابقاً، تساهم في الوقاية من تلف الشرايين و ضعف التروية الدموية و اضطرابات ضغط الدم و خلل التوازن الهرمونات و البدانة. هذه العوامل تؤدي لتراكم السموم. و تجعل التورم و دوالي الساقين أكثر سوءاً.

الأطعمة الغنية بالأحماض الأمينية أوميغا3:

تتميز الأوميغا3 بخصائص مضادة للالتهابات و مكافحة للأمراض. و من الأمثلة عنها الخضروات و الفواكه و البقوليات و المكسرات و البذور.

الأطعمة المضادة للأكسدة:

و من ضمنها أيضاً مركبات الفلافونويدات.

و من الأمثلة عن الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة: فيتامين ج و فيتامين ه (كلاهما يتوفران في الخضروات الخضراء و الحمضيات).

تساعد على تقوية الأوردة و مكافحة الالتهابات و تعزيز صحة الشرايين و الأوردة.

فيتامين ه يساعد في منع تجلط الدم. و يعمل مثل مميع طبيعي للدم.

أطعمة ذات خصائص المدرات البولية:

تساعد في زيادة إدرار البول و خفض احتباس السوائل و التورم.

يمكنك تعزيز إدرار البول من خلال إضافة الأعشاب الطازجة التالية لنظامك الغذائي: البقدونس، الكزبرة الخضراء، و الهندباء و الريحان. بالإضافة للخيار و الهليون و الكرفس.

الأطعمة الغنية بالمغنزيوم:

تراكم الدم و حدوث خلل و اضطرابات في ضغط الدم بالإضافة للإصابة بتشنجات الساق هي من المؤشرات الدالة على نقص نسبة الشوارد مثل البوتاسيوم و المغنيزيوم.

للتغلب على هذه الأعراض و الوقاية من نقص المغنيزيوم، ينصح بزيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالخضروات ذات الأوراق الخضراء و الأفوكادو و الموز و البطاطا الحلوة و القرنبيط.

خل التفاح:

يعزز خل التفاح التروية الدموية في جدران الأوردة. و يتميز بخصائص مضادة للالتهاب.

تناول كمية وفيرة من الماء:

كما ذكرنا أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف ضروري جداً للوقاية من الإمساك. لكن دون تناول كمية وفيرة من الماء، فإن الألياف لن تجدي نفعاً. بل على العكس! و بالتالي يزداد الضغط على دوالي الساقين.

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/321703.php

https://www.healwithfood.org/varicoseveins/diet.php

https://draxe.com/varicose-veins/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/131030758@N08/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. محمد المصاروه رد

    تجنب الملح و الأغذية الغنية بالبوتاسيوم أو الصوديوم ???

    1. بدور الآغا رد

      أهلاً بك أخي محمد..
      تجنب الملح و الصوديوم و ….. تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم.
      أي يجب الامتناع عن الأملاح و الأطعمة الغنية بالصوديوم. و ينصح بإضافة الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لنظامك الغذائي.

      أتمنى أن يكون المعنى أصبح واضحاً. و في حال وجود أي استفسار طبي، على الرحب و السعة بك دائماً.

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك