الحمية الغذائية لمرضى داء النقرس (داء الملوك) .. ماذا نأكل و ماذا نتجنب؟

119 0
119 0
حمية النقرس

داء النقرس هو عبارة عن أحد أنواع التهاب المفاصل الذي يسبب الألم. و يحدث ذلك عندما ترتفع نسبة حمض اليوريك في الدم. مما يؤدي لتراكم كريستالات اليوريا في المفصل و ما حوله.

يتم إنتاج حمض اليوريك في الدم، عندما يقوم الجسم بتفكيك المادة الكيميائية البيورين.

تتواجد مادة البيورين بشكل طبيعي داخل الجسم. كما تتواجد في بعض الأطعمة أيضاً.

يقوم الجسم بالتخلص من حمض اليوريك من خلال طرحه خارج الجسم مع البول.

حمية داء النقرس تساعد على خفض مستويات حمض اليوريك في الدم.

إذاً حمية داء النقرس هي عامل مساعد لتخفيف الأعراض و ليست علاج بحد ذاتها.

عند المواظبة على اتباع هذه الحمية، تنخفض خطورة الإصابة بهجمات النقرس الحادة. و تحافظ على صحة المفاصل أطول فترة ممكنة، للوقاية من تلف و تآكل المفصل المتضرر.

مريض داء النقرس الذي يتبع هذه الحمية، ما يزال بحاجة لتناول أدوية علاج النقرس، للتحكم بالألم و خفض مستويات حمض اليوريك في الدم.

هدف حمية داء النقرس:

تهدف هذه الحمية للمساعدة في:

تفاصيل حمية مرضى داء النقرس:

إن المبادئ الأساسية لحمية داء المقرس تتمثل اتباع توصيات النظام الغذائي الصحي النموذجي:

إنقاص الوزن الزائد:

زيادة الوزن تؤدي لزيادة خطورة الإصابة بداء النقرس. و عند إنقاص الوزن، تنحفض خطورة الإصابة بالمرض.

تخفيف الوزن الزائد، (حتى و إن لم يتم اتباع حمية داء النقرس)، يخفف مستويات حمض اليوريك في الدم. و يخفف الجهد على المفاصل عامةً.

الكربوهيدرات المعقدة:

تناول المزيد من الفواكه و الخضروات و الحبوب الكاملة، التي تزود الجسم بالكربوهيدرات المعقدة. و تجنب الأطعمة و المشروبات الغنية بالسكريات.

الماء:

حافظ على رطوبة الجسم بشكل دائم من خلال تناول كميات وفيرة من الماء على مدار اليوم.

الدهون:

امتنع عن تناول الدهون المشبعة من اللحوم الحمراء و منتجات الأجبان و الحليب كامل الدسم.

البروتينات:

ركّز على تناول اللحوم الهزيلة مثل الأسماك و شرحات الدجاج منزوعة الجلد و العظم الخالية من الدهون. بالإضافة لمنتجات الألبان و الأجبان و الحليب قليلة الدسم.

النصائح و التوصيات لأطعمة معينة خاصة:

اللحوم العضوية و الغدية:

تجنب هذه اللحوم مثل الكبد و الكلية التي تحتوي على مستويات عالية من البيورين. و تساهم في ارتفاع حمض اليوريك في الدم.

اللحوم الحمراء:

يجب الحدّ من استهلاك لحم الغنم و الماعز أو الخنزير!

الأطعمة البحرية:

بعض أنواع المأكولات البحرية غنية بالبيورين (مثل المحار و السردين و التونا)، بنسبة أعلى من المأكولات البحرية الأخرى. لكن الفوائد الصحية العامة لتناول السمك، قد تفوق المخاطر التي قد يتعرض لها مرضى النقرس.

لذا من الممكن تناول الأسماك ضمن حمية النقرس، لكن بكميات معتدلة.

الكحول:

ترتبط البيرة و المشروبات المحولية المقطرة، بزيادة خطورة الإصابة بداء النقرس و زيادة هجمات النقرس الحادة.

استهلاك كمية معتدلة من الكحول لا تؤدي لزيادة خطورة هجمة النقرس. لكن تجنب تناول الكحول أثناء هجمة المرض.

الأطعمة و المشروبات الغنية بالسكريات:

يجب الحد أو الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالسكر مثل الحبوب المحلاة (الكورن فلكس) أو المخبوزات (المعجنات) أو السكاكر و البسكويت و الحلوى!

كما يجب الحد من استهلاك عصائر الفاكهة الحلوة الطبيعية أيضاً.

فيتامين سي (فيتامين ج) :

قد يساعد فيتامين سي في خفض مستويات حمض اليوريك.

ينصح باستشارة الطبيب لإضافة المتممات الغذائية الغنية بفيتامين سي 500 ملغ للنظام الغذائي.

القهوة:

تقترح بعض الدراسات أن تناول القهوة بكمية معتدلة قد يرتبط مع خفض خطورة داء النقرس.

لكن قد لا تكون القهوة اختيار مناسب لك في حال وجود مشاكل صحية أخرى. لذا انتبه لكمية القهوة المستهلكة في اليوم.

الكرز:

تشير بعض الدراسات أن تناول الكرز قد يرتبط مع خفض خطورة هجمات النقرس.

نموذج عن النظام الغذائي المناسب لمرضى النقرس ليوم واحد فقط:

وجبة الإفطار:

  • طبق من الحبوب الكاملة غير المحلاة (مثل الشوفان) مع حليب قليل الدسم
  • كوب من الفراولة (الفريز) الطازج
  • كوب من القهوة
  • و لا تنسى شرب الماء طبعاً

وجبة الغداء:

  • شريحتي دجاج مشوي في الفرن منزوع الجلد و العظم
  • طبق من سلطة الخضار المتنوعة و ملعقة طعام من المكسرات و الخل و زيت الزيتون
  • حليب قليل الدسم أو الماء

وجبة خفيفة بين الوجبات:

  • كوب من الكرز الطازج
  • و لا تنسى شرب الماء

وجبة العشاء:

الخُلاصة:

  • اتباع حمية داء النقرس قد تساعد في الحدّ من إنتاج حمض اليوريك في الدم. و تساهم في زيادة إطراحه من الجسم.
  • اتباع الحمية لوحدها دون علاج، لا يكفي لخفض تراكيز حمض اليوريك في الدم إذا كانت عالية. لكن تساهم في إنقاص عدد هجمات النقرس و تخفف من شدته.
  • اتباع حمية النقرس مع تخفيف عدد السعرات الحرارية المتناولة، و ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، تعزز صحة الجسم عموماً من خلال الوصول إلى وزن صحي سليم.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/nutrition-and-healthy-eating/in-depth/gout-diet/art-20048524

https://www.webmd.com/arthritis/gout-diet-curb-flares

https://www.cdc.gov/arthritis/basics/gout.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/withwind/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك