تعرّف على داء الرتوج أو التهاب الرتج (انتفاخ) في القولون أسبابه و أعراضه

120 0
120 0
داء الرتوج أسباب و أعراض

أمراض الرتوج هي عبارة عن مشكلة صحية تصيب الأمعاء الغليظة (القولون). و تقسم إلى حالتين:

  • المشكلة الأولى هي حدوث انتفاخات (رتوج) diverticula في جدار القولون Diverticulosis.
  • أما المشكلة الثانية هي حدوث التهابات في هذه الانتفاخات Diverticulitis التهاب الرتج.

كلا الحالتين معاً تعرفان باسم داء الرتوج diverticular disease.

في حال تشكل الرتج (انتفاخ في جدار القولون) فقط دون حدوث التهاب. لا يسبب عادةً أي أعراض و لا يحتاج إلى علاج.

أما عند حدوث التهاب في هذه الرتوج، في الحالات الخفيفة. يمكن علاجها بواسطة المضادات الحيوية. لكن إذا تفاقمت المشكلة و ازدادت سوءاً، يحتاج المريض إلى الجراحة.

اتباع حمية غذائية غنية بالألياف الغذائية و المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، بالإضافة لتناول كميات وفيرة من الماء و السوائل، تعتبر طريقة فعالة للوقاية من الإصابة بأمراض الرتوج.

الرتج:

هو  عبارة عن انتفاخ أو جيب يتشكل في جدار القولون. يشبه الفقاعة الممتلئة بالهواء. كلما ازداد الضغط على هذه الفقاعة (كلما ازداد الضغط داخل القولون)، أدى ذلك لتشكل المزيد من الفقاعات أو الرتوج و الانتفاخات في المناطق الضعيفة من جدران القولون.

يتراوح حجم الرتوج من رتج صغير بحجم حبة البازلاء إلى رتوج كبيرة جداً.

على الرغم من أن هذه الرتوج قد تتشكل في أي منطقة من البطانة الداخلية للقولون. لكنها أكثر شيوعاً في الجزء السفلي الأيسر من القولون. الذي يشكل حرف s و يدعى القولون السيني sigmoid colon.

ما هو الفرق بين تشكل الرتج diverticulosis و بين التهاب الرتج diverticulitis؟

  • تشكل الرتج بكل بساطة هو عبارة عن حدوث هذا الانتفاخ فقط أو الفقاعة في جدار القولون. لا يسبب أي أعراض و لا يحتاج إلى علاج. لكنه يتطور عادةً إلى التهاب الرتج!
  • التهاب الرتج هو حدوث انتفاخ أو عدوى أو التهاب في واحد أو أكثر من الرتوج المتشكلة في جدار القولون. قد يشعر المريض بألم و غثيان و ارتفاع الحرارة.
  • التهاب الرتج هو أكثر خطورة و بحاجة لعلاج.

تعتبر أمراض الرتوج من المشاكل الصحية الشائعة جداً لدى السكان الغربيون. حيث تصيب 10% من الأفراد بعد عمر الأربعين و 50% من الأفراد بعد عمر الستين!

تزداد حالات الإصابة بأمراض الرتوج مع التقدم بالسن. و تصيب تقريباً كل شخص بعد عمر ال80.

العوامل الأكثر خطورة للإصابة بأمراض الرتوج:

يزداد احتمال إصابتك بأمراض الرتوج في الحالات التالية:

أسباب داء الرتوج:

لا يوجد جواب قطعي توصل له العلماء لمعرفة أسباب تشكل الرتوج في القولون. لكن يعتقدون أن السبب الغالب في حدوث ذلك هو نتيجة عدم تناول كمية كافية من الألياف الغذائية!

عدم استهلاك كمية كافية من الألياف، يؤدي لتراكم الفضلات في القولون (حدوث الإمساك).

الإمساك يؤدي لزيادة الضغط و إجهاد جدران القولون. زيادة الضغط على القولون يؤدي لتشكل جيوب صغيرة (الرتوج) في المناطق الضعيفة من القولون.

و باعتقاد العلماء، أن الالتهابات تبدأ بسبب البكتيريا الموجودة في البراز، و التي يتم دفعها إلى الرتج. و هنالك نظرية أخرى تشير إلى أن الالتهاب يحدث نتيجة تآكل الرتج نفسه من الضغط المتزايد على جدران القولون.

أعراض تشكل الرتوج:

عادةً تشكل الانتفاخات في جدران القولون لا يسبب أي أعراض. لكن في بعض الحالات قد يلاحظ المريض ما يلي:

ليكن في بالك أن وجود واحد أو أكثر من هذه الأعراض، لا يعني أنك تعاني من داء الرتوج. فهذه الأعراض شائعة جداً في العديد من الاضطرابات الهضمية الأخرى مثل متلازمة القولون العصبي، داء سيلياك، التهاب القولون، التهاب الزائدة الدودية، حصوات المرارة و تقرحات المعدة.

أعراض التهاب الرتوج:

  • ألم و تهيج في الجزء السفلي الأيسر من البطن. قد يبدأ الألم خفيفاً و يزداد خلال عدة أيام. أو قد يأتي الألم بشكل مفاجئ. (الألم هو أكثر الأعراض الشائعة).
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • الغثيان و الإقياء
  • القشعريرة
  • المغص و التشنجات أسفل البطن
  • الإمساك أو الإسهال (أقل شيوعاً)
  • النزف الشرجي

الاختبارات و التشخيص:

على اعتبار أن معظم الأفراد الذين لديهم رتوج (انتفاخات) في القولون، لا يشكون من أي أعراض. عادةً ما يتم الكشف عنها عند إجراء فحوصات أخرى ليس لها علاقة بهذه المشكلة!

أما بالنسبة لتشخيص التهاب الرتوج:

إذا كنت تعاني من أعراض التهاب الرتج في القولون، فمن الضروري استشارة الطبيب لتحديد التشخيص الصحيح لسبب هذه الأعراض.

في البداية سوف يطرح عليك الطبيب بعض الأسئلة لمعرفة التاريخ الصحي:

  • بما في ذلك الأعراض التي تعاني منها حالياً
  • نوعية الأطعمة التي تتناولها في العادة و نظامك الغذائي عموماً
  • حركة الأمعاء لديك عموماً (كم مرة تقوم بالتبرز عادةً، كل يوم أم يومين أم أكثر)
  • بالإضافة لمراجعة كافة الأدوية التي تتناولها حالياً
  • ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات البدنية لمنطقة البطن لموضع الألم و الليونة

و من الفحوصات الأخرى التي يعتمدها الطبيب لتأكيد التشخيص، تتضمن ما يلي:

تحليل الدم:

للكشف عن أي علامات تدل على وجود عدوى أو التهاب في الجسم مثل نسبة خلايا كريات الدم البيضاء.

تحليل البراز:

يتم فحص عينة من البراز للكشف عن أي بكتيريا أو طفيليات قد تكون السبب في العدوى أو ألم البطن، أو وجود دم في البراز.

فحص بدني للمستقيم:

يقوم الطبيب بإرتداء قفازات طبية و يضع مادة مزلقة، و يدخل إصبعه في منطقة المستقيم برفق، لتحسس و استشعار أي مشكلة في فتحة الشرج أو المستقيم.

التصوير المقطعي المحوسب:

للشكف عن أي رتج ملتهب في جدار القولون. كما يظهر شدة الالتهاب كذلك.

حقنة باريوم شرجية:

و هو ما يعرف أيضاً باسم التصوير الشعاعي السفلي للقناة الهضمية.

خلال هذا الاختبار يتم استخدام حقنة شرجية تحتوي على سائل فيه مادة الباريوم. يتم حقنها في فتحة الشرج. يقوم السائل بتغليف داخل القولون. مما يسهل رؤية القولون بوضوح على الأشعة السينية.

التنظير السيني Sigmoidoscopy:

خلال هذا الاختبار يتم إدخال أنبوب رفيع مرن مزود بضوء في نهايته. يتم إدخاله داخل الشرج و تحريكه باتجاه القولون السيني. يتصل الأنبوب مع كاميرا فيديو. هذه الكاميرا تسمح بفحص بصري للقولون (مكان تشكل الرتوج) و المستقيم.

تنظير القولون:

خلال هذا الاختبار يتم فحص كامل القولون. يتم إدخال أنبوب رفيع مرن مزود بكاميرا يدعى منظار القولون. يتم إدخاله عبر فتحة الشرج لداخل القولون.

خلال التنظير يتم فحص القولون للكشف عن أي نمو غير طبيعي أو تقرحات أو نزف أو أي مشكلة أخرى تسبب تغيرات في حركة الأمعاء أو تسبب ألم البطن. و يمكن أخذ عينة (خزعة) من أنسجة القولون و يمكن إزالة الأورام الحميدة إن وجدت.

تصوير الأوعية:

إذا كان المريض يعاني من نزف شرجي شديد و سريع. يتم الاعتماد على هذا الفحص للمساعدة في إيجاد مكان النزف.

خلال الاختبار يتم حقن الشرايين التي تغذي القولون، بصبغة غير مؤذية تسمح برؤية مصدر النزف.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/10352-diverticular-disease/diagnosis-and-tests

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/10352-diverticular-disease

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/cuiti78

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك