أسباب جفاف البشرة و أفضل الأساليب العلاجية و الوقائية و النصائح المنزلية

88 0
88 0

مع قدوم فصل الشتاء يزداد جفاف البشرة، و يبدو ذلك واضحاً في الوجه حول الفم خاصةً، بالإضافة لجفاف بشرة اليدين و القدمين و الساقين.

هنالك العديد من الأسباب التي تؤثر على رطوبة البشرة و حيويتها. لكن بالنسبة لمعظم الحالات، لا يُعتبر جفاف البشرة من المشاكل أو الأمراض الجلدية. بل ببساطة من الممكن أن يعود السبب لاستخدام نوعية صابون أو منظفات قوية على البشرة، أو ارتداء ملابس خشنة تسبب الحكة و تهيج البشرة، أو نتيجة الاستحمام بالماء الساخن و ليس الدافئ، و ما إلى ذلك من الأسباب البسيطة و العادات اليومية الخاطئة التي من السهل جداً تصحيحها و ملاحظة الفرق. أما في الحالات الشديدة من جفاف البشرة قد يعود السبب لوجود مشاكل صحية مثل داء السكري و الصدفية و قصور الغدة الدرقية و سوء التغذية.

أسباب و علاج جفاف البشرة:

في الحالة الطبيعية فإن البشرة الصحية تكون محاطة بطبقة رقيقة من المواد الدسمة الطبيعية أو المواد الدهنية، التي تحافظ على رطوبة البشرة، و تزودها بملمس ناعم طري و حيوي.

  • يعود جفاف البشرة عادةً لعدة عوامل سواءً بيئية أو عادات يومية خاطئة، تؤثر على الطبقة الخارجية الغنية بالمواد الدسمة. و بالتالي تترك البشرة دون حماية.
  • أما في الحالات الأقل شيوعاً، يعود جفاف البشرة لمشاكل صحية داخلية، أو عوامل وراثية، أو تغير مستوى الهرمونات، كما في سن اليأس. مما يؤدي لزيادة خطورة جفاف البشرة. حيث تظهر بقع بيضاء جافة تسبب الحكة. تظهر في أي مكان من البشرة، لكنها أكثر شيوعاً على الذراعين و اليدين و أسفل الساقين و البطن.

في معظم الأحيان تشعر بجفاف البشرة أكثر مما تلاحظه. لكن بالنسبة للبعض الآخر قد يبدو مظهره واضح أيضاً، و يدعو للإحراج. إذا لم يتم علاج جفاف البشرة، في بعض الأحيان، قد تؤدي لالتهابات جلدية، و تورم و انتفاخ الجلد و الإصابة بالعدوى.

و تتضمن الأسباب البسيطة و العادات اليومية الخاطئة المؤدية لجفاف البشرة ما يلي:

سوء استخدام مرطب للبشرة:

إذا كنت تعاني من جفاف البشرة، فعلى الأرجح أنك جربت استخدام العديد من المرطبات. لكن الأمر الهام في الموضوع هو كيفية استخدامه. فمن الأخطاء الشائعة استخدام المرطب على البشرة الجافة. و بالتالي لن تحصل على الفائدة المطلوبة.

  • من الضروري تطبيق المرطب على البشرة التي ما تزال رطبة، و ليست الجافة تماماً. حيث يقوم المرطب باحتجاز الرطوبة، و الاحتفاظ بها على الجلد.
  • لا يجب أن تبقى البشرة جافة تماماً. في كل مرة بعد غسل اليدين و تجفيفهم، يجب وضع المرطب. اتركه على البشرة لتمتصه بضعة دقائق. ثم جفف الفائض من المرطب.
  • بالإضافة لضرورة اختيار نوعية جيدة من المرطب، لا تحتوي على الكحول.
  • و يجب أن يكون قوامه سميك و دهني، لتعزيز نفوذية المستحضر، و تأمين الرطوبة التي تحتاجها البشرة الجافة. و لمعرفة القوام المناسب من المرطب، ضع كمية قليلة من المستحضر على باطن الكف، و اقلب يدك بالعكس. بحيث يصبح باطن الكف نحو الأسفل. إذا سال المرطب من يدك، معنى ذلك أنه غير مناسب، و بحاجة لقوام أسمك للبشرة الجافة.

الهواء أو البيئة الجافة:

  • من أكثر الأسباب شيوعاً المؤدية لجفاف البشرة هو الهواء الجاف، خاصةً في فصل الشتاء. حيث تسحب الرطوبة من البشرة.
  • و بالإضافة للجو البارد القاسي في الشتاء، لكن المشكلة الأخرى المرتبطة به و المسببة لجفاف البشرة، هي الحرارة الجافة الناتجة عن التدفئة المركزية المستخدمة في المنازل. و نفس التأثير أيضاً على البشرة عند استخدام أجهزة تكييف و تبريد الهواء في الصيف.

للتغلب على مشكلة الهواء الجاف، استخدم مرطب للجو داخل المنزل، بالإضافة لخفض التدفئة قليلاً في الشتاء داخل المنزل. و ارتداء قفازات و قبعة و وشاح خارج المنزل.

قضاء وقت طويل في أخذ حمام ساخن:

  • إن التعرض الطويل للماء، خاصةً الماء الحار قد يؤدي لإزالة الزيوت الطبيعية التي تحمي البشرة. لذلك يفضل الاعتماد على أخذ دوش خفيف بدلاً من الاستحمام الطويل.
  • و تجنب استخدام الماء الحار، بل يجب الاعتماد على الماء الدافئ.
  • و لا تعرض بشرتك أو شعرك للمجفف الكهربائي بعد الاستحمام. حيث يفضل تجفيف الماء بواسطة المنشفة، و من ثم تركه ليجف لوحده بشكل طبيعي.

استخدام الصابون:

يستطيع الصابون سحب الطبقة الدهنية الواقية سريعاً من البشرة. غالباً الأجزاء الوحيدة من الجسم التي تحتاج لاستخدام الصابون أو المنظف هي الوجه و اليدين و القدمين و منطقة الحوض أعلى الفخذين، بالإضافة لتحت الإبطين. أما باقي أنحاء الجسم تحتاج عادةً للغسل بالماء.

  • الإفراط في غسل اليدين بالماء و الصابون يؤدي لجفاف البشرة و تشققات الجلد و النزف أحياناً، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  • في حالات جفاف البشرة، يفضل استخدام منظف خفيف للبشرة بدلاً من الصابون. بالإضافة لذلك تجنب استخدام الأدوات القاسية لتنظيف الجسم مثل الاسفنج القاسي و غيره من أدوات تنظيف الجسم، لأنها تقضي على طبقة الزيوت الناعمة أيضاً.

الملابس الخشنة المسببة للحكة و التهيج:

مهما كانت قطعة الملابس التي ترتديها جميلة، لكن إن لم تكن مريحة فما الفائدة منها؟!

  • عند ارتداء قطعة ملابس جديدة و شعرت أنها تسبب الحكة و الإزعاج، فلن يتغير تأثيرها مع مرور الوقت. أي لا ترتديها! بل على العكس قد يصبح ملمسها أسوأ. فالبشرة الجافة تكون أكثر حساسية لملمس المواد المسببة للتهيج. مما يجعل جلدك أكثر حساسية، و يسبب الحكة و الجفاف أكثر.
  • و تأكد من ألا تكون ملابسك ضيقة كثيراً لتجنب تهيج البشرة. و انتبه لنوعية المنظفات التي تستخدمها في غسل الملابس، إن كانت تسبب تهيج البشرة أم لا، و كذلك الأمر بالنسبة للشامبو.

الأدوية:

بعض الأدوية تسبب جفاف البشرة و تتضمن: أدوية علاج ضغط الدم المرتفع و المدرات البولية، بعض أدوية علاج حب الشباب مثل مادة الريتينوئيد.

إذا لاحظت بداية جفاف البشرة بعد البدء بتناول دواء معين، يجب مراجعة الطبيب لتغيير الجرعة أو تغيير نوعية الدواء.

المشاكل الصحية:

عادةً يكون جفاف البشرة نتيجة عوامل خارجية. لكن في بعض الأحيان قد يكون أيضاً مؤشر عن وجود تغيرات ما داخلية، سواءً تغيرات فيزيولوجية أو مرض ما. على سبيل المثال فإن جفاف البشرة يتطور غالباً مع التقدم في السن خاصةً لدى النساء. التغيرات في مستوى الهرمونات بعد انقطاع الطمث قد تسبب جفاف البشرة.

و من الأمثلة عن المشاكل الصحية التي تؤثر على رطوبة البشرة و تؤدي لجفافها:

  • الأكزيما.
  • داء السكري: قلة التحكم بمستويات سكر الدم قد يؤدي للإصابة بالتجفاف، و بالتالي جفاف البشرة. بالإضافة لذلك فإن الإصابة بداء السكري تؤدي لبطء فترة الشفاء، و زيادة خطورة الإصابة بالعدوى و الالتهابات.

أهم النصائح الفعالة لعلاج جفاف البشرة:

  • ارتداء القفازات قبل استخدام المنظفات.
  • غسل الشعر و الجسم جيداً بعد الانتهاء من السباحة. تحتوي أحواض السباحة على نسبة عالية من مادة الكلور التي تسبب جفاف البشرة. لذلك من الضروري بعد الانتهاء من السباحة، أخذ دوش سريع أو الاستحمام مباشرةً.
  • تناول الأسماك و زيت بذور الكتان: تحتوي الأسماك و بذور الكتان على كمية وفيرة من الحموض الدسمة التي تساعد في الحفاظ على رطوبة البشرة و حمايتها من الجفاف و العوامل الخطيرة الموجودة في البيئة المحيطة.
  • استخدام مادة بيتروليوم جيلي (مادة الفازلين): بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الحساسة، فمن السهل أن تتهيج البشرة لديهم. أفضل علاج للبشرة الجافة الحساسة هي المستحضرات التي يحتوي تركيبها على عدد أقل من المواد الفعالة، مثل مادة الفازلين! عندما تتعرض البشرة للمنظفات المنزلية مثلاً و المستحضرات القوية، فهي تفقد الطبقة الوقائية التي تحمي الجلد. ثم عندما تستخدم المرطبات الكيميائية القوية على سطح البشرة الذي أصبح ضعيف أساساً، فأنت تؤدي لزيادة تهيج البشرة و الشعور بالحرقة و الحكة و الاحمرار.
  • تناول كمية وفيرة من الماء.
  • الاستحمام كل يومين إن أمكن بدلاً من الاستحمام يومياً. و لتكن فترة الاستحمام (أي ملامسة جسمك للماء) أقل من عشر دقائق.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/dry-skin/symptoms-causes/syc-20353885

https://www.health.harvard.edu/staying-healthy/9-ways-to-banish-dry-skin

https://www.webmd.com/beauty/features/6-tips-relive-dry-skin-fast#1

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/dry-skin#1

https://www.webmd.boots.com/healthy-skin/guide/causes-dry-skin

https://www.medicinenet.com/dry_skin/article.htm

https://www.healthline.com/symptom/dry-skin

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/quinnanya/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك