أنواع اللولب الرحمي لمنع الحمل و آلية عمله و فوائده و التغيرات التي تطرأ على الجسم بعد تركيبه

163 0
163 0

ما هو جهاز اللولب الرحمي لمنع الحمل، و ما هي أنواعه و آلية عمله:

هو عبارة عن جهاز دقيق مرن بلاستيكي له شكل حرف T. يتم وضعه داخل الرحم لمنع الحمل. و يُعتبر من أفضل أساليب تحديد النسل مديدة التأثير، الفعالة و العكسية. أي يمكن إزالته و الحمل مجدداً.

أنواع اللولب الرحمي و الفروقات فيما بينهم:

يوجد خمسة ماركات مختلفة من اللولب الرحمي التي تمت الموافقة عليها من قبل منظمة الغذاء و الدواء. و تُقسم أجهزة اللولب عادةً إلى قسمين: نحاسي و هرموني.

اللولب النحاسي:

لا يحتوي على هرمونات. بل هو ملفوف بكمية قليلة من النحاس، و يحمي من الحمل لمدة تصل 12 سنة.

من التأثيرات السلبية لاستخدام اللولب النحاسي، أنه يجعل الدورة الشهرية أكثر غزارة، و تصبح التشنجات أسوأ. لكن بالنسبة لبعض الأفراد، تختفي هذه الأعراض مع مرور الوقت.  إذا كان اللولب يسبب الألم و عدم الراحة، أو التأثيرات السلبية مزعجة للغاية، يجب مراجعة الطبيب.

اللولب الهرموني:

يحتوي على هرمون البروجستين للوقاية من الحمل. و مادة البروجستين مشابهة جداً لهرمون البروجسترون الذي يقوم الجسم بتصنيعه بشكل طبيعي.  يحمي اللولب الهرموني من الحمل لمدة قد تصل إلى 6 سنوات، كحد أقصى تبعاً لنوعه.

إن اللولب الهرموني الرحمي لمنع الحمل، يجعل الدورة الشهرية عادةً أقل غزارة، و أقل تشنجات، و قد تتوقف الدورة نهائياً.

آلية عمل اللولب الرحمي لمنع الحمل:

كلا النوعين سواءً اللولب النحاسي أو الهرموني يمنع الحمل عن طريق تغيير طريق النطاف. و بالتالي لا يمكنهم الوصول إلى البويضة، و لا يحدث الإلقاح.

  • و بالنسبة للولب النحاسي، يمنع الحمل لأن النطاف لا تحب النحاس. و بالتالي يصبح من المستحيل على النطاف الاقتراب من البويضة.
  • أما عن اللولب الهرموني فيمنع الحمل بطريقتين: زيادة سماكة المادة المخاطية الموجودة في عنق الرحم، مما تغلق و تحتجز النطاف. كما يعمل الهرمون في بعض الأحيان على إيقاف البويضة و منعها من مغادرة المبيض، أي يمنع الإباضة. و بالتالي لا يوجد بويضة حتى تقوم النطاف بتلقيحها. و لا يحدث حمل.

ميزات اللولب الرحمي و أهم الأسئلة الشائعة المتعلقة باستخدام اللولب:

  1. من أفضل ميزات اللولب، أنه يتم وضعه عدة سنوات مع جماع طبيعي دون حمل.
  2. و عند الرعبة بالحمل مجدداً، أو في حال لم تعد ترغب المرأة بوضع اللولب، يقوم الطبيب أو الممرضة بإزالته بسرعة و كل سهولة. و بإمكان المرأة الحمل مجدداً بعد إزالة اللولب مباشرةً.
  3. يُعتبر من أفضل أنواع موانع الحمل و تبلغ فعاليته 99%. معنى ذلك أن أقل من 1% من النساء اللاتي استخدمن اللولب الرحمي، قد يحدث الحمل لديهن. فعند استخدام حبوب منع الحمل، قد تنسى المرأة تناول جرعة الدواء اليومية، مما يزيد فرصة الحمل. أو عند استخدام الواقي الذكري، قد يتم استخدامه بشكل خاطئ، أو يحدث تمزق أثناء الجماع.

هل يمكن استخدام اللولب كمانع حمل إسعافي:

نعم يمكن ذلك. اللولب النحاسي يعمل بفعالية كمانع حمل إسعافي، إذا تم وضعه خلال 120 ساعة (5 أيام) بعد الجماع غير المحمي. و يُعتبر أكثر طريقة فعالة و يمثل 99%. أما عن النوع الآخر من مانع الحمل الإسعافي، فيتمثل بتناول حب منع الحمل مباشرة، بعد الجماع غير المحمي، و لمدة خمسة أيام متواصلة لخفض خطورة حدوث الحمل.

هل يحمي اللولب الرحمي من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً؟

لا تحمي أجهزة اللولب من العدوى. أما الواقي الذكري فيعتبر الخيار الأفضل للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً. لذا لمنع الحمل و الوقاية من الأمراض الجنسية، بإمكانك المشاركة بين استخدام الواقي الذكري و اللولب الرحمي في آنٍ معاً.

كيف يتم تركيب اللولب؟

  • في البداية يسأل الطبيب بعض الأسئلة حول التاريخ الصحي للمريضة. ثم يتم فحص المهبل و عنق الرحم و الرحم. و قد يتم إجراء بعض الاختبارات للكشف عن الأمراض المنقولة جنسياً مثل داء السيلان.
  • قد  تحتاج المرأة لتناول دواء للمساعدة على فتح أو تخدير الرحم قبل وضع جهاز اللولب.
  • يتم وضع اللولب من قبل الطبيب أو الممرضة من خلال فتحة المهبل إلى داخل الرحم. حيث يقوم الطبيب أو الممرضة بوضع منظار داخل المهبل، ثم يستخدم أداة خاصة لإدخال اللولب داخل الرحم عبر المهبل و عنق الرحم. هذه العملية تحتاج عادةً أقل من خمس دقائق. و قد يقوم الطبيب بحقن مخدر موضعي حول عنق الرحم، لتسهيل تركيب اللولب الرحمي.
  • و عندما يتم وضع اللولب، فإن خيط يبلغ طوله حوالي 1-2 انش، سوف ينزل من الرحم إلى أعلى المهبل. لكن لا داعٍ للقلق، أنت لن تلاحظين ذلك. و بواسطة هذا الخيط، يتمكن الطبيب أو الممرضة من سحب اللولب مستقبلاً. قد تشعر المرأة بوجود الخيط فقط إذا وضعت يدها داخل فتحة المهبل، باتجاه الأعلى نحو عنق الرحم. لكن لا يجب تحريكه أو سحبه، و إلا قد يتغير موضع اللولب، أو يتم سحبه للخارج!
  • أجهزة اللولب أكثر عرضة للخروج خلال فترة الدورة الشهرية. يجب الانتباه لذلك على الفوطة أثناء فترة الحيض. و في حال نزول اللولب من مكانه نحو الخارج، لم يعد هنالك أي وقاية من الحمل، و يجب اتباع وسيلة أخرى كحبوب منع الحمل أو الواقي الذكري لحين مراجعة الطبيب.
  • من الممكن وضع اللولب في أي يوم من أيام الدورة الشهرية، و عادةً يمكن للمرأة وضعه بعد الولادة أو الإجهاض.

ماذا تتوقع المرأة بعد وضع اللولب؟ و ما هي التغيرات أو الأعراض التي قد تحدث بعد تركيب اللولب الرحمي:

قد تشعر بعض النساء بتمام الصحة و العافية بعد وضع اللولب. بينما قد تعاني بعضهن من وجود تأثيرات سلبية، و بحاجة للاعتياد قليلاً.

و تتضمن التأثيرات غير المرغوبة بعد تركيب اللولب الرحمي ما يلي:

  • التشنجات.
  • ألم أسفل الظهر.
  • الوهن و التعب و القشعريرة بعد تركيب اللولب، و العودة من زيارة الطبيب.
  • بعض النساء قد تشعر بالدوار خلال أو بعد وضع اللولب، بالإضافة للإحساس بالوهن و التعب البسيط. لذلك قد ترغب المرأة باصطحاب أحد معها لمساعدتها أثناء العودة إلى المنزل بعد تركيب اللولب. و الحصول على بعض الراحة.
  • و في بعض الأحيان قد تلاحظ المرأة وجود بعض نقاط النزف بعد تركيب اللولب. لكن يختفي ذلك تماماً خلال 3-6 أشهر.

و من الجدير بالذكر: بعدما يتم تركيب اللولب، يجب الاحتفاظ بتاريخ وضعه، لمعرفة التوقيت اللازم لتغييره أو إزالته.

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.plannedparenthood.org/learn/birth-control/iud/how-effective-are-iuds

https://www.webmd.com/sex/birth-control/iud-intrauterine-device#1

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/mirkmirk/

https://www.flickr.com/photos/lobstar/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك