ما هو مستوى الكولسترول الطبيعي لكل عمر و متى يجب أن نشعر بالقلق و نتحرك؟

268 0
268 0
مستوى الكولسترول

تختلف مستويات الكولسترول مع اختلاف العمر و الوزن و الجنس.

مع مرور الوقت، يميل الجسم لإنتاج المزيد من الكولسترول. و بالتالي يجب على جميع الأفراد البالغين حتى الأصحاء، فحص مستويات الكولسترول بشكل منتظم، (كل 4-6 سنوات على الأقل).

أنواع الكولسترول:

يتم قياس مستويات الكولسترول ضمن ثلاث فئات:

  • الكولسترول الإجمالي total cholesterol
  • الكولسترول الضار أو السيء (LDL  (bad cholesterol
  • الكولسترول النافع أو الجيد (HDL (good cholesterol

تكمن المشكلة عادةً في الموازنة بين هذه المستويات الثلاثة.

بينما يجب الحفاظ على مستويات الكولسترول الإجمالي و الكولسترول الضار منخفضة، فإن ارتفاع نسبة الكولسترول الجيد، تفيد في حماية الجسم من تطور الأمراض القلبية و السكتة الدماغية.

مستويات الكولسترول تبعاً لكل مرحلة عمرية:

ينصح الأطباء باتخاذ الخطوات الوقائية باكراً، لمنع ارتفاع مستويات الكولسترول بشكل خطير مع التقدم في العمر. لأنه يصعب علاج الكولسترول إذا كان غير منضبط لفترة طويلة من زمن!

  • لا ترتفع مستويات الكولسترول لدى الأطفال. لذلك لا حاجة لقياس مستويات الكولسترول قبل ال18 سنة إلا مرة أو مرتين فقط. لكن إذا كان لدى الطفل خطورة الإصابة بارتفاع الكولسترول، فيجب مراقبته بشكل متكرر.
  • عادةً يعاني الرجال من ارتفاع مستويات الكولسترول بشكل أكبر من النساء.
  • أما المرأة فتميل للإصابة بارتفاع مستويات الكولسترول بعد انقطاع الطمث (سن اليأس).

المستويات الطبيعية التي ينصح بها للكولسترول:

مستويات الكولسترول الطبيعية عند البالغين:

الكولسترول الإجمالي الكلي:

  • يعتبر الكولسترول الإجمالي ضمن المستوى الطبيعي المثالي، إذا كان أقل من 200 ملغ/دل.
  • يعتبر الكولسترول الإجمالي على الحدود العليا، إذا كان يتراوح بين 200-239 ملغ/دل.
  • يعتبر الكولسترول الإجمالي مرتفع أعلى من الطبيعي و يسبب خطورة، إذا كان أعلى من 240 ملغ/دل.

الكولسترول الضار:

  • يعتبر الكولسترول الضار ضمن المستوى الطبيعي المثالي، إذا كان أقل من 100 ملغ/دل.
  • يعتبر الكولسترول الضار مقبول، إذا كان يترواح بين 100-129 ملغ/دل. هذا بالنسبة للأفراد الذين لا يعانون من أي مشكلة صحية. لكن إذا كان الشخص يعاني من الأمراض القلبية، فإن هذه النسبة مثيرة للقلق.
  • يعتبر الكولسترول الضار على الحدود العليا، إذا كان يترواح بين 130-159 ملغ/دل.
  • يعتبر الكولسترول الضار مرتفع أعلى من الطبيعي و يسبب خطورة، إذا كان يتراوح بين 160-189 ملغ/دل.
  • و إذا كان مستوى الكولسترول الضار 190 ملغ/دل أو أعلى من ذلك، فهو مرتفع جداً!!

الكولسترول الجيد:

يجب الحفاظ على مستويات الكولسترول الجيد مرتفعة.

  • إذا كان مستوى الكولسترول الجيد أقل من 40 ملغ/دل، يعتبر من العوامل الخطيرة للأمراض القلبية.
  • إذا كان مستوى الكولسترول الجيد يترواح بين 41-59 ملغ/دل، فهو يعتبر على الحدود الدنيا.
  • أما المستوى المثالي للكولسترول الجيد، هو إذا كان 60 ملغ/دل أو أعلى من ذلك.

مستويات الكولسترول لدى الأطفال:

بالمقارنة مع البالغين، فإن المستويات الطبيعية من الكولسترول الإجمالي و الكولسترول الضار عند الأطفال مختلفة.

الكولسترول الإجمالي عند الأطفال:

  • يعتبر الكولسترول الإجمالي طبيعي عند الأطفال، إذا كان أقل من 170 ملغ/دل.
  • إذا كان مستوى الكولسترول الإجمالي عند الأطفال يتراوح بين 170-199 ملغ/دل،فهو يعتبر على الحدود العليا.
  • أما إذا كان مستوى الكولسترول الإجمالي عند الأطفال أعلى من 200 ملغ/دل، فهو يعتبر عالي جداً.

الكولسترول الضار عند الأطفال:

يجب أن يكون مستوى الكولسترول الضار عند الأطفال، أقل مما هو عليه عند البالغين.

  • المستوى المثالي للكولسترول الضار عند الأطفال، إذا كان أقل من 110 ملغ/دل.
  • أما إذا كان مستوى الكولسترول الضار عند الأطفال يترواح ين 110-129 ملغ/دل، فهو يعتبر على الحدود العليا.
  • أما إذا كان مستوى الكولسترول الضار عند الأطفال أعلى من 130 ملغ/دل، فهو يعتبر عالي جداً.

أهم النصائح للحفاظ على مستويات الكولسترول ضمن المعدل الطبيعي:

أفضل طريقة للحفاظ على كولسترول الدم ضمن المعدل الطبيعي عند الأطفال و البالغين، هي من خلال اتباع أنماط حياة صحية نشيطة. و يتضمن ذلك تناول أطعمة صحية و ممارسة التمارين الرياضية.

الأطفال الذين يتبعون نمط حياة مستقرة قليلة الحركة و يتناولون الأطعمة الجاهزة المعالجة، هم أكثر عرضة لارتفاع مستويات الكولسترول.

ترتفع مستويات الكولسترول و تتراكم مع مرور الزمن.

إجراء تعديلات على أنماط الحياة اليومية، سيساعد حتماً في تحسين مستويات الكولسترول، ليكون ضمن النسب الطبيعية. لكن كلما كان الشخص أكبر في السن، يكون تأثير هذه التغييرات أقل، و بحاجة لجهد أكبر لخفض مستويات الكولسترول.

هو أفضل وسيلة لخفض مستويات الكولسترول.

  • إذا لم تنفع هذه التغييرات في خفض الكولسترول، إذاً أصبح الشخص بحاجة لتناول الأدوية الخافضة للكولسترول. و يكون تأثيرها و فعاليتها أسرع من تأثير الحمية لوحدها.

ارتفاع مستويات الكولسترول يؤدي لزيادة خطورة الأمراض القلبية و الذبحة الصدرية و السكتة الدماغية.

و هذه المخاطر تزداد مع مرور الزمن و التقدم في السن. خاصةً إذا لم يبدي الفرد أي تغيير في أنماط حياته غير الصحية.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

بالنسبة للأطفال:

يجب أن يتم فحص مستويات الكولسترول مرة أو مرتين قبل عمر ال18 سنة، لكن ليس خلال فترة البلوغ.

إذا كان الطفل له تاريخ عائلي للإصابة بالأمراض القلبية أو البدانة، أي أن أحد أفراد عائلته مصاباً بالأمراض القلبية أو البدانة. فهو أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكولسترول.

أما الشخص البالغ أكبر من عشرين عاماً، يجب زيادة الطبيب كل 4-6 سنوات.

بالنسبة للبالغين:

الذين لا يعانون من أي مشاكل صحية، فإن المتابعة مع الطبيب كل 4-6 سنوات، تعتبر فترة جيدة و مدة كافية.

إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع الكولسترول أو أي مشاكل صحية أخرى، يجب المتابعة مع الطبيب بشكل دوري أكثر تكراراً. و اتباع كافة الإجراءات اللازمة أو الخيارات العلاجية، لإعادة الكولسترول إلى المستويات الطبيعية. خاصةً إذا:

  • كانت نتائج التحاليل أن ارتفاع مستويات الكولسترول الضار أو الإجمالي فوق الحد الطبيعي، أو إذا كانت على الحدود العليا.
  • إذا كان الشخص يعاني من زيادة الوزن و البدانة.
  • إذا كان هنالك تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية.

الخيارات العلاجية لخفض مستويات الكولسترول:

الخطوة الأولى للعلاج هي إجراء تعديلات على أنماط الحياة اليومية، من خلال:

ينصح في هذه الحمية الاعتماد على:

إذا لم تكفي هذه الخطوات في خفض مستويات الكولسترول الضار، يتم اللجوء للأدوية: و على رأس القائمة مجموعة الستاتين التي تحجب الكبد من إنتاج الكولسترول.

بالإضافة للمتممات الغذائية التي تخفض نسبة الكولسترول الضار و الشحوم و ترفع نسبة الكولسترول الجيد و التي تتضمن، النياسين (فيتامين ب3) و الأحماض الدسمة الأوميغا3.

 المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/315900

https://medlineplus.gov/cholesterollevelswhatyouneedtoknow.html

https://www.webmd.com/cholesterol-management/guide/understanding-numbers

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/thiruvelan

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك