أهم الوصفات الطبيعية لعلاج التهابات المجاري البولية في المنزل

117 0
117 0
التهاب المجاري البولية

تُعتبر التهابات المجاري البولية من أكثر الالتهابات البكتيرية شيوعاً، خاصةً لدى النساء.

كنا قد تحدثنا سابقاً عن أسباب و أعراض التهابات المجاري البولية، و ذكرنا الخيارات العلاجية الطبية المتوفرة. لكن على اعتبار أن أكثر من 50% من النساء، هي عرضة للإصابة بالتهابات المجاري البولية في حياتها. و مع زيادة الاعتماد على المضادات الحيوية، ترتفع خطورة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية. و يصبح المريض أكثر عرضة للإصابة بحالات العدوى المتكررة.

للتغلب على هذه المشكلة، من الضروري استخدام العلاجات المنزلية الطبيعية في الحالات الخفيفة من التهابات المجاري البولية. و ذلك لخفض خطورة مقاومة المضادات الحيوية، و الوقاية من تكرار العدوى.

من أفضل النصائح المنزلية للتغلب على التهابات المجاري البولية، تتضمن:

أفضل العلاجات المنزلية الطبيعية لعلاج التهابات المجاري البولية:

تناول كميات وفيرة من السوائل:

إن المواظبة على تناول الماء أو السوائل خلال اليوم، يساعد في طرد البكتيريا من الجسم.

من أهم العوامل الممرضة لالتهابات المجاري البولية، هي قلة كمية السوائل المتناولة.

يحتاج الجسم للحصول على كوب ماء على الأقل بعد كل وجبة أساسية أو وجبة خفيفة أو سناك خلال اليوم. و ذلك للتمكن من طرح البكتيريا المؤدية للعدوى.

و عموماً يوصى بتناول 2 ليتر من الماء وسطياً خلال اليوم.

زيادة مرات التبول و عدم حبس البول:

عندما تشعر بالرغبة الملحّة لقضاء الحاجة، يُنصح بالمسارعة في التبول و عدم حبس البول. و ذلك للتأكد من عدم نمو البكتيريا الموجودة في البول و بقائها في المثانة.

و من الضروري كذلك التبول بعد ممارسة الجنس، من أجل طرد البكتيريا التي ربما قد دخلت مجرى البول.

.تظهر نتائج الدراسات أن حبس البول لفترة طويلة من الزمن، يُتيح الفرصة للبكتيريا بالتكاثر داخل مجرى البول. مما ينتج عنه زيادة خطورة الإصابة بالتهابات المجاري البولية.

الحفاظ على نظافة و جفاف الأعضاء البولية و التناسلية:

  • عند المسح بعد قضاء الحاجة، يجب أن يتم المسح من الأمام نحو الخلف. خاصةً بعد عملية التبرز. و ذلك للتأكد أن اللبكتيريا لم تدخل مجرى البول.
  • من الضروري كذلك ارتداء ملابس داخلية قطنية مريحة و مناسبة. تسمح بمرور الهواء، للحفاظ على جفاف هذه المنطقة.
  • المواظبة على ارتداء الجينز الضيق أو مواد مثل النايلون مثلاً، تُعتبر مشكلة مهددة، لأنها تحتبس الرطوبة و تسمح بنمو البكتيريا.

تجنب استخدام منتجات مبيدات الحيوانات المنوية:

استخدام هذه المواد، كنوع من وسائل منع الحمل، قد يؤدي لزيادة التهيج و يسمح بنمو البكتيريا.

استخدام واقي ذكري دون مزلقات، قد يسبب أيضاً التهيج. لذلك يُنصح باختيار الواقي الذكري الذي يحتوي على مزلقات خالية من منتجات مبيدات الحيوانات المنوية.

تناول مركبات البروبيوتيك:

بسبب خطورة تطور مقاومة البكتيريا، إحدى العلاجات المنزلية الواعدة للقضاء على التهابات المجاري البولية، هي مركبات البروبيوتيك.

تساعد مركبات البروبيوتيك في منع نمو الكائنات الممرضة المؤدية للمرض.

إن استخدام المضادات الحيوية لا يقضي فقط على البكتيريا الممرضة. إنما يقضي أيضاً على البكتيريا النافعة الفلورا.

تساعد مركبات البروبيوتيك في تعزيز صحة و نمو البكتيريا النافعة، التي تُعتبر خط الدفاع في مكافحة العدوى.

يساعد تناول الأطعمة المخمرة في استعادة توازن البكتيريا النافعة. من الأمثلة عن الأطعمة المخمرة الصحية، تتضمن اللبن و المخلل و الكفير و الأجبان الخام.

التوت البري:

تُشير بعض الدراسات أن عصير التوت البري، يساعد في خفض عدد مرات الإصابة بالتهابات المجاري البولية، التي تتطور على مدار 12 شهر. خاصةً لدى النساء التي تعاني من التهابات المجاري البولية المتكررة.

الثوم:

من المواد الفعالة الموجودة في الثوم، مادة أليسين التي تتحرر عند هرس الثوم الطازج.

تتميز هذه المادة بخصائص مضادة للميكروبات و مضادة للبكتيريا و مضادة للفطريات.

فيتامين ج (فيتامين سي) :

تناول فيتامين سي (فيتامين ج) يجعل البول أكثر حموضة. مما يثبط نمو البكتيريا و يعزز المناعة.

زيت القرنفل:

يتميز زيت القرنفل بخصائص مضادة للميكروبات و مضادة للفطريات و مضادة للفيروسات و مضادة للالتهابات.

يستخدم لتخفيف الألم و تعزيز عملية الشفاء.

زيت الأوريغانو:

يتميز زيت الأوريغانو بخصائص مضادة للبكتيريا. تعمل على تثبيط نمو بكتيريا الإشريكية القولونية، المسؤولة عن معظم حالات التهابات المجاري البولية.

يمكن استخدام زيت الأوريغانو كبديل للمضادات البكتيرية، لتعزيز عملية الشفاء في حالات العدوى البكتيرية. كما يعتبر علاج وقائي لمنع تطور مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.

و في الحقيقة تفوق فائدة زيت الأوريغانو بعض أنواع المضادات الحيوية في ذلك. لأن الأوريغانو يتميز بخصائص مضادة للبكيتريا، لكنها لا تسبب مقاومة المضادات الحيوية، و ليس لديها تأثيرات جانبية ضارة.

عند تناول زيت الأوريغانو بشكل داخلي، ينصح بمزجه مع الماء أو زيت جوز الهند.

لا ينصح باستهلاك زيت الأوريغانو أكثر من أسبوعين في الكورس العلاجي الواحد.

من الجدير بالذكر:

على الرغم من أن هذه العلاجات المنزلية قد أبدت فعاليتها في علاج التهابات المجاري البولية، لكن من الضروري استشارة الطبيب عند ظهور أي أعراض لالتهابات المجاري البولية.

في الحالات الخفيفة، قد تنفع هذه العلاجات الطبيعية لوحدها. لكن في حالات التهابات المجاري البولية المتكررة و المستعصية، يحتاج المريض للمشاركة الدوائية أيضاً.

يتم علاج حالات التهاب المجاري البولية غير المستعصية عادةً خلال يومين إلى ثلاثة أيام. أما إذا استمرت الأعراض أكثر من ذلك، يجب استشارة الطبيب.

المراجع:

https://draxe.com/health/home-remedies-for-uti

https://nafc.org/treatment/home-remedies-for-utis

https://www.medicalnewstoday.com/articles/322411

https://www.healthline.com/health/womens-wellness-uti-antibiotics

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/sammyjayjay/14694618894/in/photolist-oovLfb-pCS45B-6jdw6-AHp5H6-bmEmjJ-FHR1QN-9huvSu-VgqSiU-So41K9-fkqU5B-x7a5ek-2mfYTfr-26Qr5PN-ST6UyC-2mg4v4B-ooy8fd-r7yarf-owvD5x-wjy6iY-Du3xLd-UhBicD-oosFec-g1dizS-otGtnc-LvnKgH-xgy8gT-g1ddCY-x4mcZ1-xgzwUM-omBF9w-2mg54Ub-s765pg-Lpensu-sDHqAe-2mfZMuZ-2mfUrp7-2mg34qy-x4jfVf-x4vbtY-2khYR1K-wYQr2C-o7a5fJ-QxbdNb-BSTUQ2-xfG5Hh-wYXruw-tiXJrU-2o2G4DB-2iHhtfr-w9EwaP

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك