أعراض العدوى بالمتحور أوميكرون و تصاعد ضرورة لقاح كوفيد 19

654 0
654 0
أوميكرون

أوميكرون هو المتحور الناتج عن فيروس كوفيد 19، الأكثر انتشاراً و الأسرع نقلاً للعدوى. لكنه لا يبدو خطيراً و مميتاً كما هو الحال مع المتحور السابق دلتا!

مقارنة بين المتحور أوميكرون و دلتا (الطفرات و المتغيرات الناتجة عن فيروس كوفيد-19) :

  • يشير الباحثون أن المتحور أوميكرون يميل للبقاء في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، (الأنف و البلعوم و القصبات الهوائية)، أكثر من استقراره في الرئتين التي تسبب التلف و المضاعفات بشكل أكبر.

المتحور السابق دلتا الناتج عن فيروس كوفيد19، تميل جزيئاته للاستقرار في الرئتين و إلحاق التلف للأنسجة الرئوية بشكل أسرع، مما يؤدي إلى الالتهاب الرئوي.

مكان استقرار الفيروس هو السبب الأساسي في اختلاف الأعراض!

  • من جهة أخرى فإن كلا من شدة المرض و طول فترة العدوى، تبدو أقل في حال العدوى بالمتحور أوميكرون، خاصةً لأولئك الحاصلين على اللقاح و الجرعة الداعمة.
  • لكن على الرغم من أن أعراض الأوميكرون تبدو أقل شدة، إلا أنه ينتشر بشكل أسرع بمعدل 3 مرات من الفيروسات السابقة. و بالتالي تكون النتيجة إصابة عدد أكبر من الأفراد و حاجة المزيد من المرضى للذهاب إلى المشافي للتقييم و التشخيص و العلاج.

أعراض العدوى بالمتحور أوميكرون:

تبدو أعراض العدوى بالأوميكرون مشابهة لأعراض نزلات البرد. أكثر من كونها مشابهة لعدوى كورونا.

من الأعراض الأكثر شيوعاً للمتحور أوميكرون، تتضمن ما يلي:

مقارنة بين المتحور أوميكرون و بين فيروس كورونا (كوفيد-19) :

  • على خلاف فيروس كوفيد 19 و المتحورات السابقة، فإن مشكلة ضعف حاسة الشم و التذوق، هي غير شائعة عند العدوى بالمتحور أوميكرون.
  • قد يؤثر أوميكرون على الشعب الهوائية أكثر من تأثيره على الرئتين. عادةً الأفراد المصابون بالتهاب الشعب الهوائية يعانون من السعال و البلغم. لكن لا يعانون من ضيق التنفس و التعب المزمن كما هو الحال لدى مرضى الالتهاب الرئوي.
  • و تشير بعض الدراسات أن الأفراد الذين أصيبوا سابقاً بعدوى الكورونا، ثم أصيبوا لاحقاً بالأوميكرون، كانت الأعراض لديهم أبسط مما هي عليه خلال العدوى الأولى بفيروس كورونا.
  • فترة حضانة أوميكرون أقصر من فيروس كورونا. تبدأ الأعراض بالظهور بعد العدوى بالأوميكرون بفترة أسرع مما هي عليه عند العدوى بالكورونا. حيث تظهر الأعراض عادةً بعد العدوى بالأوميكرون خلال يومين أو ثلاثة إلى أسبوع. بينما فيروس كورونا قد يتطلب فترة حضانة قد تصل إلى 14 يوم لتظهر الأعراض.
  • تستمر أعراض العدوى بالأوميكرون من 3-5 أيام بالنسبة لمعظم المرضى. و عموماً تكون الأعراض أقل و أخف ضرراً.

ضرورة اللقاح:

مع ارتفاع حالات العدوى بالمتحور أوميكرون و سرعة انتشاره، أشار العلماء لضرورة الحصول على لقاح كوفيد 19 و الجرعة الثالثة الداعمة.

كلما ازداد عدد الحاصلين على اللقاح، انخفض احتمال انتشار العدوى بفيروس كورونا، و المتحورات الجديدة التي تدعو للقلق.

عادةً ما تظهر المتحورات مثل أوميكرون في المناطق التي ينتشر فيها الفيروس بشكل كبير. و يكون ذلك غالباً في المناطق التي تنخفض نسبة التطعيمات فيها.

الحصول على اللقاح، لا يزودنا بالوقاية و الحماية فحسب ضد المضاعفات الناتجة عن العدوى كدخول المشافي و الوفاة. بل كلما ازداد تطعيم الناس و حصولهم على اللقاح، كلما انخفضت فرصة انتشار فيروس كورونا و تطوره لمتحورات قد تكون مهددة!

تعمل التطعيمات بشكل أفضل من المناعة الطبيعية المكتسبة:

تُشير التقارير الأولى أن العدوى بالمتحور أوميكرون قد ظهرت لدى الأفراد الذين أصيبوا سابقاً بفيروس كورونا.

الإصابة بالعدوى سابقاً، تزود الجسم بالمناعة المكتسبة. لكن أظهرت الأحداث أن الأفراد الحاصلين على اللقاح سابقاً، لديهم حماية أكبر ضد العدوى، بالمقارنة مع الأفراد الذين اكتسبوا المناعة من الإصابة بالعدوى.

  • عندما يصاب الشخص بالعدوى سابقاً، ذلك يوفر مناعة للجسم.
  • الحصول على اللقاح، يوفر أيضاً مناعة للجسم. لكن أشارت نتائج الأحداث، أن المناعة المكتسبة من اللقاح، كانت فعاليتها أقوى من المناعة المكتسبة من العدوى السابقة.

و بالتالي كلما ازدادت نسبة التلقيح، انخفضت فرصة الفيروس على الانتشار و التغير إلى متحورات جديدة.

كيف يمكننا مكافحة أوميكرون؟

كما هو الحال مع أساليب الوقاية من فيروس كوفيد 19:

تتمثل الأساليب الوقائية ب:

خُلاصة ما يجب معرفته عن المتحور أوميكرون:

  • تشير نتائج الإحصائيات أن المتحور أوميكرون أكثر سرعة و سهولة في الانتشار بالمقارنة مع فيروس كوفيد 19 الأساسي.
  • أي شخص مصاب بالمتحور أوميكرون لديه القدرة على نشر الفيروس للآخرين و نقل العدوى حتى و إن لم تظهر الأعراض، حتى و إن  كان الشخص الآخر حاصل على اللقاح.

المراجع:

https://www.healthline.com/health-news/omicron-symptoms-how-they-compare-with-other-coronavirus-variants

https://www.nbcnews.com/health/health-news/omicron-symptoms-covid-what-to-know-rcna9469

https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/variants/omicron-variant.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/bcgovphotos/50724117078/in/photolist-2khjmNJ-2khhVFB-2khhVCq-2khhVL1-2khmGvU-2khmGwL-2kho8X3-2khozE6-2khozDE-2kho8YW-2kho92m-2khozEm-2mQ447e-2iSD14q-2iSyB6R-2iSBqXw-2jLibHR-2jQy8B4-2jQy9Mv-2j4ypNC-2iD24qb-2iNFapW-2j8cAii-2kTXbCs-2iUBK6q-2kCczGZ-2jbUivM-2iQHeTo-2jpXkpG-2kX7Kse-2j4vAsg-2iUm6T7-2iNHS5s-2iNFat8-2j4VX3R-2iEP3fx-2mbiLKb-2jkHPdE-2iLfdb9-2js1ips-2iZcxdU-2iUehQS-2kXdm3a-2iMh4yc-2iLWpmd-2j4zPC5-2jQy8Xe-2iMefCu-2jQy9TN-2iSyB8p

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك