334 0

الخس من الخضروات ذات الأوراق الخضراء التي اعتدتُ على إضافتها بشكل أساسي لطبق السلطة اليومي ( و أنا من عشّاق السلطة بمختلف أنواعها). لذلك خطر ببالي أن أبحث عن فوائده، فالمعلومات الشائعة عن فوائد الخس تتمثل بغناه بفيتامين ج و عنصر الحديد و الكالسيوم و كمية وفيرة من الألياف. لكن بعد البحث عن فوائده وجدت كميات هائلة من العناصر الغذائية، و بالتالي تأثيراته الصحية أكثر مما يتراءى لذهنك بكثير. و إليك التفاصيل 🙂

المواد الغذائية الموجودة في 100غ من الخس:

المكونات الغذائية القيمة و نسبة الحاجة اليومية
الطاقة 15 كيلو كالوري (سعرة حرارية)
الكربوهيدرات 2.87غ 2%
البروتين 1.36 غ 2%
الدهون 0.15غ 0.5%
الألياف 1.3غ 3%
الفولات 38 ميكروغرام 9.5%
النياسين (فيتامين ب3) 0.375ملغ 2%
حمض البانتوثينيك (فيتامين ب5) 0.134ملغ 2.5%
بيريدوكسين (فيتامين ب6) 0.09 ملغ 7%
رايبوفلافين (فيتامين ب2) 0.08ملغ 6%
الثيامين (فيتامين ب1) 0.07 ملغ 6%
فيتامين أ 7405 وحدة دولية 247%
فيتامين ج 9.2ملغ 15%
فيتامين ه 0.29ملغ 2%
فيتامين ك 126.3 ميكرو غرام 105%
الصوديوم 28ملغ 2%
البوتاسيوم 194ملغ 4%
الكالسيوم 36ملغ 3.5%
النحاس 0.029 ملغ 3%
الحديد 0.86ملغ 10%
المغنيزيوم 13ملغ 3%
المنغنيز 0.250ملغ 11%
الفوسفور 29ملغ 4%
الزنك 0.18ملغ 1.5%
بيتا كاروتين 4443 ميكروغرام
لوتين زيكسانثين 1730 ميكروغرام

يُعتبر الخس من الخضروات قليلة السعرات الحرارية، و يُستخدم بشكل أساسي في أطباق السلطة و بعض أنواع السندويش.

الفوائد الصحية لأوراق الخس:

تحسين الرؤية و حماية صحة العين:

يحتوي الخس على كمية وفيرة من فيتامين أ و البيتا كاروتين. فيتامين أ ضروري للحفاظ على صحة الأغشية المخاطية و البشرة و يعتبر أساسي لتحسين الرؤية.

بالإضافة لمادة زيكسانثين و هي من الكاروتينات الغذائية الهامة التي يتم امتصاصها بشكل انتقائي في البقعة الصفراء من الشبكية. حيث تزود العين بمضادات الأكسدة التي توفر الحماية ضد الأشعة فوق البنفسجية التي تُلحق الضرر للشبكية.

مكافحة الالتهابات و تقوية مناعة الجسم:

تحتوي أوراق الخس على كمية جيدة من فيتامين ج و هو من مضادات الأكسدة الطبيعية القوية التي تقوي مناعة الجسم. إن الاستهلاك المنتظم للأطعمة الغنية بفيتامين ج يساعد في حماية الجسم من الالتهابات و القضاء على الجزيئات الحرة.

الوقاية من تشوهات الجنين خلال الحمل:

تحتوي أوراق الخس على كمية جيدة من الفولات. مما يساعد على تصنيع الحمض النووي ال DNA. و بالتالي يلعب دوراً هاماً في الوقاية من تشوهات الجهاز العصبي عند الجنين خاصةً خلال الثلث الأول من الحمل.

تنظيم ضغط الدم والوقاية من أمراض الأوعية الدموية:

يحتوي الخس على كمية جيدة من المعادن بما في ذلك البوتاسيوم، و هو المكون الأساسي للخلايا و سوائل الجسم، الذي يساعد في التحكم في معدل ضربات القلب و ضغط الدم. كما يستخدم الجسم عنصر المغنيزيوم كعامل مساعد للأنزيم المضاد للأكسدة سوبر أوكسيد داي ميوتيز.

علاج فقر الدم و الوقاية من هشاشة العظام:

يحتاج الجسم لعنصر النحاس لإنتاج خلايا كريات الدم الحمراء. أما الحديد فهو العنصر الأساسي لتكوين كريات الدم الحمراء.

كما يتميز الخس بغناه بمجموعة فيتامين ب مثل الثيامين و فيتامين ب6 (بيريدوكسين) و رايبوفلافين. إن الاستهلاك المنتظم لأوراق الخس يساعد في الوقاية من هشاشة العظام و فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

تحسين الذاكرة و الوقاية من الزهايمر:

يُعتبر الخس مصدر غني بفيتامين ك الذي يعزز بنية العظام، و يلعب دوراً هاماً في الوقاية من مرض الزهايمر عن طريق حماية الخلايا العصبية الدماغية من التلف. حيث تقوم هذه الخلايا بتعزيز التواصل الفيزيولوجي لتكوين الذاكرة. عندما تموت هذه الخلايا يتم فقدان الذاكرة.

أظهرت الأبحاث أن المواد الغذائية الموجودة في الخس تعمل على حماية هذه الخلايا العصبية، لذلك يُعتبر الخس وصفة طبيعية فعالة لتنشيط الذاكرة و الوقاية من مرض الزهايمر.

علاج الأرق و المساعدة على النوم:

من الاستخدامات التقليدية الأساسية لنبات الخس هو دوره الفعّال في التغلب على حالات الأرق و المساعدة على النوم.

يتميز الخس بتأثيرات مهدئة و خفض معدل ضربات القلب و انقباضات البطينين. حيث يقوم بحجب الإشارات التنبيهية للأنسجة العضلية و العصبية. و ذلك بفضل احتواءه على مادة تدعى لاكتوكاريوم و هي التي تتميز بخصائص مهدئة و مساعدة على النوم.

الوقاية من مختلف أنواع السرطان:

نظراً لغناه بمضادات الأكسدة التي تعمل على مكافحة الجزيئات الحرة الضارة بالجسم، و التي تؤدي لتشكل الخلايا السرطانية، بالإضافة للعديد من الأمراض المزمنة.

إن استهلاك الفاكهة الطبيعية و الخضروات الغنية بالفلافونويدات تساعد في حماية الجسم من سرطان الفم و الرئتين.

علاج البدانة و إنقاص الوزن:

يحتوي الخس على الألياف، فبالإضافة للشعور بالامتلاء و الشبع بعد تناول الخس، فهو يعزز عملية الهضم و بالتالي فهو ضروري لإنقاص الوزن و للحفاظ على وزن صحي مثالي على المدى الطويل و ليس لفترة مؤقتة فقط.

تعزيز صحة القلب و خفض نسبة الكولسترول:

تساعد الألياف في إزالة الأملاح الصفراوية من الجسم. حيث يتحطم الكولسترول لتخليص الجسم من هذه الأملاح. و بالتالي تنخفض نسبة الكولسترول الضار و تتحسن صحة القلب.

بالإضافة لذلك فإن فيتامين ج و البيتا كاروتين الموجودة في الخس تمنع أكسدة الكولسترول، و بالتالي تمنع تراكمه في الجسم.

إزالة السموم من الجسم:

إن المعادن الموجودة في الخس تساعد على تخليص الجسم من السموم و تحافظ على توازن الأحماض و المواد القلوية في الجسم، مما يزود الجسم بالطاقة و يساعد على الاسترخاء و تصفية الذهن.

الحفاظ على مستوى سكر الدم:

إن متوسط مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض في الخس، معنى ذلك أنه عندما تتناول أوراق الخس لن يرتفع معدل سكر الدم، و بالتالي فهو غذاء مثالي لمرضى السكري و لمن يراقب مستوى سكر الدم بانتظام.

التحذيرات المرافقة لتناول الخس:

قد يحتوي الخس على العديد من المواد السامة و مبيدات الحشرات أو حتى الحشرات نفسها، لذلك يجب تنظيف الخس و غسله جيداً قبل تناوله خوفاً من الإصابة بالعدوى.

المراجع:

http://www.stylecraze.com/articles/best-benefits-of-lettuce-for-skin-hair-and-health/#gref

https://www.organicfacts.net/health-benefits/vegetable/health-benefits-of-lettuce.html

http://www.care2.com/greenliving/10-powerful-advantages-of-eating-lettuce.html

http://www.nutrition-and-you.com/lettuce.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/skevbo/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك