سرطان البلعوم ما هي أهم أسبابه و أعراضه و أساليب علاجه

420 0
420 0
سرطان البلعوم

يتطور سرطان البلعوم في الجزء الخلفي من الفم، اللوزتين، الحبال الصوتية، قاعدة اللسان، الغدد اللعابية، العقد الليمفاوية الموجودة في الرقبة، بالإضافة لتجاويف الجيوب الأنفية.

يشكل البلعوم مدخل الجهاز الهضمي و الجهاز التنفسي.

فهو جزء صغير نعم. لكنه معقد بحيث يربط الأنف و الفم للمريء، الذي يؤدي بدوره إلى المعدة. و من ناحية أخرى يربط القصبة الهوائية التي تصل للرئتين.

يسمح البلعوم بعملية البلع و التنفس و التحدث.

أجزاء البلعوم:

تتضمن الأجزاء الأساسية من البلعوم ما يلي:

  • البلعوم الفموي الذي يتضمن قاعدة اللسان و الحنك و اللوزتين.
  • البلعوم الأنفي و هو الجزء العلوي من الحلق خلف الأنف، أعلى الحنك.
  • بالإضافة للبلعوم السفلي المعروف أيضاً باسم البلعوم الحنجري الذي يقع في الجزء السفلي من الحلق، عند مدخل المريء.

الحنجرة:

يتكون الصوت من ثلاثة أجزاء:

  • المزمار الذي يحتوي على الحبال الصوتية
  • منطقة فوق الحبال الصوتية، التي تتضمن لسان المزمار، و اللهاة (التي تمنع دخول الطعام في المجرى التنفسي).
  • بالإضافة للمنطقة الواقعة بين الحبال الصوتية و القصبة الهوائية.

أنواع سرطان البلعوم:

هنالك ثلاثة أنواع رئيسية لسرطان البلعوم:

  • سرطان الفم و البلعوم الذي يتشكل في الجدران الخلفية و الجانبية للحلق و الحنك و اللوزتين و قاعدة اللسان.
  • سرطان الحنجرة
  • سرطان البلعوم في الجزء السفلي من الحلق

العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بسرطان البلعوم:

  • يعتبر الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان البلعوم من النساء.
  • تزداد خطورة الإصابة بسرطان البلعوم مع التقدم في السن، (خاصةً بعد عمر ال 65).
  • سوء التغذية و قلة استهلاك الفواكه و الخضروات، ترتبط مع زيادة احتمال الإصابة بالمرض.
  • كما ترتبط خطورة الإصابة بسرطان البلعوم بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري human papillomavirus (HPV) الذي ينتشر خلال ممارسة الجنس الفموي!

و من العوامل الخطيرة أيضاً المؤدية للإصابة بسرطان البلعوم نذكر ما يلي:

أعراض سرطان البلعوم و الكشف المبكر عنه:

من الممكن الكشف المبكر عن مرض سرطان البلعوم خلال الفحص السنوي الدوري عند الطبيب. أو خلال الفحص الدوري عند طبيب الأسنان.

من الأعراض المبكرة لسرطان البلعوم الفموي نذكر ما يلي:

  • التقرحات في الفم أو الحلق أو تشكل الكتل أو البقع البيضاء.

أما الأنواع الأخرى من سرطان البلعوم، قد يكون فحصها أكثر صعوبة. و مع ذلك يمكن الكشف المبكر عن هذه السرطانات، عن طريق زيارة الطبيب عند ظهور الأعراض.

و من الأعراض الأكثر شيوعاً لسرطان البلعوم نذكر ما يلي:

قد ينتشر السرطان للشفتين أو الفم أو العقد الليمفاوية المجاورة. و قد يصل للرئتين أو العظام.

في هذه الحالة، تتراوح الأعراض، تبعاً لمكان انتشار الورم.

مراحل سرطان البلعوم:

  • المرحلة الأولى: يكون حجم الورم صغير لا يتجاوز 2 سم. و يقتصر على مكان البلعوم فقط.
  • المرحلة الثانية: يزداد حجم الورم. عادةً ما يتراوح بين 2-4 سم. لكنه ما يزال مقتصراً على منطقة البلعوم فقط.
  • المرحلة الثالثة من سرطان البلعوم: يزداد حجم الورم بحيث يمتد لخلف البلعوم و للأنسجة أو الأعضاء المجاورة. قد يصل السرطان للعقد الليمفاوية المجاورة أيضاً.
  • المرحلة الرابعة من سرطان البلعوم: لا يقتصر حجم الورم على نسبة معينة! قد يبقى مركزاً في منقطة الرقبة أو قد ينتشر ليصيب العديد من العقد الليمفاوية في مناطق مختلفة من الجسك. قد ينتشر لمناطق مختلفة من الجسم، مثل الرئتين.

الاختبارات و التشخيص:

غالباً ما يتضمن تشخيص سرطان الحلق، فحص أجزاء من الفم و الأنف و الرقبة و الجهاز الهضمي العلوي. بما في ذلك:

  • تنظير البطن
  • تنظير الحنجرة
  • تنظير البلعوم

و من الفحوصات المعتمدة الأخرى أيضاً، تتضمن:

  • أخذ خزعة للحصول على عينة من الخلايا أو جزء من الورم
  • التصوير بما في ذلك التصوير المقطعي المحوسب أو الرنين المغناطيسي

علاج سرطان البلعوم:

يعتمد العلاج على نوع و مرحلة المرض. و من الخيارات العلاجية المتوفرة لسرطان البلعوم نذكر ما يلي:

  • العلاج الكيماوي
  • العلاج المناعي
  • العلاج الشعاعي
  • الجراحة
  • العلاج المستهدف

اختيار نوع العلاج يعتمد على عدة عوامل، بما في ذك نوع و مكان السرطان و مرحلة تطور المرض.

العلاج الكيماوي:

قد يتم الاعتماد عليه بعد العملية الجراحية، للقضاء على ما تبقى من الخلايا السرطانية.

كما قد يتم الاعتماد عليه كاختيار علاجي أولي إما كعلاج فردي أو بالمشاركة مع العلاج بالأشعة في المراحل المتقدمة من المرض.

العلاج الإشعاعي:

قد يتم الاعتماد عليه في المراحل المبكرة من المرض. و قد يتم استخدامه لعلاج حالات سرطان البلعوم المتكررة.

المشاركة بين العلاج الكيماوي و الأشعة معاً، قد يكون الخيار العلاجي للمرضى الذين لا يرغبون بالجراحة أو صحتهم البدنية لا تسمح لهم بالخضوع للجراحة.

الجراحة:

هو العلاج المفضل في المراحل المبكرة من سرطان البلعوم.

أما في المراحل المتقدمة من المرض، قد يتم اللجوء للجراحة بالمشاركة مع علاج آخر كالأشعة أو العلاج الكيماوي. الذي يتم الاعتماد عليه لانكماش الورم و تصغير حجمه قبل الجراحة.

كما قد يتم استئصال العقد الليمفاوية المجاورة  خلال الجراحة. لفحصها للكشف عن وجود السرطان فيها.

العلاج المستهدف:

عادةً ما يحتوي سرطان الحنجرة على فرط في مستقبلات عامل نمو البشرة epidermal growth factor receptor, or EGRET. و هو البروتين الموجود على سطح العديد من الخلايا السرطانية، التي تساعدهم على النمو و الانقسام.

على اعتبار أن سرطان الحنجرة يحتوي على كميات أكبر من هذه البروتينات، بالمقارنة مع بقية أنواع السرطانات. فلأدوية التي تستهدف البروتين، قد تستخدم بالمشاركة مع العلاج الإشعاعي لعلاج المراحل المبكرة من سرطان البلعوم.

كما قد يتم استخدام العلاج المستهدف إما بمفرده أو بالمشاركة مع العلاج الكيماوي لعلاج المراحل المتقدمة أو المتكررة من بعض أنواع السرطان.

العلاج المناعي:

هذه الأدوية مصممة لمساعدة الجسم و الجهاز المناعي على التعرف على الخلايا السرطانية و القضاء عليها.

قد يتم الاعتماد عليها، عندما لا يستجيب السرطان على الخيارات العلاجية الأساسية مثل الجراحة و العلاج الكيماوي.

كيفية التحكم بالأعراض و التأثيرات الجانبية:

من أعراض سرطان البلعوم، الألم و عدم الراحة. مما يؤثر على أنماط الحياة.

لتخفيف حدة الأعراض، يتم الاعتماد على علاجات إضافية لتخفيف الألم و توفير غذاء داعم للجسم، و تعزيز الصحة النفسية و العقلية.

نسأل الله تعالى دوام الصحة و العافية لكم جميعاً. شكراً لمتابعتكم، حفظكم الله من كل سوء.

المراجع:

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/about

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/risk-factors

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/symptoms

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/types

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/stages

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/diagnosis-and-detection

https://www.cancercenter.com/cancer-types/throat-cancer/treatments

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/150346435@N07

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك