ما هو عسل مانوكا و ما هي فوائده الصحية؟ و هل يستحق هذه الشهرة؟

67 0
67 0
عسل مانوكا

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام من مختلف أنحاء العالم.

لا شك أن العسل الصاغ الطبيعي بمختلف أنواعه هو مفيد للصحة.

تحدثنا سابقاً عن فوائد العسل عموماً. و ذكرنا كيف نميز بين العسل الصاغ و المزيف.

أما اليوم و بإذن الله تعالى سوف نخص بالذكر عسل مانوكا.

  • ما هو هذا العسل وهل يستحق حقاً كل هذه الشهرة؟
  • ماهي فوائده الطبية و ما هي الكمية الموصى بها يومياً للحصول على فوائده الطبية؟

هذا ما سنتعرف عليه بإذن الله تعالى في مقالة اليوم. أتمنى أن تجدوا الفائدة المطلوبة و شكراً للمتابعة.

ما هو عسل مانوكا؟

هو نوع من العسل الذي ينشأ من أجزاء معينة من أستراليا و نيوزيلندا.

يتم إنتاجه بواسطة النحل الذي يقوم بتلقيح الزهور الموجودة على شجيرة مانوكا leptospermum scoparium. و هي عبارة عن نوع من شجرة الشاي.

يستخدم عسل مانوكا عادةً لشفاء الجروح و تطرية البلعوم أو التهاب الحلق و المساعدة على علاج حب الشباب و التقرحات.

يتميز عسل مانوكا بخصائص مضادة للبكتيريا و مضادة للفيروسات و مضادة للالتهاب. بالإضافة لخصائصه المضادة للأكسدة.

يكتسب عسل مانوكا خصائصه المضادة للبكتيريا من خلال المادة الفعالة التي يطلق عليها اسم ميثيل غليوكسال methylglyoxal (MGO).

يتم إنشاء هذه المادة الفعالة في عسل مانوكا، بفضل تحويل مركب آخر يُعرف باسم ثنائي هيدروكسي أسيتون dihydroxyacetone (DHA).

حيث تم العثور على تراكيز عالية من مادة DHA في رحيق معظم زهور مانوكا. و كلما ازدادت تراكيز هذه المادة، كلما ازداد التأثيرات المضادة للبكتيريا في عسل مانوكا.

يعتبر عسل مانوكا أحادي الأزهار. أي مصنوعاً من رحيق نوع واحد من الزهور.

بينما أنواع العسل الأخرى التقليدية هي متعددة الأزهار. حيث يتكون الرحيق من أنواع متعددة و مختلفة من الزهور.

الخصائص المضادة للبكتيريا الموجودة في عسل مانوكا، تفوق بنسبة 100 مرة الخصائص المضادة للبكتيريا الموجودة في أنواع العسل الأخرى التقليدية!!

فوائد عسل مانوكا:

في عام 1980 م اكتشف الباحثون في نيوزيلندا أن عسل مانوكا، لديه مستويات من الأنزيمات و المركبات الصحية المفيدة، أعلى بكثير مما هي عليه في العسل العادي.

تبعاً لهذه الدراسات، فإن عسل مانوكا غني بشكل خاص بمركبات الهيدروجين بيروكسيد و مثيل جليوكسال و ثنائي هيدروكسي أسيتون. و قد ثبت أن الجمع بين هذه المركبات معاً، يعمل كمضاد حيوي طبيعي. بما في ذلك ضد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

بفضل خصائصه المضادة للبكتيريا و مضادة للفيروسات و مضادة للالتهاب و مضادة للأكسدة، يستطيع عسل مانوكا المساعدة في علاج العديد من المشاكل الصحية. والتي تتضمن ما يلي:

تسريع شفاء الجروح:

وافقت إدراة الغذاء و الدواء الأمريكية على استخدام عسل مانوكا لعلاج الجروح.

تعد خصائص عسل مانوكا المضادة للأكسدة و مضادة للبكتيريا، من العوامل الأساسية التي تلعب دوراً هاماً في علاج الجروح , و تسريع التئام الجروح.

بالإضافة لدوره في الوقاية من العدوى. و تحفيز تجديد الأنسجة. و تقليل الألم، لدى الأشخاص الذين يعانون من الحروق.

تحسين الصحة الفموية:

تشير بعض الدراسات لفعالية عسل مانوكا في حماية صحة الفم، ضد تراكم طبقة البلاك. و بالتالي الوقاية من التهاب اللثة.

و في دراسة أخرى، أشارت الأبحاث إلى أن امتصاص عسل مانوكا، كان أكثر فاعلية في تقليل البلاك و نزف اللثة، من أولئك الذين يمضغون العلكة الخالية من السكر.

تخفيف التهاب الحلق:

من المألوف وضع القليل من العسل في الشاي، إذا كنت تعاني من ألم في الحلق. مما يساعد على تطرية البلعوم.

بفضل خصائص عسل مانوكا المضادة للالتهاب، فإن تناول عسل مانوكا، يساعد في تخفيف التهاب الحلق.

كما ينصح بمزج ملعقتين صغيرتين من عسل مانوكا مع كوب من الماء الدافئ أو الشاي الدافئ. و التمتع بالطعم اللذيذ و الفوائد القيمة.

يساعد العسل على علاج الالتهاب و مكافحة البكتيريا المسببة للألم.

و تشير نتائج الأبحاث و الدراسات، أن الأفراد الذين واظبوا على استخدام عسل مانوكا، انخفضت لديهم نسبة بكتيريا streptococcus mutans المسببة لالتهاب الحلق.

المساعدة على علاج التقرحات:

قد يساعد عسل مانوكا في علاج نوعين من التقرحات، ألا و هي التقرحات المتعلقة بمرضى السكري و تقرحات المعدة.

  • التقرحات المتعلقة بمرضى السكري:

هي عبارة عن تقرحات أو جروح مفتوحة، تتوضع عادةً أخمص القدم. و تصيب حوالي 15% من مرضى السكري.

تشير بعض الدراسات أن استخدام عسل مانوكا يساعد في تسريع شفاء تقرحات السكري، بشكل أسرع، عند مشاركته مع العلاجات التقليدية.

  • أما فيما يتعلق بالتقرحات الهضمية:

التي تتشكل على البطانة الداخلية للمعدة. و تسبب ألم المعدة و الغثيان و الانتفاخ.

أظهرت نتائج الدراسات أن استخدام عسل مانوكا يساعد في زيادة مستويات بعض الأنزيمات الهضمية، التي تمنع و تكافح عمليات الأكسدة الضارة. مما يقلل الالتهابات. و يساهم في الوقاية من تشكل التقرحات الهضمية.

المساعدة على علاج حب الشباب:

ربما لاحظت وجود منتجات العناية بالبشرة التي تروج لوجود عسل مانوكا كأحد مكوناتها. لكن هل هذا يفيد حقاً؟

تبعاً لنتائج الدراسات، فإن عسل مانوكا يعزز رطوبة البشرة. و يساعد في خفض الالتهابات. و الحفاظ على البشرة خالية من البكتيريا المسببة لحب الشباب.

تعود خصائصه المرطبة للبشرة لمادة الفركتوز و الجلوكوز و بعض الأحماض الأمينية الموجودة في العسل. بالإضافة لخصائصه القوية المضادة للالتهاب و مضادة للبكتيريا.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي:

ترتبط العديد من المشاكل الهضمية مع بعضها البعض. بما في ذلك، فرط نمو البكتيريا في الأمعاء، و انخفاض نسبة حمض المعدة، أو ارتداد الحمض المريئي. و بفضل الخصائص المضادة للبكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في عسل مانوكا. فإن تناول كمية قليلة من هذا العسل بشكل منتظم، له دور طبي فعال في علاج المشاكل الهضمية الناتجة عن االبكتيريا. و إعادة التوازن الطبيعي لبكتيريا الأمعاء و تسريع شفاء المعدة.

تحسين صحة البشرة:

تُشير العديد من الدراسات، لفعالية عسل مانوكا في علاج العديد من مشاكل البشرة. بما في ذلك الأكزيما و حب الشباب و حبوب ميليا و تسريع شفاء الجروح و الحروق و التقرحات. و ذلك بفضل خصائصه المضادة للميكروبات.

خفض حالات الحساسية الموسمية:

ركّزت الدراسات على تأثير العسل على علاج حالات الحساسية. و كانت النتائج حقاً ملموسة!

فالمرضى الذين واظبوا على تناول عسل مانوكا بانتظام، انخفضت لديهم أعراض الحساسية بنسبة 60%. و انخفضت فترة المرض لديهم بنسبة 70%. و اعتمدوا على الأدوية المضادة للهيستامين بنسبة أقل ب 50%، بالمقارنة مع الفئة من المرضى، الذين لم يضيفوا العسل لنظامهم الغذائي اليومي.

تقوية المناعة و زيادة مستويات الطاقة و النضارة والجمال:

المواظبة على تناول عسل مانوكا ضمن جرعات صغيرة يومية، أثبتت فعاليتها في تقوية مناعة الجسم و زيادة مستويات الطاقة و تخليص الجسم من السموم و تعزيز صحة و نضارة البشرة.

كما قد يلجأ البعض لاستخدامه بشكل موضعي، من خلال إضافته لغسول البشرة المنزلي اليومي. أو تحضير ماسك مغذي قناع للبشرة أو إضافته لمشروب الديتوكس الخاص بك، لتعزيز فوائده على صحة الجسم من الداخل و الخارج معاً.

تعزيز صحة النوم:

يساعد عسل مانوكا على تحسين جودة النوم. و إبطاء تحرير الجليكوجين الضروري لوظائف الجسم خلال النوم.

إضافة عسل مانوكا لكوب الحليب قبل النوم، يساعد الجسم على تحرير هرمون ميلاتونين داخل الدماغ. و هو الهرمون الأساسي الذي يساعد على النوم.

هنالك العديد من المشاكل الصحية المرتبطة مع ضعف جودة النوم، بما في ذلك الأمراض القلبية و داء السكري من النمط الثاني و التهاب المفاصل و السكتة الدماغية.

ما هي الكمية التي ينصح بتناولها يومياً؟

للحصول على الفوائد الطبية الموجودة في عسل مانوكا، ينصح بالمواظبة على تناوله يومياً بمعدل من (0.5 – 2) نصف ملعقة صغيرة إلى 2 ملعقة صغيرة كحد أقصى يومياً. و ذلك بالاعتماد على الوضع الصحي و النظام الغذائي الكلي اليومي.

للحديث تتمة 🙂

في المقال التالي بإذن الله تعالى، سوف نشرح كيفية اختيار عسل مانوكا الأصلي و محاذير استخدامه.

بالإضافة لتوضيح الفروقات بين عسل مانوكا و بقية أنواع العسل الأخرى.

 شكراً لمتابعتكم و أسأل الله تعالى لكم دوام الصحة و العافية. دمتم بخير

المراجع:

https://draxe.com/nutrition/manuka-honey-benefits-uses

https://health.clevelandclinic.org/manuka-honey-benefits

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/manuka-honey-medicinal-uses

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/155456283@N02/35107875131/in/photolist-Vun38V-Usn9Dc-Usn9FB-Vun3Ft-Usn9yx-Vun2L2-VFQwNe-Vun4ae-Vun3c2-Usn9Ep-VFQwoB-Vun4kK-Vun4ct-nJSrai-VFQwva-VFQxxa-Vun4u2-VFQwE8-VFQx7k-Vun36F-Usn9wt-Vun3xn-Usn9Jx-Vun2HX-Usn9uz-Usn9Gt-Vun4gB-Usn9wZ-Usn9Hv-Usn9Cv-Usn9zK-Vun2Mz-Vun4oF-2htzAcD-2hvarqx-2hvBPRb-2hnrrgF-2htwTK7-2hnqFEX-2hv9po7-2hvCUqf-2htzAf9-2jS7ok3-2hoUdbs-2hnoSAv-2hv9pt7-2htwTHJ-2htzAif-2jS6uWA-2muj3yd/

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك