فوائد الكزبرة الصحية و مقارنة بين الكزبرة الخضراء و الكزبرة اليابسة وأهم التحذيرات

840 0
840 0
الكزبرة

تتميز الكزبرة بغناها بالمواد الغذائية النباتية و مضادات الأكسدة، و غيرها من المركبات الطبية، التي تتصف بخصائص صحية جداً للجسم.

تعتبر الكزبرة من الأعشاب الشائعة جداً حول العالم. تشبه أوراقها أوراق البقدونس. لكن ما أن تمسك بأوراقها وتحركها قليلاً، حتى تظهر رائحتها الفواحة العطرة المميزة.

يشتهر استخدامها في المطبخ الشرقي و المكسيك و آسيا و الهند.

تزود الوصفة بطعم قوي خاص، يغنيك عن أي توابل و منكهات أخرى.

يتم استخدامها في العديد من الوصفات والأطباق الرئيسية و الصلصات والمقبلات.

يتم استخدام الكزبرة بطريقتين، إما استخدام أوراق الكزبرة الطازجة العطرية، أو استخدام بذور الكزبرة المطحونة المجففة. ولكل منها طعم مختلف و مميز عن الآخر.

يتم استخراج بذور الكزبرة من أزهارها. تزهر أوراق الكزبرة العطرية. و تحتوي هذه الأزهار على بذور، يتم استخراجها و تجفيفها و طحنها.

يزودك مسحوق بذور الكزبرة بطعم دافئ يشبه طعم الكمون قليلاً. بينما تزودك أوراق الكزبرة الخضراء بطعم منعش يشبه نكهة الحمضيات تقريباً.

عدا عن الطعم المميز المختلف لكل جزء من الكزبرة، تتميز الكزبرة بفوائد صحية عظيمة.

فوائد الكزبرة:

تخليص الجسم من المعادن الثقيلة المتراكمة:

قد تتراكم المعادن في الجسم، و تؤدي لمشاكل صحية عديدة. من الأمثلة عن هذه المعادن، الزرنيج و الألمنيوم و الزئبق و النحاس.

ومن المشاكل الصحية الناتجة عنها، أمراض القلب و خلل التوازن الهرموني و المشاكل العصبية و ضعف الخصوبة والمزيد!

تقوم المواد الفعالة الموجودة في الكزبرة بربط المعادن الثقيلة المتراكمة في الجسم، وتخليصهم من الأنسجة. مما يسهل عملية طرحهم خارج الجسم.

حماية الجسم من عمليات الأكسدة الضارة:

تحدث عمليات الأكسدة الضارة في الجسم بنسب متفاوتة. لكن في حال زيادة الجزيئات الحرة المسببة لعمليات الأكسدة الضارة، يؤدي ذلك للإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية الخطيرة مثل السرطان وأمراض القلب والتهاب المفاصل و الزهايمر و التنكس البقعي.

تحتوي الكزبرة على العديد من المركبات التي تتصف بخصائص مضادة للأكسدة، أهمها مركبات الفلافونويدات الكيرستين، التي تساعد في حماية الأنسجة، وتخليص الجسم من الجزيئات الحرة.

تخفيف حالات القلق:

تساعد الكزبرة على تهدئة الأعصاب و تعزيز جودة النوم، بفضل الخصائص المهدئة التي تتميز بها.

خفض مستوى السكر في الدم:

تشير الدراسات أن المواد الفعالة الموجودة في الكزبرة، تساعد على دعم صحة الكبد، و تنظيم مستوى السكر في الدم.

تعزيز صحة القلب:

تساعد الكزبرة على تعزيز صحة القلب، من خلال خفض العوامل الخطيرة المؤدية للأمراض. حيث تساعد على خفض مستوى الكولسترول والشحوم الثلاثية.

كما تتميز مركبات متعددة الفينول الموجودة في الكزبرة بدورها في حماية القلب، من خلال مكافحة عمليات الأكسدة التي ترتبط مع الأمراض القلبية.

حماية الجهاز البولي من العدوى والالتهابات:

هنالك العديد من العوامل المساهمة في حدوث التهابات المجاري البولية، بما في ذلك فرط نمو البكتيريا و النشاط الجنسي و داء السكري وعوامل وراثية.

تحتوي الكزبرة على مركبات تحافظ على صحة القناة البولية، وتمنع فرط نمو البكتيريا.

كما تساعد بذور الكزبرة في تخفيف أعراض التهابات المجاري البولية في حال حدوثها.

علاج الاضطرابات الهضمية:

تساعد الكزبرة على تخفيف أعراض الغثيان، و الوقاية من انتفاخ البطن والغازات.

كما تتميز بفعاليتها في  إزالة حرقة المعدة و عسر الهضم و تخفيف تشنجات البطن. و ذلك من خلال تحفيز إنتاج الأنزيمات الهاضمة، التي تساعد على تحلل الطعام.

الوقاية من التسمم الغذائي:

تساعد المواد الفعالة الموجودة في الكزبرة على حماية الجسم من السموم و مختلف حالات العدوى.

حيث تتميز بخصائص مضادة للبكتيريا. و تساعد على حماية الجهاز الهضمي من الطعام والبكتيريا التي قد تتواجد فيه، أو في السوائل المتناولة. بما في حالات التسمم الغذائي و الزحار.

تنظيم الدورة الشهرية:

تتميز بذور الكزبرة بفعاليتها في تنظيم وظائف الغدد الصماء و مستويات الهرمونات و تنظيم الدورة الشهرية.

الوقاية من الالتهابات العصبية:

من الأمثلة عن الأمراض العصبية نذكر داء الزهايمر و داء الباركنسون و التصلب اللويحي ، التي ترتبط مع حالات الالتهابات المزمنة.

المواد الفعالة الموجودة في الكزبرة:

تتميز الكزبرة بغناها بالمركبات الغذائية النباتية و مركبات الفلافونويدات و مركبات الفينول.

كما تتصف بانخفاض عدد السعرات الحرارية الموجودة، وبالمقابل تتصف بغناها بالفيتامينات و المعادن.

يحتوي ربع كوب من الكزبرة (4 غ) تقريباً من هذه الأعشاب العطرة على:

  • 1 سعرة حرارية
  • 0.1 غ كربوهيدرات
  • 0.1 غ بروتينات
  • 0.1 غ ألياف غذائية
  • 12.4 ميكروغرام فيتامين ك والذي يمثل 16% من الحاجة اليومية
  • 270 وحدة دولية من فيتامين أ و الذي يمثل 5 % من الحاجة اليومية
  • 1.1 ملغ من فيتامين ج والذي يمثل 2% من الحاجة اليومية
  • 0.1 ملغ من فيتامين ه والذي يمثل 1% من الحاجة اليومية
  • 2.5 ميكروغرام من الفولات والذي يمثل 1% من الحاجة اليومية
  • 20.8 ملغ من البوتاسيوم والذي يمثل 1% من الحاجة اليومية

مقارنة بين الكزبرة الطازجة و المطحونة:

كما ذكرنا سابقاً يتم استخراج كل منها من جزء مختلف من النبات.

  • الكزبرة الخضراء هي أوراق الكزبرة الطازجة العطرية
  • الكزبرة اليابسة المطحونة هي التي يتم استخراجها من بذور أزهار الكزبرة.

هنالك اختلاف كبير في الطعم بينهما. وقد يختلف استخدام كل منهما في وصفة الطعام أيضاً.

أما عن الفوائد الصحية التي قد تتميز بها كل منها، حسب تراكيز المواد الفعالة الموجودة في كل جزء من الكزبرة:

فوائد أوراق الكزبرة الخضراء الطازجة:

  • تخليص الجسم من السموم والمعادن الثقيلة
  • الحماية ضد عمليات الأكسدة الضارة
  • خفض حالات القلق و تعزيز جودة النوم
  • الوقاية من التهابات المجاري البولية
  • تخفف حالات تهيج الجلد

فوائد الكزبرة اليابسة أو المطحونة:

  • علاج التهابات المجاري البولية
  • تنظيم مستويات الهرمونات و تنظيم الدورة الشهرية
  • حماية الجسم ضد أمراض والتهابات الجهاز العصبي
  • الحماية ضد السرطان وغيره من الأمراض المزمنة

الفوائد المشتركة في الكزبرة عموماً بمختلف أنواعها سواء أوراق طازجة أم بذور مطحونة:

  • خفض ضغط الدم
  • خفض مستوى السكر في الدم
  • الحماية ضد الأمراض القلبية
  • علاج الاضطرابات الهضمية
  • خفض مستوى الكولسترول الضار

التأثيرات الجانبية والمخاطر الصحية الناتجة عن الكزبرة:

تعتبر الكزبرة بمختلف أنواعها آمنة للاستخدام عموماً.

إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه الشمرة أو الشبت أو اليانسون أو الكراوية، قد تتماثل التفاعلات التحسسية الخفيفة مع الكزبرة أيضاً.

بالنسبة للأفراد الذين يعانون من الربو أو التهاب القصبات، يجب الحذر عند استخدام الكزبرة المطحونة. فقد تسبب الحساسية أو التهيج في القصبات الهوائية.

المراجع:

https://draxe.com/nutrition/cilantro-benefits

https://www.medicalnewstoday.com/articles/277627

https://www.healthline.com/nutrition/cilantro-vs-coriander

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/planetschwa/3591572257/in/photolist-6tnKiB-3X1TWs-6zVSyf-3UekNw-MSGy9-3X1Ut7-3WWDX8-cb1UBE-3X1Ujf-6eb1xB-nhUzn7-4jqPdk-4PzcPm-eKSBWx-cz968E-7Akjsy-7Akjtd-7Agxkg-6KNpjP-5uUtCe-7VtwP3-G9DFF4-abDQah-4Hy7ZQ-532sb7-9o7BbC-nJtB-9o5tdK-29NMw1-7Akjuu-7Akjrw-7AkjqY-7AgxfT-7Agxix-7TPqa6-8jca2e-8N7E2z-wiXUJw-Yq9kg-2j3dTPD-6KSwjh-6FU9vF-4WJP5Z-5iSR6B-GDTw29-51UerY-6edxg9-6xzBc1-2nssuDM-bTd9S

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك