كيف نشجع أنفسنا على ممارسة الرياضة؟

163 0
163 0
رياضة

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام من مختلف أنحاء العالم.

نعلم جميعاً أهمية ممارسة الرياضة و دورها في تعزيز صحة الجسم و العقل والروح. لكن في بعض الأحيان، يكون من الصعب علينا الالتزام بممارسة التمارين الرياضية لعدة أسباب، إما نتيجة الكسل و قلة الهمة، أو بسبب كثرة الالتزامات والمسؤوليات. فلا نجد الوقت الكافِ للاهتمام بأنفسنا.

المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية ليس بالأمر السهل. يحتاج لمثابرة و التزام و تشجيع وهمة عالية. و عندما يحدث خلل في جدول مهامك اليومية مثلاً. يصبح من الصعب عليك متابعة أولوياتك و الذهاب للنادي الرياضي دون أي تقصير.

إليك النصائح التالية لمساعدتك على الالتزام التام، و الحفاظ على مستوى النشاط والتشجيع لتحقيق أهدافك الرياضية، و الحفاظ على رشاقتك البدنية.

أهم النصائح للمواظبة على ممارسة الرياضة دون كلل أو ملل:

حدد هدفك:

لا يمكنك الاعتماد دائماً على العوامل الخارجية، مثل العطلة، لتشجيع نفسك.

أنت بحاجة لإيجاد سبب داخلي يدفعك لممارسة الرياضة. و هذا السبب سيمنحك استثماراً شخصياً أو عاطفياً في أهدافك.

حدد السبب:

سواءً كنت عدّاءاً او من محبي الرياضة، فإن اختيار سبب للتنافس من أجله، يمكن أن يساعد حقاً في تحفيزك. بما في ذلك: نتائج الأبحاث عن أمراض الزهايمر أو السرطان أو التليف الرئوي أو داء السكري.

ليكن لديك خطة بديلة:

ليكن لديك في السيارة مثلاً بدلاً من الملابس الرياضية و زوج من الأحذية الرياضية أيضاً. لتكون جاهزاً لأداء تمارين بديلة، مثل الذهاب للعمل مشياً، عندما تتغير الخطط والروتين اليومي المعتاد لسبب ما.

اتبع قاعدة 3*10 :

ليس لديك الوقت الكافِ لممارسة الرياضة؟ لا ضرر في ذلك.

خذ 10 دقائق فقط للمشي، و كرر ذلك 3 مرات في اليوم.

استبدل المشي المسائي ببعض تمارين القرفصاء أو تمارين الضغط مثلاً. و بهذا ستحصل على تمرين لكامل الجسم.

جميع هذه التدريبات الصغيرة السريعة، المتكررة في اليوم. سوف تحدث تأثير كبير، على مدار الأسبوع.

أهمية الملاحظات الصغيرة:

استخدم عبارات التشجيع المتعلقة بممارسة الرياضة. و الصقها في أماكن مختلفة في منزلك أو مكان عملك أو سيارتك. على سبيل المثال ضع عبارات التشجيع على ساعة المنبه الخاصة بك أو مرآة الحمام أو جهاز الكومبيوتر. هذه الحركات البسيطة سوف تعمل بمثابة منبه يذكرك دائماً للعناية بنفسك و الاهتمام بصحتك.

استخدم وسائل التواصل الاجتماعي:

استخدم وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لمراقبة مسارك و إنجازاتك في تحقيق أهداف لياقتك.

الانضمام لمجموعة لديها نفس الاهتمامات و المنافسة الصحية. قد يساعد في تشجيعك على الالتزام في ممارسة الروتين الرياضي اليومي.

ضع جدول للرياضة في التقويم الخاص بك:

حدد نوع التمرين الرياضي الذي ستقوم به و المدة الزمنية و المكان الذي ستؤدي به التمرين. ثم أمضي 10 دقائق للتخطيط للتمارين الرياضية لبقية الأسبوع.

تشير الدراسات أن وجود روتين يومي يتضمن نشاطاً بدنياً، يساعد على تعزيز ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

مشاهدة التلفاز أثناء أداء التمرين:

هل لديك برنامج مفضل ترغب بمشاهدته؟ يمكنك مشاركة هذا البرنامج أثناء أداء التمرين على جهاز المشي في المنزل، أو أثناء أداء التمارين الهوائية الآيروبيك.

تحديد تاريخ معين:

لو كان لديك سباق أو مناسبة خاصة، قد يدفعك ذالك على الالتزام بأداء التمارين و المواظبة على الحركة والنشاط دون تقاعس.

حدد لنفسك تاريخ معين أو مناسبة أو اشترك بحدث أو مسابقة تدفعك للاستمرار.

استمع إلى بودكاست:

اختر بودكاست كنت ترغب الاستماع إليه. و قم بمتابعته فقط أثناء ممارسة التمرين. هذا سيمنحك دافعاً تتطلع إليه أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

خصص مكان مناسب للرياضة:

إن تخصيص مكان أو زاوية مناسبة للرياضة، و لو شغلت حيزاً صغيراً، قد يساعدك على التركيز في أدائك، و يخفف العوامل التي قد تعيق إنجازك.

استخدم تطبيق خاص للياقة البدنية:

هنالك العديد من التطبيقات الالكترونية للرشاقة مع التدريبات التي تتراوح من تمارين اليوغا والبيلاتس إلى التمارين الهوائية متفاوتة الشدة.

اختر تطبيق واحد، و قم بجدولة التدريبات اليومية التي تركّز على أهداف مختلفة من اللياقة البدنية.

على سبيل المثال، الالتزام بالتمارين الهوائية الآيروبيك يوم الإثنين و تمارين اليوغا يوم الثلاثاء و تمارين القوة و المقاومة يوم الأربعاء و هكذا.

تخصيص يوم للاستراحة:

من الضروري تخصيص يوم واحد في الأسبوع للاستراحة.

مواظبة التمارين الرياضية بشكل يومي، قد يكون مجهد للجسم، خاصةً إذا لم تكن معتاداً على ممارسة التمارين بانتظام من قبل.

لذلك ينصح بترك يوم واحد في الأسبوع لراحة الجسم و ترميم العضلات.

ضع أهداف صغيرة سهلة التحقيق:

حدد أهداف يومية صغيرة ثم أتبعها بأهداف أسبوعية ثم شهرية إلى أن تحقق أهدافك الكبيرة. لكن من الضروري جداً تجزئة الأهداف إلى خطوات بسيطة سهلة التحقيق على المدى القريب.

انتبه لنظامك الغذائي:

حتى و إن لم يكن هدفك من ممارسة الرياضة هو إنقاص الوزن أو علاج البدانة. بل يهدف فقط للحفاظ على رشاقة الجسم و تعزيز صحة الجسم. فمن الضروري الانتباه لنوعية و كمية الطعام المتناولة.

لأن نوعية و كمية الطعام المتناولة تلعب دوراً هاماً في مستوى إنتاج الطاقة اليومية و بناء العضلات.

المراجع:

https://www.healthline.com/health/exercise-fitness/how-to-motivate-yourself-to-workout#general-tips

https://www.menshealth.com/uk/building-muscle/a750272/5-ways-to-motivate-yourself-to-work-out

https://www.nhsinform.scot/healthy-living/keeping-active/getting-started/staying-motivated-to-exercise

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/benreaeventphotography/9786891581/in/photolist-r9x9Gy-6nB3CD-99jtJE-9kSLqg-25Fz5LS-fUTU58-4PRVvX-9bpFdT-q7DReK-34jJk2-2a96Y1z-KCqGzf-25Fz6E5-fUQnU2-gth9oc-GfZreU-dAG7px-6gWG78-26LWnrn-4Ec2gW-HeYPCt-61Fx9q-KQUnVU-KjEYPt-aENbia-Dn5BDF-nhX6Qn-5mawpE-28ByhEo-ebBjZR-7xifxv-GueCSv-4sNRpS-aQN8og-7WchCV-4zJYs9-4zGgF6-pg4wje-2fdPfac-26H9kUL-2yyhC-a9NYNJ-gN53xB-4JuSUS-9bu6j8-gN5Ebj-fUNjBV-4Jw37z-349LBT-5mVRBG

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك