حساسية الحليب ماهي أعراضها وأسبابها.. ماذا نأكل وماذا نتجنب؟

566 0
566 0
حساسية الحليب

يعتبر الحساسية من الحليب من أكثر أنواع التحسس الغذائي شيوعاً.

في بعض الحالات، تزول حالات الحساسية من الحليب، مع بلوغ الطفل عمر أربع سنوات. بينما في حالات أخرى، قد تختفي أعراض الحساسية مع بلوغ عمر 16 سنة. وقد تستمر حالات الحساسية مدى الحياة.

ما هي حساسية الحليب:

حساسية الحليب هي عبارة عن استجابة غير طبيعية من الجهاز المناعي، عندما نتعرض للحليب أو أحد منتجاته.

يحتوي الحليب على نوعين من البروتين، يعرف باسم casein  و whey. قد يتحسس بعض الأفراد لأحد النوعين فقط. بينما يتحسس البعض الآخر، لنوعي البروتين معاً.

يعتبر حليب الأبقار أكثر أنواع الحليب شيوعاً، الذي قد يسبب حساسية الحليب. لكن بعض أنواع الحليب الاخرى مثل حليب الأغنام والماعز، قد يسبب أيضاً أعراض حساسية الحليب.

في كل مرة يتعرض الجسم لمنتجات الحليب، يعتبر الجسم بروتين الحليب، كما لو أنه جسم خطير يهدد سلامته.

فيحدث فرط نشاط في الجهاز المناعي. مما يسبب ردود الأفعال المناعية، و زيادة تحرير مادة الهيستامين. فتظهر أعراض الحساسية.

قد تبدأ أعراض الحساسية بالظهور، خلال بضع دقائق إلى عدة ساعات، بعد تناول الحليب أو أحد منتجاته.

الغلوبيولين المناعي (IgE)، هو عبارة عن جسم مضاد، يوجد عادةً لدى البشر. وهو المسؤول عن أعراض الحساسية.

يمكن إجراء اختبار الدم للغلوبولين المناعي (IgE) الخاص بمسببات الحساسية، لتحديد ما إذا كان الشخص يعاني من الحساسية تجاه مادة معينة مثل الحليب.

ما هو الفرق بين حساسية الحليب و بين عدم تحمل الحليب:

كلا الحالتين تسبب اضطرابات هضمية.

لكن تحدث حالات الحساسية للطعام أو الشراب، بشكل مفاجئ. و تكون أكثر خطورة، و أعراضها أكثر شديدة، و ربما مميتة.

في حالات الحساسية للحليب، فإن استهلاك كمية صغيرة جداً من الحليب، قد تحفز على حدوث ردود أفعال مناعية. بينما في حالات عدم تحمل الحليب، قد يتطلب الأمر، تناول كميات كبيرة من منتجات الحليب، حتى تظهر ردود الأفعال المناعية.

إذاً بالنسبة لمن يعاني من اضطرابات هضمية بعد تناول الحليب. قد يكون الأمر، إما حساسية سريعة تجاه الحليب، أو عدم تحمل بروتين الحليب، أو عدم تحمل سكر اللاكتوز الموجود في الحليب.

تتضمن أعراض عدم تحمل الحليب، اضطرابات هضمية بعد تناول الحليب مثل انتفاخ البطن والغازات أو الإسهال.

  • يحتوي الحليب الحيواني بمختلف أنواعه، على سكر اللاكتوز. لذلك فإن الأفراد الذين يعانون من عدم تحمل سكر الحليب، غالباً بحاجة للاعتماد على أنواع الحليب الخالية من اللاكتوز. و يكون وضعهم الصحي جيد.
  • بينما في حالات الحساسية من الحليب، لا يستطيع الشخص تناول أي نوع من منتجات الحليب. بما في ذلك أنواع الحليب الخالية من اللاكتوز.
  • في حالات الحساسية لسكر الحليب اللاكتوز، يفتقر الجسم لنوع من الأنزيمات المسؤولة عن هضم و تكسير سكر اللاكتوز الموجود في الحليب. يعرف هذا الأنزيم باسم لاكتاز lactase.
  • أما في حالات الحساسية لبروتين الحليب، يعاني الشخص من صعوبة تكسير وهضم البروتين الموجود في الحليب الذي يعرف باسم casein.

أعراض الحساسية للحليب:

عندما يعاني الشخص من الحساسية للحليب، قد تظهر عليه بعض الأعراض غير المرغوبة خلال بعض دقائق من تناول الحليب أو أحد منتجاته.

أو قد يتطلب الأمر بضعة ساعات. و تختلف شدة الأعراض و الاستجابة المناعية من شخص لآخر.

تتمثل ردود الأفعال المناعية التي قد تحدث مباشرة بعد تناول الحليب:

أما أعراض الحساسية الأخرى، قد لا تكون فورية. وتتطلب زمناً لتظهر. وتتضمن:

أسباب حساسية الحليب:

تحدث حالات الحساسية للحليب، نتيجة خلل في الجهاز المناعي.

بعد تناول الحليب، يتم تحفيز الجهاز المناعي لتحرير الأجسام المضادة IgE .

الكازين Casein هو الجزء الصلب من الحليب، بينما مصل اللبن whey هو الجزء السائل من الحليب، الذي يتبقى بعد تخثر الحليب وتصفيته.

من العوامل التي تؤدي لزيادة خطورة تطور حساسية الحليب، تتضمن:

  • العمر: يعتبر حساسية الحليب أكثر شيوعاً لدى الأطفال.
  • التاريخ العائلي: تزداد احتمالية التحسس الغذائي إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يعاني من أي نوع من الحساسية، سواء الأكزيما أو الربو.
  • التهاب الجلد التأتبي: وهو من أنواع الأكزيما. إذا كان الشخص يعاني من الأكزيما، هو أكثر عرضة للإصابة بحساسية الطعام.

كيف نتحكم بحساسية الحليب؟

اتباع حمية خالية من منتجات الحليب:

إن اتباع حمية خالية من منتجات الحليب، هي أسلم طريقة لتجنب أعراض حساسية الحليب.

إذا لم تعلم حقاً ما هو سبب  الحساسية تماماً، هل هو بسبب بروتين الحليب أم سكر الحليب. هل هو حساسية أم عدم تحمل فقط. في هذه الحالة، من الأفضل تجنب منتجات الحليب بمختلف أنواعه.

معرفة الأشياء الواضحة التي ينبغي تجنبها، ليس فقط الحليب!

لا يمكنك اتباع حمية خالية من منتجات الحليب، ما لم تعلم ما هي المنتجات التي يجب أن تتجنبها.

هنالك العديد من المنتجات التي تحتوي على منتجات الحليب أو أحد مكوناته.

إذا كنت تعاني من حساسية للحليب، فمن الأفضل تجنب الأطعمة التي تحتوي أي مما يلي:

  • الزبدة
  • الألبان
  • الأجبان
  • الكريما
  • الكاسترد
  • السمن
  • اللاكتوز
  • اللاكتولوز
  • بروتين الحليب
  • بروتين مصل اللبن
  • الحليب بمختلف أنواعه وأشكاله سواء مكثف أو مجفف أو بودرة أو خالي من الدسم

معرفة الأشياء التي ينصح بتجنبها، وقد لا تبدو لك أنها تحتوي على الحليب:

مثل الشوكولا والسكاكر والحلويات المخبوزة والزبدة المنكهة.

هنالك منتجات قد لا تتوقع احتوائها على منتجات الحليب، مثل المحار أو منتجات اللحوم المعالجة أو حتى بعض أنواع التونا المعلبة. حيث يتم إضافة بروتين الحليب الكازين في بعض الأحيان.

انتبه من الأطعمة التي قد تبدو آمنة وخالية من منتجات الحليب:

حتى بعض المنتجات التي يذكر عليها أنها خالية من الحليب، قد تحتوي بعض مشتقات الحليب. مما يعتبر مشكلة لمن يعاني من حساسية الحليب.

مشتقات الحليب هي المواد التي يتم صنعها أو تحضيرها من الحليب.

يقصد بالمنتجات الخالية من الحليب، للأفراد الذين يعانون من عدم تحمل سكر اللاكتوز، بدلاً من الأشخاص الذين يعانون من حساسية الحليب الفعلية.

من الأمثلة عن مشتقات الحليب، تتضمن بروتين الكازين و مصل اللبن. اللذان يعتبران جذر مشكلة حساسية الحليب.

على سبيل المثال، الكريما المبيضة للحليب. قد يذكر عليها خالية من الحليب. لكنها قد تحتوي على بروتين الحليب.

استخدام بدائل الحليب الحقيقية:

هنالك العديد من المنتجات البديلة للحليب الحيواني. بما في ذلك حليب جوز الهند و حليب اللوز.

يحتوي حليب اللوز مثلاً، على كميات جيدة من فيتامين ه و فيتامين د و الكالسيوم.

أما حليب جوز الهند فهو غني بالدهون الصحية. ويحتوي على مواد غذائية أساسية مثل المنغنيز و الحديد و الفوسفور و البوتاسيوم والسيلينيوم والنحاس والمغنيزيوم.

اعتمد في نظامك الغذائي على الأطعمة الخام الكاملة، بدلاً من الأطعمة المعالجة والمصنعة.

أهم التحذيرات والمضاعفات الناتجة عن حساسية الحليب:

إذا كنت تعاني من حساسية الحليب، فمن الضروري جداً قراءة جدول المكونات الموجود على العبوة بشكل كامل، قبل استهلاكه.

إذا كنت تعاني من حساسية شديدة للحليب، بحيث تكون مهددة للحياة، يجب استخدام حقنة إيبينفرين و طلب الإسعاف مباشرة.

الأطفال الذين يعانون من حساسية الحليب، هم أكثر عرضة للإصابة بحمى القش، وكذلك الحساسية تجاه الأطعمة الأخرى، مثل الفول السوداني وفول الصويا والبيض.

المراجع:

https://draxe.com/health/milk-allergy

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/11315-milk-allergy

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/milk-allergy/symptoms-causes/syc-20375101

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/oakleyoriginals/25897858765/in/photolist-Fsvi9i-2mKZQp3-2m3ZdWB-8z6VCx-6G4S7L-6FZLXB-7rz7hF-FbeZXX-djXwKq-djXwNq-ThcEGL-bTVAse-ShapBt-Agq3Zj-MVA85H-Ync4x1-cFm5Ch-CFxd9o-FQW3xX-cFm4y9-cFm6zS-2daYFxU-FQW4rk-CFxeAm-wwN2tn-9PXGJM-EoXTvL-xtf7Sb-cWBS53-czuB33-JuYubV-czuERA-czuzUS-oeYp1b-czuFzW-dVZLFj-F6tBBv-pcDmeX-czuGhU-2nV24FF-dVUar8-czuE1f-czuyQo-czuD81-qm8eqG-ekF4Xa-cUiuKY-6SxMQh-bdUuwH-bNYUfi

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك