حبة البركة (الحبة السوداء) من الكنوز الصحية التي وهبها الله لنا!

103 0
103 0
حبة البركة

تُعرف حبة البركة بعدة أسماء منها الحبة السوداء أو الكمون الأسود أو الكراويا السوداء. أما الاسم العلمي فهو Nigella sativa.

ما هي الحبة السوداء أو حبة البركة؟

هي عبارة عن نوع من بذور النباتات. تم استخدامها في صناعة الأدوية منذ أكثر من 2000 عام!

استخدمت حبة البركة لعلاج حالات الصداع و آلام الأسنان و الاحتقان الأنفي و لطرد الديدان المعوية. كما تم استخدامها لعلاج التهاب العين و الخراجات و الطفيليات.

تستخدم حبة البركة اليوم لعلاج الاضطرابات الهضمية بما في ذلك حالات المغص و الإسهال و الغازات و الإمساك و البواسير.

كما تستخدم في علاج المشاكل التنفسية بما في ذلك الربو و السعال و التهاب القصبات و توسع الرئة و نزلات البرد و الانفلونزا و الاحتقان.

و من استخداماتها الأخرى خفض ضغط الدم و خفض مستوى الكولسترول الضار و علاج السرطان و تعزيز مناعة لجسم.

كما تعتمد بعض النساء على استخدام حبة البركة لبدء الحيض، و لزيادة تدفق الحليب عند المرضع.

في بعض الأحيان يتم استخدام حبة البركة مع فيتامين ه و الزعفران و السيستين، لتخفيف التأثيرات الجانبية لعلاج كيماوي يدعى cisplatin. أما في الطعام يتم استخدام الحبة السوداء كنوع من المنكهات.

المواد الفعالة الموجودة في حبة البركة:

تحتوي الحبة السوداء على أكثر من 100 مادة كيميائية فعالة لتعزز صحة الجسم.

أشهرها:

  • Crystalline nigellone: التي تتميز بدورها في زيادة مناعة الجسم، خاصةً الجهاز التنفسي
  • Thymoquinone له فعالة مكافحة للسرطان
  • Beta sitosterol يعرف بخصائصه في خفض الكولسترول الضار و تعزيز صحة الجهاز البولي

كما تحتوي الحبة السوداء أيضاً على المزيد من المواد الغذائية المتميزة بما في ذلك:

فوائد وأهم استخدامات حبة البركة:

غنية بمضادات الأكسدة:

مضادات الأكسدة هي مواد تعمل على تحييد الجذور الحرة الضارة، و تمنع التلف الخلوي الناتج عن عمليات الأكسدة الضارة.

تحتوي حبة البركة على العديد من المركبات المضادة للأكسدة مثل ثيموكينون  thymoquinone، كارفاكرول carvacrol، أثيثول t-anethole، تيربينول 4-terpineol.

خفض الكولسترول الضار:

يحتاج الجسم لبعض الكولسترول. لكن تراكم كميات كبيرة منه في الجسم، يؤدي لزيادة خطورة الأمراض القلبية.

أظهرت الدراسات أن المواظبة على استهلاك حبة البركة، تساهم في خفض مستوى الكولسترول الضار و الشحوم الثلاثية.

كما تشير الدراسات أن زيت حبة البركة له فعالة و تأثير أكبر من مسحوق بذور حبة البركة.

خصائص مضادة للسرطان:

تمتاز حبة البركة بخصائصها المضادة للأكسدة. و بالتالي كما ذكرنا سابقاً، فهي تساعد على تحييد الجزئيات الحرة الضارة التي لها دور في تطور مرض السرطان.

مضادة للبكتيريا:

البكتيريا المسببة للأمراض، مسؤولة عن قائمة طويلة من الالتهابات الخطيرة. بدءاً من التهابات الأذن إلى الالتهاب الرئوي!

أظهرت العديد من الدراسات دور حبة البركة في تثبيط نمو البكتيريا و الوقاية من مقاومة البكتيريا للعلاج.

تخفيف الالتهابات:

في معظم الحالات، فإن ردود الأفعال الالتهابية هي استجابة طبيعية من الجهاز المناعي. لحماية الجسم ضد مختلف حالات العدوى و الإصابات.

لكن من ناحية أخرى، فإن الالتهابات المزمنة، تساهم في حدوث العديد من الأمراض مثل داء السكري و الأمراض القلبية و السرطان.

أظهرت نتائج الدراسات أن المواظبة على تناول حبة البركة ضمن النظام الغذائي، لها تأثير فعال مضاد للالتهابات.

حماية الكبد:

الكبد هو عضو هام جداً في الجسم. و له دور كبير في العديد من العمليات الحيوية.

يعمل على إزالة السموم و استقلاب الأدوية و معالجة الأغذية و إنتاج البروتينات و المواد الكيميائية الضرورية لصحة الجسم.

تشير الدراسات أن المواد الفعالة الموجودة في حبة البركة تساعد على حماية الكبد من التلف و تعزيز صحته.

تنظيم مستوى سكر الدم:

ارتفاع مستوى السكر في الدم له تأثيرات سلبية على الحسم، بما في ذلك زيادة العطش و التعب و صعوبة التركيز.

أما إهمال ضبط سكر الدم، و بقائه مرتفعاً دون متابعة على المدى الطويل، له عواقب أكثر خطورة مثل تلف الأعصاب و تغيرات في الرؤية و بطء التئام الجروح.

المواد الفعالة الموجودة في حبة البركة تساعد في الحفاظ على مستوى سكر الدم ضمن المعدل الطبيعي قدر الإمكان و الوقاية من التأثيرات السلبية.

الوقاية من تقرحات المعدة:

قرحة المعدة هي عبارة عن تقرحات مؤلمة، تتشكل عندما يتم إزالة الطبقة المخاطية الوقائية التي تبطن جدار المعدة. و بالتالي يجعلها عرضة مباشرة لحمض المعدة الذي يؤذيها.

تشير بعض الدراسات أن حبة البركة تساعد في الحفاظ على البطانة المخاطية التي تحمي جدار المعدة و الوقاية من تشكل التقرحات.

من السهل إضافتها لنظامك الغذائي:

هنالك العديد من الأساليب لإضافة حبة البركة لنظامك الغذائي.

عادةً ما يتم تحميصها قليلاً ثم طحنها، أو استخدامها بالكامل لإضافة النكهة لأطباق الخبز أو الكاري.

كما يقوم بعض الأفراد بتناول البذور نيئة أو إضافتها للعسل أو الماء. و يمكن أيضاً إضافتها إلى دقيق الشوفان أو العصائر أو الزبادي.

لعلاج تساقط الشعر:

اشتهر زيت حبة البركة بفعاليته كعلاج موضعي في منع تساقط الشعر. و تحفيز نموه مجدداً.

فهو يتميز بخصائص مضادة للالتهابات و مضادة للأكسدة. مما يساعد في منع تساقط الشعر و تعزيز صحة الشعر و فروة الرأس.

أهم التحذيرات عند استهلاك حبة البركة:

إن تناول الحبة السوداء ضمن كميات صغيرة في الطعام يعتبر آمن بالنسبة لمعظم الأفراد.

تناول زيت حبة البركة أو خلاصة البذور يعتبر أيضاً آمن عند تناولها ضمن كمية قليلة و لفترة قصيرة من الزمن.

لكن بذور الحبة السوداء قد تسبب طفح جلدي و ردود أفعال تحسسية عند تطبيقها على الجلد.

في الحمل و الإرضاع:

إن تناول حبة البركة ضمن كميات قليلة مع الطعام خلال فترة الحمل يعتبر آمن. لكن المواظبة عليها لفترة طويلة و ضمن جرعات عالية، قد يبطئ أو يوقف تقلصات الرحم!

في حالات اضطرابات النزف:

قد تسبب الحبة السوداء بطء تخثر الدم. و زيادة خطورة النزف. مما قد يجعل اضطرابات النزف أكثر سوءاً في حال وجودها.

مرضى داء السكري:

تناول حبة البركة بانتظام قد يسبب اتخفاض مستوى السكر في الدم. لذلك يجب مراقبة مستوى سكر الدم. و الانتباه لأي أعراض انخفاض السكر بعناية لدى مرضى السكري.

انخفاض ضغط الدم:

عند تناول الحبة السوداء بشكل منتظم، قد تسبب انخفاض ضغط الدم لدى بعض الأفراد. لذلك يجب الانتباه من الانخفاض الشديد في ضغط الدم لدى الأفراد ذوي ضغط الدم المنخفض.

قبل الجراحة:

المواظبة على حبة البركة قد تسبب بطء تخثر الدم و انخفاض سكر الدم و زيادة النعاس لدى بعض الأفراد. و زيادة خطورة النوف و مضاعفات التحكم بمستوى سكر الدم بعد التخدير و الجراحة.

لذلك ينصح بإيقاف استخدام حبة البركة لمدة أسبوعين على الأقل قبل موعد الجراحة.

التداخلات الدوائية:

  • الأدوية الخافضة لسكر الدم
  • الأدوية المثبطة للمناعة
  • مضادات التخثر و مضادات الصفيحات مثل الأسبيرين و الوارفارين
  • أدوية علاج ضغط الدم المرتفع
  • الأدوية المهدئة (مثبطات الجهاز العصبي المركزي)

و بالتالي عموماً حبة البركة آمنة للاستخدام ضمن النظام الغذائي بكمية قليلة. أما إذا رغبت باستهلاكها بنسبة أعلى من ذلك، ينصح باستشارة الطبيب أولاً.

المراجع:

https://food.ndtv.com/beauty/black-sesame-oil-or-kalonji-oil-why-it-is-a-powerful-beauty-ingredient-for-gorgeous-hair-and-skin-1995974

https://www.healthline.com/nutrition/kalonji-nigella-seeds#TOC_TITLE_HDR_2

https://healthfirstnetwork.ca/blog/black-seed-oil-the-great-little-seed-2

https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-901/black-seed

https://www.rxlist.com/black_seed/supplements.htm

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/182161205@N06

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك