أسباب آلام الجسم الأكثر شيوعاً و كيف نتغلب عليها

435 0
435 0
آلام الجسم

آلام الجسم من الأعراض الأكثر شيوعاً للعديد من المشاكل الصحية.

تعتبر العدوى بنزلات البرد و الانفلونزا، أشهر هذه الأسباب.

قد تعاني من آلام الجسم أيضاً نتيجة أعمال الحياة اليومية. خاصةً إذا كان نمط حياتك يتطلب الوقوف أو المشي أو الحركة لفترات طويلة من الزمن.

قد تكون بحاجة فقط للراحة. بعض العلاجات المنزلية، أيضاً اختيار جيد للتغلب على آلام الجسم.

لكن في بعض الأحيان، خاصةً إذا استمرت هذه المشكلة لفترة طويلة من الزمن، قد يعود سبب ألم الجسم لوجود مشكلة صحية كامنة بحاجة لعلاج.

في هذه الحالات، قد تحتاج لاستشارة الطبيب للقيام بتشخيص السبب.

الأسباب الأكثر شيوعاً لآلام الجسم:

حالات التوتر و الإجهاد:

عندما تتعرض لحالات التوتر أو الإجهاد، ذلك يضعف الجهاز المناعي. و لا يتمكن من التحكم أو الاستجابة للحالات الالتهابية بشكل جيد.

نتيجة لذلك، قد لا يتمكن الجسم من مكافحة حالات العدوى أو الأمراض كما يجب. مما يؤدي للإحساس بالألم في جميع أنحاء الجسم!

راقب الأعراض الأخرى التي ترافق عادةً حالات التوتر و القلق. بما في ذلك:

إذا كنت تعتقد أن سبب آلام الجسم، قد يكون بسبب التوتر. إذاً إجراء تغييرات بسيطة على نمط حياتك اليومية، قد يساهم في خفض حالات التوتر قدر الإمكان.

إليك الخطوات التالية:

  • اتباع جلسات الاسترخاء و التأمل لبضعة دقائق كل يوم.
  • ركّز على معدل التنفس. و حاول تصفية ذهنك من الناس السلبيين أو الأحداث المسببة للتوتر.
  • تمتع بالمشي قليلاً، أو غادر المكان الذي يسيطر عليه حالات التوتر. لتخفيف محفزات التوتر لديك.
  • شارك مشاعرك مع شخص تثق به.

إذا كانت حالات التوتر تؤثر على معدل أو جودة نومك. اتبع نصائح الاسترخاء قبل النوم. أو احظى بقيلولة صغيرة خلال اليوم، لتجديد نشاطك.

التجفاف:

الماء هو العامل الأساسي لعمل الجسم بشكل طبيعي و صحي.

دون الحصول على كميات كافية من الماء، لن يتمكن الجسم من أداء مهامه بشكل صحيح. بما في ذلك عمليات التنفس و الهضم!

عندما يتعرض الجسم للتجفاف، و لا يقوم بمهامه كما يجب. سينعكس الأمر على صحة الجسم. و قد تشعر بآلام بدنية نتيجة لذلك.

من الأعراض الأخرى الناتجة عن التجفاف، تتضمن ما يلي:

إذا لم تتناول كمية كافية من الماء، خاصةً في الأيام الحارة أو الجافة، قد تصاب بالتجفاف سريعاً.

يجب أن يكون هدفك هو التركيز على تناول 2 ليتر من الماء يومياً (8 أكواب من الماء تقريباً).

و إذا كنت نشيط بدنياً أو تؤدي تمارين رياضية أو تتعرق، فأنت بحاجة لكميات إضافية أكبر من الماء!

إذا كان التجفاف بسبب مشكلة صحية مثل الإسهال. يجب الحرص على تناول كميات وفيرة من الماء، حتى زوال الأعراض.

تناول المشروبات الغنية بالشوارد، يساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم. و تعويض الشوارد التي خسرها الجسم بسبب الإسهال.

قلة النوم:

عدم الحصول على كمية كافية من النوم، يؤثر على صحة الجسم عموماً.

أنت بحاجة للنوم من 6-8 ساعات على الأقل كل ليلة. بما في ذلك نمط النوم حركة العين السريعة (REM).

تحتاج أنسجة الجسم و الخلايا للحصول على نمط نوم جيد و عميق، للحفاظ على صحتها. كما يحتاج الدماغ لذلك أيضاً للحفاظ على تركيزه و معدل الانتباه.

دون حصول الجسم على كميات كافية من النوم و الراحة، سيؤدي لاستنزاف طاقة الجسم. مما يؤدي للألم.

من الأعراض الأخرى المرافقة الناتجة عن قلة النوم:

  • التشوش
  • الشعور بالنعاس أثناء اليوم، أو الشروع في النوم دون ملاحظة ذلك!
  • صعوبة الفهم و التركيز أثناء القراءة أو الاستماع للآخرين
  • صعوبة في التحدث بشكل فعال
  • صعوبة في تذكر الأشياء

حاول تنظيم مواعيد النوم و الاستيقاظ كل يوم.

يحتاج الجسم لاتباع نمط روتيني يومي معين. للحفاظ على الساعة البيولوجية للجسم و التمتع بصحة جيدة.

إليك التقنيات الاتلية للمساعدة على الاستراخاء قبل النوم. على سبيل المثال:

  • تناول شاي ساخن أو مشروب دافئ
  • جلسات التأمل أو الاسترخاء
  • الاستماع للموسيقا الهادئة أو الصلاة و الدعاء

نزلات البرد و الانفلونزا:

نزلات البرد أو الانفلونزا، كلاهما من حالات العدوى الفيروسية المسببة للالتهابات. و لنضف على القائمة فيروس كورونا أيضاً!

هذه الحالات من العدوى تهاجم الجسم، و تضعف الجهاز المناعي.

حالات الالتهابات خاصةً التي تصيب البلعوم و الصدر و الرئتين، تكون مؤلمة. و قد تسبب الآلام أيضاً في كافة أنحاء الجسم. حيث يعمل الجسم جاهداً لمكافحة العدوى.

من الأعراض الأخرى المرافقة لنزلات البرد أو الانفلونزا:

الحصول على الراحة الكافية، و تناول كميات وفيرة من الماء، و الغرغرة بالماء الدافئ المملح، قد يخفف آلام البلعوم. و يساعد الجسم على التغلب على العدوى سريعاً.

تناول الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل مضادات الاحتقان pseudoephedrine و مسكنات الألم  ibuprofen تساعد في تخفيف الأعراض.

إذا كنت تعاني من أعراض نزلات البرد و الانفلونزا، لمدة تتجاوز الأسبوعين، أو إذا كنت لا تستطيع تناول الطعام أو التنفس بشكل مريح، يجب استشارة الطبيب.

فقر الدم:

يحدث فقر الدم عندما لا يحتوي الجسم على كمية كافية من خلايا كريات الدم الحمراء. و بالتالي لن تحصل أنسجة الجسم على كميات كافية من الأوكسيجين.

في حالات فقر الدم، أجزاء كثيرة من الجسم قد تشعر بالتعب، نتيجة عدم تزويدها بالأوكسيجين الكافي.

من الأعراض الأخرى المرافقة لفقر الدم:

هنالك العديد من الأسباب المؤدية لفقر الدم، بما في ذلك نقص الحديد، نقص الفولات، نقص فيتامين ب12.

تناول المتممات الغذائية الغنية بهذه العناصر، قد يعالج مشكلة فقر الدم.

إذا لم تكفي المتممات الغذائية لتصحيح النقص، يجب استشارة الطبيب لإجراء المزيد من الفحوصات و التشخيص لعلاج الأسباب الكامنة.

نقص فيتامين د:

تعتمد العديد من أعضاء الجسم على الكالسيوم للعمل بشكل صحيح. بما في ذلك الكلى و العضلات.

كما تحتاج العظام و الأسنان للكالسيوم للحفاظ على صحتها.

دون الحصول على كميات كافية من فيتامين د، لن يتمكن الجسم من امتصاص الكالسيوم. و بالتالي ستشعر بآلام الجسم في هذه الأعضاء و في العظام!!

من الأعراض الأخرى المرافقة لنقص فيتامين د:

داء كثرة الوحيدات العدوائية: Mononucleosis

و هو ما يعرف بمرض التقبيل.

هو عبارة عن عدوى تحدث بسبب فيروس يدعى  Epstein-Barr virus.

و هو مرض شديد العدوى. ينتقل عبر اللعاب. و يعتبر أحد أهم الأعراض الشائعة له هي آلام الجسم.

قد يكون سبب الآلام و التعب هو نتيجة الالتهابات و التورم التي تعيق مجرى الهواء.

من الأعراض الأخرى المرافقة:

و للحديث تتمة 🙂

المراجع:

https://www.healthline.com/health/body-aches

https://www.webmd.com/pain-management/ss/slideshow-body-aches

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/51821064@N07

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك