تشخيص سرطان القولون و الخيارات العلاجية المتوفرة و الأساليب الوقائية من المرض

1682 0
1682 0

في المقال السابق تحدثتُ عن مراحل و أعراض سرطان القولون و الأسباب و العوامل المؤدية له. أما اليوم سوف أُكمل الموضوع بإذن الله. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

الفحوصات الدورية للكشف المبكر عن سرطان القولون:

إذا تم تشخيص سرطان القولون و المستقيم خلال المرحلة الأولى من السرطان، هنالك نسبة 90% من النجاة على الأقل لمدة الخمس سنوات القادمة. أما عند تشخيص السرطان في المرحلة الرابعة، فتتمثل نسبة النجاة ب 10% فقط. لذلك ينصح بإجراء فحوصات سنوية للرجال و النساء بعد سن الخمسين. للكشف عن السرطان، خاصةً لعدم ظهور الأعراض إلا في المراحل المتقدمة.

و تتضمن الاختبارات الدورية إجراء تنظير للقولون، الذي يسمح للطبيب برؤية داخل القولون، للتمكن من إزالة أي أورام حميدة قبل تطورها . و من الفحوصات الأخرى:

  • تحليل للدم و للبراز.
  • فحص الحمض النووي في البراز.
  • التنظير بالأشعة السينية كل خمس سنوات.
  • التصوير المقطعي المحوسب كل خمس سنوات.

تعتمد حاجة المريض لهذه الاختبارات على درجة خطورة إصابته بسرطان القولون.

الاختبارات و تشخيص سرطان القولون في حال الشك بوجوده أو ظهور أعراض:

يتم تشخيص المرض عادةً بعد إجراء تنظير للقولون أو حقنة الباريوم و الأشعة السينية.

تنظير القولون:

يستخدم الطبيب أنبوب طويل مرن مزود بكاميرا في إحدى نهاياته، ليتم إدخاله في فتحة الشرج للوصول إلى داخل القولون.

قد يحتاج المريض لاتباع نظام حمية غذائية خاصة، لمدة 24-48 ساعة قبل أداء الاختبار. كما يحتاج المريض لإجراء عملية تنظيف للقولون، باستخدام ملين قوي. تُعرف هذه العملية بتحضير الأمعاء.

إذا وجدت الأورام الحميدة في القولون، يقوم الطبيب بإزالتها و إرسالها إلى أخصائي تحليل الخزعة تحت المجهر، للكشف عن وجود خلايا سرطانية.

عملية مشابهة تدعى التنظير السيني المرن:

تعتمد على فحص جزء أصغر من منطقة القولون و المستقيم. هذه الطريقة تتضمن خطوات تحضيرية أقل من السابق، و قد لا يحتاج المريض لتنظير كامل القولون في حال عدم وجود أورام حميدة، أو في حال وجودها إنما في مساحة صغيرة فقط.

حقنة الباريوم مزدوجة التباين:

هذه الطريقة من الأشعة السينية تستخدم سائل يدعى الباريوم، ليزود الطبيب بصورة أوضح من الأشعة السينية لوجدها. قبل أخذ حقنة الباريوم، يجب على المريض الصيام لعدة ساعات.

يحتوي محلول الحقنة الشرجية على معدن الباريوم، الذي يتم حقنه داخل القولون عبر فتحة الشرج. ثم يتبعه بضخ خفيف للهواء، لتسهيل حركة الباريوم و الحصول على أفضل النتائج.

ثم يتم إجراء صورة الأشعة السينية للقولون و المستقيم. سوف تظهر مادة الباريوم بيضاء في صورة الأشعة السينية. و سوف تبدو الأورام الحميدة داكنة اللون.

إذا كانت نتيجة الخزعة وجود سرطان القولون، قد يطلب الطبيب إجراء أشعة سينية للصدر، و صورة بالأمواج فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب للرئتين و الكبد و البطن لتقييم انتشار السرطان.

تحليل للدم:

للكشف عن وجود مادة يتم إنتاجها بواسطة الخلايا السرطانية، و تدعى مستضد سرطاني carcinoembryonic antigen (CEA).

بعد تشخيص المرض، يقوم الطبيب بتحديد مرحلة السرطان بالاعتماد على حجم و امتداد الورم و مدى انتشاره للغدد الليمفاوية و الأعضاء المجاورة. مرحلة السرطان هي التي تحدد الخيارات العلاجية التي يجب أن يخضع لها المريض.

علاج سرطان القولون:

يعتمد العلاج على نوع و مرحلة السرطان. و عمر المريض و وضعه الصحي.

لا يوجد علاج فردي للسرطان، بل يعتمد عادةً على مشاركة دوائية بين عدة خيارات علاجية. و أكثرها شيوعاً الجراحة و العلاج الكيماوي و العلاج بالأشعة. يعتمد العلاج على إزالة السرطان، و تخفيف الألم و الأعراض المرافقة.

جراحة سرطان القولون:

تركز الجراحة على إزالة جزء أو كل القولون، و هو ما يُعرف باستئصال القولون. يقوم الطبيب الجراح بإزالة الجزء من القولون الذي يحتوي على الخلايا السرطانية و المنطقة السليمة المحيطة بها. كما يتم إزالة الغدد الليمفاوية المجاورة لها. و من ثم ربط الأجزاء السليمة المتبقية من القولون. يتم ربطها إما إلى المستقيم أو إلى فتحة في جدار البطن (فغر القولون).

فغر القولون: هو إجراء فتحة في جدار البطن، لتمرير الفضلات و طرحها خارج الجسم دون الحاجة لمرور الفضلات للجزء السفلي من القولون.

يتم إزالة بعض أنواع السرطان المركز صغير الحجم عن طريق التنظير.

جراحة تنظير البطن:

تتمثل بإجراء عدة شقوق صغيرة في البطن، و تُعتبر خيار مناسب لإزالة الأورام الحميدة الأكبر حجماً.

الجراحة الملطِّفة:

و هي الطريقة التي تعتمد على إزالة أو تخفيف الأعراض في الحالات غير القابلة للعلاج، أو في المراحل المتقدمة من الورم. الهدف منها إزالة أي انسداد في القولون، و التحكم بالألم أو النزف و غيرها من الأعراض.

أدوية علاج سرطان القولون:

تتضمن الأدوية المستهدفة لعلاج سرطان القولون ما يلي:

  • بيفاسيزوماب.
  • سيتوكسي ماب.
  • بانيتوموماب
  • راموسيروماب
  • ريغورافينيب

يمكن إعطاء الأدوية المستهدفة لوحدها، أو بالمشاركة الدوائية مع العلاج الكيماوي. و ذلك في المراحل المتقدمة من سرطان القولون. و تبعاً لكل حالة على حدا، يقرر الطبيب متى تعتبر التأثيرات الإيجابية لهذا العلاج أكثر و أفضل من التأثيرات الجانبية المرافقة له.

العلاج الكيماوي:

يتم تطبيق مواد كيماوية تؤثر على عملية انقسام و تطور الخلايا، عن طريق إتلاف البروتينات أو الحمض النووي DNA، بهدف القضاء على الخلايا السرطانية. هذا العلاج يستهدف أي خلايا سريعة الانقسام، بما في ذلك الخلايا الصحية أيضاً. و عادةً تتمكن الخلايا الصحية من المعافاة من تأثير العلاج الكيماوي، بينما الخلايا السرطانية تموت، و لا تتمكن من المقاومة.

يُستخدم العلاج الكيماوي بشكل عام لعلاج السرطان المنتشر. لأن الأدوية تنتقل عبر كافة أنحاء الجسم، و ليس علاج موضعي فحسب.

يحدث العلاج ضمن دورات منتظمة، و بذلك يتمتع الجسم بفترات راحة بين الجرعات الكيماوية.

و من التأثيرات الجانبية الناتجة عن العلاج الكيماوي:

يتم الاعتماد عادةً على المشاركة الدوائية بين أنواع متعددة من العلاج الكيماوي أو بين العلاج الكيماوي و غيره من الخيارات العلاجية.

العلاج بالأشعة:

يعمل العلاج الإشعاعي على إتلاف و قتل الخلايا السرطانية عن طريق تسليط أشعة غاما عالية الطاقة على الخلايا السرطانية. أشعة غاما تنبعث من المعادن مثل أشعة الراديوم أو من الأشعة السينية عالية الطاقة.

من الممكن استخدام العلاج بالأشعة كعلاج مستقل لانكماش و ضمور الورم، أو إتلاف الخلايا السرطانية، أو من الممكن استخدامه برفقة علاج آخر.

عادةً لا يتم استخدام العلاج بالأشعة إلا في المراحل المتقدمة من السرطان. أو من الممكن استخدامه إذا كانت المراحل المبكرة من سرطان المستقيم قد اخترق جدار المستقيم أو انتقل للغدد الليمفاوية المجاورة.

و تتضمن التأثيرات الجانبية الناتجة عن العلاج بالأشعة ما يلي:

معظم هذا الأعراض تختفي خلال بضعة أسابيع من انتهاء العلاج.

أساليب الوقاية من سرطان القولون:

  1. الحفاظ على وزن صحي.
  2. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  3. استهلاك كمية وفيرة من الفواكه و الخضروات و الحبوب الكاملة.
  4. تخفيف كمية الدهون المشبعة و اللحوم الحمراء.
  5. تخفيف كمية الكحول و التدخين.

المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/150496.php

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/colon-cancer/symptoms-causes/syc-20353669

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/healthiermi/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك