دواعي إجراء القسطرة القلبية و المخاطر الصحية الناتجة عنها

273 0
273 0
القسطرة القلبية1

تحدثنا سابقاً عن بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالقلب. مثل الأزمة القلبية أو نقص تروية القلب أو خلل ضربات القلب.

ذكرنا أهم الأساليب لتعزيز صحة القلب و تحسين التروية الدموية.

لكن في بعض الأحيان لا يكفي السيطرة على المشاكل القلبية و علاجها من خلال الأدوية فحسب.

بل يحتاج المريض لتدخل جراحي أو إجراء طبي إضافي، للتحكم بالمشكلة القلبية و تشخيصها و علاجها.

حديثنا اليوم عن إجراء طبي معتمد في بعض حالات المشاكل القلبية، ألا و هو القسطرة القلبية.

القسطرة القلبية هي عبارة عن إجراء طبي يستخدم لتشخيص و علاج مشاكل قلبية معينة.

خلال إجراء القسطرة القلبية، يتم استخدام أنبوب رفيع طويل يدعى القسطرة، بحيث يتم إدخاله في الشريان أو الوريد في منطقة الفخذ أو الرقبة أو الذراع. يمر عبر الأوعية الدموية إلى القلب.

باستخدام هذه القسطرة، يتمكن الطبيب من إجراء اختبارات تشخيصية كجزء من قسطرة القلب.

كما يتم علاج بعض أمراض القلب بالستخدام القسطرة القلبية. و من الأمثلة على ذلك رأب الأوعية التاجية coronary angioplasty و الدعامات التاجية coronary stenting.

عادةً ما يبقى المريض صاحياً خلال إجراء القسطرة القلبية. لكن يتم إعطاءه بعض الأدوية المساعدة على الاسترخاء.

يكون التماثل للشفاء سريعاً بعد إجراء القسطرة القلبية. مع احتمال ضئيل لحدوث مضاعفات.

ما هو الهدف من إجراء القسطرة القلبية؟

يتم إجراء القسطرة القلبية لتقييم الوضع الصحي للقلب. كما يمكن الاعتماد عليها كجزء من الإجراءات الطبية لتصحيح بعض المشاكل القلبية.

عند الخضوع للقسطرة القلبية، سيتمكن الطبيب من:

  • الكشف عن أي تضيق أو انسداد في الأوعية الدموية، التي قد تكون السبب في ألم الصدر
  • قياس مستوى الضغط و نسبة الأوكسيجين في أجزاء مختلفة من القلب
  • التحقق من فعالية ضخ الدم في القلب (مخطط البطين الأيمن أو الأيسر)
  • أخذ عينة من أنسجة القلب (خزعة)
  • تشخيص تشوهات القلب عند حديثي الولادة
  • الكشف عن أي مشكلة في صمامات القلب

كما يتم الاعتماد على القسطرة القلبية، كجزء من بعض الإجراءات لعلاج أمراض القلب. و التي تتضمن ما يلي:

  • توسيع الشرايين الضيقة (رأب الأوعية الدموية)، سواءً مع أو بدون وضع دعامة للقلب
  • إغلاق ثقوب القلب و إصلاح غيرها من العيوب الخلقية الأخرى
  • ترميم أو استبدال صمامات القلب
  • فتح صمامات القلب الضيقة (رأب الصمام بالبالون)
  • علاج عدم انتظام ضربات القلب بالاجتثاث
  • إغلاق جزء من القلب لمنع تجلط الدم

المخاطر الناتجة عن القسطرة القلبية:

كما هو الحال مع أي إجراء طبي يتم تطبيقه على القلب و الأوعية الدموية، فإن إجراء القسطرة القلبية تحمل معها بعض المخاطر.

المضاعفات الأساسية تعتبر نادة الحدوث. لكن تتضمن المخاطر الناتجة عن القسطرة القلبية ما يلي:

إذا كانت المرأة حامل أو تخطط للحمل، يجب إعلام الطبيب قبل إجراء القسطرة القلبية.

كيفية التحضير للقسطرة القلبية:

يتم إجراء القسطرة القلبية في المشفى عادةً. لكن يتطلب بعض الاستعدادت قبل الاختبار:

  • يجب الامتناع عن تناول أي طعام أو شراب لمدة 6 ساعات على الأقل، قبل إجراء القسطرة القلبية. أو تبعاً لتعليمات الطبيب.

إن وجود الطعام أو الشراب في المعدة، قد يؤدي لزيادة خطورة المضاعفات من التخدير.

اسأل الطبيب إن كنت بحاجة لتناول أدويتك مع كمية قليلة من الماء.

عادةً ما يمكنك من تناول بعض الطعام أو الشراب، بعد فترة قصيرة من إجراء القسطرة.

  • إذا كنت تتناول المميعات الدموية مسبقاً، قد يقترح عليك الطبيب إيقاف هذه الأدوية قبل موعد القسطرة. من الأمثلة عن المميعات الدموية مادة الوارفارين، الأسبيرين، دابيغاتران أو ريفاروكسان.

خذ معك إلى المشفى كافة أدويتك و متمماتك الغذائية المعتادة. و من الأفضل أخذ العبوة الأصلية للدواء، حتى يتمكن الطبيب من معرفة الجرعة المتناولة تماماً.

ما هي مدة إجراء القسطرة القلبية؟

عادةً ما تستغرق القسطرة القلبية مدة نصف ساعة. لكن في حال الحاجة لإجراءات إضافية مع القسطرة، مثل تركيب دعامة أو رأب الأوعية. في هذه الحالة تحتاج مدة زمنية أطول.

يحتاج المريض عدة ساعات بعد القسطرة للبقاء في الإنعاش.

بعض المرضى بإمكانهم مغادرة المشفى في نفس اليوم. بعد تمضية اليوم كاملاً في المشفى. بينما يحتاج البعض الآخر للبقاء في المشفى هذه الليلة.

ما يمكن توقعه حول إجراء القسطرة القلبية:

  • قبل إجراء القسطرة
  • خلال إجراء القسطرة القلبية
  • بعد إجراء القسطرة القلبية

قبل إجراء القسطرة القلبية:

يتم قياس مستوى ضغط الدم و نبضات القلب.

كما يتم الطلب من المريض أن يذهب إلى الحمام لإفراغ المثانة.

إذا كنت تعتمد على أطقم الأسنان، سيتم سؤال المريض إزالة أطقم الأسنان أو أي مجوهرات يرتديها خاصةً العقد في الرقبة. فذلك قد يؤثر هلى صور القلب. ثم يتم الجلوس في غرفة الانتظار لحين موعد القسطرة.

و للحديث تتمة 🙂

في المقال التالي بإذن الله تعالى سوف نكمل الموضوع عن خطوات القسطرة القلبية و ماذا نتوقع بعدها.

نسأل الله تعالى لكم دوام الصحة و العافية و على الرحب و السعة دائماً.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/cardiac-catheterization/about/pac-20384695

https://www.webmd.com/heart-disease/guide/cardiac-catheterization1##1

https://www.healthline.com/health/cardiac-catheterizatio

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/lifebridgehealth

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك