أسباب وجود طفح جلدي على القضيب (العضو الذكري)

1144 0
1144 0
طفح جلدي

يظهر الطفح الجلدي عادةً على الذراع أو الساق أو حتى الوجه. فهو أمر شائع جداً.

لكن أن تلاحظ ظهور طفح جلدي على العضو الذكري، قد يكون أقل شيوعاً عادةً. وبحاجة لمعرفة السبب.

يتمثل هذا الطفح على شكل بقع حمراء أو زهرية أو داكنة اللون أحياناً، على مقدمة القضيب.

حيث تبدو هذه البقع إما ناعمة وردية، أو على شكل نتوءات صغيرة أو كدمات منتفخة أحياناً.

و من الممكن أن يرافقها حكة أيضاً، و أن تظهر هذه الأعراض و تختفي خلال فترة قصيرة.

لكن في جميع الأحوال، هي بحاجة لمتابعة و عناية. لأن الطفح الجلدي على منطقة القضيب قد يكون عرض بسيط غير خطير. أو قد يشير لوجود مشكلة صحية بحاجة لعلاج.

أسباب الطفح الجلدي على القضيب أو العضو الذكري:

التهاب الحشفة:

تحدثنا سابقاً و بالتفصيل عن مشكلة التهاب الحشفة عند الذكر.

و هو الالتهاب الذي قد يصيب مقدمة رأس القضيب. و يمكن أن يشمل القلفة أيضاً.

يعتبر أكثر شيوعاً عند الذكور غير المختونين. مما يعني أن القلفة لا تزال موجودة و سليمة لديهم. لم يتم إزالتها.

إذا لم يخضع الذكر للختان، قد يكون من الصعب الحفاظ على نظافة الجلد في هذه المنطقة.

يمكن للبكتيريا و مفرزات العرق و خلايا الجلد الميتة أن تتراكم و تجعل الجلد الذي يغطي رأس القضيب متورماً. مما قد يؤدي أيضاً للحكة و الطفح الجلدي و إفرازات تحت القلفة.

قد يبدو الجلد في هذه المنطقة أحمر أو أرجواني اللون أو حتى رمادي.

كما تزداد خطورة الإصابة بالتهاب الحشفة، إذا كان الشخص مصاباً بداء السكري. و ذلك لأن السكر الموجود في البول، يتجمع تحت القلفة. حيث تبدأ البكتيريا بالتكاثر.

التهاب الجلد التماسي أو التحسسي:

يحدث هذا النوع من الطفح الجلدي، عندما يلامس الجلد مادة خارجية، فتسبب تهيج البشرة.

قد يبدو الطفح أحمر اللون على الأفراد ذوي البشرة الفاتحة. و قد يميل اللون للبني أو الرمادي أو البنفسجي، على الأفراد ذوي البشرة الداكنة.

من المواد الأكثر شيوعاً المسببة لالتهاب الجلد التماسي التحسسي، هي المواد الكيميائية الموجودة في الصابون أو المنظفات أو المعطرات.

قد يظهر الطفح الجلدي في هذه الحالة عادةً في غضون بضع دقائق، إلى ساعتين بعد ملامسة المادة المسببة لتهيج البشرة.

هذا النوع من الطفح الجلدي، غير معدِ. لكنه قد يستمر لفترة قد تصل إلى شهر!

إذا لاحظت ظهور طفح جلدي على منطقة القضيب مؤخراً. دون وجود أي سبب أو مرض يدعو لذلك. فكّر في المنتجات الجديدة التي قد تكون استخدامها في الآونة الأخيرة. مثل أدوية غسيل الملابس أو المنظفات أو منتجات العناية بالجسم أو سائل الاستحمام.

و ينصح بالتوقف عن استخدامها، لمعرفة ما إذا كانت الأعراض تتحسن أم لا.

الطفح الجلدي الناتج عن تناول بعض الأدوية:

يمكن أن يؤدي تناول أدوية معينة لظهور طفح جلدي. قد تكون مصاباً بالحساسية، أو قد يكون أحد التأثيرات الجانبية لهذا الدواء.

قد تسبب بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للالتهاب، و المضادات الحيوية، و مسكنات الألم، ظهور طفح جلدي. أو اندلاع ردود أفعال تحسسية. قد تصيب الأعضاء التناسلية. و يمكن أن تؤدي لظهور بقع زهرية اللون. كما يمكن أن تسبب ظهور بثور ومناطق داكنة، تظهر بمجرد زوال الالتهاب.

يعتمد نوع ردود الأفعال التحسسية و مدى سرعة ظهوره و شدته، على الدواء المستخدم.

داء الصدفية التناسلية:

يبدو هذا النوع من الطفح الجلدي أحمر أو زهري لامع اللون. يظهر على مقدمة رأس القضيب.

وعلى اعتبار أنه يظهر على منطقة غالباً ما تكون مغطاة، فإن هذه المنطقة تبقى رطبة غالباً.

لا تتحول لقشور رقيقة كما هو الحال مع داء الصدفية الذي يظهر في مناطق أخرى من الجسم.

و يمكن الإصابة بها سواء كان الذكر مختوناً أم لا.

الأمراض المنقولة جنسياً:

إذا تمت ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالعدوى أو مرض ما في المنطقة التناسلية. قد تنتقل العدوى إليك أيضاً.

و من الأمراض الشائعة المنقولة جنسياً، التي قد تسبب ظهور طفح جلدي على منطقة القضيب، تتضمن مايلي:

الجرب:

يحفر هذا العث الصغير تحت الجلد، ويضع البيض. مما يسبب طفح جلدي يشبه حب الشباب. ويسبب حكة شديدة.

يمكن أن تبدو البقع حمراء اللون على البشرة الفاتحة. و قد لا تلاحظ ظهورها إذا كانت البشرة داكنة اللون. لكن يمكنك الشعور بها.

يمكن الإصابة بالجرب من خلال ملامسة جلدك لجلد الشخص المصاب، لفترة طويلة. لذلك فإن الطريقة الشائعة للإصابة بهذه العدوى، تكون من خلال ممارسة الجنس.

تزداد الحكة و تصبح أسوأ أثناء الليل. و إذا ما استجبنا للحكة و قمنا بخدش المنطقة، قد يؤدي ذلك لظهور التقرحات و الإصابة بالعدوى.

داء الزهري:

تحدثنا سابقاً عن داء الزهري بالتفصيل.

حيث يسبب هذا المرض أيضاً ظهور آفات كبيرة مرتفعة رمادية أو شاحبة اللون على الأعضاء التناسلية.

يمكن الإصابة بهذا المرض إذا تم ملامسة القضيب بشكل مباشر مع منطقة فيها تقرحات الزهري خلال ممارسة الجنس.

في بداية المرض، لا تسبب هذه التقرحات أي ألم و لا حكة. لذلك قد لا يدري المريض أنه مصاباً في داء الزهري في البداية. لكن مرور الوقت، يؤدي لمضاعفات صحية خطيرة.

الهربس التناسلي:

تحدثنا سابقاً عن مرض الهربس التناسلي بالتفصيل أيضاً.

حيث يسبب هذا المرض الألم و الحكة و التقرحات في المنطقة التناسلية.

و في حال الإصابة بالعدوى بداء الهربس التناسلي، قد لا تظهر أي علامات أو أعراض واضحة للمرض. و يمكن أن يكون الشخص معدِ، حتى لو لم تكن لديه تقرحات مرئية.

لا يوجد علاج لداء الهربس التناسلي. لكن تساعد الأدوية على تقليل الأعراض و خفض خطر انتشار العدوى للآخرين.

الثآليل التناسلية:

و هي عبارة عن زوائد جلدية صغيرة. يمكن أن تكوان شاحبة اللون أو تكون من نفس لون الجلد.

لا تسبب الألم عادةً. لكن قد تسبب الحكة و الإزعاج الخفيف.

يمكن الإصابة بها من خلال الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بفيروس الورم الحليمي البشري.

لا يوجد علاج للثآليل التناسلية. لكنها تختفي أحياناً من تلقاء نفسها. و من الممكن إزالتها أيضاً من قبل الطبيب.

عدوى الخميرة أو الفطريات:

إن ظهور الطفح الجلدي المؤلم على منطقة القضيب، سواءً الجهة السفلى من القضيب أو مقدمة رأس القضيب. قد تكون مؤشر على الإصابة بعدوى الخميرة.

عدوى الخميرة هي عبارة عن عدوى شائعة بالفطريات. لكن عندما تتكاثر بشكل سريع، قد تسبب مشاكل صحية.

هنالك عدة عوامل تلعب دوراً في سرعة تكاثر هذه الفطريات. مثل رطوبة الجلد و ضعف الجهاز المناعي.

كما أن تناول أنواع معينة من المضادات الحيوية، قد يقضي على البكتيريا النافعة. التي تعيش بشكل طبيعي في أجسامنا، و تمنع الفطريات من فرط نموها و تكاثرها.

الأكزيما:

الإصابة بالأكزيما في المنطقة التناسلية لا يعتبر من الأعراض الشائعة. لكن في حال حدوثها. قد تسبب هذه الأعراض على أي جزء من القضيب:

  • تورم الجلد
  • جفاف و حكة البشرة
  • طفح جلدي متغير اللون
  • ظهور مناطق قشرية على الجلد

هنالك عدة عوامل مجتمعة معاً، لها دور في حدوث الأكزيما، منها:

و غالباً ما تصيب الحالات التالية:

  • الأفراد الذين لديهم تاريخ صحي سابق للإصابة بالأكزيما
  • حالات التحسس التنفسي مثل حمى القش
  • مرضى الربو

الأكزيما من المشاكل الصحية التي لا تسبب العدوى و لا تنتقل من شخص لآخر. قد تسبب الخدوش و تشقق الجلد والألم أحياناً. و يجب الحذر في هذه المرحلة. حتى لا تسبب العدوى، و تسمح للعوامل الممرضة باختراق الجلد، والانتقال لمجرى الدم من خلال هذه التشققات أحياناً.

متى يجب عليك استشارة الطبيب:

حتى لو اعتبرت أن الطفح الجلدي في المنطقة التناسلية هو أمراً غير خطير. لكن قد يؤثر على صحة الجسم بطرق مختلفة.

ينصح باستشارة الطبيب مباشرةً إذا ظهرت الأعراض التالية:

  • إذا كان الطفح الجلدي مؤلم.
  • إذا كان الطفح الجلدي على شكل بثور أو تحول إلى تقرحات.
  • إذا رافق الطفح الجلدي وجود مفرزات صفراء أو خضراء اللون.
  • إذا شعرت أن القضيب دافئ أكثر من الطبيعي أو متورم أو سبب تقشر الجلد.
  • إذا ظهر على مناطق أخرى من الجسم. أو ظهر بشكل مفاجئ أو انتشر سريعاً. (قد يكون مؤشر على ردود أفعال تحسسية)
  • أما إذا رافق الطفح الجلدي على منطقة القضيب، ارتفاع درجات الحرارة. قد يكون مؤشر على ردود أفعال تحسسية أو عدوى شديدة. في هذه الحالة يجب الذهاب لقسم الطوارئ.

المراجع:

https://www.webmd.com/sexual-conditions/rash-on-penis

https://www.medicalnewstoday.com/articles/genital-rash

https://www.healthline.com/health/rash-on-genitals

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/roxy314angela/7946596708/in/photolist-d7dom5-51KXkc-D1vpCR-2kXF2U8-EqNtUZ-zUsZ6W-58Zh4y-bi954P-8fss5z-4UmAJ9-9ZEg4w-84t3MP-bjLsJ-66f2KM-aY1RhX-32ivcD-aPvELT-7f9vBi-5Us1yJ-yRpS3-74Lcbm-5LbMqd-t7XYP9-fQ4S9R-786bRQ-fQ4S1a-fQmrfd-fQmt2h-fQna63-2KEbjc-4Huvrw-2jN2eVx-4HvjeZ-4CTuz7-fQmrMS-5smUmM-b3mS5n-8yYZVM-F22a8-4FSBjw-fQmr4W-fQnab7-5iQRkm-aRnnGc-aRmmNR-2hFQQcL-5BXBG9-2kGNivv-2jHnCwD-4jKroY

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك