ما هي مقاومة الأنسولين؟ ما هي أسبابها و اختلافها عن مرحلة ما قبل داء السكري!؟

285 0
285 0
مقاومة الأنسولين

ما هي مشكلة مقاومة الأنسولين؟

الأنسولين هو عبارة عن الهرمون الذي تفرزه خلايا بيتا من البنكرياس.

البنكرياس هو العضو القريب من المعدة.

خلايا بيتا موجودة في جميع أنحاء البنكرياس على شكل مجموعات صغيرة تعرف باسم جزر لانغرهانس.

يتم تحريرهرمون الأنسولين في مجرى الدم و ينتقل عبر الجسم.

هرمون الأنسولين ضروري جداً للجسم و يتمتع بالعديد من الوظائف داخل الجسم.

معظم مهام الأنسولين تركز على التحكم بعمليات استقلاب الكربوهيدرات (السكريات و النشويات) و الدهون و البروتينات.

كما ينظم الأنسولين وظائف خلاي الجسم الأخرى، بما في ذلك عملية نمو الخلايا. و الأمر البالغ الأهمية للأنسولين أيضاً هو استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة.

نأتي الآن لمشكلة مقاومة الأنسولين!

مقاومة الأنسولين:

هي عبارة عن الحالة التي تصبح فيها خلايا الجسم مقاومة لتأثير الأنسولين. أي تصبح الاستجابة العادية قليلة للكمية الطبيعية من الأنسولين.

نتيجةً لذلك فإن البنكرياس يحتاج لإنتاج مستويات أعلى من الأنسولين، للحصول على نفس تأثيراتها الفعالة السابقة.

تحدث المقاومة للأنسولين استجابةً للأنسولين الداخلي الذاتي الموجود في الجسم أو استجابةً للأنسولين الخارجي المنشأ الذي يعطى عن طريق الحقن.

في حالة مقاومة الأنسولين، يقوم البنكرياس بإنتاج كميات أكبر من هرمون الأنسولين.

و عندما لا يتمكن البنكرياس من إنتاج كميات كافية لطلب الجسم من الأنسولين. عندها يرتفع مستوى السكر في الدم.

مقاومة الأنسولين هي من العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بداء السكري النمط الثاني و الأمراض القلبية.

أعراض مقاومة الأنسولين:

لا يوجد أعراض خاصة محددة لمقاومة الأنسولين.

هنالك حالات صحية معينة تجعل الشخص أكثر عرضة و خطورة للإصابة بمقاومة الأنسولين.

أسباب مقاومة الأنسولين:

  • تعتبر العوامل الوراثية من الأسباب الأساسية للإصابة بمقاومة الأنسولين.

و هنالك بعض الأدوية التي تساهم في حدوث مقاومة الأنسولين كذلك.

تظهر مشكلة مقاومة الأنسولين غالباً مع الحالات التالية:

و من الأسباب الأخرى التي تسبب تفاقم مشكلة مقاومة الأنسولين تتضمن ما يلي:

  • تناول بعض الأدوية
  • التقدم في السن
  • مشاكل النوم خاصةً انقطاع التنفس أثناء النوم
  • التدخين

هل مقاومة الأنسولين هي ذاتها مرحلة ما قبل داء السكري؟

قد يحدث داء السكري النمط الثاني مع البدانة في أي مرحلة عمرية.

مقاومة الأنسولين تسبق حدوث داء السكري النمط الثاني بعدة سنوات أحياناً.

ففي الأفراد الذين سوف يتطور لديهم في نهاية المطاف داء السكري النمط الثاني. أظهرت الأبحاث أن مستويات السكر في الدم و الأنسولين بقيت طبيعية لسنوات عديدة. حتى مرحلة معينة من الزمن، إلى أن تتطور مقاومة الأنسولين!

ارتفاع نسبة الأنسولين غالباً مع ترتبط مع البدانة المركزية و اضطرابات مستويات الكولسترول أو ارتفاع ضغط الدم.

عند حدوث هذه الامراض معاً، تعرف الحالة باسم متلازمة التمثيل الغذائي.

إحدى أهم وظائف الأنسولين هي مساعدة خلايا الجسم خاصةً العضلات و الخلايا الدهنية على إزالة الجلوكوز من الدم و استهلاكه للحصول على الطاقة.

فبهذه الطريقة يتحكم الأنسولين بمستويات السكر في الدم و يمنع ارتفاع السكر.

يرتبط هرمون الأنسولين بمستقبلات الأنسولين على سطح الخلايا. فتفتح الخلايا أبوابها و تسمح بدخول الجلوكوز.

في حالة مقاومة الأنسولين:

على الرغم من وجود الأنسولين لا تستجيب الخلايا له (فهي مقاومة لتأثيره). و بالتالي لا تفتح أبوابها و لا تسمح بدخول الجلوكوز. و يبقى السكر عالي في الدم.

مع مرور الوقت على هذه الحالة، تزداد مقاومة الأنسولين. و طالما البنكرياس ما يزال قادراً على إنتاج كمية أكبر من الأنسولين للتغلب على مشكلة مقاومة الأنسولين. إذاً مستويات السكر في الدم سوف تبقى طبيعية.

متى ما أصبح البنكرياس غير قادر على التغلب على مقاومة الأنسولين، تبدأ مستويات السكر في الدم بالارتفاع فوق الحد الطبيعي. خاصةً بعد تناول الطعام. عندما يكون مستويات السكر في أعلى مستوياتها، و الجسم بحاجة حقاً للأنسولين.

بعدما يستمر ارتفاع السكر في الدم فوق حد معين، يصاب الشخص بداء السكري النمط الثاني.

المشاكل الصحية المرتبطة بمقاومة الأنسولين:

  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات: هو عبارة عن خلل هرموني يصيب بعض الإناث. يسبب خلل في الدورة الشهرية و زيادة شعرانية الجسم و تساقط شعر الرأس.
  • زيادة إنتاج الأندروجين: يرتبط كذلك مع متلازمة المبيض متعدد الكيسات. حيث يقوم المبيض بإنتاج مستويات عالية من هرمون التستوسترون.
  • خلل في إنتاج هرمون النمو: ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم يؤثر على النمو. حيث يتم تعطيل تأثير الأنسولين على استقلاب الجلوكوز.

و للحديث تتمة 🙂

أسأل الله تعالى لكم دوام الصحة و العافية و شكراً للمتابعة. دمتم بخير

المراجع و الصورة المرفقة:

https://www.medicinenet.com/insulin_resistance/article.htm

https://www.flickr.com/photos/152082939@N03

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك