الفوائد الصحية للدجاج و البروكلي

1032 0
1032 0

الدجاج المطهي بالفرن مع الجزر و البروكلي:

من الوصفات المفيدة و سهلة التحضير التي رغبت بتحضيرها مباشرةً بعد أن رأيتها هي هذه الوصفة. و فعلاً كانت النتائج مشجعة جداً، خاصةً لمن يرغب بتحضير وصفة سهلة و لذيذة وغنية بالفوائد.

في كل مرة أحضر مقالة جديدة عن الوجبات الصحية أقرر أن أختصر في ذكر فوائد المكونات قدر الإمكان خوفاً من الإطالة أو الشعور بالملل. لكن حقاً لم أستطع الإيجاز أكثر من ذلك. أتمنى الاستمتاع بالقراءة و الحصول على الفائدة المطلوبة.

فوائد البروكلي:

يحتوي البروكلي على العديد من العناصر الغذائية و الفوائد الصحية، لكن و بشكل أساسي إليكم مايلي:

محاربة السرطان:

يحتوي البروكلي على مادة السلفورافين. إن المركبات الحاوية على مادة الكبريت كالسلفورافين تتميز بخصائصها المضادة للسرطان. حيث تقوم بتثبيط أنزيم هيستون دي أسيتايليز (HDAC) الذي يشارك في تطور الخلايا السرطانية. لذلك فإن قدرة مركبات السلفورافين على إيقاف عمل أنزيم (HDAC)، تجعل من الأغذية الحاوية على هذه المركبات دواءً فعالاً للوقاية من السرطان و لعلاج مرضى السرطان أيضاً. و من الخضروات الغنية بمركبات السلفورافين بالإضافة إلى البروكلي، نذكر القرنبيط و الملفوف و الجرجير و اللفت.

كما يحتوي البروكلي على مجموعة من الفيتامينات الأساسية نذكر منها الفولات. و التي تُعرف بدورها في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء بالإضافة للحماية ضد الإصابة بسرطان البنكرياس و عنق الرحم و القولون و المعدة.

تقوية العظام:

عندما يفتقر غذاءك إلى فيتامين ك، ذلك يؤدي لزيادة خطر الإصابة بالكسور. إن تناول كوب واحد من البروكلي يزود الجسم ب 92 ميكروغرام من فيتامين ك و الذي يشكل أكبر من حاجتك اليومية من هذا الفيتامين. فعندما تستهلك كمية كافية من فيتامين ك بشكل يومي، ذلك يحسّن من صحة العظام عن طريق تحسين امتصاص الكالسيوم و الحدّ من إطراح الكالسيوم مع البول.

تأخير علامات الشيخوخة و ظهور التجاعيد:

إن فيتامين ج و الذي يعتبر من الفيتامينات المضادة للأكسدة، يساعد على حماية البشرة من التلف و يقلل ظهور التجاعيد و يعطي مظهراً حيوياً و نضارة للبشرة.

من المتعارف عليه و الذي يخطر على بالنا مباشرةً عند ذكر فيتامين ج، هو أنه يرتبط وجوده في الحمضيات من الفاكهة، مع العلم أن كمية فيتامين ج الموجودة في كوب من البروكلي تعادل 81 ميكروغرام و التي تغطي حاجتك اليومية من فيتامين ج، لا بل و أكثر من ذلك أيضاً.

يشكل فيتامين ج دوراً أساسياً في تكوين مادة الكولاجين التي تعتبر العنصر الداعم الرئيسي للجلد. كما يحتوي البروكلي على فيتامين أ و فيتامين ه الضروريَّين لإعطاء مظهر صحي للبشرة.

تحسين عملية الهضم و إزالة السموم الطبيعية:

إن تناول البروكلي بشكل منظم يمنع حدوث الإمساك. حيث يحافظ على صحة الجهاز الهضمي نظراً لغناه بالألياف الطبيعية التي تعمل على إزالة السموم يومياً عن طريق الصفراء و البراز.

حماية الجسم من الأمراض المزمنة:

يرتبط تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالبروكلي مع انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب و الشرايين و السكتة الدماغية و ارتفاع ضغط الدم و داء السكري و البدانة و غيرها من الأمراض المعدية المعوية. حيث تبين أن تناول الألياف الطبيعية بكثرة يومياً، يؤدي لانخفاض ضغط الدم و انخفاض مستويات الكولسترول الضار و تعزيز الحساسية للأنسولين مما يساعد مرضى السكري و المصابين بالبدانة.

فوائد الدجاج:

يحتوي الدجاج على العديد من الفوائد. فعندما تتناول صدور الدجاج الخالية من الدهون و الغنية بالبروتين، ذلك يجعلها وجبة مثالية لعلاج البدانة أو الحفاظ على الوزن، عدا عن غناها بالفيتامينات و المعادن الضرورية لمختلف وظائف الجسم.

بناء العضلات و علاج البدانة:

إذا كنت تبحث عن الأطعمة الغنية بالبروتين بشكل خاص، فخِيارك الأفضل هو الدجاج. يفيد البروتين في بناء و نمو العضلات و يساعد على خسارة الوزن و علاج البدانة.

مضاد للاكتئاب:

من المصادر الغنية بالحمض الأميني التريبتوفان، هو الدجاج. يعطي التريبتوفان الشعور بالراحة و الهدوء. فإذا كنت تشعر بالاكتئاب أو التوتر، أنصحك بتناول وجبة من الدجاج الشهي أو طبق من حساء الدجاج. كما يزيد من مستويات مادة السيروتونين في الدماغ و التي تؤدي لتحسين المزاج.

الوقاية من هشاشة العظام:

فإذا كنت تعاني من ضعف في بنية العظام أو وجود كسور أو مهدد بالإصابة بهشاشة العظام أو التهاب المفاصل، يجب عليك الاعتماد على الدجاج في نظامك الغذائي.

تعزيز صحة القلب:

من الأحماض الأمينية التي تسبب الأمراض القلبية إذا كان تركيزها عالي في الجسم، هو الحمض الأميني الهوموسيستين.

لحسن الحظ، إن تناول الدجاج يتحكم بمستويات الحمض الأميني الهوموسيستين و يمنعه من الارتفاع فوق الحد الطبيعي و بالتالي يساهم في الوقاية من حدوث الأمراض القلبية.

تحسين وظائف الجهاز العصبي و الكلى و الكبد و الحفاظ على الأسنان:

نظراً لغناه بمعدن الفوسفور، حيث يدعم الفوسفور بنية الأسنان و العظام و يعزز وظائف الجهاز العصبي و الكلى و الكبد.

تقوية مناعة الجسم و تحسين عمليات التمثيل الغذائي في الجسم:

بسبب غناه بمعدن السيلينيوم الذي يدخل في أداء وظائف الغدد و الهرمونات و الوظائف المناعية. بالإضافة لذلك، فإن مجموعة فيتامينات ب الموجودة في الدجاج، تُسرّع التفاعلات الأيضية الخلوية مما يؤدي لحرق السعرات الحرارية و التحكم بالوزن و الحفاظ على مستوى عالٍ من الطاقة.

تعزيز صحة العين:

يحتوي الدجاج على مشتقات فيتامين أ، الريتينول و ألفا و بيتا كاروتين و الليكوبين. و هذه المركبات كلها تلعب دوراً هاماً في تحسين الرؤية و تعزيز صحة العين.

ترميم الأنسجة التالفة:

يعاني الكثير من تشقق الشفاه أو تقرحات اللسان أو جفاف البشرة في الشتاء. لذا إن كنت منهم، أنصحك بالمواظبة على تناول الدجاج نظراً لغناه بفيتامين ب2 الرايبوفلافين الذي يقلل مشاكل البشرة و يساعد في ترميم الأنسجة التالفة سريعاً.

فوائد الجزر:

مذكورة سابقاً على الرابط.

مقادير وصفة الدجاج مع الجزر و البروكلي:

  • كيلو شرحات دجاج منزوعة الجلد و العظم
  • كيلو بروكلي مقطع (أو الكمية حسب الرغبة)
  • 4 حبات جزر مقطعة (أو الكمية حسب الرغبة)
  • زيت زيتون
  • نصف ملعقة صغيرة ملح
  • ملعقة صغيرة فلفل أسود
  • ملعقة صغيرة فلفل أحمر
  • ملعقة صغيرة روزماري (إكليل الجبل)
  • ربع ملعقة صغيرة بودرة الثوم

طريقة التحضير:

  1. ننظف الدجاج و نغسله جيداً ثم نتركه في الماء و الخل بضعة ساعات أو قبل بيوم من تحضير الوصفة.
  2.  نغطي قاعدة صينية الفرن بورق السُلفان (ورق القصدير أو الألمنيوم)، ثم نضع ملعقتين من زيت الزيتون و نوزعها على كامل الصينية.
  3. نقطع حبات الجزر و البروكلي لأحجام متوسطة تتناسب مع حجم و زمن طهي الدجاج.
  4. نضع في الصينية شرحات الدجاج و قطع البروكلي و الجزر، ثم نوزع البهارات فوقها و نمرر ملعقتين من زيت الزيتون فوق المكونات أيضاً.
  5. يحمّى الفرن على درجة حرارة 200 درجة مئوية، ثم نضع الصينية في الفرن لمدة 40 دقيقة أو حتى ينضج الدجاج و بالصحة و العافية للجميع.

المراجع:

http://www.activebeat.com/diet-nutrition/top-10-health-benefits-of-eating-chicken/

http://www.medicalnewstoday.com/articles/266765.php

https://www.facebook.com/buzzfeedtasty/

الصورة المرفقة:

من مائدتي.

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك