فوائد بذور دوار الشمس

333 0
333 0

إن بذور دوار الشمس لا تُعتبر فقط وجبة خفيفة للتسلية بين الوجبات الرئيسية، إنما وجبة صحية كذلك. فعلى الرغم من الاعتقاد السائد أن تناول الدهون يؤدي لتأثيرات غير مرغوبة و لاكتساب الوزن، لكن الحقيقة هي العكس تماماً. أي أن استهلاك الدهون الصحية يؤدي لتعزيز صحة الجهاز القلبي و الحفاظ على الوزن الصحي، و تخفيف حالات الالتهابات.

الدهون الصحية هي القاعدة الأساسية لبناء الأغشية الخلوبة في الجسم، كما تساهم في الحفاظ على توازن الهرمونات، و تبطئ من امتصاص الطعام، و بالتالي تشعرك بالشبع لفترة زمنية أطول. و تعتبر الناقل الأساسي للفيتامينات المنحلة في الدسم (فيتامين أ و فيتامين د و فيتامين ه و فيتامين ك).

يتم الحصول على بذور دوار الشمس بالتأكيد من مصدرها أي من زهرة دوار الشمس، و يطلق عليها أيضاً عباد الشمس. حيث تزودنا هذه الزهرة بكمية قليلة من البذور التي تتميز باللون الأخضر أو الرمادي.

المصدر الأساسي لها هو جنوب أميركا، ثم تم اكتشافها و انتشارها في أوروبا و من ثم روسيا. حيث تم استخدامها في المحاصيل التجارية و زراعتها لاستخراج زيت عباد الشمس. بإمكانك إضافة بذور دوار الشمس بسهولة لنظامك الغذائي، كإضافة بعض البذور لطبق السلطة اليومي مما يكسبها طعماً ألذ و فائدة أكبر.

المواد الغذائية الموجودة في بذور دوار الشمس:

إن نصف كوب من بذور عباد الشمس تزود الجسم بالمواد الغذائية التالية:

  • 190 سعرة حرارية
  • 16غ دهون صحية
  • 6 غ بروتينات
  • 4 غ من الألياف
  • 82% فيتامين ه
  • 70% النحاس
  • 43% فيتامين ب1 (الثيامين)
  • 34% منغنيز
  • 34% سيلينيوم
  • 33% فوسفور
  • 28% مغنيزيوم
  • 28% فيتامين ب6
  • 20% فولات
  • 18% فيتامين ب3

كما يزود الجسم بالأحماض الدسمة الأساسية (حمض اللينوليك) و الأحماض الأمينية خاصةً التريبتوفان العنصر الأساسي في بناء بروتينات الجسم.

بالإضافة لذلك تحتوي بذور عباد الشمس على مركبات البوليفينول مثل حمض الكلوروجينيك و حمض الكوينيك و حمض الكافئيك. هذه المركبات هي عبارة عن مضادات أكسدة طبيعية تساعد في تخليص الجسم من السموم و المركبات الضارة المؤكسدة.

فقط تناول مقدار قبضة اليد من البذور يومياً، يزود الجسم بكافة الفوائد الصحية و المواد الغذائية الضرورية.

الفوائد الصحية لبذور دوار الشمس:

خفض خطر الإصابة بالأمراض القلبية:

إن الكمية المرتفعة من مضادات الأكسدة الموجودة في فيتامين ه و التي تمثل 76% من الحاجة اليومية، تساعد في خفض خطورة الإصابة بالالتهابات المؤدية للعديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك داء السكري و السكتة الدماغية و الاضطرابات العصبية كداء الزهايمر و مرض باركنسون.

إن استهلاك كمية معتدلة من بذور عباد الشمس غير المملحة بشكل منتظم، يساعد في الحفاظ على مستويات الكولسترول و خفض ضغط الدم المرتفع و حماية الجسم من مختلف الأمراضض القلبية. نظراً لغناه بعنصر المغنيزيوم الذي يساعد في الحفاظ على توازن شوادر الكالسيوم و البوتاسيوم داخل الخلايا.

الوقاية من مختلف أنواع السرطان:

تكمن أهمية بذور دوار الشمس في غناه بمضادات الأكسدة التي تقضي على الجزيئات الحرة الضارة، و تمنع تشكل الخلايا السرطانية.

تحتوي بذور دوار الشمس على مادة السيلينيوم و هي من المواد الهامة للوقاية من مختلف أنواع السرطانات، بما فيها سرطان البروستات و سرطان الثدي. كما يساعد السيلينيوم في إعادة ترميم الحمض النووي و تخليص الجسم من السموم و الخلايا التالفة. و يمنع تكاثر الخلايا السرطانية و يوقف نمو الورم.

تعزيز وظائف الغدة الدرقية من خلال أهمية السيلينيوم:

تتضمن اضطرابات الغدة الدرقية إما فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور نشاط الغدة الدرقية، و يعود ذلك أحياناً إلى نفص عنصر السيلينوم الذي يتميز بغناه في بذور دوار الشمس.

إن الغدة الدرقية هي المسؤولة عن تنظيم درجة حرارة الجسم و معدل ضربات القلب و إنتاج البروتينات و التحكم في الاستقلاب. لذلك أي اضطراب يحدث في الغدة الدرقية يتمثل بالعديد من الأعراض المختلفة كاكتساب الوزن و الإرهاق و التعب.

من أفضل الأساليب للحفاظ على صحة الغدة الدرقية هي عن طريقة تناول حمية غذائية متوازنة غنية بعنصر السيلينيوم و اليود.

خفض خطورة الإصابة بهشاشة العظام و التشنجات العضلية:

إن بذور دوار الشمس تزود الجسم بكمية عالية من بقايا المعادن المغنيزيوم.

تعتبر بذور عباد الشمس هي المسؤولة و لو بشكل جزئي عن الحفاظ على البنية الهيكلية للعظام، و منع حدوث المشاكل المرتبطة بفقدان كثافة المعادن في العظام، كما في حالة هشاشة العظام.

الوقاية من مختلف أنواع الصداع و تعزيز وظائف الدماغ:

يساعد عنصر المغنيزيوم في خفض خطورة حالات الشقيقة المزمنة و الصداع و الإرهاق و التعب الشديد، و جميع الأعراض المرتبطة بتقلبات المزاج كالاكتئاب و القلق.

تُعتبر بذور عباد الشمس من المصادر الغنية بفيتامين ب1 و فيتامين ب5. حيث يلعب دوراً هاماً في استقلاب الطاقة، و تصنيع الدهون و تنظيم الهرمونات و الحفاظ على وظائف الدماغ.

تنظيم مستوى سكر الدم و الوقاية من داء السكري:

إن الحمية الغذائية الغنية بأنواع المكسرات و البذور تساعد في الوقاية من ارتفاع نسبة السكر في الدم. و بالتالي الوقاية من الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، و التي تتضمن داء السكري أو مقاومة هرمون الأنسولين.

عند وجود خلل في نسبة سكر الدم و مقاومة هرمون الأنسولين، يؤدي ذلك للالتهابات واكتساب الوزن و أمراض في الجهاز المناعي.

تعزيز صحة البشرة:

إن فيتامين ه المضاد للأكسدة ضروري للحفاظ على مظهر و نضارة البشرة. يحتوي نبات دوار الشمس على فيتامين ه بالإضافة للأحماض الدسمة الضرورية التي تساعد في ترطيب البشرة و نقائها من أضرار الملوثات و أشعة الشمس.

المراجع:

http://www.livestrong.com/article/343568-what-are-the-benefits-of-eating-sunflower-seeds/

http://healthyeating.sfgate.com/benefits-sunflower-seeds-6529.html

http://www.nutrition-and-you.com/sunflower-seeds.html

https://draxe.com/sunflower-seeds/

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/ahmed_basim/

 

 

.

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك