أسباب و أعراض مرض الزهري (السيفلس) و الخيارات العلاجية المتوفرة

4025 2
4025 2

مرض الزهري هو من أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الممارسة الجنسية. و قد يؤدي إلى تطورات خطيره تهدد الحياة، في حال لم تتم معالجته. هو مرض بكتيري سببه البكتيريا اللولبية الشاحبة Treponema pallidium. و من السهل القضاء عليه في حال تم تشخيصه، و تناول العلاج المناسب.

مراحل مرض الزهري:

هنالك عدة مراحل لمرض الزهري و تتضمن:

  • مرض الزهري الأولي (الأساسي).
  • مرض الزهري الثانوي.
  • مرض الزهري الكامن.
  • مرض الزهري المتقدم (الثالثي).

أعراض و علامات مرض الزهري حسب المرحلة:

المرحلة الأساسية (الأولى):

خلال المرحلة الابتدائية للإصابة بالمرض، يمكن ملاحظة قرحة أو عدة تقرحات. يعتمد وجود هذه القرح على مكان انتقال العدوى (القضيب، المهبل، الشرج، الفم). من علامات هذه القرح عادةً أنها صلبة، دائرية و غير مترافقة بألم. مما قد يؤدي إلى عدم ملاحظتها.

هذه القرح قد تستمر لمدة ٣ إلى ٦ أسابيع. ثم تشفى القرح بعد هذه المدة، سواءً تمت معالجة المرض أو لم تتم. و لكن يجب الخضوع للعلاج المناسب، حتى في حال اختفاء القرح. حيث أن العلاج يمنع انتقال المرض للمرحلة الثانوية.

المرحلة الثانوية:

خلال هذه المرحلة فإن المريض يلاحظ طفح جلدي أو طفح مخاطي في الفم، المهبل أو الشرج.

هذه المرحلة تبدأ بظهور الطفح في منطقة أو عدة مناطق في الجسم. يظهر الطفح عادةً خلال فترة شفاء التقرحات، أو بعد شفائها بعدة أسابيع.

يكون الطفح عادةً خشن، محمر مع بضع نقاط بنية على راحة اليدين، أو أسفل القدمين. و يكون غير مترافق بالحكة. في بعض الأحيان يكون الطفح معتدل، و قد تتعذر ملاحظته.

تتضمن الأعراض الأخرى للمرحلة الثانوية:

حمى، تضخم العقد اللمفاوية، التهاب الحلق، تساقط الشعر، فقدان الوزن، آلام عضلية، و التعب.

أعراض هذه المرحلة تتلاشى سواءً تلقى المريض العلاج أو لا. و لكن كما أشرنا في المرحلة الأولية، أن المريض سيتطور للمرحلة الكامنة في حال عدم تلقي العلاج المناسب.

المرحلة الكامنة:

هذه المرحلة تتميز بعدم وجود أي أعراض أو علامات مترافقة بالمرض. سيتطور المرض للمرحلة الثالثة في حال عدم التشخيص الصحيح.

المرحلة الثالثة:

معظم المرضى المصابون بمرض الزهري، و الذين لم يتلقوا العلاج، سوف يدخلون هذه المرحلة، التي قد تصيب عدة أعضاء في الجسم مثل: القلب، الأوعية الدموية، الدماغ، الجهاز العصبي. هذه المرحلة تهدد الحياة بالخطر. و قد تتطور بعد مرور ١٠-٣٠ سنة من الإصابة بالبكتيريا. المرحلة الثالثة من المرض، تدمر الأعضاء الداخلية و قد تنتهي بالوفاة.

الزهري العصبي و الزهري العيني:

مرض الزهري قد ينتشر إلى الدماغ و الجهاز العصبي (الزهري العصبي)، أو إلى العين (الزهري العيني)، في حال لم تتم معالجته. و هذا يتم في أي طور من أطوار المرض التي تم ذكرها.

تتضمن أعراض الزهري العصبي ما يلي:

تتضمن أعراض الزهري العيني ما يلي:

  • تغيرات في حدة الرؤية أو حتى العمى.

كيفية العدوى بمرض الزهري؟

يمكن انتقال البكتيريا اللولبية الشاحبة التي تسبب مرض الزهري عن طريق التواصل الجنسي مع شخص مصاب بالمرض (سواءً التواصل عبر المهبل أو الفموي أو الشرجي).

من الأعراض الأساسية لمرض الزهري هو ظهور قرح حول القضيب، المهبل، فتحة الشرج، المستقيم أو الفم. كما يمكن انتقال السيفلس من الأم الحامل المصابة بالمرض إلى جنينها.

كيف تقلل احتمال الإصابة بمرض الزهري؟

الوسيلة الوحيدة لتفادي الأمراض الجنسية هي تجنب التواصل الجنسي عن طريق المهبل، الشرج أو الفم، و تفادي العلاقات الجنسية العابرة!

لخفض احتمال الإصابة بالمرض يجب اتباع النصائح التالية:

  • ممارسة الجنس مع شخص واحد فقط و غير مصاب بالمرض، و غير متعدد العلاقات الجنسية.
  • استخدام الواقي الذكري مع كل ممارسة جنسية. الواقي الذكري يمنع انتقال البكتيريا عن طريق منع التلامس المباشر مع القرح. و لكن نسبة الوقاية ليست تامة. حيث أن التقرحات قد تكون في أماكن غير مغطاة بالواقي الذكري.

العوامل المؤدية لزيادة خطورة الإصابة بداء السيفليس:

أي شخص نشيط جنسياً و متعدد العلاقات هو عرضة للإصابة بالمرض. و خاصةً في حال عدم استخدام الوقاية اللازمة.

في حال الشك، يجب إجراء الفحوصات الطبية للكشف عن مرض الزهري و الأمراض الجنسية الاخرى.

كما ينصح بإجراء الفحص الطبي لمرض الزهري بشكل دوري في الحالات التالية:

  • النساء الحوامل لمرض الزهري خلال أول زيارة طبية بعد الحمل.
  • المثليين الجنسيين الذكور ذوي العلاقات الجنيسة المتعددة.
  • الأفراد المصابون بفيروس نقص المناعة المكتسبة.

في حال تم تشخيص الشريك بمرض الزهري، يجب إجراء الفحص الطبي.

مرض الزهري و الحمل:

إذا كانت المرأة الحامل مصابة بمرض الزهري، فمن الممكن نقل المرض إلى الجنين. مما قد يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين وقت الولادة. كما أنه يزيد نسبة موت الجنين أو الولادة المبكرة.

لحماية الجنين يجب على الأقل إجراء فحص الزهري مرة خلال الحمل، و تلقي العلاج المناسب في حال التشخيص الإيجابي بوجود المرض.

قد لا تظهر الأعراض لدى الجنين المصاب بالمرض بشكل مبدئي بعد الولادة. لكن في حال عدم المعالجة الفورية، فيكون الرضيع عرضة للإصابة بعدة مشاكل صحية خطيرة مثل:

  • اعتام عدسة العين.
  • الصم.
  • نوبات عصبية.
  • أو حتى الموت.

تشخيص مرض الزهري:

يتم تشخيص المرض في معظم الأحيان عن طريق الفحص السريري، و الفحص الدموي للبكتيريا اللولبية الشاحبة. في بعض الاحيان يلجأ الأطباء لتشخيص المرض عن طريق أخذ مسحة القرحة. تحتاج نتائج الفحص الطبي إلى ٧-١٠ أيام عادةً.

علاج مرض الزهري:

يمكن الشفاء التام من مرض الزهري عن طريق تناول المضادات الحيوية الملائمة. و لكن العلاج لا يمكنه تصحيح أي ضرر ناتج عن الالتهاب. لذلك يجب تشخيص المرض، و تناول العلاج المناسب خلال فترة قصيرة بعد الإصابة.

تُعتبر مادة البنسيلين العلاج المناسب لمرض الزهري الأساسي والثانوي. أما الأفراد ذوي الحساسية للبنسيلين، يتم علاجهم بمضادات حيوية مختلفة مثل: دوكسيسيكلين، ازيثرومايسين، سفترياكسون.

في حال الإصابة بالزهري العصبي، يتم العلاج عن طريق البنسيلين الوريدي. و هذا يتضمن بشكل عام الإقامة في المشفى لعدة أيام.

خلال فترة العلاج، يجب تجنب الممارسة الجنسية. و يمكن العودة بعد الشفاء التام حسب الاستشارة الطبية.

هل يمكن تكرار الإصابة بمرض الزهري بعد الشفاء؟

إن الإصابة بمرض الزهري و الشفاء منه، لا تقي من إعادة الإصابة في المستقبل. و التحاليل المخبرية فقط هي التي تؤكد إذا كان الفرد مصاب بالمرض، و إذا كان قد شفي منه بعد الاصابة.

المراجع:

https://www.healthline.com/health/std/syphilis

https://www.cdc.gov/std/syphilis/stdfact-syphilis.htm

https://www.webmd.com/sexual-conditions/syphilis#1

https://www.avert.org/sex-stis/sexually-transmitted-infections/syphilis

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/paulgi/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

2 تعليقات s

  1. عبد العزيز رد

    السلام عليكم اريد نقص الوزن ماهي الخطوات التى يجب اتباعها من غير الرياضة

    1. بدور الآغا رد

      و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.. أهلاً و سهلاً بك أخي عبد العزيز
      أنصحك بالاطلاع على قسم الحمية و الريجيم، فهو غني بالمقالات المفيدة فيما يتعلق بإنقاص الوزن.
      https://capsuleh.com/category/nutrition-fitness/diets/

      و بشكل خاص أنصحك بقراءة المقال التالي حول إنقاص الوزن في حالات نمط الحياة المستقرة (بدون رياضة):
      https://capsuleh.com/sedentary-lifestyle-diet/

      أسأل الله تعالى لك دوام الصحة و العافية. و على الرحب و السعة دائماً.

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك