تنظيف الدماغ من السموم.. إليك أهم النصائح و الأساليب الفعالة

137 0
137 0
الدماغ

ربما قد سمعت عن تنظيف الكبد من السموم و تنظيف الرئتين من السموم. لكن هل تعلم أنه يمكننا تنظيف الدماغ أيضاً من السموم و تحسين صحته و أدائه؟

لمعرفة أفضل الأساليب و الطرق الفعالة لتنظيف الدماغ من السموم و تعزيز الصحة العقلية، إليك مقال اليوم. أتمنى أن تجد ما يفيدك و ينال إعجابك.

أهم الأساليب الفعالة لتخليص الدماغ من السموم و تنظيف العقل:

الحصول على عدد ساعات كافية من النوم:

من أفضل و أهم الأساليب لتعزيز صحة الدماغ بشكل طبيعي، و تجديد الخلايا و إزالة السموم المتراكمة من الدماغ، هي عن طريق الحصول على عدد ساعات كافية من النوم.

يحتاج معظم البالغين لحوالي 7-9 ساعات من النوم كل ليلة، لأداء وظائف الجسم بشكل فعال.

إليك أفضل النصائح لتعزيز جودة النوم:

  • الحفاظ على موعد ثابت للذهاب للنوم و الاستيقاظ كل يوم. بما في ذلك أيام العطل و نهاية الأسبوع. هذا الأمر سيساعدك على تنظيم الساعة البيولوجية في الجسم. و التي تتحكم بمستويات الطاقة و النشاط و الحماس و الشهية للطعام و غيرها.
  • توفير جو هادئ مناسب للنوم في مكان مظلم و بارد.
  • القيام بنشاطات تساعد على الاسترخاء قبل النوم، مثل المطالعة أو أخذ حمام دافئ و القيام بحركات التمدد.
  • ممارسة التمارين الرياضية خلال اليوم. مما يساعد على النوم بشكل أفضل في الليل.
  • مع اقتراب موعد النوم، احرص على أداء النشاطات التي تساعد على الاسترخاء، مثل التأمل و اليوغا و تمارين التنفس العميق.
  • تجنب النشاطات الكثيفة التي تنبه الجسم قبل النوم.
  • قضاء بعض الوقت في الخارج كل نهار. مما يعزز مستويات فيتامين د و يخفف حالات التوتر.
  • يمكنك التفكير بإضافة المتمم الغذائي ميلاتونين لفترة قصيرة من الزمن لمساعدتك على النوم.

اتباع الحمية المضادة للالتهابات:

هنالك ارتباط وثيق بين الدماغ و القناة الهضمية. فالحمية الغذائية تلعب دوراً في تنظيم الإدراك المعرفي.

على سبيل المثال، تؤدي متلازمة الأمعاء المتسربة، لزيادة الالتهابات. مما تؤثر على وظائف الجسم، بما في ذلك صحة الدماغ. و قد تساهم بحدوث مشاكل صحية مثل الاكتئاب و الإرهاق و التعب و القلق و قلة التركيز.

يحتاج الدماغ لتزويد دائم بالغذاء، و الذي يتضمن البروتينات و الدهون الصحية و مضادات الأكسدة و الأحماض الدسمة الأوميغا 3 و الفيتامينات و المعادن الأساسية.

التركيز على تناول الأطعمة التي تغذي الدماغ، لها دور كبير في القضاء على الجزيئات الحرة الضارة التي تنشر السموم في الجسم.

من الأمثلة عن هذه العناصر الغذائية:

بالإضافة لتناول الأطعمة التي تتميز بخصائص مضادة للالتهاب و مضادة للأكسدة. نحن بحاجة لتجنب الأطعمة التي تحفز على حدوث الالتهابات و تُضعف مناعة الجسم و تسرع عمليات الأكسدة الضارة.

من الأمثلة عن هذه الأطعمة التي يجب تجنبها و الامتناع عنها:

ممارسة التمارين الرياضية:

ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، له دور كبير في تحسين التروية الدموية للدماغ و تحفز عملية التعلم و الذاكرة.

بالإضافة لذلك، يساعد النشاط الرياضي في التغلب على حالات التوتر. و يعزز عملية النوم العميق في الليل و يرفع مستويات الطاقة و الأداء.

يحتاج الشخص البالغ لممارسة الرياضة بمعدل 150 دقيقة كل أسبوع. و ذلك من خلال ممارسة الرياضة يومياً بمعدل نصف ساعة 5 مرات في الأسبوع.

و للحصول على أفضل النتائج، ينصح التنويع في أنواع الرياضة، بين المشي و الجري و ركوب الدراجة و الرقص و صعود السلالم و نط الحبل.

في حال وجود مشاكل صحية، ينصح باستشارة الطبيب حول نوعية الرياضة المناسبة لكل شخص.

الصيام المتقطع:

المواظبة على الصيام المتقطع كل فترة، يساعد في حماية الدماغ من الأمراض العصبية. و ذلك من خلال التأثير على بعض البروتينات التي لها علاقة في شيخوخة الدماغ.

من ناحية أخرى، يساعد الصيام المتقطع على خفض نسبة عمليات الأكسدة الخلوية، و القضاء على الجزيئات الحرة الضارة و العوامل الالتهابية.

تقليل التعرض للسموم:

لا يمكننا تجنب كافة المواد الكيميائية و السموم. لكن محاولة تجنب هذه المواد قدر الإمكان، يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ و تخليصه من السموم المتراكمة.

يمكننا ذلك من خلال:

  • الإقلاع عن التدخين و تجنب أماكن الدخان مثلاً
  • اختيار منتجات العناية الطبيعية و تجنب المنتجات الكيميائية

إضافة المتممات الغذائية:

هنالك بعض المتممات الغذائية المتوفرة في الصيدليات، التي تدعم قابلية الجسم على إزالة السموم و تعزز الغذاء للدماغ و بقية أنحاء الجسم.

من الأمثلة على ذلك:

علامات إزالة السموم من الجسم:

عندما تبدأ باتباع نظام غذائي جديد، و أنماط حياة صحية، سواء من نوعية الغذاء لإضافة التمارين الرياضية و المتممات الغذائية. قد تلاحظ في البداية ظهور هذه الأعراض، من علامات إزالة السموم من الجسم و التي تتضمن ما يلي:

ستختفي هذه الأعراض عادةً خلال أسبوع أو أسبوعين. لكن إذا استمرت أكثر من ذلك أو ازداد الوضع سوءاً، ينصح بمراجعة الطبيب.

المراجع:

https://draxe.com/health/brain-detox

https://www.healthline.com/health/brain-detox

https://revelationhealth.com/blogs/blog/how-to-detox-brain-naturally

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/healthblog/8384110298/in/photolist-dLSKTQ-4wgEuR-2nANzta-WCcVRE-SYSxjh-23zDmji-2kYwHhf-ptoyWg-HnEKWu-2mmqxrK-P2kLrf-e4CcRp-ofyEcS-2n2MVHU-GzVKtD-2beeVpH-tWy5sC-2kRX1gf-SFCk3C-2jwmM5H-9SoFn1-2jHkUEo-2o1A8dg-2n8gXxK-2idoZ2A-296ZtCf-BQoCU2-QFdrDM-2i6ysTZ-2dUoURQ-2ekzS8G-2nthSkm-N3ezob-27Anj41-gXj2q-EAqLsK-gXj2u-PtizXy-2cuMLAf-YR6yts-dYAJjD-2niUykM-2nm1hWb-2kxVZqf-U7RYYk-KBW8ZQ-Qfpj6x-WVfE86-2n4VSb4-2mWoGhr

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك