حمية القضاء على بكتيريا المعدة بايلوري H. Pylori المسببة للقرحة و التهابات المعدة

679 0
679 0
حمية بايلوري

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام من مختلف أنحاء العالم.

كنا قد تحدثنا سابقاً عن أسباب قرحة المعدة الناتجة عن العدوى ببكتيريا بايلوري H. Pylori.

ذكرنا أهم الأسباب و العوامل الخطيرة المؤدية لالتهاب المعدة و الخيارات العلاجية المتوفرة و أساليب الوقاية.

أما اليوم و بإذن الله تعالى، سوف نتحدث عن الحمية الغذائية التي يجب أن نتبعها خلال العدوى بهذه البكتيريا. لتسهيل القضاء عليها سريعاً.

خلال مرحلة العلاج من العدوى ببكتيريا المعدة بايلوري H. Pylori، يجب الامتناع عن تناول بعض الأطعمة التي تحفز إنتاج حموضة المعدة مثل القهوة و الشاي الأسود و المشروبات الغازية. و الأطعمة التي تهيج بطانة المعدة مثل الفليفلة و الأطعمة الجاهزة المعالجة المحضرة مسبقاً و اللحوم الغنية بالدهون مثل النقانق.

H. Pylori، بايلوري هي عبارة عن بكتيريا تهاجم بطانة المعدة، و عادةً ما تسبب التهاب المعدة. لكن في بعض الحالات، قد يؤدي هذا الالتهاب لمشاكل صحية أخرى مثل سرطان المعدة أو قرحة المعدة أو نقص فيتامين ب12 و فقر الدم أو داء السكري أو الكبد الدهني.

عندما يتم تأكيد وجود البكتيريا، يلجأ الطبيب للخيارات العلاجية الخاصة بالقضاء على هذه البكتيريا.

أهم الأطعمة التي ينصح الاعتماد عليها خلال العدوى بِ H.Pylori:

مركبات البروبيوتيك:

تتواجد مركبات البروبيوتيك في بعض الأطعمة مثل الألبان و الكيفير. كما يمكن الحصول عليها عن طريق المتممات الغذائية. تتوفر على شكل بودرة أو كبسولة.

تحتوي مركبات البروبيوتيك على البكتيريا النافعة التي تعيش بشكل طبيعي في الأمعاء. و تحفز على إنتاج البكتيريا النافعة الفلورا، التي تكافح بكتيريا H. Pylori. و تقلل التأثيرات الجانبية التي تظهر أثناء فترة العلاج، مثل الإسهال أو الإمساك و الاضطرابات الهضمية.

أوميغا3 و أوميغا6:

يساعد الأوميغا3،6 في خفض التهاب المعدة، و الوقاية من نمو بكتيريا H. Pylori. مما يساعد في علاج المرض.

يمكن أن تتواجد هذه الدهون الصحية في بعض الاطعمة مثل زيت السمك أو زيت الزيتون أو بذور الجزر أو زيت بذر العنب.

الفواكه و الخضروات:

ينصح بتناول الفواكه غير الحمضيات، و الخضروات المطبوخة بالماء (المسلوقة)، خلال فترة العلاج ببكتيريا H. Pylori. لأنها سهلة الهضم و تساعد على تعزيز حركة الأمعاء.

هنالك أنواع معينة من الفواكه تساعد على مكافحة نمو هذه البكتيريا مثل الفراولة (الفريز) و التوت البري. لذلك ينصح بإضافتها للنظام الغذائي كذلك.

البروكلي و القرنبيط و الملفوف:

هذه الأنواع الثلاث من الخضار، خاصة ً البروكلي، يحتوي على مواد فعالة تدعى آيزوثيوسيانيت isothiocyanates، التي تساعد في الوقاية من السرطان و مكافحة نمو بكتيريا H. Pylori.

تساعد في خفض انتشار البكتيريا في الأمعاء.

هذه الخضروات سهلة الهضم و تساعد على خفض ألم المعدة الذي قد ينشأ خلال فترة العلاج.

ينصح بتناول حوالي ربع كوب (70غ) من البروكلي للحصول على أفضل النتائج.

الدجاج و الأسماك:

ينصح الاعتماد على أصناف اللحوم الخالية من الدهن، مثل شرائح الدجاج منزوعة الجلد و العظم و الأسماك. مما يسهل هضمه. و يساعد في الوقاية من بقاء الطعام فترة طويلة في المعدة (الأمر الذي يسبب الألم و الشعور بالامتلاء خلال فترة العلاج).

أفضل طريقة لتحضير هذه الأصناف من البروتينات هي عن طريق إما السلق في الماء و إضافة القليل من الملح و أوراق الغار، لإضافة النكهة دون تحفيز إنتاج حموضة المعدة. أو عن طريق الشوي في الفرن. يمكن استخدام القليل من زيت الزيتون. لكن لا ينصح أبداً الاعتماد على القلي في عملية الطهي.

كيف أتغلب على الأعراض المزعجة المرافقة لفترة العلاج:

عادةً ما يأخذ علاج هذه البكتيريا حوالي 7 أيام، و التي تتضمن استخدام بعض الأدوية خاصةً مثبطات مضخة البروتون مثل أوميبرازول و بانتوبرازول. بالإضافة للمضادات الحيوية مثل مادة أموكسيسيللين و مادة كلاريثرومايسين. التي يتم تناولها مرتين يومياً.

من التأثيرات الجانبية الناتجة عن أدوية H. Pylori:

الإحساس بوجود طعم معدني في الفم:

قد تلاحظ ذلك في بداية العلاج. و يزداد سوءاً مع مرور الوقت.

للمساعد في التغلب على هذه المشكلة، يمكنك إضافة الخل لطبق السلطة ، و نثر القليل من الملح و البيكنغ صودا على معجون الأسنان قبل تنظيف أسنانك بالفرشاة و المعجون. هذا سيساعد على تحييد الحموضة الموجودة في الفم، و إنتاج المزيد من اللعاب. الأمر الذي يساعد على تخفيف طعم المعدن في الفم.

ألم المعدة و الغثيان:

عادةً ما يظهر ألم المعدة و الغثيان منذ اليوم الثاني من العلاج.

للوقاية من هذه الأعراض، من الضروري تناول كمية وفيرة من الماء و تناول الأطعمة سهلة الهضم مثل اللبن و الأجبان البيضاء و رقائق البسكويت المقرمش.

من الأساليب الجيدة التي ينصح بها لتخفيف غثيان الصباح، هي من خلال:

  • تناول شاي الزنجبيل بعد فترة قصيرة من الاستيقاظ
  • و تناول شريحة من التوست أو القليل من رقائق البسكويت المقرمش
  • بالإضافة لتجنب وجبات الطعام الكبيرة أو تجنب الكميات الكبيرة من السوائل خلال الجلسة الواحدة.

الإسهال:

عادةً ما يظهر الإسهال بعد اليوم الثالث من العلاج. لأن المضادات الحيوية التي يتم تناولها، بالإضافة لدورها في القضاء على بكتيريا H. Pylori، هي تقضي أيضاً على البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء الفلورا (Normal flora)، مما يسبب الإسهال.

تناول اللبن الصاغ (الزبادي العادية) بالإضافة للأطعمة سهلة الهضم، مثل الشوربات و الأطعمة المهروسة و الأرز الأبيض و الأسماك و الدجاج، هي طريقة جيدة لتخفيف الإسهال و استعادة البكتيريا النافعة في الأمعاء.

حمية القضاء على H. Pylori:

ما هي الأطعمة التي يجب أن نتجنبها خلال فترة العلاج؟

خلال فترة العلاج، من الضروري تجنب تناول بعض الأطعمة التي تسبب تهيج المعدة، أو تحفز على إنتاج حموضة المعدة. بالإضافة للأطعمة التي تجعل التأثيرات الجانبية أكثر سوءاً.

من الأمثلة عن الأطعمة و المشروبات التي يجب الابتعاد عنها خلال فترة العلاج:

القهوة و الشوكولا و الشاي الأسود:

لأنه يحتوي على مادة الكافئين التي تحفز حركة المعدة و إنتاج حمض المعدة. مما يسبب التهيج.

المشروبات الغازية:

لأنها تسبب انتفاخ المعدة و زيادة ألم و ارتداد حمض المعدة.

المشروبات الكحولية:

لأنها تسبب زيادة التهاب المعدة.

الفواكه الحمضية:

لأنها تسبب زيادة ألم و حرقة المعدة مثل الليمون و البرتقال و الأناناس.

الفليفلة و التوابل و البهارات و الأطعمة الحارة:

بما في ذلك الثوم و الخردل و الكاتشب و المايونيز و صلصة وورشستر و صويا صوص.

اللحوم الدسمة و الأطعمة المقلية و الجبنة الصفراء:

لأنها غنية بالدسم. مما يجعل عملية الهضم أكثر صعوبة، و يسبب زيادة فترة بقاء الطعام في المعدة.

اللحوم المعالجة و الأطعمة المعلبة:

لأنها تحتوي على العديد من المواد الحافظة و المواد الكيميائية و تهيج المعدة و الأمعاء و تزيد الالتهابات.

لذلك فإن تناول المزيد من الماء و الجبنة البيضاء و الفواكه الطازجة، قد تساعد في خفض التهاب المعدة و تنظيم حركة الأمعاء.

خطة نظام غذائي و حمية القضاء على H.Pylori، لمدة 3 أيام:


الوجبة اليوم الأول اليوم الثاني اليوم الثالث
وجبة الإفطار شريحة خبز مع لبن صاغ و جبنة بيضاء و بيضة سموذي فريز مصنوع مع الحليب قليل الدسم و الشوفان كوب من الحليب و بيضة مقلية مع جبنة بيضاء
وجبة خفيفة في الصباح شريحتين من البابايا و ملعقة صغيرة من بذور الشيا موزة و 7 حبات من الكاجو كوب من المشروبات الخضراء و 3 رقائق بسكويت مقرمشة
وجبة الغداء أو العشاء 4 ملاعق طعام من الأرز مع 2 ملعقة طعام من البقوليات و شريحة دجاج مع صلصة البندورة و سلطة الملفوف بطاطا مهروسة مع 1/2 شريحة من السلمون مع طبقة سلطة مع البروكلي المطهي عالبخار شوربة الخضار مع القرنبيط و البطاطا و الجزر و الكوسا و الدجاج
وجبة خفيفة بعد الظهر كوب من الحليب قليل الدسم مع الكورنفلكس أو الشوفان لبن صاغ مع الخبز و مربى الفواكه سندويش دجاج مع جبنة ريكوتا

بعد العلاج، من الضروري دائماً غسل الفواكه و الخضروات بشكل جيد قبل الاكل، لأن بكتيريا H. Pylori تتواجد في الخضروات الطازجة و تلحق العدوى بالمعدة مجدداً.

المراجع:

https://www.tuasaude.com/en/diet-for-h-pylori

https://www.medicalnewstoday.com/articles/317027

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5047973

https://www.livestrong.com/article/466424-foods-not-to-eat-with-pylori-bacteria

https://www.livestrong.com/article/542964-list-of-foods-to-eat-when-you-have-h-pylori

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/sliceofchic/4902040558/in/photolist-8tbeSE-5ENdnW-7L4CzQ-6PHmT9-FHW7uw-4uvUHW-5Y1GKY-e1omot-8ceRW6-6x6gj-7DAiHh-zwiQh-8XorWE-eN532-5h7YTW-4R7t6K-B7xr4b-8LrHpH-cx9MBJ-6tXSMW-CeHxg-64S8aJ-8epNmG-7JrA8L-5f1VUq-o5KaJc-edKEXg-dH1sqp-bcKreD-9ZkeZ1-4SmkFf-4c5Cm-9D1eKo-bwvH1p-HYeV8-6JZMNC-9UoUrW-7XKk7K-bhn2dR-5PgyYD-52gDt1-23bFzWQ-9UAjXr-jdYSfp-75LY3P-6bBnoy-7UqJs8-dvXDsa-559CaD-HYgWL

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك