أهم النصائح الفعالة لتحسين الحالة النفسية و تعزيز الطاقة الإيجابية

271 0
271 0

ضغوطات الحياة كثيرة و مسؤولياتها كبيرة. غالباً ما ينتهي بنا المطاف نشعر بالتعب و الإرهاق و التوتر يسيطر على حياتنا. و الطاقة السلبية تحيط بنا من كل مكان!

بعض هذه الحالات قد يتطور لأمراض نفسية و حالات اكتئاب بحاجة لمتابعة مع طبيب نفسي، و تلقّي مختلف أنواع العلاج.

بينما البعض الآخر و هو الأكثر شيوعاً، يمكننا التغلب عليه من خلال مراقبة عاداتنا اليومية، و تغيير بعض الأفكار و السلوكيات في حياتنا.

بعد الأبحاث و الإحصائيات، تُشير الدراسات إلى أن اتخاذ الخطوات التالية من شأنها تحسين الحالة النفسية و تعزيز الطاقة الإيجابية.

أهم النصائح و الأساليب لتحسين الحالة النفسية:

التواصل مع الآخرين:

إن بناء علاقات جيدة مع غيرنا من الأفراد، له دور كبير في تعزيز القدرة العقلية.

  • يعطي شعور بالانتماء و تقدير الذات.
  • يهيئ لك الفرصة لمشاركة التجارب الإيجابية.
  • يزودك بالدعم النفسي و يمنحك الفرصة لدعم الآخرين و مساندتهم كذلك.

هنالك العديد من الأشياء و الأفكار يمكنك تجربتها، و التي تساعدك على بناء علاقات أمتن و أقوى:

احرص على ما يلي:

  • إذا كان بإمكانك، أنصحك بقضاء بعض الوقت كل يوم مع أفراد عائلتك.على سبيل المثال، تخصيص وقت ثابت لتناول طعام العشاء معاً.
  • نظم وقتاً لقضاء يوم بصحبة أصدقائك الذين لم تراهم منذ فترة.
  • حاول التخلي عن التلفاز و الأجهزة الالكترونية، لتوفير وقت للتحدث و اللعب مع أطفالك أو أصدقائك أو أفراد عائلتك.
  • تناول طعام الغداء مع زملائك في العمل.
  • قم بزيارة صديق أو أحد أفراد عائلتك ممن يحتاج للدعم و المساندة.
  • قم بعمل تطوعي سواءً في مدرسة محلية أو مشفى أو أي مركز اجتماعي.
  • استفد من وسائل التواصل الاجتماعي للبقاء على تواصل مع الأهل و الأصدقاء الذين يعيشون بعيدين عنك.

تجنب ما يلي:

  • لا تعتمد على التكنولوجيا الحديثة و وسائل التواصل الاجتماعي فقط لبناء علاقاتك!

شتّان بين التواصل الشخصي و بين ما هو وراء الشاشات. فقط خذ الفائدة منها للتواصل مع الأشخاص البعيدين عنك.

زيادة النشاط البدني:

تحدثناً مراراً عن أهمية النشاط البدني لما له من تأثير إيجابي على الصحة الجسدية و اللياقة البدنية. جنباً إلى جنب الصحة النفسية و تعزيز القدرة العقلية.

  • تعزز الثقة بالنفس.
  • تساعدك في وضع الأهداف و التغلب على التحديات و تحقيق الأهداف.
  • تؤدي لتغيرات في مستوى المواد الكيميائية و النواقل العصبية في الدماغ. مما يحدث تغيرات إيجابية في المزاج.

احرص على ما يلي:

  • ابحث عن نوع نشاط تحبه يمكنه تطبيقه في المنزل مثلاً.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل صحية تحد من قدرتك على الحركة، أنصحك باستشارة الطبيب لمساعدتك في اختيار أي حركة أو تمرين يتناسب مع وضعك الصحي، مهما كان بسيطاً.
  • تعرّف على مختلف أنواع النشاطات و فوائدها، لاختيار ما هو مناسب لك مثل السباحة أو ركوب الدراجة أو الرقص أو المشي أو صعود السلالم أو اليوغا أو البلانك أو السكوات أو تمارين الضغط أو رفع الأثقال.

النقطة المشتركة المحببة بمعظم هذه التمارين، هو إمكانية تطبيقها في أي مكان و زمان و بأقل كلفة مادية.

تجنب ما يلي:

لا تفهم من كلامي أنك بحاجة لقضاء ساعات طويلة في النادي الرياضي. فقط اكتشف نوع الرياضة التي تحبها و استمتع بممارستها كجزء روتيني ثابت من أنماط حياتك.

الخطوات الصغيرة الثابتة تترك أثراً و تحدث تغييراً كبيراً على المدى الطويل. أفضل من الاندفاع الآن و ممارسة الرياضة الثقيلة. و من ثم الاستسلام، و العودة لنمط الحياة المستقرة لاحقاً.

تعلم مهارات جديدة:

إن تعلم مهارات جديدة تساعد في تعزيز الصحة العقلية. من خلال:

  • تعزيز الثقة بالنفس.
  • بناء علاقات جديدة مع الآخرين.
  • بناء أهداف جديدة
  • حتى و إن شعرت أنك لا تملك الوقت الكافي، أو لست بحاجة لتعلم أشياء جديدة. هنالك الكثير من الأساليب المختلفة لإضافة التعلم لحياتك.

بإمكانك تجربة أشياء جديدة، بما في ذلك:

  • تعلم طهي وصفات جديدة و نكهات مختلفة.
  • حاول تعلم مسؤولية جديدة في عملك. مثل تحسين مهاراتك في الإلقاء أو قيادة و توجيه أعضاء الفريق المبتدئين في العمل.
  • اكتساب بعض المهارات اليدوية، مثل إصلاح الدراجة المكسورة أو العناية بالحديقة و زراعة النباتات.
  • تعلم لغة جديدة أو اكتساب مهارات جديدة.
  • اكتساب هواية جديدة مثل الكتابة أو الرسم أو رياضة جديدة.

تجنب ما يلي:

لست بحاجة لتعلم مؤهلات جديدة و حضور امتحانات إن كنت لا تستمتع بذلك. من الأفضل اختيار نشاطات تستمع بتأديتها كجزء من حياتك.

قدّم مساعدة للآخرين:

تشير الأبحاث إلى أن أعمال العطاء و معاملة الآخرين بلطف، تساعد في تحسين صحتك العقلية، من خلال:

  • اكتساب مشاعر إيجابية و الإحساس بالمكافأة.
  • يتيح الشعور بوجود الهدف و قيمة الذات.
  • المساعدة في التواصل مع الآخرين.
  • يمكنك تقديم أعمال صغيرة تجاه الآخرين. أو أعمال أكبر من خلال التطوع في أي مركز محلي اجتماعي.

بعض الأمثلة عن الأشياء التي يمكنك القيام بها، تتضمن ما يلي:

  • شكر الآخرين عن أي أمر بسيط يقدمونه لك.
  • الاهتمام بالآخرين و سؤالهم عن أحوالهم و السماع لأخبارهم.
  • تمضية الوقت مع الأصدقاء و الأقارب، خاصةً من يحتاج لدعم أو مساعدة.

الاستمتاع باللحظة الحالية و استشعار النعم التي نمتلكها:

إن إيلاء المزيد من الاهتمام للحظة الحالية، يمكن أن يحسن صحتك العقلية. يتضمن ذلك الأفكار و المشاعر و الصحة الجسدية و العالم مما حولك.

توجيه تفكيرك بهذه الطريقة، يؤدي لتغيرات إيجابية و يساعدك على التغلب على الصعوبات. و الاستمتاع بأبسط الأمور في حياتك اليومية.

المرجع:

https://www.nhs.uk/conditions/stress-anxiety-depression/improve-mental-wellbeing/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/massimoaccarino/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك