ما هي حمية باليو و أنواعها وأهم فوائدها الصحية

346 0
346 0
حمية باليو

خلال السنوات الماضية، قد تغير نظامنا الغذائي بشكل كبير.

أصبحنا نعتمد على الأطعمة الجاهزة والمصنعة والمعالجة والوجبات السريعة، بشكل أكبر من اعتمادنا على الفواكه والخضروات والأطعمة الخام الصحية.

مما أدى لتفاقم المشاكل الصحية والأمراض المزمنة، بما في ذلك البدانة و خلل الاستقلاب و أمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري والاضطرابات الهرمونية.

تتميز حمية باليو بالعديد من الفوائد الصحية. بدءاً من تنظيم مستوى السكر في الدم، إلى خفض نسبة العوامل الالتهابية. وتُعتبر من أفضل الحميات الغذائية لإنقاص الوزن.

من السهل اتباعها و تعطي إحساس بالشبع. غنية بالبروتينات والدهون، وتركز على الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية.

ما هي حمية باليو:

تعتمد حمية باليو على تناول الأطعمة الطبيعية بمختلف أنواعها. و تجنب كافة الأطعمة المعالجة والمصنعة، مثل الوجبات السريعة والحبوب المكررة.

تركز حمية باليو على تناول الفواكه والخضروات و البذور والمكسرات، و كافة الأطعمة التي خلقها لنا الله تعالى. دون تدخل يد البشر في معالجتها و تكرارها و تعديلها.

جسم الإنسان مصمم لهضم هذه الأطعمة الصحية الطبيعية. أما الاعتماد على الأطعمة المصنعة، ترهق الجسم و تضعف مناعته. وتؤدي لمشاكل صحية وأمراض مزمنة.

تتميز حمية باليو بغناها بالبروتينات والدهون الصحية و انخفاض كمية الحبوب والكربوهيدرات. وهي من المواصفات التي تتميز بها العديد من الحميات الصحية.

إنما ما يميز حمية باليو هو مرونتها وسهولة اتباعها، مع الحفاظ على الفوائد الصحية التي تزودنا بها.

أنواع حمية باليو:

هنالك العديد من نماذج حمية باليو. وكل نوع منها يأتي مع مجموعة قواعد و إرشادات خاصة به.

حمية باليو الأساسية:

يتبع هذا الإصدار من حمية باليو كافة القواعد الغذائية التقليدية.

يمنع تناول الحبوب والبقوليات والأطعمة المعالجة. في حين يتم التركيز على الأطعمة الكاملة مثل الفواكه والخضروات واللحوم والبذور والمكسرات.

حمية باليو للمناعة الذاتية:

هذا الإصدار من حمية باليو يتضمن منع تناول الأطعمة التي تحفز على حدوث الالتهابات. ثم إعادة إضافتها ببطء وبشكل تدريجي. لتحديد ما يمكن للجسم تحمله.

يعتبر هذا النوع من حمية باليو، النظام الغذائي الأنسب لأولئك الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي أو الذئبة.

80/20 حمية باليو:

إذا كنت لا تستطيع التخلي عن الحبوب بشكل كامل. إذاً قد تكون هذه الحمية مناسبة لك. حيث تتضمن اتباع نظام باليو الغذائي الصارم بنسبة 80% من الوقت. والاستمتاع بالأطعمة المفضلة الممنوعة في حمية باليو، بنسبة 20% المتبقية.

حمية بيغان:

يجمع هذا الإصدار من حمية باليو بين مبادئ الحمية النباتية و بين حمية باليو الغذائية.

يركز هذا النوع على الأطعمة النباتية فقط، مع استبعاد كافة المنتجات الحيوانية بشكل تام.

لكن كما هو الحال مع الحمية النباتية، يعتبر هذا النظام مثيراً للجدل إلى حد ما. حيث يجد البعض أن إضافة المنتجات الحيوانية للنظام الغذائي أمر بالغ الأهمية لتحقيق التوازن الغذائي.

النظام الغذائي البدائي:

يشبه إلى حد كبير حمية باليو التقليدية. حيث يركز هذا النظام على طريقة تناول الطعام مثل أسلافنا القدماء.

ومع ذلك فإن هذا النظام يسمح بتناول منتجات الألبان النيئة كاملة الدسم. كما يسمح باستهلاك أنواع محددة من البقوليات ومنتجات الصويا المخمرة.

الفوائد الصحية لحمية باليو:

إنقاص الوزن:

عند الامتناع عن تناول الأطمعة المعالجة والسكريات المكررة. والاعتماد بدلاً عنها على الأطعمة الغنية بالبروتينات والدهون الصحية. أنت تخفف كمية السعرات الحرارية المتناولة. و تحفز الجسم على إنقاص الوزن.

تشجع حمية باليو على تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف الغذائية.

تساعد الألياف الغذائية على إعطاء إحساس بالشبع لفترة طويلة من الزمن. من خلال إبطاء عملية الهضم، و تأخير إفراغ المعدة. بالإضافة لتناول البروتينات والدهون الصحية. مما يؤدي لزيادة الإحساس بالشبع وخفض الشهية للطعام.

غنية بالبروتينات:

إن الحصول على كمية كافية من البروتينات هو أمر ضروري لتعزيز صحة الجسم عموماً.

تعتبر البروتينات من العناصر الأساسية لترميم الأنسجة وإعادة بنائها. بالإضافة لدورها في الحفاظ على مستوى السكر في الدم، و نقل الأوكسيجين، و تسريع شفاء الجروح، وبناء كتلة العضلات.

يؤدي نقص البروتين إلى تأثيرات سلبية على الجسم، تتضمن انخفاض مستويات الطاقة و انخفاض المناعة و ضعف التركيز و بطء شفاء الجروح.

تعتبر البروتينات حجر الأساس في حمية باليو، بما في ذلك اللحوم والدواجن والأسماك والمأكولات البحرية.

خفض نسبة الالتهابات:

الالتهابات هي استجابة طبيعية من الجسم، يتم تحفيزها بواسطة الجهاز المناعي، لحماية الجسم ضد العوامل الممرضة. إنما فرط التعرض للالتهابات المزمنة، هو الجذر الأساسي لمعظم الأمراض، بما في ذلك الأمراض المزمنة مثل السرطان و أمراض القلب و داء السكري.

تشجع حمية باليو على تناول كمية وفيرة من الأطعمة المضادة للالتهابات مثل الفواكه والخضروات والبذور والمكسرات.

تتميز الخضروات والفواكه بغناها بمضادات الأكسدة. مما يساعد على تحييد الجزيئات الحرة التي تساهم في حدوث الالتهابات في الجسم. و تعتبر البذور والمكسرات من الأطعمة الغنية بمضادات الالتهاب والأحماض الدسمة الأوميغا3.

إن خفض نسبة العوامل الالتهابية من الجسم، يفيد أيضاً في خفض أعراض الأمراض الالتهابية، وأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي أو داء الذئبة الحمامية أو التهاب القولون التقرحي.

خفض الإحساس بالجوع و زيادة الإحساس بالشبع:

إن اتباع حمية باليو يركز على تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية والبروتينات. مما يقلل الشهية للطعام.

يتم هضم الدهون والبروتينات ببطء. وبالتالي فهي تبقى في المعدة فترة أطول. مما يعطينا إحساس بالامتلاء لفترة زمنية أطول.

إن اتباع حمية غنية بالبروتينات، يؤدي إلى خفض مستويات هرمون الغريلين المسؤول عن الإحساس بالجوع. مما يقلل الشهية لتناول الطعام. و يقلل عدد السعرات الحرارية المتناولة.

من ناحية أخرى، فإن حمية باليو تقلل من استهلاك الحبوب المكررة و الأطعمة المعالجة، التي يتم هضمها سريعاً. والتي تؤدي لارتفاع سريع في مستوى السكر في الدم، وزيادة مستويات الجوع.

تصحيح نقص المواد الغذائية:

إحدى فوائد حمية باليو هو تركيزها على الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية المكثفة. مما يعزز مستويات الفيتامينات والمعادن، وغيرها من المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم.

تنظيم مستوى السكر في الدم:

تركّز حمية باليو على المواد الغذائية مثل الدهون والبروتينات التي يتم هضمها ببطء. مما يحافظ على مستويات السكر في الدم ثابتة.

من أهم العوامل التي تلعب دوراً هاماً في الوقاية من داء السكري، هي تغيير أنماط الحياة اليومية. كممارسة التمارين الرياضية وتناول كميات وفيرة من الماء واتباع حمية غذائية صحية واختيار الأطعمة التي تحافظ على مستوى السكر في الدم ضمن النسب الطبيعية. كما هو الحال في الأطعمة المسموحة في حمية باليو.

تعزيز صحة القلب:

إن الأطعمة المعتمدة في حمية باليو هي من الأطعمة التي تتصف بأنها من الأطعمة الصديقة لصحة القلب.

تظهر نتائج الدراسات أن الأفراد الذن واظبوا على اتباع حمية باليو، انخفضت لديهم مستويات الكولسترول الضار بشكل ملحوظ. في حين ارتفاع مستويات الكولسترول الجيد. مما يساهم في تعزيز صحة القلب والشرايين والأوردة.

وللحديث تتمة 🙂

في المقال التالي بإذن الله تعالى، سوف نذكر أهم نصائح اتباع حمية بايلو للمبتدئين. بالإضافة لقائمة بأهم الأطعمة المسموحة والممنوعة في الحمية.

دمتم بخير إخوتي الكرام وشكراً للمتابعة.

المراجع:

https://draxe.com/nutrition/paleo-diet-plan

https://health.clevelandclinic.org/paleo-diet

https://www.webmd.com/diet/a-z/paleo-diet

https://www.everydayhealth.com/diet-nutrition/the-paleo-diet.aspx

https://www.healthline.com/nutrition/paleo-diet-meal-plan-and-menu

https://www.eatingwell.com/article/290612/the-complete-paleo-diet-food-list-what-to-eat-and-what-to-avoid

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/145591593@N06/29400717423/in/photolist-LN3mZ6-MGoT8J-dLhUab-dJqttW-px3y1Z-dJ2Kud-dHVXRg-dJ2E3U-2hkt6xV-dJoR8E-HRosoe-dKGYEa-8Le5Z2-bdxBaT-dJ2Q2s-dKF9M7-dv4AZg-dJo64u-dKNzDJ-xDc2Lq-dJoiMm-dJ2vyW-85iHZr-LN31vR-22SY2D9-KhnfNp-nbSKah-2h1WV3E-DQkfDf-yov99D-cJQSNf-rjHFKp-cLzSof-dee9DN-dKzGiv-dHXbvw-dVDAye-dKgiph-dJLN3q-dHAhfH-b2cGuD-LN3dpv-dKNp5h-dLhTTw-dHWkzn-dKH5cR-nspPgi-shdbzK-26cA3Bu-seV2j7

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك