أهمية معدن الفوسفور و أعراض نقصه أو تراكمه في الجسم و المشاكل الصحية الناتجة عنه

981 0
981 0

ما هو الفوسفور و لماذا يعتبر من المعادن الأساسية في الجسم؟

يُعتبر معدن الفوسفور ثاني أكثر معدن منتشر في الجسم بعد الكالسيوم. يحتاج الجسم لمعدن الفوسفور لأداء العديد من الوظائف الهامة على سبيل المثال إزالة السموم و الفضلات من الجسم و تجديد الأنسجة و الخلايا التالفة.

يحصل معظم الأفراد على حاجتهم من معدن الفوسفور عن طريق النظام الغذائي. و بشكل عام إن زيادة مستويات الفوسفور فوق الحد الطبيعي أكثر شيوعاً من نقص الفوسفور.

عند وجود مشاكل في الكلية أو تناول كمية كبيرة من الأطعمة الغنية بالفوسفور أو عدم الحصول على كمية كافية من الكالسيوم، تؤدي إلى تراكم الفوسفور في الجسم و ارتفاع نسبته أكثر من الحد الطبيعي.

بالرغم من ذلك إلا أن وجود بعض المشاكل الصحية مثل داء السكري أو فرط تناول الكحول، أو تناول بعض الأدوية مثل مضادات الحموضة، قد تؤدي إلى انخفاض شديد في مستويات الفوسفور. ارتفاع أو انخفاض نسبة الفوسفور، كلاهما يؤدي إلى أمراض و مضاعفات يجب الانتباه لها مثل الأمراض القلبية أو آلام المفاصل أو الإرهاق و التعب.

أهمية الفوسفور في الجسم:

نحن بحاجة لمعدن الفوسفور للحفاظ على قوة و صحة العظام. و للحصول على الطاقة و تعزيز حركة و تناسق العضلات. بالإضافة لذلك يساعد الفوسفور في أداء المهام التالية:

أهم المصادر الغذائية و الأطعمة الغنية بعنصر الفوسفور:

يحتوي عدد كبير من الأطعمة على معدن الفوسفور. و تعتبر الأطعمة الغنية بالبروتينات من المصادر الممتازة للفوسفور. و التي تتضمن ما يلي:

اللحوم و الأسماك و الحليب و منتجاته. بالإضافة للبيض و المكسرات و البقوليات.

عندما يحتوي النظام الغذائي على كمية كافية من الكالسيوم و البروتينات، إذاً أنت تحصل على كمية كافية من الفوسفور أيضاً. و ذلك لأن معظم الأطعمة الغنية بالكالسيوم، هي غنية بالفوسفور أيضاً.

و من الأمثلة عن الأطعمة الغنية بالفوسفور (من مصادر غير البروتينات):

كم يحتاج الجسم يومياً من معدن الفوسفور؟

تعتمد الحاجة اليومية من عنصر الفوسفور على العمر. فالبالغون بحاجة لكميات أقل من الفوسفور بالمقارنة مع الأطفال و المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 9-18 سنة. لكن يحتاج البالغون كمية أكبر من الفوسفور بالمقارنة مع الأطفال الذين تبلغ أعمارهم أقل من 8 سنوات.

و تتمثل الحاجة اليومية من الفوسفور بما يلي:

  • البالغون (19 سنة و أكبر): 700ملغ من الفوسفور.
  • الأطفال و المراهقون (من عمر 9-18 سنة): 1250ملغ.
  • الأطفال (من عمر 4-8 سنوات): 500ملغ.
  • الأطفال (من عمر 1-3 سنوات): 460ملغ.
  • الرضع (من عمر 7-12 شهر): 275 ملغ.
  • الرضع (من عمر 0-6 أشهر): 100ملغ.

عدد قليل من الأفراد بحاجة لتناول المتممات الغذائية الغنية بالفوسفور. بينما بالنسبة لمعظم الأفراد بإمكانهم الحصول على حاجتهم اليومية من الفوسفور من خلال الغذاء فقط.

المخاطر الناتجة عن تراكم الفوسفور في الجسم: (المضاعفات الناتجة عن زيادة الفوسفور)

إن تراكم الفوسفور في الجسم يعتبر ساماً. و عند زيادة مستويات الفوسفور يصاب الشخص بالإسهال و تصلب الأعضاء الداخلية و الأنسجة الناعمة.

زيادة الفوسفور تؤثر على قدرة الجسم على استخدام المعادن الأخرى مثل الحديد و الكالسيوم و المغنيزيوم و الزنك. يستطيع الفوسفور الارتباط مع معدن الكالسيوم. مما يؤدي إلى تشكل ترسبات معدنية في العضلات.

من النادر ارتفاع نسبة الفوسفور في الدم في الأجسام الصحية. عادةً ترتفع نسبة الفوسفور في حال وجود مشاكل في الكلية.

المخاطر الصحية الناتجة عن انخفاض الفوسفور في الجسم:

تناول بعض الأدوية قد يؤدي لنقص الفوسفور من الجسم و من الأمثلة على ذلك:

  • الأنسولين.
  • مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE inhibitors
  • الستيروئيدات القشرية.
  • مضادات الحموضة.
  • مضادات الاختلاج.

أعراض نقص الفوسفور:

إذا كنت تتناول الأدوية السابقة، ينصح باستشارة الطبيب لضرورة تناول متممات غذائية غنية بالفوسفور أو تعديل الحمية الغذائية أم لا.

المراجع:

https://www.organicfacts.net/health-benefits/minerals/health-benefits-of-phosphorus.html

https://www.healthline.com/health/phosphorus-in-diet#too-little-phosphorus

http://www.whfoods.com/genpage.php?tname=nutrient&dbid=127

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/101264708@N06/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك