فاكهة التوت بمختلف أنواعه وأهم فوائده الصحية والقيم الغذائية التي يتميز بها

565 0
565 0
التوت

تُعتبر فاكهة التوت بمختلف أنواعه، من أفضل الأطعمة الصحية التي يمكن تناولها. نظراً لغناها بالمواد الغذائية، ومضادات الأكسدة بنسبة هائلة. التي تزود الجسم بالعديد من الفوائد الصحية.

من الأمثلة عن أنواع التوت: التوت البري Cranberries، التوت الأزرق Blueberries، التوت الأسود Blackberries، توت العليق Raspberries و الفراولة strawberry.

إضافة التوت لنظامك الغذائي اليومي، يقوي مناعة الجسم. و يحسّن عملية الهضم. كما يلعب دوراً هاماً في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية. وزيادة الإدراك المعرفي وزيادة مستويات الطاقة والتركيز.

الفوائد الصحية الموجودة في التوت:

غني بمضادات الأكسدة:

يحتوي التوت على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة. التي تحافظ على صحة الجسم، و تكافح الجزيئات الحرة الضارة.

الجزيئات الحرة هي عبارة عن جزيئات غير ثابتة. تلحق الضرر و التلف للخلايا، من خلال عمليات الأكسدة الضارة.

يُعتبر التوت من المصادر الغنية بمضادات الأكسدة، مثل مادة أنثوسيانين و حمض إيلاجيك و مادة ريزفيراترول.

بالإضافة لدور هذه المواد في حماية الخلايا من التلف، فهي تعمل على خفض خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة.

تعزيز مستوى السكر في الدم و الاستجابة للأنسولين:

قد يساعد التوت على تحسين مستوى السكر في الدم و مستويات الأنسولين كذلك. حيث يعمل على زيادة الحساسية للأنسولين، وخفض سكر الدم بعد تناول وجبات طعام غنية بالكربوهيدرات.

إحدى أهم المشاكل المؤدية لداء السكري النمط الثاني هي بسبب مقاومة الأنسولين. أي عدم استجابة الجسم بشكل جيد لتأثير هرمون الأنسولين.

غني بالألياف يعطي إحساس بالشبع:

تعتبر فاكهة التوت من المصادر الجيدة الغنية بالألياف، بما في ذلك الألياف المنحلة.

تشير الدراسات أن استهلاك الألياف المنحلة، تُبطئ حركة الطعام في القناة الهضمية. مما يؤدي لخفض الإحساس بالجوع، و زيادة الإحساس بالشبع فترة أطول.

يساعد هذا الأمر على خفض كمية السعرات الحرارية المتناولة، والتحكم بالوزن بشكل أسهل.

كما تساعد الألياف على خفض عدد السعرات الحرارية التي يتم امتصاصها من الطعام.

إليك بعض الأمثلة عن كمية الألياف والكربوهيدرات الموجودة في 100 غ (كوب تقريباً) من فاكهة  التوت:

  • يحتوي توت العليق Raspberries على 11.9 غ من الكربوهيدرات ، 6.5 غ من الألياف الغذائية.
  • يحتوي التوت الأسود (بلاك بيري) Blackberries على 10.2 غ من الكربوهيدرات و 5.3 غ من الألياف الغذائية.
  • يحتوي الفريز (الفراولة) strawberry على 7.7 غ من الكربوهيدرات و 2 غ من الألياف الغذائية.
  • يحتوي التوت الأزرق (بلو بيري) Blueberries على 14.5 غ من الكربوهيدرات و 2.4 غ من الألياف الغذائية.

تزويد الجسم بالعديد من المواد الغذائية:

تعتبر فاكهة التوت قليلة السعرات الحرارية غنية بالقيم الغذائية.

بالإضافة لغناها بمضادات الاكسدة، فهي تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن.

يعتبر التوت خاصةً الفريز، من المصادر الغنية بفيتامين ج (فيتامين سي).

أهم العناصر الغذائية الموجودة في 100 غ من التوت:

  • سعرات حرارية 43
  • فيتامين ج 35% من الحاجة اليومية
  • المنغنيز 32% من الحاجة اليومية
  • فيتامين ك 25% من الحاجة اليومية
  • النحاس 8% من الحاجة اليومية
  • الفولات 6% من الحاجة اليومية

مكافحة الالتهابات والوقاية من الأمراض المزمنة:

تتميز فاكهة التوت بخصائص مضادة للالتهابات.

تؤدي أنماط الحياة اليومية الحديثة والضغوطات المتراكمة، إلى زيادة حالات التوتر و ارتفاع نسبة العوامل الالتهابية في الجسم نتيجة التوتر.

قلة ممارسة التمارين الرياضية ،والاعتماد على خيارات الأطعمة والوجبات السريعة غير الصحية، جميع هذه العوامل تساهم في ارتفاع نسبة الالتهابات، وعمليات الأكسدة الضارة في الجسم.

تعرّض الجسم لمستويات عالية من العوامل الالتهابية لفترة طويلة في الزمن، يؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة، بما في ذلك داء السكري النمط الثاني والأمراض القلبية وزيادة الوزن والبدانة.

الحرص على إضافة التوت وغيره من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة و التي تتميز بخصائص مضادة للالتهابات. يساعد في الحفاظ على صحة الجسم والوقاية من الأمراض المزمنة.

خفض مستويات الكولسترول الضار:

فاكهة التوت من أنواع الأطعمة الصديقة لصحة القلب.

تتميز المواد الغذائية الموجودة في التوت، بدورها الفعال في خفض مستويات الكولسترول الضار لدى الأفراد الذين يعانون من البدانة أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

تعزيز صحة البشرة وتأخير ظهور التجاعيد:

تساعد المواد الغذائية ومضادات الأكسدة الموجودة في التوت، في خفض تجاعيد البشرة وتأخير مظاهر الشيخوخة. وذلك من خلال التحكم بالجزيئات الحرة ومكافحتها. حيث تعتبر الجزيئات الحرة العامل المسبب لتلف البشرة، والمساهمة في عمليات الشيخوخة.

من ناحية أخرى، تعمل مضادات الأكسدة على تعزيز إنتاج الكولاجين.

الكولاجين هو البروتين والدعامة الأساسية لبنية البشرة.

تساعد ألياف الكولاجين في الحفاظ على مرونة و مظهر البشرة. ومع التقدم في السن، ينخفض إنتاج الكولاجين. مما يسبب ترهل الجلد وظهور التجاعيد.

الوقاية من السرطان وتقوية المناعة:

تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في التوت، على خفض خطورة الإصابة بالسرطان، وتقوية مناعة الجسم.

الحفاظ على صحة الشرايين والأوعية الدموية والوقاية من الجلطات:

بالإضافة لفائدة التوت في خفض مستوى الكولسترول الضار. فهي تزود القلب والأوعية الدموية بالفوائد الصحية وتعزز صحتها.

تدعى الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية، بالخلايا البطانية. التي تساعد على التحكم بضغط الدم والوقاية من تشكل الجلطات.

تعرض الجسم لمستويات عالية من الالتهابات، تسبب تلف الخلايا البطانية. وتعيق عملها. مما يؤدي لزيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية.

تشير الدراسات أن المواظبة على استهلاك فاكهة التوت ضمن نظامك الغذائي، لها تأثير كبير في تعزيز عمل الخلايا البطانية. وبالتالي حماية الشرايين والأوعية الدموية.

المراجع:

https://draxe.com/nutrition/healthiest-berries

https://www.healthline.com/nutrition/11-reasons-to-eat-berries

https://www.everydayhealth.com/diet-nutrition-pictures/amazing-health-benefits-of-berries.aspx

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/geishabot/2746572505/in/photolist-5bGUjn-iyqNt-iyrou-iyqzM-oGFPF-KM9kEm-7mEC6-oaeCUA-oGFY6-oqLfJu-oGGiM-oGFVK-Dy5BL5-84m91-86o5nn-8g8kDh-UoFH5-aFD9XH-a5SUPb-5PRxnQ-31gm1G-pPmMZ1-pmNaRD-9cEB3b-dhZwfY-7i9rbu-oGFSB-af47AW-947jjn-i3rGE-9wJvFU-Adf2L3-8KzGKC-5r1Xdq-oaeDvL-8fzJJt-gEQzxb-oGFLY-8pBpx7-4eLkhy-94VB6q-oGFDg-pZTXcN-oGFAy-8n2o84-92p1wm-87FCAH-8BKCzR-f4RE6d-fX9x6

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك