أنواع و أسباب آلام الصدر و الأعراض المرافقة و العوامل الخطيرة المؤدية لها

1583 0
1583 0

تُعتبر آلام الصدر من أكثر الأعراض الشائعة التي تؤدي لذهاب المريض إلى قسم الإسعاف. و أول الأمور التي قد تخطر في باله هو إصابته بالذبحة الصدرية أو الأزمة القلبية. لكن هنالك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي للمعاناة من ألم في الصدر. بعضها قد يكون من الأمراض المهددة للحياة حقاً. بينما البعض الآخر قد يعود لوجود مشكلة أقل خطورة بحاجة لعلاج.

و على اعتبار أن أسباب آلام الصدر متفاوتة في خطورتها، و من الصعب التمييز بينها. لذلك يلجأ معظم المرضى لقصد قسم الإسعاف مباشرةً عند وجود ألم في الصدر. خوفاً من أن يكون مشكلة صحية مهددة للحياة.

تحديد سبب ألم الصدر يُعتبر أمر معقد و صعب أحياناً. و يحتاج لإجراء تحليل للدم، و صور أشعة سينية للصدر، أو التصوير المقطعي المحوسب. و غيرها من الفحوصات تبعاً للأعراض المرافقة و الأمراض التي يعتقد الطبيب بوجودها. مع الأخذ بعين الاعتبار للتاريخ الصحي للمريض.

يوجد العديد من الخيارات العلاجية المتوفرة تبعاً للأسباب المؤدية لآلام الصدر. و للحفاظ على صحة المريض، يُنصح دائماً باستشارة قسم العناية الطبية عند وجود ألم في الصدر.

ما هي مصادر آلام الصدر؟

  • يحتوي جدار الصدر على الأضلاع و العضلات و الجلد.
  • أما الجهة الخلفية فتتضمن الأعصاب و العضلات الخلفية و العمود الفقري.
  • الرئة و القصبة الهوائية.
  • القلب بما في ذلك التامور (الكيس الذي يحيط بالقلب).
  • الشريان الأبهر.
  • المريء.
  • الحجاب الحاجز، العضلات المسطحة التي تفصل الصدر عن تجويف البطن.
  • الألم الناتج عن تجويف البطن يتضمن الأعضاء التالية: المعدة، المرارة، البنكرياس، فضلاً عن تهيج الجانب السفلي من الحجاب الحاجز، بسبب العدوى أو النزيف أو أنواع أخرى من السوائل.

أسباب آلام الصدر:

قد يحدث الألم نتيجة أي خلل في أي عضو أو جزء يقع في منطقة الصدر. أعضاء مختلفة قد تسبب أنواع مختلفة من الألم. و لسوء الحظ فإن الألم غير محدد لكل سبب.

و تشمل أسباب آلام الصدر المشاكل الصحية التالية:

  • كسور أو كدمات في الأضلاع.
  • الحزام الناري.
  • انصمام رئوي.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الذبحة الصدرية.
  • احتشاء العضلة القلبية.
  • التهاب التامور.
  • تسلخ الشريان الأبهر.
  • ارتجاع المريء.
  • ألم في البطن.

كيفية تشخيص ألم الصدر:

مفتاح التشخيص الصحيح لآلام الصدر، يعتمد على التاريخ الصحي للمريض. و معرفة طبيعية الألم، تساعد الطبيب في توجيه اهتمامه لمشاكل صحية محتملة و استبعاد غيرها.

و من الأسئلة التي يتم طرحها على المريض لمعرفة التشخيص الصحيح لسبب ألم الصدر، هي الأسئلة التالية:

  • متى بدأ الألم؟
  • ما هي نوعية الألم؟
  • ما هي مدة استمرار الألم؟
  • هل الألم يأتي و يزول؟
  • ما هي العوامل التي تجعل الألم أفضل. و ما هي العوامل التي تؤدي لتفاقم الألم؟
  • هل ينتشر الألم لمنطقة أخرى من الجسم أم مركّز؟
  • هل يعاني المريض من أي مشاكل صحية سابقة؟
  • هل حدثت أعراض مماثلة في السابق؟
  • هل الألم الآن مختلف عن الألم الذي حدث في السابق أو نفس الحالة تكررت؟

مع ضرورة الانتباه للأعراض المرافقة لآلام الصدر:

العوامل الخطيرة المؤدية للأمراض القلبية (مرض الشريان التاجي):

العوامل الخطيرة المؤدية للانصمام الرئوي (تجلط الدم في الرئة):

  • عدم أداء أي نشاط لفترة طويلة، مثل الراحة في السرير، رحلة طويلة في السيارة أو الطائرة.
  • إجراء عملية جراحية حديثاً.
  • كسور.
  • حبوب منع الحمل خاصةً إذا كانت المريضة تقوم بالتدخين.
  • السرطان.

العوامل الخطيرة المؤدية لتسلخ الشريان الأبهر:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • متلازمة مارفان.
  • متلازمة إهلر دانلوس.
  • مرض تكيس الكلى.
  • تعاطي المخدرات مثل الكوكائين.
  • الحمل.

الاختبارات و التشخيص:

تساعد الفحوصات البدنية في توضيح المشكلة الصحية للتوجه تحو الاختبارات الأكثر تخصصاً.

و تتضمن الفحوصات البدنية ما يلي:

العلامات الحيوية:

  • ضغط الدم، نبضات القلب، معدل التنفس، درجة الحرارة. بالإضافة لتشبع الأوكسجين (نسبة تركيز الأوكسيجين في الدم).

الرأس و الرقبة:

  • الكشف عن وجود انتفاخ أو انسداد في وريد الرقبة.
  • الاستماع لصوت الشريان السباتي (الكشف عن وجود أي صوت غير طبيعي) أو الصوت الذي يبدأ من القلب و ينتشر إلى الرقبة.

جدار الصدر:

  • جسّ أضلاع و عضلات الصدر (جس: فحص الأضلاع بواسطة اليد).
  • الكشف عن وجود أي طفح جلدي، بما في ذلك طفح القوباء المنطقية (الحزام الناري).

الرئتين:

  • تمييز أي صوت غير طبيعي في الرئتين، مثل صوت الصفير أو انخفاض كمية الأوكسحين الداخل إلى الرئة.
  • سماع صوت احتكاك عند ملامسة سطحين قاسيين ضد بعضهما البعض.

القلب:

  • سماع لأي صوت غير طبيعي في القلب، و الذي يرافق عادةً وجود التهاب في بطانة القلب، مثل التهاب التامور (شغاف القلب).
  • الاستماع لإيقاع القلب غير الواضح، الذي قد يرافق وجود سوائل زائدة في التامور (الكيس الذي يحيط بالقلب).

البطن:

  • فحص منطقة البطن بواسطة اليد، للكشف عن وجود أي كتلة أو شيء غريب.
  • سماع صوت الشريان الأبهر.

و للحديث تتمة 🙂

هذه فكرة عامة عن آلام الصدر. أما في المقال التالي بإذن الله سوف أستعرض كل حالة و مضاعفاتها و الأعراض المرافقة لها و الاختبارات المطلوبة و الأساليب العلاجية المتوفرة. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

المراجع:

https://www.medicinenet.com/chest_pain/article.htm

https://www.webmd.com/pain-management/guide/whats-causing-my-chest-pain#1

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chest-pain/symptoms-causes/syc-20370838

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/87209978@N00/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك