الكيراتين لصحة الشعر و البشرة و الأظافر و كيف نرفع مستوياته بشكل طبيعي في الجسم

80 0
80 0
كيراتين

الكيراتين هو عبارة عن نوع من البروتينات الصلبة أو القاسية، التي تشكل هيكل الخلايا الظهارية (السطحية) في الجسم.

حيث يُعتبر الكيراتين حجر البناء في الجسم. يساعد على تشكيل أنسجة الشعر و الأظافر و الطبقة الخارجية من الجلد. كما يتواجد في الخلايا التي تبطن الأعضاء الداخلية و الغدد و أجزاء أخرى من الجسم.

هنالك بعض الأطعمة التي تساعد و تدعم إنتاج بروتين الكيراتين بشكل طبيعي في الجسم.

فوائد الكيراتين:

الكيراتين ضروري لنمو و ترميم أنسجة الجسم. بما في ذلك:

  • العضلات
  • العظام
  • الجلد
  • الأربطة
  • الأوتار
  • الشعر
  • العيون
  • الأنسجة

الحصول على أظافر قوية و شعر حيوي صحي:

عندما يحتوي الجسم على نسبة جيدة ضمن المستويات الطبيعية من الكيراتين، يساعد ذلك في الحصول على بشرة نضرة متألقة و بناء شعر صحي غير متقصف، و أظافر قوية لا تتكسر سريعاً. كما يوفر الوقاية  من التلف لمختلف أنسجة الجسم.

كما يساعد الكيراتين في :

تنظيم حجم الخلايا، و مساعدتها على الانقسام، و تسريع شفاء الجروح، و تعويض الأنسجة التالفة.

ما هي المواد الغذائية التي تساعد على إنتاج الكيراتين، نذكر ما يلي:

هنالك مواد غذائية معينة تساعد الجسم على إنتاج الكيراتين، و تعزيز صحة الجلد و البشرة و الشعر و الأظافر. و بالتالي يجب أن نحرص دائماً على إضافة هذه الأطعمة لنظامنا الغذائي. و الاعتماد عليها بشكل دائم و منتظم ضمن غذائنا اليومي.

البيوتين:

يلعب البيوتين دوراً هاماً في إنتاج الكيراتين، و دعم صحة نمو الشعر و الأظافر.

السيستين:

ل سيستين هو عبارة عن حمض أميني، و أحد مكونات بروتين الكيراتين.

يعتبر السيستين ضروري لإنتاج الكولاجين. و للحفاظ على مورنة الجلد و استقلاب البيوتين.

الزنك:

الزنك من المعادن الأساسية لصحة الجلد. كما يدعم إنتاج الخلايا الكيراتينية (كيراتينوسايت) التي تنتج الكيراتين.

فيتاين ج: (فيتامين سي)

تحدثنا سابقاً عن أهمية فيتامين ج، و دوره في حماية صحة البشرة من عمليات الأكسدة الضارة. حيث يُعتبر مضاد أكسدة فعال. و له دور أساسي في تشكيل الخلايا الكيراتينية.

يساعد على إنتاج الكولاجين و يؤخر مظاهر الشيخوخة.

فيتامين أ:

من فيتامينات الجمال الهامة أيضاً لصحة البشرة، نذكر فيتامين أ، الذي يلعب دوراً فعالاً في إنتاج الخلايا الكيراتينية.

يُعتبر فيتامين أ ضروري لتعويض الخلايا التالفة، و له دور فعال في تعزيز صحة العين و البطانة الداخلية للأعضاء الداخلية.

ما هي الأطعمة التي تعزز إنتاج الكيراتين في الجسم:

تعتبر الأطعمة التالية من المصادر الممتازة الغنية بالمواد الغذائية التي تدعم إنتاج الكيراتين. حيث تزودنا بأهم الفيتامينات و المعادن الأساسية الضرورية لصحة الجسم.

البيض:

على اعتبار أن الكيراتين هو عبارة عن بروتين. فمن الضروري تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات لتعزيز إنتاج الكيراتين.

يُعتبر البيض من المصادر الجيدة الغنية بالبروتينات. حيث تحتوي بيضة واحدة كبيرة الحجم على 6.24 غ من البروتينات.

كما يحتوي البيض أيضاً على العديد من المواد الغذائية الأساسية، بما في ذلك الكالسيوم و فيتامين ب12 و فيتامين أ.

البصل:

يحتوي البصل على أسيتيل سيستين. و هو من مضادات الأكسدة التي يستخدمها الجسم لتشكيل ل سيستين.

بصلة واحدة صغيرة الحجم تزودنا ب 5.18 ملغ من فيتامين سي. بالإضافة للزنك و مجموعة فيتامين ب.

السلمون:

السلمون من المصادر الجيدة للبروتينات. كل 28 غ من السلمون المطهي يحتوي على 7.31 غ من البروتين و 0.139 ملغ من الزنك.

كما يعتبر السلمون من المصادر الجيدة للبيوتين أيضاً.

البطاطا الحلوة:

تعتبر البطاطا الحلوة من المصادر الغنية بفيتامين أ.

حبة بطاطا حلوة واحدة متوسطة الحجم 150 غ تزودنا ب 1150 ميكروغرام من فيتامين أ.

تعتبر البطاطا الحلوة من المصادر الجيدة الغنية بفيتامين ج (فيتامين سي) بالإضافة للزنك و البيوتين أيضاً.

يحتوي مقدار نصف كوب من البطاطا الحلوة المطهية على 2.4 ميكروغرام من البيوتين. و هو ما يمثل 9% من الحاجة اليومية.

بذور دوّار الشمس:

تعتبر بذور دوار الشمس من المصادر الغنية بالبيوتين. حيث تحتوي على 2.6 ميكروغرام من البيوتين في كل ربع كوب من البذور. و هو ما يعادل 9% من الحاجة اليومية.

تحتوي أونصة واحدة من بذور دوار الشمس المقشر  (28غ) على 1.5 ملغ من الزنك، بالإضافة لمجموعة فيتامين ب و فيتامين ه.

المانغو:

تعتبر فاكهة المانغو من المصادر الغنية بفيتامين أ و فيتامين ج. و التي هي من العناصر الهامة لإنتاج الكيراتين.

تحتوي حبة المانغو الواحدة (207غ) على 112 ميكروغرام من فيتامين أ و 75.3 ملغ من فيتامين ج.

الثوم:

يحتوي الثوم على مادة ن أسيتيل سيستين الذي يساعد في إنتاج الكيراتين.

كما يحتوي الثوم على أنواع أخرى من السيستين. الذي يساعد في الحفاظ على صحة البشرة. و يساعد الجسم على استقلاب البيوتين.

الكرنب:

يُعتبر الكرنب من الخضروات الغنية بفيتامين أ و فيتامين ج.

كوب واحد من الكرنب الطازج الخام (الذي وزنه 25 غ) يحتوي على 125 ميكروغرام من فيتامين أ و 30 ملغ من فيتامين ج.

كما يزودنا الكرنب بالعديد من المواد الغذائية الهامة، بما في ذلك الحديد و الكالسيوم و الفولات.

الكبدة:

يُعتبر لحم الكبد من المصادر الغنية جداً بالبيوتين. حيث يحتوي 80 غ من الكبد المطهي على 30.8 ميكروغرام من البيوتين. و هو ما يعادل 103 % من الحاجة اليومية.

الجزر:

يُعتبر الجزر من المصادر الغنية بفيتامين أ.

نصف كوب من الجزر الطازج يزودنا ب 459 ميكروغرام من فيتامين أ. و هو ما يعادل 51% من الحاجة اليومية.

تحتوي حبة جزرة واحدة متوسطة الحجم على 3.6 ملغ من فيتامين ج، بالإضافة للزنك و مجموعة فيتامينات ب و فيتامين ك.

الخُلاصة:

  • الكيراتين من البروتينات الهامة لصحة البشرة و الشعر و الأظافر. كما يعتبر جزء هام من الخلايا المبطنة للأعضاء الداخلية.
  • تحتوي أطعمة معينة على مواد غذائية تدعم إنتاج الكيراتين بشكل طبيعي في الجسم. هذه المواد الغذائية هي البيوتين و فيتامن أ و الزنك.
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بهذه المواد الغذائية، يساعد في الحفاظ على البشرة و الشعر و الأظافر و تسريع شفاء الجروح.

المراجع:

https://www.cancer.gov/publications/dictionaries/cancer-terms/def/keratin

https://www.medicalnewstoday.com/articles/keratin-rich-foods

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/141319762@N07

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك