أسباب رائحة الفم الكريهة و أفضل النصائح و العلاجات الفعالة للقضاء عليها

297 0
297 0

قد تنتج رائحة الفم الكريهة عن سوء العناية الفموية، أو قد تكون مؤشر على وجود بعض المشاكل الصحية. كما تزداد الرائحة و تصبح أسوأ نتيجة أنواع الأطعمة التي تتناولها و غيرها من العادات اليومية السيئة. مما يؤثر بشكل كبير على تواصلك مع الآخرين و في علاقتك مع الشريك في الأوقات الحميمة.

أعراض رائحة الفم الكريهة:

في معظم الأحيان لن يتمكن الشخص من معرفة وجود رائحة فم كريهة إلا إذا أخبره أحد بذلك! و هو من الأمور المسببة للحرج. لكن يمكنك الانتباه لبعض الأعراض للتأكد من وجود هذه المشكلة و معالجتها و تتضمن:

  • نزف اللثة المتكرر.
  • جفاف الفم.
  • تشكل طبقة بيضاء على سطح اللسان.
  • خروج رائحة كريهة أثناء التنفس أو التحدث تشبه رائحة الكبريت.
  • كما يمكنك شم رائحة فرشاة الأسنان بعد تنظيفها مباشرةً، للكشف عن وجود رائحة كريهة أم لا دون الحاجة لسؤال أحد.

أسباب رائحة الفم الكريهة:

العادات السيئة و قلة العناية بالصحة الفموية:

رائحة الفم الكريهة هي غالباً نتيجة تراكم البكتيريا داخل الفم. فإذا لم تقم بتنظيف أسنانك يومياً بالفرشاة و المعجون و الخيوط الفموية، فإن جزيئات الطعام سوف تبقى داخل الفم، مما يعزز نمو البكتيريا بين الأسنان و حول اللثة و على سطح اللسان، و بالتالي يسبب رائحة الفم الكريهة.

إن استخدام الغرغرة الفموية المضادة للبكتيريا قد تساعد في القضاء على البكتيريا.

و من ناحية أخرى فإن عدم تنظيف أطقم الأسنان (في حين استخدامها) يسبب هذه المشكلة أيضاً.

أما بالنسبة للعادات السيئة، فالتدخين أو مضغ التبغ يسبب رائحة الفم الكريهة، و يؤدي لتصبغ الأسنان و يؤثر على حاسة التذوق و يسبب تهيج اللثة. حيث يسبب بقاء المواد الكيميائية في الفم، بالإضافة للإصابة ببعض أمراض اللثة و سرطان الفم أحياناً!

تأثير نوعية الطعام على رائحة الفم:

جميع الأطعمة التي نتناولها يبدأ تحللها داخل الفم. فالطعام يؤثر على رائحة النَفَس الذي يخرج أثناء الزفير. حيث يتم امتصاص الطعام الذي تم هضمه داخل مجرى الدم و من ثم يخرج من الرئتين مع التنفس.

إذا تناولت أطعمة ذات رائحة قوية مثل البصل أو الثوم أو البهارات القوية، فإن تنظيف الأسنان بالفرشاة و المعجون و الخيوط السنية و حتى الغرغرة الفموية، قد تغطي الرائحة الكريهة إنما بشكل مؤقت فقط. فالرائحة لن تختفي إلى أن يتم طرح الطعام من جسمك.

المشاكل الصحية المرتبطة برائحة الفم:

  • التهابات في اللثة: البكتيريا الموجودة في الفم تسبب تشكل السموم و تراكم طبقة البلاك (و هي طبقة قاسية تدعى أيضاً الجير) مما يؤدي لتهيج اللثة. إن لم يتم علاج أمراض اللثة قد يؤدي لتلفها و قد يصل لعظم الفك أيضاً.
  • سوء تركيب معدات و أجهزة الأسنان.
  • العدوى بالفطريات الفموية.
  • تسوس الأسنان.

وجود مشاكل صحية أخرى:

تناول بعض العقاقير الطبية:

بعض الأدوية تنتج رائحة قوية أثناء تفككها و تحرر مواد كيميائية، و من الأمثلة على ذلك النترات التي تستخدم لعلاج الذبحة الصدرية، و بعض العلاجات الكيماوية و المهدئات مثل مادة فينوثيازين و مضادات الهيستامين لعلاج الحساسية و المدرات البولية التي تسبب جفاف الفم.

بالإضافة لذلك فإن الأشخاص الذين يتناولون الفيتامينات و المتممات الغذائية بجرعة عالية هم أكثر عرضة للإصابة برائحة الفم الكريهة أيضاً.

جفاف الفم:

فاللعاب ضروري جداً لترطيب جوف الفم، و تعديل الحموضة التي تنتجها طبقة البلاك، و التخلص من الخلايا الميتة التي تتجمع على سطح اللسان و اللثة و الخدين. إذا لم يتم التخلص من هذه الخلايا الميتة، سوف تتفكك و تسبب الرائحة الكريهة.

إن جفاف الفم قد يكون من التأثيرات الجانبية للعديد من العقاقير الطبية المتناولة، أو نتيجة مشاكل في الغدد اللعابية، أو نتيجة التنفس المستمر عبر الفم و ليس الأنف. الشخير أيضاً يؤدي لجفاف الفم سريعاً.

الصيام:

لا يخفى دور الصيام و فوائده على مختلف وظائف الجسم، لكن حالات الصيام و النظام الغذائي الذي يفتقر للكربوهيدرات يؤدي لرائحة الفم، و ذلك نتيجة استهلاك الدهون لإعطاء الطاقة، و بالتالي يتم إنتاج مركبات كيميائية تدعى الكيتونات و التي تتميز برائحة قوية. لكن بالمواظبة على النصائح و الأساليب الوقائية التالية يمكنك تلافي هذه المشكلة.

متى يجب عليك مراجعة الطبيب:

علاج رائحة الفم الكريهة و أساليب الوقاية منها:

في معظم الحالات يتم علاج رائحة الفم الكريهة عند طبيب الأسنان، إذا كان السبب هو وجود مشكلة في الصحة الفموية. أما إذا كانت النتائج جميعها جيدة، فيجب مراجعة الطبيب العام أو طبيب العائلة للتأكد من عدم وجود مشكال صحية أخرى مسببة لرائحة الفم.

و إليك بعض النصائح و الأساليب الوقائية للقضاء على هذه المشكلة:

  1. العناية بالصحة الفموية بشكل منتظم: تنظيف الأسنان مرتين يومياً بواسطة معجون للأسنان يحتوي على مادة الفلورايد لإزالة طبقة البلاك.
  2. تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد تناول الطعام (حافظ على وجود فرشاة للأسنان معك في العمل أو المدرسة). و لا تنسى تنظيف اللسان أيضاً.
  3. استبدل فرشاة الأسنان كل 2-3 أشهر أو بعد الشفاء من المرض.
  4. استخدم الخيوط السنية لإزالة بقايا الطعام بين الأسنان مرة يومياً.
  5. استخدم المضمضة الفموية التي تحتوي على مضاد للبكتيريا مرتين يومياً.
  6. أما لمن يستخدم أطقم الأسنان، فيجب إزالتها يومياً قبل النوم، و من ثم تنظيفها في الصباح التالي قبل وضعها مجدداً في الفم.
  7. مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري على الأقل مرتين في السنة. فذلك يساعد في الكشف المبكر عن وجود أي مشاكل فموية و معالجتها سريعاً.
  8. الإقلاع عن التدخين أو المنتجات التي تعتمد على مضغ التبغ.
  9. تناول كمية وفيرة من الماء، فذلك سوف يساعد على الحفاظ على رطوبة الفم.
  10. مضغ العلكة الخالية من السكر يساعد على إنتاج اللعاب و بالتالي التخلص من بقايا الطعام و البكتيريا و تعطير رائحة الفم.
  11. الانتباه لنوعية الأطعمة المتناولة و تجنب الروائح القوية منها.
  12. تناول الأطعمة الصحية و الحمية الغذائية المتوازنة. بالإضافة لذلك فإن تناول الجزر الطازج أو تفاحة بين الوجبات يعتبر طريقة جيدة للحفاظ على صحة الفم.
  13. تجنب تناول كمية كبيرة من القهوة. فالقهوة لذيذة لكنها تؤثر على تصبّغ و لون الأسنان، و لها رائحة صعبة الخروج من الجزء الخلفي من اللسان. بدلاً من ذلك استبدلها بالشاي الأخضر، فهو غني بمضادات الأكسدة و يقضي على البكتيريا و يكسبك رائحة نفس منعشة.
  14. الإقلاع عن تناول الكحول، حيث يؤدي لجفاف الفم سريعاً و ذو رائحة قوية مزعجة يحتفظ الفم بها لعدة ساعات!

المراجع:

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bad-breath/symptoms-causes/dxc-20192379

http://www.webmd.com/oral-health/guide/change-your-breath-from-bad-to-good#1

http://www.medicalnewstoday.com/articles/166636.php

http://www.webmd.com/oral-health/guide/bad-breath#1

http://www.medicinenet.com/bad_breath/article.htm

http://articles.mercola.com/bad-breath.aspx

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/150346435@N07/

 

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك