الفستق الحلبي أهم الفوائد و التحذيرات و الكمية التي ينصح بها

510 0
510 0
فوائد الفستق

الفستق من أنواع المكسرات ليست فقط اللذيذة فحسب. إنما أشهرها فائدة و أفضلها صحة للجسم.

تحتوي الفستق على الدهون الصحية. و يُعتبر مصدر جيد جداً للبروتينات و الألياف و مضادات الأكسدة.

يحتوي الفستق على العديد من المواد الغذائية الأساسية. و يساعد في إنقان الوزن و تعزيز صحة القلب.

العناصر الغذائية الموجودة في الفستق:

الفستق غني جداً بالقيم الغذائية:

28 غ من الفستق (حوالي 49 حبة فستق) تحتوي على ما يلي:

يعتبر الفستق من أغنى المصادر الغذائية لفيتامين ب6.

فيتامين ب6 ضروري جداً لأداء وظائف الجسم. بما في ذلك تنظيم مستوى السكر في الدم. و تشكيل الهيموغلوبين. و هو الجزيء الذي يحمل الأوكسيجين في خلايا كريات الدم الحمراء.

كما يعتبر الفستق من المصادر الغنية جداً بالبوتاسيوم.

الفوائد الصحية للفستق:

غني بمضادات الأكسدة:

مضادات الأكسدة أساسية جداً في الحفاظ على صحة الجسم.

تعمل على مكافحة التلف الخلوي. و تلعب دوراً هاماً في خفض خطورة الأمراض المزمنة بما في ذلك السرطان.

يحتوي الفستق على مضادات أكسدة أكثر من معظم أنواع المكسرات و البذور الأخرى. (فقط الجوز يحتوي على نسبة أعلى من مضادات الأكسدة).

يحتوي الفستق على أعلى نسبة من اللوتين و زياكسانثين بالمقارنة مع المكسرات الأخرى. تعتبر هاتان المادتان ضرورية جداً لصحة العين.

تحمي العين من التلف الناتج عن الأشعة، و من الضمور البقعي المرتبط مع التقدم في السن. و الذي يُعتبر السبب في ضعف الرؤية أو فقدان البصر!

كما يحتوي الفستق على نوعين آخرين من مضادات الأكسدة، و هي متعددة الفينول و التوكوفيرول، التي تساعد في مكافحة السرطان و الأمراض القلبية.

قليل السعرات الحرارية و غني بالبروتينات:

على الرغم من الفوائد الصحية العظيمة الموجودة في المكسرات و البذور. إلا أنها غالباً غنية بالسعرات الحرارية. بينما الفستق هو الأقل سعرات حرارية بينها.

أونصة واحدة من الفستق (28 غ) تحتوي على 159 سعرة حرارية. بالمقارنة مع 185 سعرة حرارية الموجودة في الجوز مثلاً.

أما البروتينات فتمثل 20 % من وزنها. و بالتالي يعتبر الفستق ثاني أغنى المكسرات في محتواها من البروتينات (بعد اللوز).

يحتوي الفستق على نسبة عالية من الأحماض الأمينية، التي تعتبر حجر الأساس للبروتينات، أكثر من بقية المكسرات.

تعتبر الأحماض الأمينية ضرورية جداً. لأن الجسم غير قادر على تصنيعها. نحن بحاجة للحصول عليها من الغذاء.

و من الأحماض الأمينية الأخرى، مادة L-arginine التي تمثل 2% الأحماض الأمينية الموجودة في الفستق. و التي تتحول في الجسم إلى أوكسيد النتريك. المركب الذي يساعد عى تمدد الأوعية الدموية. و يعزز تدفق الدم.

المساعدة في إنقاص الوزن:

بالإضافة لميزة الفستق في غناه بالمواد الغذائية المركزة بالطاقة. يعتبر الفستق أحد الأطعمة المساعدة على إنقاص الوزن.

فهو غني بالألياف الغذائية و البروتينات. مما يعطي إحساس بالشبع و الامتلاء لفترة أطول.

مقدار قبضة يد فقط من مختلف أنواع المكسرات في اليوم، كفيلة بتزويد الجسم بالفوائد التي يحتاجها. لكن في حال تناول كمية كبيرة، حتماً سينعكس تأثيره سلباً!

تعزيز صحة القناة الهضمية:

على اعتبار أن الفستق غني بالألياف الغذائية، فهو يساهم في تعزيز صحة القناة الهضمية. و تعزيز البكتيريا النافعة الموجودة في القناة الهضمية. بما في ذلك خفض خطورة الإصابة بالاضطرابات الهضمية و مختلف أنواع السرطانات و الأمراض القلبية.

خفض الكولسترول الضار وخفض ضغط الدم المرتفع:

يعمل الفستق على خفض خطورة الإصابة بالأمراض القلبية في عدة طرق.

بالإضافة لكونه غني بمضادات الأكسدة، فإن الفستق يقوم بخفض مستوى الكولسترول الضار. و تعزيز ضغط الدم. و خفض خطورة الإصابة بالأمراض القلبية.

مع الحرص على تناول الفستق غير المملح، أو قليل الملح، للوقاية من ارتفاع الضغط و احتباس السوائل الناتج عن أضرار استهلاك الأملاح.

تحسين التروية الدموية:

يبطن الأوعية الدموية طبقة من الخلايا تعرف باسم endothelium.

من الضروري جداً لهذه الخلايا أن تعمل بشكل فعال للحفاظ على صحة الجسم.

عدم قدرة الخلايا المبطنة للأوعية الدموية على العمل بشكل صحيح، يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بالأمراض القلبية. حيث تنخفض قدرتها على توسع الأوعية الدموية. و بالتالي تنخفض القدرة على تدفق الدم.

أوكسيد النتريك هو المركب الذي يلعب دوراً هاماً في تمدد الأوعية الدموية.

يسبب تمدد الأوعية من خلال إرسال إشارة لاسترخاء الخلايا الملساء في البطانة الداخلية للأوعية الدموية.

يعتبر الفستق من المصادر الممتازة للحمض الأميني أرجنين. الذي يحول إلى أوكسيد النتريك في الجسم. و لذلك فإن هذه المكسرات الصغيرة، تلعب دوراً هاماً في تعزيز صحة الأوعية الدموية.

من الضروري الحفاظ على تدفق الدم بشكل فعال لمختلف أنحاء الجسم. بما في ذلك للوقاية من ضعف الانتصاب عند الرجل.

المساعدة في خفض سكر الدم:

على الرغم من احتواء الفستق على الكربوهيدرات، إلا أنه ذو مؤشر منخفض لمستوى السكر في الدم. أي أنه لا يسبب ارتفاع مفاجئ و شديد في مستوى سكر الدم.

و على اعتبار أن الفستق غني بالألياف الغذائية و الدهون الصحية و مضادات الأكسدة. جميع هذه المركبات مفيدة جداً للتحكم بمستوى سكر الدم.

لذيذ و يمكن إضافته للنظام الغذائي بسهولة:

يمكننا التمتع في مذاق الفستق بعدة طرق متنوعة. سواءً كوجبة خفيفة بين الوجبات. أو من خلال إضافته للسلطة أو حتى في المخبوزات أو مع بعض أنواع الحلويات.

المراجع:

https://www.healthline.com/nutrition/9-benefits-of-pistachios

https://www.organicfacts.net/health-benefits/seed-and-nut/health-benefits-of-pistachio.html

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/91823583@N08

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك