فوائد الأجاص (كمثرى) لإنقاص الوزن و تحسين الهضم و صحة القلب و مرضى السكري

132 0
132 0
الأجاص

الأجاص هو من أنواع الفواكه الحلوة المنعشة. يمكن التمتع بمذاقها طازجة سواءً مقرمشة أو لينة.

بالإضافة لطعمها اللذيذ. فهي تتميز بفوائد صحية و طيبة عديدة.

أهم الفوائد الصحية الموجودة في الأجاص:

غنية بالمواد الغذائية:

هنالك أنواع مختلفة من الأجاص. يوجد ما يقارب 100 نوع من الأجاص في مختلف أنحاء العالم.

تحتوي حبة الأجاص متوسطة لحجم (178 غ تقريباً) على العناصر الغذائية التالية:

يُعتبر الفولات و النياسين من العناصر الغذائية الخامة للوظائف الخلوية و تزويد الجسم بالطاقة. بينما البروفيتامين أ، يعزز صحة الجلد و يسرع شفاء الجروح.

  • بالإضافة لذلك، يتيمز الأجاص بغناه بالمعادن مثل النحاس و البوتاسيوم.

النحاس يلعب دوراً هاماً في مناعة الجسم و استقلاب الكولسترول و الوظائف العصبية. بينما يساعد البوتاسيوم في تقلص العضلات و صحة وظائف القلب.

  • من الجدير بالذكر احتواء الأجاص على مضادات الأكسدة مركبات متعددة الفينول التي تحمي الجسم من عمليات الأكسدة التي تلحق الضرر و التلف للجسم.

احرص على تناول حبة الأجاص كاملة، لأن قشرة الأجاص تحتوي على مواد غذائية أغنى ب 6 مرات مما تحتويه لب الفاكهة، خاصةً مضادات الأكسدة متعددة الفينول.

حماية القناة الهضمية:

يُعتبر الأجاص مصدر ممتاز للألياف الغذائية المنحلة و غير المنحلة. الذي يُعتبر من العناصر الهامة لتعزيز صحة القناة الهضمية.

تساعد الألياف الغذائية على تحسين حركة الأمعاء بشكل منتظم من خلال تطرية قوام البراز و زيادة حجمه. و بالتالي الوقاية من كسل الأمعاء و من الإمساك.

بالإضافة لذلك فإن الألياف الغذائية المنحلة تغذي البكتيريا النافعة الموجودة في القناة الهضمية. و بالتالي تعتبر مثل مركبات البروبيوتيك التي ترتبط مع تعزيز صحة الجهاز الهضمي و تحسين المناعة.

يحتوي على المركبات الغذائية النباتية:

يحتوي بعض أنواع الأجاص (الأحمر) على مركب يدعى أنثوسيانين الذي يعزز صحة القلب و يقوي الأوعية الدموية.

يتواجد الأنثوسيانين في الفاكهة حمراء اللون الكرز. و يتميز بفعاليته في خفض خطورة الأمراض القلبية.

أما الأجاص أخضر اللون فهو غني بمادة لوتين و زياكسانثين،  التي تعزز صحة العين و الرؤية خاصةً مع التقدم في السن.

كما ذكرنا سابقاً، معظم الفوائد الغذائية موجودة في قشر الأجاص.

خصائص مضادة للالتهاب:

على الرغم من أن الالتهابات هي استجابة مناعية طبيعية، فإن الالتهابات المزمنة أو لفترة طويلة من الزمن، تلحق الضرر بصحة الجسم. و ترتبط مع زيادة خطورة الإصابة بأمراض معينة مثل الأمراض القلبية و داء السكري النمط الثاني.

يعتبر الأجاص من المصادر الغنية بمضادات الأكسدة مركبات الفلافونويدات. تساعد مركبات الفلافونويدات في مكافحة الالتهابات و خفض خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل الأمراض القلبية و داء السكري.

خصائص مكافحة للسرطان:

يحتوي الأجاص على مركبات عديدة تتميز بخصائص مضادة للسرطان.

على سبيل المثال فإن مادة أنثوسيانين و حمض السيناميك الموجود في الأجاص له خصائص مكافحة للسرطان.

تشير الدراسات أن النظام الغذائي الغني بالفواكه، بما في ذلك الأجاص، يوفر حماية ضد السرطان بما في ذلك سرطان الرئة و سرطان المعدة و سرطان المثانة.

تقترح بعض الدراسات أن الفواكه الغنية بمركبات الفلافونويدات مثل الأجاص تحمي ضد سرطان المبيض و سرطان الثدي. لكنها لا تعتبر بديلة عن العلاج في حال الإصابة بالمرض.

خفض خطورة داء السكري!!

الأجاص خاصة أحمر اللون، قد يساعد في خفض خطورة الإصابة بداء السكري.

ففي دراسة أجريت على أكثر من 200 ألأف شخص، وجدوا أن تناول 5 حبات أو أكثر أسبوعياً من الفواكه الغنية بمركب أنثوسيانين، ترتبط مع خفض خطورة الإصابة بداء السكري بما يعادل 23%.

الألياف الغذائية الموجودة في الأجاص تبطئ عملية الهضم، مما يزود الجسم بمزيد من الوقت لتحطيم و امتصاص الكربوهيدرات.

مما يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم. و بالتالي يساعد في الوقاية و التحكم بداء السكري.

تحسين صحة القلب:

إضافة الأجاص بشكل منتظم للنظام الغذائي يساهم في خفض خطورة الإصابة بالأمراض القلبية.

يحتوي الأجاص على مضادات الأكسدة مركبات البروسيانيدين التي تساهم في خقض تصلب أنسجة القلب، و خفض الكولسترول الضار و زيادة مستويات الكولسترول الجيد.

أما قشر الأجاص فيحتوي على مضادات أكسدة هامة تدعى كيرستين، التي تتميز بفائدتها لصحة القلب من خلال خفض شدة الالتهاب و خفض خطورة العوامل المسببة للأمراض القلبية. و التي تتضمن ضغط الدم المرتفع و الكولسترول العالي.

يساعد على إنقاص الوزن:

يعتبر الأجاض قليل السعرات الحرارية غني بالماء و الألياف الغذائية. مما يحعله من الخيارات الممتازة لإنقاص الوزن. فالماء و الألياف تعطي إحساس بالشبع سريعاً.

و بالتالي عند الشعور بالامتلاء، تتناول كميات أقل من الطعام.

من السهل إضافته للنظام الغذائي:

يتوفر الأجاص في مختلف انحاء العالم.

تناول حبة أجاص مع قبضة يد من المكسرات مثلاً، يصبح وجبة خفيفة (سناك) مفيدة و صحية بين الوجبات الرئيسية.

من السهل إضافته لمختلف الأطباق المحببة مثل السلطة و الكوكتيل (السموذي) و وجبات الإفطار مع الحليب و الشوفان.

من أساليب طهي الشوفان اللذيذة و الصحية، تتضمن إما التحميص أو الخبز في الفرن أو السلق. كما يتجانس طعم الأجاص مع وجبات الدجاج و نكهة جوزة الطيب و القرفة أو الليمون و الشوكولا.

بأي طريقة تختار إضافة الأجاص فيها لنظامك الغذائي، لا تنسى تناول الأجاص مع قشرته 🙂

الخُلاصة:

الأجاص من أنواع الفواكه الغنية بالألياف و الفيتامينات و المعادن و المركبات الغذائية النباتية. هذه المواد الغذائية مفيدة في مكافحة الالتهابات و تعزيز صحة القناة الهضمية و صحة القلب و إنقاص الوزن.

المراجع:

http://www.eatingwell.com/article/292095/4-surprising-health-benefits-of-pears

https://www.healthline.com/nutrition/benefits-of-pears#section10

https://www.medicalnewstoday.com/articles/285430

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/plushoff

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك