جهاز الغدد الصماء وأنواع الهرمونات وأسباب خلل التوازن الهرموني

67 0
67 0
الغدد

ما هو جهاز الغدد الصماء؟

يتكون جهاز الغدد الصماء من عدة أعضاء، تدعى الغدد.

تتواجد هذه الغدد في كافة أجزاء الجسم. حيث تقوم بإنتاج و تحرير الهرمونات.

الهرمونات هي عبارة عن مواد كيميائية، يتم تحررها في مجرى الدم من الخلايا الموجودة داخل الغدد الصماء.

بمجرد جريان هذه الهرمونات في الجسم، فإنها تستهدف أنسجة و خلايا محددة. من خلال ارتباطها بالمستقبلات الموجودة داخل الخلية أو على سطحها. فتعمل كرسائل كيميائية. وتقوم بإعلام الجسم ماذا يفعل، و متى يفعل هذه المهمة.

إذاً جهاز الغدد الصماء هو المسؤول عن تنسيق العلاقة بين الأعضاء المختلفة و الهرمونات.

يتم إفراز الهرمونات من قِبَل الغدد و الأعضاء المختلفة، والتي تتضمن ما يلي:

  • الغدة الدرقية
  • الغدد جارات الدرق
  • الغدة الكظرية
  • الغدة النخامية
  • المبايض
  • الخصيتين
  • البنكرياس
  • الغدة الصنوبرية
  • الغدة الزعترية
  • الهيبوثلاموس (تحت المهاد)

ماذا يفعل جهاز الغدد الصماء و ماهي آلية عمله؟

يعمل جهاز الغدد الصماء بأكمله معاً، للتحكم في مستوى الهرمونات التي تجري في جميع أنحاء الجسم.

في بعض الأحيان و نتيجة عدة عوامل، مثل حالات المرض أو التوتر أو تناول أدوية معينة مثلاً. تقوم الغدد بإنتاج كميات فائضة أو كميات قليلة من الهرمونات. هذا الخلل في التوازن الهرموني ينتج عنه مشاكل صحية. تتمثل بزيادة الوزن، و ارتفاع ضغط الدم، و تغيرات في معدل النوم، و تقلبات في المزاج والسلوك.

لذلك يقوم جهاز الغدد الصماء بتنظيم كمية الهرمونات في الدم بشكل متواصل:

  • فعندما ترتفع مستويات الهرمونات فوق الحد الطبيعي، تتنبه الغدة النخامية. فترسل إشارات للغدد الأخرى المسؤولة عن الهرمونات الفائضة، للتوقف عن إنتاج و تحرير هذه الهرمونات.
  • وعندما ينخفض مستوى الهرمونات دون الحد الطبيعي، تقوم الغدة النخامية كذلك، بتوجيه رسائلها للغدد الأخرى المسؤولة، لإنتاج و تحرير المزيد من الهرمونات المنخفضة.

تحدثنا سابقاً و بالتفصيل عن دور الغدة النخامية و الغدة الدرقية و الغدة الكظرية.

من أهم وظائف الغدد الصماء:

أنواع الهرمونات التي تنتجها الغدد الصماء:

هنالك مجموعتان رئيسيتان من الهرمونات التي تدور في الجسم. تلك التي تُشتَق من الأحماض الأمينية (البروتينات و البيبتيدات و الأمينات). بالإضافة للهرمونات التي تشتق من الدهون (المنشطات).

و فيما يلي تحرير سريع لهذه الهرمونات الفرعية:

الهرمونات الأمينية:

هي الهرمونات التي يتم تصنيعها من الأحماض الأمينية تريبتوفان (مثل الميلاتونين الهرمون المسؤول عن النوم)، و الأحماض الأمينية تيروسين (مثل هرمونات الغدة الدرقية و الدوبامين أحد هرمونات السعادة).

الهرمونات البيبتيدية:

هي الهرمونات التي تتكون من سلاسل قصيرة من الأحماض الأمينية و التي تتضمن الهرمونات المضادة لإدرار البول (مثل فازوبريسين) و مادة أوكسيتوسين.

الهرمونات البروتينية:

هي الهرمونات التي تتكون من سلاسل طويلة من عديدة البيبتيدات والتي تتضمن هرمون النمو و الهرمون المحفز للجريب (الهرمون الأنثوي).

الهرمونات السيتروئيدية:

و هي الهرمونات المشتقة من الكولسترول و التي تتضمن التستوسترون (الهرمون الذكري) و الإستروجين (الهرمون الأنثوي) و الكورتيزول.

عندما تقوم هذه الهرمونات بإرسال الرسائل الكيميائية. يتم استقبالها بواسطة مستقبلات هرمونية، تقوم بمعالجة هذه الرسائل، و البدء باستجابة الخلية المستهدفة.

العلامات الشائعة التي تدل على وجود خلل هرموني:

قبل البدء بالتحدث عن كيفية إعادة توازن الهرمونات بشكل طبيعي. من الضروري معرفة علامات و مؤشرات الاختلالات الهرمونية التي يجب البحث عنها.

و التي تضمن ما يلي:

تتراوح أعراض الخلل الهرموني بشكل كبير و متفاوت، بالاعتماد على نوع الاضطراب أو المرض المسبب لذلك.

على سبيل المثال، ارتفاع نسبة الإستروجين، تساهم في حدوث مشاكل في الخصوبة و الإنجاب.

بينما تتضمن اضطرابات داء السكري، تغير في الشهية للطعام، و في وزن الجسم، و تلف الأعصاب و مشاكل في الرؤية.

المشاكل الصحية المرتبطة ببعض حالات الخلل الهرموني:

تشمل ما يلي:

هيمنة هرمون الإستروجين الأنثوي:

مما يؤدي لتغيرات في أنماط النوم، و في وزن الجسم، و الشهية للطعام. بالإضافة لارتفاع مستويات التوتر و بطء عمليات الاستقلاب.

متلازمة مبيض متعدد الكيسات:

يؤدي تكيس المبايض إلى ضعف الخصوبة عند المرأة و اكتساب الوزن و زيادة خطورة الإصابة بداء السكري. بالإصافة لظهور حب الشباب و خلل في نمو الشعر.

انخفاض مستويات هرمون الإستروجين:

تتمثل أعراض نقص الإستروجين بضعف الرغبة الجنسية و مشاكل في الخصوبة والإنجاب. بالإضافة لعدم انتظام الدورة الشهرية و تقلبات في المزاج.

قصور الغدة الدرقية:

تتمثل أعراض قصور الغدة الدرقية، ببطء عمليات الاستقلاب، و اكتساب الوزن، و الشعور بالإرهاق و التعب و القلق. كما تسبب أيضاً عدم انتظام في الدورة الشهرية و مشاكل هضمية.

فرط نشاط الغدة الدرقية و داء جريفز:

تتضمن أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية بزيادة حالات القلق و ترقق الشعر و فقدان الوزن. بالإضافة لزيادة خطورة الإصابة بمتلازمة القولون العصبي و اضطرابات في النوم و عدم انتظام في معدل ضربات القلب.

انخفاض مستويات التستوسترون:

عندما تنخفض نسبة الهرمون الذكري التستوسترون يؤدي إلى ضعف الانتصاب و فقدان كتلة العضلات و اكتساب الوزن. بالإضافة للشعور بالإرهاق و التعب و المشاكل المتعلقة بتقلبات المزاج.

داء السكري:

تتمثل أعراض داء السكري باكتساب الوزن، و تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي) و جفاف الفم و الشعور بالتعب و صعوبة في التنفس. بالإضافة لزيادة خطورة ضعف البصر أو فقدان الرؤية، و مشاكل جلدية.

هشاشة العظام:

عندما لا تنتج المبايض كمية كافية من الإستروجين، تصبح العظام هشة ضعيفة. من ناحية أخرى، فإن فرط نشاط الغدد جارات الدرق، تؤدي كذلك إلى ضعف و هشاشة العظام.

خلل الغدة الكظرية:

الذي ينتج عنه الشعور بالتعب و آلام العضلات. بالإضافة للشعور بالاكتئاب و القلق و صعوبة النوم.

العوامل الخطيرة والأسباب المؤدية لخلل التوازن الهرموني:

خلل توازن الهرمونات هي عبارة عن اضطرابات متعددة العوامل. مما يعني أنها ناتجة عن مجموعة من العوامل، مثل النظام الغذائي و التاريخ الطبي و العوامل الوراثية و مستويات التوتر و الضغوطات و نسبة التعرض للسموم البيئية.

من العوامل الرئيسية المساهمة في حدوث خلل التوازن الهرموني، نذكر ما يلي:

و للحديث تتمة 🙂

في المقال التالي بإذن الله تعالى سوف نكمل الموضوع عن طريقة علاج خلل التوازن الهرموني بشكل طبيعي في المنزل. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

المراجع:

https://www.hopkinsmedicine.org/health/wellness-and-prevention/anatomy-of-the-endocrine-system

https://my.clevelandclinic.org/health/articles/21201-endocrine-system

https://draxe.com/health/10-ways-balance-hormones-naturally

https://www.webmd.com/diabetes/endocrine-system-facts

https://www.healthline.com/health/the-endocrine-system

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/30478819@N08/51319001884/in/photolist-2mbTikj-24YcLJz-2mbPAab-Fj7L3z-VWtPrz-24UvXzS-5u18Ud-2mZGrT5-2gAqpQf-7RiMXp-2mbQEu3-hpyQSe-qSGF1V-Fj7VMp-GQrYNE-2njheAh-2mbPAbo-7NqNFV-eS9guu-cmJa3q-TJxMQJ-28TYjJN-2nypuFB-2cQVCm6-2mbKPYH-XXxKRG-23TuEnU-24eYLoB-2nd86en-iqKWAa-2kcwckk-7JhJwH-tdwb1r-WNceMc-2mbTiqQ-2npWodo-s5hPpK-nNZ9Rq-2hmry2a-zZhw1H-2mJsw48-2npPSza-2mcSXwW-dCuWiS-2hu3PEC-2n8JfDq-xtzgBv-btXdog-o5dmFR-DaUeBN

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك