أهمية الكالسيوم و أعراض نقص الكالسيوم في الجسم و أهم المصادر الغذائية الغنية به

129 0
129 0

الكالسيوم نوع من المعادن الضرورية لصحة الجسم خاصةً العظام و الأسنان. كما يحتاج القلب و الأعصاب لعنصر الكالسيوم لأداء عمله. نقص الكالسيوم يؤدي للعديد من المشاكل الصحية مثل هشاشة العظام و الكساح و متلازمة ما قبل الحيض و التشنجات العضلية و التسمم الحملي (ارتفاع ضغط الدم في الحمل).

يحتاج الجسم لعنصر الكالسيوم ليس فقط من أجل صحة العظام، بل يُعتبر تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم ضروري لتعزيز الرسائل العصبية و تخثر الدم و إنتاج الهرمونات و انقباض العضلات.

تحتوي العظام و الأسنان أكثر من 99% من الكالسيوم. كما يتواجد الكالسيوم في الدم و العضلات و غيرها من الأنسجة. الكالسيوم الموجود في العظام يستخدم أيضاً كمخزون احتياطي، و يتم تحريره في الجسم حسب الحاجة.

العظام تتحطم بشكل دائم، و يتم إعادة بناءها مجدداً. و الجسم بحاجة لعنصر الكالسيوم لتمام هذه العملية. عند تناول كميات إضافية من الكالسيوم، فأنت تساعد الجسم على البقاء قوياً، و تجديد العظام بفعالية.

تستخدم مادة كربونات الكالسيوم كمضاد للحموضة في حالات الإصابة بحرقة الصدر و حموضة المعدة. كما يستخدم مادة أسيتات الكالسيوم لخفض مستويات الفوسفات لمرضى الكلية.

حتى يتمكن الجسم من امتصاص الكالسيوم، أنت بحاجة أيضاً لعنصر المغنيزيوم و فيتامين د و فيتامين ك. لذلك فمن الأفضل الحصول على عنصر الكالسيوم من الأطعمة المتناولة أو المتممات الغذائية الشاملة، أفضل من الحصول عليه منفرداً.

أعراض نقص الكالسيوم:

يُعتبر تمييز أعراض انخفاض الكالسيوم من الأمور البسيطة و الواضحة و تتضمن ما يلي:

  • ألم في العضلات.
  • حدوث تشنجات عضلية مفاجئة.
  • خفقان القلب (تسرع ضربات القلب).
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التهابات اللثة.
  • الأرق.

العوامل الخطيرة المؤدية للإصابة بنقص الكالسيوم:

  • تركيز الكالسيوم في الجسم يميل للانخفاض بشكل تدريجي مع التقدم في السن. و يطرح خارج الجسم عن طريق التعرق و الفضلات و خلايا البشرة.
  • بالإضافة لذلك، فإن النساء مع التقدم في السن ينخفض امتصاص الكالسيوم لديهم نتيجة انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.
  • امتصاص الكالسيوم يتراوح بناءً على الجنس و العمر. فالنساء أكثر عرضة للإصابة بنقص الكالسيوم.

أهمية و فوائد عنصر الكالسيوم:

يعتبر معدن الكالسيوم من المعادن الضرورية لعلاج و الوقاية من المشاكل الصحية التالية:

عسر الهضم:

تناول كربونات الكالسيوم عن طريق الفم له دور فعال في علاج عسر الهضم.

فرط بوتاسيوم الدم:

يستخدم غلوكونات الكالسيوم عن طريق الحقن الوريدي، لعلاج ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم.

انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم:

في الحالات الشديدة من انخفاض الكالسيوم في الدم، يتم إعطاء المريض الكالسيوم عبر الحقن الوريدي . و في الحالات الخفيفة، يتم إعطاء الكالسيوم عن طريق الفم.

الفشل الكلوي:

إن تناول كربونات الكالسيوم أو أسيتات الكالسيوم عن طريق الفم، يعتبر وسيلة فعالة للتحكم بارتفاع نسبة الفوسفات في الدم لدى مرضى الفشل الكلوي. لكن سيترات الكالسيوم غير فعالة لعلاج هذه الحالة.

اضطرابات الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية):

إن تناول الكالسيوم عن طريق الفم، يحرر الهرمونات الدرقية لدى الأفراد الذين يعانون من الفشل الكلوي.

ارتفاع ضغط الدم:

الأطعمة الغنية بالكالسيوم تساعد على استرخاء العضلات الملساء الموجودة في الشرايين و الأوعية الدموية، مما يساعد على خفض ضغط الدم.

الحفاظ على وزن صحي مثالي:

يساعد عنصر الكالسيوم في الحفاظ على وزن مثالي للجسم.

متلازمة ما قبل الحيض:

عند الحصول على كمية كافية من الكالسيوم، تنخفض شدة الأعراض التي تعاني منها المرأة قبل فترة الحيض مثل الدوار أو تقلبات المزاج. عندما ينخفض تركيز الكالسيوم، يحفز ذلك على تحرير هرمونات التوتر المسؤولة عن الاكتئاب.

هشاشة العظام الناتجة عن تناول الستيروئيدات القشرية.

 

المصادر الغذائية الغنية بعنصر الكالسيوم:

  • يحتوي كوب من الحليب على 300 ملغ من الكالسيوم (30% من الحاجة اليومية).
  • السردين: يحتوي ال 50غ على 217ملغ من الكالسيوم (21%).
  • اللبن: يحتوي 168غ على 300ملغ من الكالسيوم.
  • البروكلي: يحتوي كوب و نصف مطهي من البروكلي على 93ملغ من الكالسيوم (9% من الحاجة اليومية).
  • الأجبان: يحتوي 28غ من الجبن على 224ملغ من الكالسيوم (22%).
  • البامية: يحتوي كوب من البامية على 82ملغ من الكالسيوم (8%).
  • اللوز: يحتوي 28غ من اللوز على 76ملغ من الكالسيوم.

الحاجة اليومية من عنصر الكالسيوم تبعاً لعمر المريض:

  • من عمر 1-3 سنوات: 700 ملغ يومياً.
  • من عمر 4-8 سنوات: 1000ملغ يومياً.
  • من عمر 9-18 سنة: 1300ملغ يومياً.
  • من عمر 19-50 سنة: 1000ملغ يومياً.
  • من عمر 51-70 سنة: بالنسبة للرجال 1000 ملغ، و بالنسبة للنساء 1200ملغ.
  • بعد عمر ال70: 1200 ملغ.
  • المرأة الحامل أو المرضع: 1000ملغ.

الجرعة العلاجية القصوى:

التي تعتبر ما تزال آمنة، لكن لا دون تجاوز هذه النسبة للوقاية من المضاعفات:

  • من عمر 0-6 أشهر: 1000ملغ
  • من عمر 6-12 شهر: 1500ملغ.
  • من عمر 1-3 سنوات: 2500ملغ.
  • من عمر 9-18 سنة/ 3000ملغ.
  • من عمر 19-50 سنة: 2500ملغ.
  • من عمر 51 و ما فوق: 2000ملغ.

الجرعة العلاجية اليومية من الكالسيوم تبعاً لسبب المشكلة:

  • للوقاية من انخفاض مستويات الكالسيوم، يعتبر 1غ من الكالسيوم يومياً كمية كافية.
  • لعلاج حموضة المعدة: ينصح بتناول كربونات الكالسيوم ضمن جرعة 0.5-1.5غ عند الحاجة.
  • لخفض مستويات الفوسفات لدى مرضى الفشل الكلوي: الجرعة الابتدائية من أسيتات الكالسيوم تتمثل ب 1.334غ (338ملغ معدن الكالسيوم) مع الطعام، و من ثم زيادة الجرعة إلى 2.67غ (500-680 ملغ معدن الكالسيوم).
  • للوقاية من هشاشة العظام: تتمثل الجرعة العلاجية بتناول 1-1.6غ من الكالسيوم يومياً سواءً عن طريق الطعام أو المتممات الغذائية.
  • في حالات متلازمة ما قبل الحيض: يتم تناول 1-1.2 غ من الكالسيوم يومياً على شكل كربونات الكالسيوم.
  • لخفض مستويات الهرمونات الدرقية لدى الأفراد الذين يعانون من الفشل الكلوي، ينصح بتناول 2 غ من كربونات الكالسيوم.
  • في حالات ارتفاع ضغط الدم، يتم تناول 1-1.5غ من الكالسيوم.
  • للوقاية من السرطان: 1200-1600ملغ.
  • في حالات ارتفاع الكولسترول 1200ملغ يومياً مع فيتامين د 400 وحدة دولية بالإضافة لاتباع حمية غذائية قليلة الدسم.
  • المتممات الغذائية الغنية بالكالسيوم يتم تناولها عادةً على جرعتين يومياً، لتحسين امتصاص الكالسيوم. و تكون الجرعة وسطياً 500 ملغ مرتين يومياً.

المضاعفات الناتجة عن زيادة جرعة الكالسيوم:

إن تجاوز الجرعة اليومية المسموحة من الكالسيوم بالنسبة لمعظم البالغين (أعلى من 1300ملغ وسطياً)، يرتبط مع زيادة خطورة الإصابة بالأزمة القلبية.

المراجع:

https://www.webmd.com/vitamins-supplements/ingredientmono-781-calcium.aspx?activeingredientid=781

https://www.organicfacts.net/health-benefits/minerals/calcium.html

https://draxe.com/top-10-calcium-rich-foods/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/129966582@N07/

 

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك