فوائد الملفوف أو الكرنب.. تعرف على ميزاته المدهشة و أهم التحذيرات

697 0
697 0
الملفوف أو الكرنب

يعتبر الملفوف أو الكرنب من أنواع الخضروات الورقية الغنية جداً بالفوائد الصحية.

يتشارك في خصائصه و فوائده مع البروكلي و الكرنب بروكسل.

يتميز بغناه بمركبات مضادة للأكسدة. وهي المسؤولة عن معظم فوائده الصحية المدهشة.

كما يتميز الملفوف باحتوائه على كميات كبيرة من المركبات المضادة للالتهابات و الفيتامينات و المعادن.

المواد الغذائية الموجودة في الملفوف أو الكرنب:

يحتوي كوب واحد من الملفوف الطازج الخام على ما يلي:

  • 0 غ من الدهون
  • 22 سعرة حرارية
  • 1 غ من البروتينات
  • 2.2 غ من الألياف الغذائية
  • 5 غ من الكربوهيدرات الصحية
  • بالإضافة لغناه بفيتامين سي و فيتامين ك
  • أما المفوف الأحمر، وبالإضافة لما ذكر. فهو يحتوي كذلك على مادة بيتا كاروتين من مشتقات فيتامين أ. التي لها دور فعال في تحسين الرؤية و تعزيز صحة العين.

إليك أهم فوائد الملفوف أو الكرنب الصحية:

خفض نسبة الالتهابات من الجسم:

من أهم المركبات الموجودة في الملفوف، و التي تتميز بخصائص مضادة للالتهابات و مضادة للأكسدة، نذكر:

مادة كامبفيرول kaempferol ، مادة كيرستين quercetin و مادة أبيغنين apigenin.

أما الملفوف الأحمر، فهو يحتوي كذلك على مادة سينيدين cyanidin. التي تتصف بخصائص مضادة للسكري و مضادة للسرطان، و لها تأثيرات مضادة للبدانة أيضاً.

جميع هذه المركبات الصحية المتميزة، تساعد الجسم في القضاء على العوامل الالتهابية الممرضة.

مكافحة السرطان:

يعتبر الملفوف من الخضروات الغنية بفيتامين ج (فيتامين سي).

وتشير الدراسات أن النظام الغذائي الغني بفيتامين ج، يلعب دوراً هاماً في الوقاية من مختلف أنواع السرطان. بما في ذلك سرطان الرئة و سرطان الثدي و سرطان البنكرياس.

وعلى اعتبار أن الملفوف غني جداً بمختلف أنواع المركبات المضادة للأكسدة. فهو يساعد على مكافحة الجزيئات الحرة المسرطنة، و إزالة السموم من الجسم.

تعزيز عملية الشفاء و رفع مناعة الجسم بعد المرض أو العدوى:

عندما يتعرض الجسم للعدوى، تنخفض مناعة الجسم. و يصبح هشاً ضعيفاً، بحاجة لغذاء و رعاية خاصة فترة النقاهة.

تشير نتائج الدراسات و الأبحاث السريرية و المناعية، أن استهلاك الملفوف و غيره من الخضروات المخمرة، يمكن أن تخفف من آثار العدوى الشديدة بفيروس كورونا مثلاً.

وجد الباحثون أن المركبات المضادة للأكسدة الموجودة في الملفوف، قد تقلل من مقاومة الأنسولين، و من التلف الرئوي. الذي قد يصيب الجسم من الآثار الجانبية الشديدة للعدوى بالفيروس.

تعزيز عمليات تخثر الدم و دعم صحة العظام:

يصنف الملفوف من المصادر الممتازة لفيتامين ك. المسؤول عن العديد من الوظائف الهامة في الجسم. بما في ذلك:

دوره الفعال في المساعدة على تجلط الدم بشكل صحيح. و تعزيز صحة العظام.

تحسين عملية الهضم:

يحتوي الملفوف على كمية وفيرة من الألياف الغذائية.

تقوم الألياف بتحسين صحة الجهاز الهضمي و يعزز عملية الهضم. مما يساعد في الوقاية من الاضطرابات الهضمية مثل الإسهال أو الإمساك.

من النماذج التي يتوفر بها الملفوف أيضاً، هو مخلل الملفوف.

غني جداً بمركبات البروبيوتيك التي تعزز صحة القناة الهضمية. و تغذي البكتيريا النافعة الموجودة في الجهاز الهضمي.

غني بفيتامين ج (فيتامين سي) :

عندما نفكر بفيتامين ج، أول ما قد يخطر في بالنا غالباً هو الليمون و البرتقال.

لكن هل تعلم أن الملفوف غني جداً بفيتامين سي؟

بالإضافة لتأثيره الفعال في مكافحة السرطان. فإن المواظبة على استهلاك فيتامين ج، له دور فعال جداً في تحسين مظهر البشرة و تحفيز إنتاج الكولاجين.

و لا تقف أهمية فيتامين ج عند هذا الحد فحسب. بل يساعد أيضاً على تسريع شفاء الجروح، و ترميم الانسجة التالفة، و تقوية الجهاز المناعي.

كما يساعد أيضاً على امتصاص الحديد من الغذاء.

تقوية صحة القلب:

ترتبط صحة القلب والأوعية الدموية مع الالتهابات ارتباطاً وثيقاً.

لذلك عند تناول الأطعمة الغنية بمضادات الاكسدة و مضادات الالتهاب، مثل الملفوف. فهو غذاء صحي جداً للقلب أيضاً.

المساعدة على إنقاص الوزن و علاج البدانة:

تعتمد فائدة الملفوف هنا على طريقة إضافة الملفوف لنظامك الغذائي.

فإذا كان غني دائماً بالمايونيز و غيره من الأطعمة المحملة بالدسم. قد لا يساعدك على إنقاص الوزن!

أما لو تمت إضافة الملفوف بأساليب صحية، مثل شوربة الملفوف الحارقة للدهون، أو سلطة الملفوف مع الليمون و زيت الزيتون. فهو سيعزز علاج البدانة.

خفض ضغط الدم المرتفع:

يتميز الملفوف باحتوائه على معدن البوتاسيوم و غيره من الشوراد التي تساعد على التحكم بضغط الدم.

كوب واحد من الملفوف الأحمر الطازج، يساعد على إغناء الجسم بالبوتاسيوم بنسبة 6% من الحاجة اليومية للبوتاسيوم.

مما يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع و خفض خطورة الأمراض القلبية.

التأثيرات الجانبية الناتجة عن تناول الملفوف أو الكرنب و أهم التحذيرات:

ذكرنا من فوائد الملفوف، دوره الفعال في تحسين عملية الهضم والوقاية من الإمساك. نظراً لغناه بالألياف الغذائية.

  • لكن من ناحية أخرى، يحتوي الملفوف على مادة الكبريت. هذه المادة قد تسبب انتفاخ البطن و الغازات بالنسبة لبعض الأفراد.
  • كما قد يسبب الإفراط في تناول الملفوف، الإصابة بالإسهال و ألم في البطن.
  • و في حال الإفراط في استهلاكه، قد يتعارض مع تأثيرات بعض الأدوية مثل المميعات الدموية.

كل هذه التأثيرات الجانبية، قابلة للحدوث في حال الإفراط في استهلاك الملفوف.

لكن الحرص على تناول الملفوف بشكل معتدل و متنوع ضمن النظام الغذائي. يعتبر آمن بالنسبة لمعظم الأفراد.

أهم النصائح عند إضافة الملفوف أو الكرنب لنظامك الغذائي:

يحتوي الملفوف على فيتامين ك الذي ينحل في الدسم.

لتعزيز امتصاصه في الجسم، ينصح بتناول الملفوف مع طعام آخر يحتوي على بعض الدهون الصحية:

و للوقاية من انتفاخ البطن والغازات، ينصح بإضافة الملفوف لنظامك الغذائي ببطء و بالتدريج. مع الحرص على تناول كمية وفيرة من الماء، لتعزيز عملية الهضم.

المراجع:

https://www.everydayhealth.com/diet-nutrition/potential-health-benefits-of-cabbage/

https://www.eatingwell.com/article/290064/health-benefits-of-cabbage/

https://health.clevelandclinic.org/benefits-of-cabbage/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/22865921@N07/2594831692/in/photolist-4Xic4s-g3VRNK-7g7Pzt-JLAMkg-52zGjA-Qkj5pi-7H2G4A-m1NfMs-e9uftS-9ock4m-9n4gDj-eHaaKi-3a1ktM-phmLew-4eEiLj-MS4qK-kJUcFk-auZwtc-8gYbfo-oBdoYs-iDD7Es-ajz2Q8-a4K3fV-38f96E-51T1ss-8Qb45b-bwjVqT-7casQX-fjHdUx-6zHkC-bx1YnR-p954A-dW5svQ-2BPPR-56hazc-LGMw-54sXTi-td56R-8CJTmX-9oedPm-GLKcZr-3ormdX-5Hdeip-4cbPdZ-2usW4H-rFkA3-gZfH9-wBqiW-9oeea9-6HmeF9

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك