النفخة و الغازات عند الرضع و أفضل أساليب العلاج

298 0
298 0

من المشاكل الصحية الشائعة جداً عند الرضع هي النفخة و الغازات التي قد تصيبهم 13-21 مرة يومياً!

فما هو السبب وراء كل تلك الغازات الموجودة في الجهاز الهضمي للرضيع؟

يمكنك مساعدة طفلك في الوقاية من الغازات عن طريق تجنب البكاء، فمثلاً قومي بإرضاع الطفل قبل أن يبكي.

أسباب تجمع الغازات عند الرضع:

تأتي الغازات من مصدرين:

  • البكتيريا غير الضارة التي تقوم بتحطيم السكريات غير المهضومة الموجودة في الأمعاء الغليظة.
  • نتيجة امتصاص الهواء أثناء البكاء أو الرضاعة، سواءً الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية.
  • استخدام اللهاية أو المصاصة.

أعراض النفخة و الغازات عند الرضع:

  • التجشؤ.
  • الانزعاج و عدم الراحة المتواصل.
  • البكاء.
  • انتفاخ البطن.
  • صلابة ملمس البطن.
  • ألم في البطن.

إذا كان طفلك يشعر بالراحة عموماً، و يُظهر الضيق فقط لبعض ثوان أثناء خروج الغازات، فهذا أمر طبيعي للغاية، حتى و إن تحوّل لون الطفل للون الأحمر و أصدر ضجة، فلا يعني ذلك وجود أي مشاكل. مع مرور الزمن و تطور الجهاز الهضمي لدى الرضيع، سوف تختفي هذه المشكلة تدريجياً.

أفضل الخطوات المتبعة لتخفيف أعراض النفخة و الغازات عند الرضيع:

الانتباه لوضعية الرضاعة:

عندما تُرضعين طفلك سواءً من الثدي أو الببرونة (الرضّاعة)، احرصي على أن يكون رأس الطفل مرتفع قليلاً، أي أعلى من مستوى معدته. فبهذه الطريقة ينزل الحليب إلى المعدة و ترتفع الغازات للأعلى، و يصبح من السهل إخراجها عبر التجشؤ.

أثناء إرضاع طفلك من الببرونة، عندما تميلين الرضّاعة لتقديم الحليب، احرصي على أن تكون حلمة الببرونة تميل في زاوية معينة بحيث تصبح مليئة بالحليب عند الإرضاع، كي لا تمتلئ بالهواء أثناء الرضاعة و بالتالي يدخل كمية كبيرة من الهواء لمعدة طفلك.

بعد تحضير الحليب الصناعي و هزّ الببرونة جيداً ليذوب مسحوق الحليب، دعي الرضّاعة قليلاً حتى يستقر الحليب و تختفي الفقاعات الناتجة عن عملية هزّ الحليب.

ساعدي طفلك على التجشؤ:

من أسهل الطرق لتخفيف ألم الغازات عند الرضع، هي عن طريق مساعدة طفلك على التجشؤ أثناء و بعد الرضاعة.

بإمكانك مساعدة طفلك على التجشؤ بثلاثة طرق:

  • إما أن تحملي طفلك بحيث يستند على كتفك في وضعية الوقوف و أنت تربتين على ظهره بلطف، و يُفضّل وضع قطعة قماش صغيرة على كتفك خوفاً من ارتداد الحليب.
  • أو أن تُجلسي الطفل في حضنك جلسة صحية مع وضع يدك تحت ذقنه و صدره لحمايته، و تربتين على ظهره باليد الأخرى بلطف.
  • أما الوضعية الثالثة أن تمددي صغيرك في حضنك على بطنه مع رفع الرأس قليلاً أعلى من مستوى الجسم، و تربتين على ظهره بلطف.
  • إذا لم يتجشأ خلال بضع دقائق، تابعي الرضاعة. و إذا أبدى انزعاجه ثانيةً، كرري المحاولات بهذه الوضعيات إلى أن يتخلص من الغازات.

تغيير المُعدّات:

إذا كنت ترضعين طفلك من الببرونة، غيّري شكل أو حلمة الببرونة، و انتبهي لسرعات تدفق الحليب في حلمة الرضّاعة و استبدليها للجهة الأقل تدفقاً للحليب.

تدليك الرضيع:

قومي ببعض الحركات اللطيفة لطفلك لتحفيزه على طرد الغازات، كأن تربتي بلطف على ظهره، أو تحركي ساقيه كما لو يركب الدراجة. عادةً هذه الحركات تحطم الغازات و تجعلها أصغر حجماً و سهلة العبور. كما يعتبر أخذ حمام دافئ من الأساليب الجيدة لطرد الغازات عند الرضع.

انتبهي لنوعية الأطعمة:

إذا كنت ترضعين طفلك من الثدي، يجب الانتباه لنوعية الأطعمة التي تتناولينها، لأنها تؤثر على تركيب حليب الثدي. أما إذا كان طفلك أكبر سناً و بدأتِ بإطعامه، فانتبهي أيضاً لنوعية الأطعمة أو السوائل التي تقدمينها له. فبعض الأهالي يقدّمون لأطفالهم عصير الفواكه، و الذي يحتوي على مادة السوربيتول (نوع من السكريات) التي لا يستطيع الطفل امتصاصها بعد.

تغيير نوعية الحليب:

ففي بعض الأحيان لا يستطيع الرضيع هضم صيغة الحليب (السكريات أو البروتينات الموجودة في الحليب الصناعي)، ففي هذه الحالة قد ينصحه الطبيب بتغيير نوعية الحليب و إعطاء طفلك الصيغة التي تعتمد على الصويا مثلاً.

بعض الأطعمة التي تتناولها الأم المرضع و تسبب النفخة و الغازات للرضيع:

إن الأطعمة الي تسبب النفخة و الغازات للأم المرضع هي نفسها التي تسبب النفخة و الغازات للرضيع. فالأطعمة التي يتم هضمها ببطء هي التي تسبب النفخة و الغازات و تتضمن ما يلي: البقوليات، البروكلي، القرنبيط، الكرنب، الشوفان، الخوخ، الدراق، المشمش، الحمضيات.

متى يجب عليك استشارة الطبيب:

  1. إذا كان طفلك لا يتبرز (أي حركة الأمعاء ضعيفة و لا يخرج البراز).
  2. وجد دم في البراز.
  3. كان شديد الانزعاج و لا يمكن تهدئته بأي شكل كان.
  4. ارتفاع في درجة الحرارة.

بعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية لعلاج الغازات عند الرضع:

يمكنك أن تجربي بعض أنواع القطرات الطاردة للغازات، لكن استشيري الطبيب أو الصيدلي قبل إعطاء طفلك أي دواء، و أخبريه إن كان يعاني من الحساسية من مادة معينة، كما يجب الحرص على الالتزام بالجرعة الموصوفة مع مراعاة وزن الطفل.

خلال الأربعة أشهر الأولى من حياة الرضيع، سوف يعاني طفلك من المغص و النفخة و الغازات. تحلّي بالصبر و اتبعي النصائح و الخطوات المذكورة لتخفيف هذه الأعراض، و سرعان ما تتلاشى تدريجياً مع مرور الزمن.

إذا استمرت مشكلة النفخة و الغازات و كانت الأعراض مزعجة للغاية، قد يصف لك الطبيب مادة ميليكون قبل الرضاعة.

إذا وصل الحليب للأمعاء قبل أن يتناول الطفل نقط الميليكون، لن يجد أي فائدة منها.

علاج آخر يساعد في تهدئة الرضيع و تخفيف الأعراض يُعرف باسم ماء غريب و هو متوفر في الصيدليات دون الحاجة لوصفة طبية.

المراجع:

https://www.thebump.com/a/gas-pain-baby

http://www.todaysparent.com/baby/infant-gas/

http://www.parents.com/baby/care/gas/the-gas-crisis/

http://www.webmd.com/parenting/baby/features/infant-gas#1

http://www.parents.com/baby/care/gas/signs-newborn-has-gas/

http://www.parents.com/baby/care/gas/best-remedies-for-gas-reflux/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/fabrico/

 

 

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك