الدليل الشامل لأمراض الكبد و كيف تحافظ على كبدك من الأمراض

101 0
101 0
أمراض الكبد

يُعد الكبد ثاني أكبر عضو في جسم الإنسان، وله عديد من الوظائف، مثل هضم الطعام وتخزين الطاقة والتخلص من السموم.

تتنوع الأمراض التي تصيب الكبد، ومن ثم تختلف الأعراض تباعًا. وهذا ما سيتناوله هذا المقال، كذلك سيتناول الأسباب والتشخيص والعلاج وطرق الوقاية.

إحصائيات:

يصاب واحدٌ من كل 10 أمريكيين بأمراض الكبد، ربما بسبب ارتفاع معدلات السمنة.

يُصاب حوالي 20-30% بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)، والذي أطلق عليه فيما بعد مرض الكبد الدهني المرتبط بالأيض (MAFLD), وذلك لارتباطه بالمتلازمة الأيضية ومرض السكري أو ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو السمنة.

دور الكبد ووظائفه:

يبلُغ حجم الكبد إلى ما يقرُب من حجم كرة القدم، ويقع تحت القفص الصدري من الناحية اليمنى للبطن.

يُعد الكبد من الأعضاء الحيوية الهامة داخل الجسم، وله عديد من الوظائف.

تشمل وظائف الكبد، ما يلي:

  • إنتاج الصفراء، التي تساعد في إخراج المخلفات خارج الجسم، وتكسير الدهون؛ ليسهُل هضمها في الأمعاء.
  • إنتاج بعض أنواع البروتين؛ لتكوين بلازما الدم.
  • إنتاج الكوليسترول، والبروتينات الخاصة التي تحمل الدهون خلال الجسم.
  • تحويل الجلوكوز الزائد عن حاجة الجسم إلى جليكوجين لتخزينه. ويمكن تحويل الجليكوجين إلى جلوكوز مرة أخرى لاستخدامه مصدرًا للطاقة وقت الحاجة.
  • تنظيم مستويات الأحماض الأمينية في الدم.
  • تخزين الحديد واستخدامه بواسطة الهيموجلوبين.
  • تحويل الأمونيا السامة إلى يوريا لتخرج مع البول.
  • تنظيم تجلط الدم.
  • التخلص من السموم والأدوية.
  • تصنيع عوامل المناعة لمقاومة العدوى، وكذلك إزالة البكتيريا من الدم.
  • التخلص من البيليروبين، إذ إن زيادته تسبب اصفرار الجلد.

بعد تكسير الكبد للمواد الضارة، تُفرز نواتج هذا التكسير في الصفراء أو الدم، إذ تخرج النواتج الثانوية للصفراء إلى الأمعاء ثم إلى البراز. بينما تخرج النواتج الثانوية للدم عن طريق الكُلى ثم إلى البول.

بعدما تعرفنا إلى وظائف الكبد العظيمة، دعونا نتطرق إلى أنواع أمراض الكبد العديدة.

أنواع أمراض الكبد:

هناك عديد من الأمراض التي تصيب الكبد، نذكر منها:

  • التهاب الكبد الفيروسي، مثل: التهاب الكبد الوبائي أ (Hepatitis A)، والتهاب الكبد الوبائي ب (Hepatitis B)، والتهاب الكبد الوبائي ج (Hepatitis C)، والتهاب الكبد الوبائي د (Hepatitis D)، والتهاب الكبد الوبائي ه (Hepatitis E)
  • الأمراض المناعية، مثل: التهاب الكبد المناعي الذاتي (Autoimmune hepatitis)، والتهاب الأقنية الصفراوية الأولي (Primary Biliary Cholangitis)، والتهاب الأقنية الصفراوية المصلب الابتدائي (Primary sclerosing cholangitis)
  • مرض الكبد الدهني، مثل: مرض الكبد الدهني الكحولي (Alcoholic fatty liver disease)، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي (Non-alcoholic fatty liver disease).
  • الأمراض الوراثية، مثل: داء ترسب الأصبغة الدموية (Hemochromatosis)، وفرط أوكسالات البول (Hyperoxaluria)، ومرض ويلسون (Wilson disease)، وعوز ألفا-1 أنتيتريبسين (Alpha-1 antitrypsin deficiency)
  • الأورام والسرطانات، مثل: سرطان الكبد (Liver cancer)، وسرطان القنوات الصفراوية (Bile duct cancer)، والورم الغدي الكبدي (Liver cell adenoma)
  • تليف الكبد (Cirrhosis)
  • فشل الكبد (Liver failure)

تعريف بسيط بأمراض الكبد المختلفة:

التهاب الكبد الوبائي أ (Hepatitis A) :

ينتقل عن طريق تناول طعام أو شراب ملوث ببراز المصاب، وأحيانًا لا يُظهر أي أعراض. وينتهي تلقائيًا خلال ستة أشهر دون علاج.

التهاب الكبد الوبائي ب (Hepatitis B) :

ينتقل عن طريق ممارسة العِلاقة الحميمة دون استخدام الواقي مع المريض، أو من خلال استخدام الإبر المستعملة من قبل المريض.

إذا استمر ستة أشهر دون علاج فمن المحتمل أن يُصاب المريض بسرطان الكبد أو أي مرض آخر يصيب الكبد.

التهاب الكبد الوبائي ج (Hepatitis C) :

ينتقل عن طريق الدم، مثل مشاركة الإبر، أو التعامل مع مريض الإيدز.

يمكن أن يستمر كامنًا في الجسم سنوات طويلة دون أعراض.

التهاب الكبد الوبائي د (Hepatitis D) :

يحدث فقط في مرضى التهاب الكبد الوبائي ب، ويمكن أن يكون حادًا أو مزمنًا، ويحتاج للعلاج؛ نظرًا لخطورته.

التهاب الكبد الوبائي ه (Hepatitis E) :

ينتقل عن طريق تناول المياه الملوثة، ويُشفى منه المريض دون تدخل أو مضاعفات في غضون عدة أسابيع.

التهاب الكبد المناعي الذاتي (Autoimmune hepatitis) :

يحدُث عندما تهاجم المناعة خلايا الكبد، وينتشر في الإناث أكثر من الذكور. ومن الممكن أن يؤدي إلى فشل الكبد أو تليفه.

التهاب الأقنية الصفراوية الأولي (Primary Biliary Cholangitis) :

يهاجم هذا المرض القنوات الصفراوية، فتتراكم الصفراء (Bile) مسببة ندبات بها، وينتشر في الإناث أكثر من الذكور.

التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الابتدائي (Primary sclerosing cholangitis) :

يمكن أن تُسبب الندبات بالقنوات الصفراوية انسدادها، ومن ثم تتراكم الصفراء (Bile)، ويصعُب عمل الكبد.

كذلك يمكن أن تؤدي إلى سرطان الكبد، فيلجأ المريض إلى زراعة الكبد.

وعلى عكس باقي الأمراض المناعية، ينتشر هذا المرض في الذكور أكثر من الإناث.

مرض الكبد الدهني الكحولي (Alcoholic fatty liver disease) :

يحدث بسبب كثرة تناول الكحوليات، ويحتاج إلى العلاج والامتناع عن الكحوليات؛ لتجنب حدوث اَلتَّلَيُّف.

مرض الكبد الدهني غير الكحولي (Non-alcoholic fatty liver disease) :

يحدث بسبب تراكم كثير من الدهون داخل الكبد، ومن الممكن أن يتسبب في التهاب الكبد أو حتى تليفه.

داء ترسب الأصبغة الدموية (Hemochromatosis) :

يُعد من الأمراض الوراثية، يحدث بسبب تخزين الجسم مزيدًا من الحديد. فيترسب في الكبد، والقلب، وأعضاء أخرى. ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري أو أمراض القلب أو الكبد.

فرط أوكسالات البول (Hyperoxaluria) :

يزداد إفراز الأوكسالات في البول؛ بسبب زيادة إنتاجها في الكبد، بسبب طفرة جينية.

يؤدي ذلك إلى تكون حصوات الكُلى، ومن ثم الفشل الكُلوي، الذي ينتح عنه ترسب الأوكسالات في الأعضاء الأخرى، أو ما يسمى (oxalosis) مسببةً مشكلات عِدة.

مرض ويلسون (Wilson disease) :

يسبب زيادة ترسب عنصر النحاس (copper) في الكبد والأعضاء الأخرى، وتظهر أولى أعراضه غالبًا بين عمر 6 إلى 35 عامًا.

بالإضافة إلى إلحاقه الضرر بالكبد، يمكن أن يتسبب في مشكلات عصبية ونفسية.

عوز ألفا-1 أنتيتريبسين (Alpha-1 antitrypsin deficiency) :

يساعد ألفا-1 أنتيتريبسين الرئتين في مقاومة العدوى، وينتجه الكبد.

وفي حالة عدم إنتاجه في الكبد بصورة صحيحة، يتراكم مسببًا أمراض الكبد، ولا يستطيع الوصول إلى الرئتين.

سرطان الكبد (Liver Cancer) :

يُسمى سرطان الخلايا الكبدية (hepatocellular carcinoma)، ويزيد التهاب الكبد أو تناول الكحوليات إمكانية حدوثه، وينتشر في الإناث أكثر من الذكور.

سرطان القنوات الصفراوية (Bile duct cancer) :

يُعد من الأمراض غير المنتشرة التي تصيب من هم فوق عمر الخمسين.

الورم الغدي الكبدي (Liver cell adenoma) :

من الأمراض غير المنتشرة، ولا يُعد سرطانًا، لكن هناك فرصة ضئيلة أن يتحول إلى سرطان، وتعد المرأة التي تتناول حبوب منع الحمل هي الأكثر عرضة للإصابة به.

تليف الكبد (Cirrhosis) :

يحدث بسبب عديد من العوامل، مثل:

إذ تتراكم الندبات في الكبد، مؤثرةً في عمله.

فشل الكبد (Liver failure) :

هناك نوعان من فشل الكبد:

  • فشل الكبد الحاد (Acute liver failure) : يحدث في حال عدم وجود مرض مزمن بالكبد؛ بسبب جرعة زائدة من الاسيتامينوفين (Acetaminophen) أو بسبب العدوى أو التعرض للسموم؛ إذ يتوقف الكبد عن العمل في غضون أيام أو أسابيع.
  • فشل الكبد المزمن (Chronic liver failure) : يحدُث في حال إصابة جزء كبير من الكبد بأي مرض، مثل: التليُف؛ فيتوقف الكبد عن عمله.

مراحل مرض الكبد:

يعد التهاب الكبد أو الكبد الدهني أولى المراحل التي يمر بها الكبد من الصحة إلى اَلتَّلَيُّف البسيط, ومع استمرار الضرر يمكن أن يصل الأمر إلى اَلتَّلَيُّف الشديد أو ما يسمى بتشمع الكبد. وهي أخر مرحلة قبل موت الكبد أو فشله أو إصابته بالسرطان.

الأعراض:

تختلف أعراض إصابة الكبد وفقًا لنوع الإصابة والسبب، لكن هناك أعراضًا عامة، مثل:

وفي بعض الأحيان يكون الكبد مصابًا دون أعراض، ويكتشف المريض الأمر صدفةً عند إجراء التحاليل أو الأشعة لأي سبب آخر.

تشمل أعراض فشل الكبد المزمن، ما يلي:

تشمل علامات تليف الكبد أو مرض الكبد المتقدم، ما يلي:

الأسباب:

هناك عديد من الأسباب المؤدية لأمراض الكبد، مثل:

  • الفيروسات
  • الأدوية، مثل اسيتامينوفين (Acetaminophen)
  •  السموم
  • الكحوليات
  • الوراثة
  • السمنة أو سوء التغذية
  • الأمراض المناعية

عوامل الخطر:

هناك عوامل عدّة يمكن أن تجعلك عُرضة للإصابة بأمراض الكبد المختلفة، مثل:

  • مُشاركة الإبر المُستخدمة في الحقن
  • استخدام إبر غير مُعقمة في عمل الوشم
  • تناول الكحوليات بشراهة
  • التعرض لدم أشخاص آخرين أو سوائل جسدهم
  • الممارسة الحميمة دون استخدام الواقي
  • الأمراض المزمنة، مثل: السكري من النوع الثاني أو ارتفاع الكوليسترول
  • التعرض للسموم أو المبيدات الحشرية
  • السمنة المفرطة
  • تناول المكملات الغذائية أو الأعشاب بكميات كبيرة
  • تناول الأدوية مع الكحوليات
  • الإفراط في تناول الأدوية
  • نقل الدم قبل عام 1992
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بأمراض الكبد

المضاعفات:

تشمل مضاعفات أمراض الكبد، تليف الكبد (Liver cirrhosis)، أو فشله (Liver failure)، مما يُعد أمرًا مهددًا للحياة.

كذلك تشمل مضاعفات تليف الكبد، ما يلي:

  • النزيف والاعتلال الخثري (Coagulopathy)
  • دوالي المريء (Esophageal varices)
  • الجلطات في الوريد البابي ((Portal vein thrombosis (PVT)
  • الْتهابُ الصِّفاقِ الجُرثومِيّ العفويّ (Spontaneous Bacterial Peritonitis)
  • موه الكَبد (Hepatic Hydrothorax)
  • نقص صوديوم الدم (Hyponatremia)
  • الاعتلال الدماغي الكبدي (Hepatic encephalopathy)
  • متلازمة الكبدية الكلوية (Hepatorenal Syndrome)
  • سرطان خلايا الكبد (Hepatocellular Carcinoma)

التشخيص:

يشمل تشخيص أمراض الكبد عدة خطوات:

أولا، معرفة ما يلي:

  • التاريخ الطبي للمريض
  • التاريخ العائلي لأي مرض من أمراض الكبد
  • أي أعراض عاناها المريض مؤخرًا
  • عادات الأكل أو التدخين أو تناول الكحوليات
  • أي أدوية مستخدمة، بما في ذلك المكملات الغذائية والأعشاب

ثانيًا، الفحوصات، مثل:

  • تحليل وظائف الكبد (LFTs)
  • التحاليل الخاصة بالسيولة، مثل: (INR)
  • صورة دم كاملة (CBC)
  • الأشعة، مثل:
    a. السونار (US).
    b. الرنين المغناطيسي (MRI).
    c. التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  • الخزعة الكبدية  (Liver biopsy )، بأخذ عينة من خلايا الكبد وتحليلها.

العلاج:

تُعد أغلب أمراض الكبد أمراضًا مزمنة، ومع ذلك يمكن علاجها أو السيطرة عليها ومنع حدوث المضاعفات.

أحيانًا يكفي استخدام أسلوب حياة صحي للسيطرة على الأعراض، مثل:

أحيانًا يلجأ الطبيب إلى تعديل النظام الغذائي وفقًا لبعض الأمراض التي تتطلب ذلك، مثل: مرض ويلسون. إذ ينصح الطبيب بالحدّ من الأطعمة الغنية بالنحاس، مثل: المكسرات، والفطر، والمحار.

يختلف التدخل بالأدوية وفقًا للمرض الذي يُصيب الكبد، وتشمل العلاجات المستخدمة، ما يلي:

  • الأدوية المضادة للفيروسات (Antiviral drugs) لعلاج الالتهاب الكبدي الفيروسي
  • الإسترويدات (Steroids) لتقليل التهاب الكبد
  • أدوية ضغط الدم
  •  المضادات الحيوية
  • أدوية لتخفيف بعض الأعراض، مثل: الحكة
  • الفيتامينات والمكملات لتعزيز صحة الكبد

وفي الحالات الشديدة يلجأ الطبيب أحيانًا إلى الجراحة أو حتى زراعة الكبد في حالة فشله.

العلاجات البديلة:

حتى الآن لم تُثبت العلاجات الجديدة فاعليتها في علاج أمراض الكبد. لكنها ربما تُجدي نفعًا، إلا أننا ما زلنا بحاجة للمزيد من الأبحاث.

إليك أمثلة للمكملات الغذائية والأعشاب التي ربما تكون ذات نفع في حالات تلف الكبد:

  • فيتامين A
  • الإفيدرا
  • عشبة الجعدة (Germander)
  •  نبات الناردين (Valerian)
  • عشبة الهدال Mistletoe))
  • عشبة الدرقة (Skullcap)
  • البلوط (Chaparral)
  • عشبة السنفيتون (Comfrey)
  • الكافا
  • زيت النعناع

متى تزور الطبيب:

  • توجه للطبيب فورًا في حال شعورك بأي من الأعراض المذكورة آنفًا
  • أو إذا أصبت بألم شديد في البطن لا يمكن تحمله
  • أو لاحظت تغيُر لون البول أو البراز
  • أو تورمًا في الساقين أو الذراعين؛

إذ يساعد التشخيص المبكر في تجنب المضاعفات.

طرق الوقاية:

لا نستطيع منع جميع أمراض الكبد، ولكن يُساعد اتباع أسلوب حياة صحي بالتغذية السليمة وممارسة الرياضة، كذلك تجنب عوامل الخطورة المذكورة آنفًا في الحصول على كبد صحي.

ذكرت مؤسسة الكبد الأمريكية (American Liver Foundation ) بعض التعليمات الهامة للحفاظ على كبد سليم خالٍ من الأمراض، نذكر منها:

  •  تناول غذاء مغذي، يحتوي على الفواكه والخضروات والبروتينات والحبوب الكاملة
  • زيادة النشاط البدني
  • الحد من الكحول
  • تجنب التدخين وتعاطي المخدرات
  • الحفاظ على وزن مثالي
  •  توخي الحذر في التعامل مع المواد الكيميائية السامة، مثل: منظفات الهواء الجوي، ورش الحشرات، وغيرها من منتجات التنظيف
  • استخدام الواقي الذكري أو طريقة حاجزة أخرى في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة
  •  الحفاظ على روتين سنوي لعمل التحاليل الشاملة وزيارة الطبيب

ختامًا، لا نملك أغلى من أجسادنا، فهيا نحافظ عليها بالنظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة.

وفي حال الشعور بأية أعراض ولو بسيطة يجب التوجه للطبيب فورًا، إذ يختلف الأمر تمامًا في حالة التشخيص المبكر.

المراجع:

 https://medlineplus.gov/liverdiseases.html

https://www.healthline.com/health/ascites

https://www.healthline.com/health/liver-biopsy

https://www.healthline.com/health/liver-diseases

https://medlineplus.gov/alpha1antitrypsindeficiency.html

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC8164676

https://www.healthline.com/health/hepatic-encephalopathy

https://www.webmd.com/hepatitis/liver-and-hepatic-diseases

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17179-liver-disease

https://liverfoundation.org/for-patients/about-the-liver/the-progression-of-liver-disease

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/liver-anatomy-and-functions

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/liver-problems/symptoms-causes/syc-20374502

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/liver-problems/diagnosis-treatment/drc-20374507

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/stasy_images/8215599921/in/photolist-dvZ6Cv-XeB61f-DnfVUk-2k9f9GU-2kHg2bP-DkDZkp-R22Ti7-FHNFwj-2maR1Wz-2kWUKmG-QwEZNv-s1rQZV-WdnDdf-5i9Wn9-9e1caL-eoA2fN-8Wz5uZ-9ic5Rn-dw5Dyw-dw5DxW-SFFsFQ-dPdKx8-2iAquNv-XvoVex-21YcCp1-7n5S1u-bzrTUc-6m1LPv-2jzARHr-dR7fo1-yhSb4Y-2jsuH7W-2kRVguc-33Ki1H-28HygVN-xo182d-2kjF824-7MzgxL-2jetCXq-2a62SxA-2ktY8kE-XUqHSk-FUj1Wk-4mwsoR-cXm7Rw-7Mzgv5-TPSG2q-QzXe4h-2mKSNTR-bypamM

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك