أسباب شحوب البشرة و الأعراض المرافقة و الخيارات العلاجية المتوفرة

128 0
128 0

شحوب البشرة:

هو عبارة عن لون باهت غير طبيعي للبشرة، بالمقارنة مع اللون الطبيعي المعتاد لكل شخص. يحدث شحوب البشرة عادةً في المناطق التالية:

  • في الأغشية الداخلية لأجفان العين السفلية.
  • راحتي اليد.
  • أظافر اليدين.
  • اللسان.
  • الأغشية المخاطية داخل الفم.

قد يحدث شحوب البشرة نتيجة قلة تدفق الدم و الأوكسيجين، أو نتيجة انخفاض عدد خلايا كريات الدم الحمراء. و غيره من الأسباب المحتملة، و التي سوف آتي على ذكرها بالتفصيل إن شاء الله من خلال المقال.

قد يغطي شحوب البشرة كامل الجلد، أو قد يكون مركّز في موضع معين فقط.

يجب عليك استشارة الطبيب في حال حدوث شحوب عام للبشرة بشكل مفاجئ، أو في حال شحوب لون الجلد في أحد الأطراف.

أساب شحوب البشرة:

هنالك العديد من الأسباب المؤدية لشحوب البشرة، بعضها بسبب وجود مشاكل صحية كامنة. بينما البعض الآخر نتيجة عوامل يومية أو بيئية. معظم الأسباب تكون مؤقتة، لكن البعض الآخر قد يدوم لفترة طويلة من الزمن.

الأسباب اليومية المؤدية لشحوب البشرة:

التعرض للبرودة:

عند الخروج إلى درجات الحرارة المنخفضة و الطقس البارد، تنقبض الأوعية الدموية الموجودة في الجلد بسبب البرودة. و هو آلية الدفاع الطبيعية في الجسم. حيث يبذل جهداً إضافياً للحفاظ على درجة حرارة الجسم الداخلية.كما هو الحال في قضمة الصقيع.

انخفاض مستوى سكر الدم:

انخفاض سكر الدم قد يؤدي أيضاً إلى انقباض الشرايين. مما يؤدي غالباً إلى شحوب البشرة. هذا التقلص في الأوعية الدموية يحدث بسبب ارتفاع مادة الأدرينالين التي يتم تحفيزها بسبب انخفاض سكر الدم.

التجفاف:

كما هو الحال عند انخفاض سكر الدم، فإن التجفاف و فقدان سوائل الجسم يدؤي إلى ارتفاع الأدرينالين. و الذي بدوره يسبب تقلص الشرايين. مما يسبب شحوب البشرة.

شحوب البشرة المفاجئ:

هنالك بعض الأسباب التي تؤدي إلى تغير لون البشرة بشكل مفاجئ و التحول إلى اللون الباهت. لكن معظم هذه الأسباب هي نتيجة وجود مشكل صحية بحاجة لمتابعة سريعة مع الطبيب. و تتضمن ما يلي:

شحوب البشرة الذي يدوم لفترة طويلة من الزمن:

يُعتبر فقر الدم من أكثر الأسباب الشائعة المؤدية لشحوب البشرة، نتيجة عدم إنتاج كمية كافية من خلايا كريات الدم الحمراء. قد يحدث فقر الدم بشكل حاد مفاجئ أو قد يتطور ببطئ و مزمن. و بإمكانك الاطلاع على تفاصيل فقر الدم على هذا الرابط.

و من الأمور الهامة التي يجب أخذها بعين الاعتبار:

تحديد لون الجلد بواسطة عدة عوامل و تتضمن:

  • سماكة و كثافة الأوعية الدموية تحت الجلد (كمية الدم الذي يتدفق إلى الجلد).
  • سماكة طبقة الجلد.
  • كمية الميلانين الموجود في الجلد.

الأعراض المرافقة لشحوب البشرة:

يحدث جفاف البشرة غالباً بالمشاركة مع أعراض أخرى مثل الأعراض المرافقة لفقر الدم سواءً الحاد أو المزمن.

في حال انسداد شريان أحد الأطراف، قد يشعر المريض بالألم و البرودة في الطرف المصاب نتيجة نقص التروية الدموية.

متى يجب عليك استشارة الطبيب:

في حال حدوث شحوب مفاجئ في البشرة عموماً، يجب استشارة الطبيب على الفور. حيث يعتبر حالة إسعافية خطيرة يرافقها عدة أعراض تتضمن ما يلي:

و من الأعراض الخطيرة الأخرى التي تتطلب عناية إسعافية فورية، تتضمن:

الاختبارات و التشخيص:

شحوب البشرة، انخفاض ضغط الدم و الشعور بالإرهاق و التعب، أو تسرع ضربات القلب. هذه جميعاً مؤشراً على وجود مشكلة صحية يجب أن تؤخذ على محمل الجد! ألم البطن قد يشير إلى أن النزف الداخلي هو سبب شحوب البشرة.

إذا كنت تعاني أي من هذه الأعراض، يقوم الطبيب بالاعتماد على اختبارات إضافية لتحديد الأسباب الكامنة المؤدية للمشكلة.

يقوم الطبيب بمراجعة التاريخ الصحي للمريض،  و الأعراض التي يعاني منها. و إجراء بعض الفحوصات البدنية. و قياس معدل ضربات القلب و ضغط الدم. عادةً تكون مشكلة شحوب البشرة واضحة من الرؤية، لكن بالنسبة لذوي البشرة الداكنة، يكون من الصعب الاعتماد على لون البشرة لتشخيص الشحوب! بل يلجأ الطبيب لفحص داخل العين تحت الأجفان و الأغشية المخاطية.

و تتضمن الاختبارات الإضافية التي يتم الاعتماد عليها لتقييم أسباب شحوب البشرة ما يلي:

  • التعداد الكامل للدم: يساعد هذا الاختبار في تقييم الحالة الصحية للمريض و ما إذا كان يعاني من فقر الدم أو أي عدوى أو التهابات.
  • تحليل البراز: يتم أحذ عينة من البراز للكشف عن وجود دم في البراز و الذي يشير لوجود نزف داخلي.
  • اختبار مصل الدم لتحليل الحمل: هذا الاختبار يتم الاعتماد عليه لاستبعاد وجود الحمل أو فقر الدم الذي يسبب شحوب البشرة و قد يكون شائعاً خلال الحمل.
  • تحليل وظائف الغدة الدقية: هذه السلسلة من الفحوصات تساعد في الكشقف عن مستويات هرمونات الغدة الدرقية. قصور الغدة الدرقية قد يسبب فقر الدم.
  • اختبار وظائف الكلى: لأن الفشل الكلوي يسبب فقر الدم، قد يلجأ الطبيب لتحليل كرياتين الدم للتأكد من عمل الكلية بشكل جيد.
  • تحليل الدم للكشف عن نسبة الفيتامينات و المعادن الموجودة في الجسم. نقص الحديد أو فيتامين ب12 أو حمض الفوليك، يؤدي إلى فقر الدم.
  • إجراء صور الأشعة السينية أو صور الأمواج فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب للشكف عن أي مشاكل صحية في الأعضاء الداخلية و الأوعية الدموية في البطن.
  • تصوير الشرايين Extremity arteriography: يتمثل بإجراء صور الأشعة السينية بعد حقن صبغة داخل شريان أحد الأطراف. مما يساعد الطبيب في الكشف عن وجود أي انسداد في الشرايين.

علاج شحوب البشرة:

المضاعفات الناتجة عن شحوب البشرة، تعتمد على الأسباب الكامنة المؤدية للمشكلة. في الحالات الحادة المفاجئة، يتطلب الأمر العناية الإسعافية الفورية. غالباً ما يتم علاج مشكلة شحوب البشرة بشكل فعال بعد تحديد السبب.

المراجع:

https://www.healthline.com/health/paleness

https://www.medicinenet.com/pale_skin/symptoms.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/quixoticpixels/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك