6 وصفات طبيعية منزلية للتخلص من السيلوليت و منع ظهوره مجدداً

96 0
96 0
حمية سيلوليت

أسعد الله أوقاتكم بكل خير إخوتي الكرام من مختلف أنحاء العالم.

في المقال السابق تحدثنا عن السيلوليت و أسباب تراكمه و العوامل المؤثرة على ظهوره.

أما اليوم و بإذن الله تعالى، سوف نذكر أفضل الطرق الطبيعية لتكسير السيلوليت و الوقاية من ظهوره مجدداً.

الهدف هنا هو الحصول على علاج دائم طويل الأمد، بعيداً عن الجراحة و مضاعفاتها و نتائجها المؤقتة فقط!

إليك أفضل ست طرق طبيعية لتخفيف السيلوليت:

  1. اتباع نظام غذائي صحي:

من أفضل الأطعمة التي تساعد في تخفيف السيلوليت و منع تراكمها:

بذور الكتان:

تعتبر بذور الكتان من أفضل الأغذية لصحة الجلد و الصحة العامة للجسم. تعمل على تعديل مستويات هرمون الإستروجين، و زيادة إنتاج الكولاجين.

يمكنك نثر بذور الكتان على وجبة الإفطار أو إضافته للسلطة أو للعصير، أو تناول البذور ذاتها.

الأطعمة والمشروبات التي تزيد رطوبة الجسم:

لأن التجفاف يؤدي إلى جفاف البشرة. من الأمثلة عن هذه الأطعمة الخضروات والفواكه الطازجة، خاصةً البطيخ الأحمر و الخيار والفواكه الحمضيات والأعشاب الطازجة.

الأطعمة الغنية بالألياف:

تتضمن أيضاً الخضروات، بالإضافة للبذور والمكسرات.

تساعد الألياف على تنظيف القولون من السموم و تثبيط الجوع و دعم عمليات الاستقلاب و توازن الهرمونات.

تحتوي الأطعمة الغنية بالألياف على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة. التي تفيد الجسم و تؤخر مراحل الشيخوخة. من خلال قدرتها على مكافحة الجزيئات الحرة الضارة، التي تجعل البشرة هرمة. و تؤدي لظهور التجاعيد.

مصادر البروتينات:

تتميز البروتينات بدورها الفعال في تعزيز عمليات الاستقلاب، و المساعدة على تحطيم السيلوليت.

ينصح بإضافة البروتينات لكل وجبة طعام. بما في ذلك اللحوم الهزيلة الخالية من الجلد والعظم، الدجاج منزوع الجلد والعظم، البيض و الأسماك.

الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم:

يساعد البوتاسيوم على تخليص الجسم من الكميات الفائضة من السوائل والفضلات. و بالتالي له دور في التخلص من السيلوليت.

تعتبر الخضروات الورقية و الأفوكادو و الموز و ماء جوز الهند من أفضل الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم.

الدهون الصحية:

يحتوي جوز الهند والأسماك على الأحماض الدسمة التي تعزز صحة الأنسجة.

استهلاك ملعقة طعام يومياً من الدهون الصحية، تزود الجسم بأفضل النتائج الصحية الملموسة.

الماء:

كثير منا ينسى أهمية شرب الماء. و في الحقيقة الماء هي التي تحافظ على رطوبة الجسم. و تساعد في تخليص الجسم من المركبات السامة.

ينصح بتناول 10 أكواب من الماء الطازج يومياً.

عندما تحصل على كمية وفيرة من الماء يومياً، ينعكس ذلك بشكل واضح على بشرتك و مظهرك الخارجي و الداخلي.

تجنب الأطعمة التالية:

هذه الأطعمة تجعل السيلوليت أسوأ، و تؤدي لتراكم المزيد من السيلوليت:

السكر و الملح:

إذا كنت تعتبر أن نظامك الغذائي جيد، و ليس له تأثير على السيلوليت. أعد التفكير ثانيةً!

لأن السكريات تؤدي لاحتباس السوائل و زيادة الالتهابات و تخزين الدهون في الجسم. مما يؤدي لزيادة تراكم السيلوليت.

إقرأ جدول المكونات الغذائية لأي منتج قبل استهلاكه. و حاول التخلص من السكريات المضافة.

كذلك الأمر بالنسبة لملح الصوديوم. فهو السبب الأول لاحتباس السوائل!

الكربوهيدرات المكررة:

سواءً الطحين أو الحبوب المكررة، هذه الأطعمة تتحطم سريعاً و تتحول إلى سكريات عالية السعرات الحرارية.

الأطعمة التي تسبب الحساسية:

مثل الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، أو التي تحتوي على الكاسين الذي يتواجد في معظم منتجات الأجبان والحليب، أو المحار أو زبدة الفول السوداني. هذه الأطعمة قد تسبب الحساسية و الالتهابات. و تعطي تأثيرات سلبية على صحة الجلد، مثل خفض التروية الدموية و منع امتصاص المواد الغذائية.

الدهون المهدرجة و المتحولة:

تتواجد عادةً في الأطعمة غير الصحية التي تتواجد في الأطعمة الجاهزة و المصنعة مسبقاً.

2. استهلاك المزيد من الكولاجين:

تتكون الأنسجة الضامة (بما في ذلك طبقات الجلد)، من الكولاجين.

عندما يبدو الجلد قوياً، يتضاءل مظهر السيلوليت.

الكولاجين هو البروتين الأكثر انتشاراً في جسم الإنسان. و يحتاج الجسم للكولاجين للحفاظ على مرونة الجلد و المظهر الحيوي و القوي للجلد.

من أفضل الطرق للحصول على المزيد من الكولاجين، هو من خلال استهلاك مرق العظام التي تحتوي على الأحماض الأمينية مثل غلوتامين.

تحتوي مرق العظام على الأحماض الأمينية البرولين و الغلاسين التي تصنع الكولاجين. بالإضافة للمعادن الهامة و المركبات المضادة للأكسدة.

الكولاجين الموجود في مرق العظام، يعمل على تقوية أنسجة الجلد. و يساعد في عكس الأسباب المؤدية للسيلوليت.

3. تناول المتممات الغذائية المكافحة للسيلوليت:

تتوفر متممات غذائية معينة تساعد في الحفاظ على شكل الجلد. و تتضمن ما يلي:

  • أنزيمات بروميلين Bromelain و البرتيولايتك proteolytic enzymes (الأنزيمات المحللة للبروتين)  :

استخدمت هذه الأنزيمات بنجاح كبير لمكافحة الالتهابات و إذابة الأنسجة الخلوية المتجمعة و المتراكمة.

حيث أظهرت الدراسات إمكانية تكسير الأورام الليفية الرحمية و خراجات المبيض و حصوات المرارة و السيلوليت بسهولة أكبر، والقضاء عليها بمساعدة هذه الأنزيمات.

  • كولا Kola:

هي عبارة عن عشبة خالية من الكافئين، لها خصائص تساعد على الاسترخاء، يمكن تناولها قبل النوم. تعمل على تعزيز مرونة الجلد و زيادة سماكته و قوته في نفس الوقت.

حظيت هذه النبتة بالاهتمام، و كانت موضوع دراسات علاج السيلوليت و أظهرت بعض النتائج الإيجابية.

  • القهوة الخضراء:

تحتوي القهوة الخضراء على الكافئين، و المانجو الإفريقي و مكملات إضافية مثل مادة فوكوكسانتين التي تقدم فوائد صحية لصحة الجلد و الجسم.

تعمل على تحفيز التروية الدموية و تساعد على حرق الدهون و تسهيل إذابة السيلوليت.

4. ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم:

على الرغم من أن التمارين الهوائية لمسافات طويلة، قد تكون ذات قيمة في تعزيز عملية التمثيل الغذائي و المساعدة على مكافحة البدانة. إلا أن القيام بالتدريب المركز المتقطع قد يكون أكثر فعالية. لأن الفواصل الزمنية قد تكون أكثر فعالية في إضافة العضلات، والمساعدة على رسم هيكل الجسم.

يمكنك تطبيق ذلك من خلال:

  • البحث عن برنامج مثالي يتضمن التمارين الهوائية و تمارين المقاومة معاً. ليكن هدفك ممارسة التمارين الرياضية يومياً لمدة تتراوح بين 20-40 دقيقة في اليوم.
  • التمارين المركزة المتقطعمة تعمل على زيادة الاستقلاب و حرق المزيد من السعرات الحرارية بعد 24-48 ساعة من انتهاء التمرين.

يتضمن التدريب المركز المتقطع، القيام بتمارين قصيرة مكثفة مثل الركض، ثم يعيدك لفترة راحة وجيرة. أي ممارسة الرياضة ضمن نوعين من الكثافة، تبدأ باعتدال، ثم ترفع الكثافة قليلاً، ثم تعيدها للتمارين المنتظمة. مثلاً الجري السريع، ثم الركض، ثم العودة للجري المنتظم.

إذا كنت تستهدف السيلوليت المركز في منطقة الفخذ، حاول دمج الحركات، مثل السكوات و الركلات.

لنحت الجسم بشكل جميل و مثالي، ينصح الاعتماد في التمارين الرياضية على نوعين من التمارين. تمارين الأوزان أو الأثقال التي تركز على قسم معين من الجسم، بالإضافة للتمارين المتوازنة في كل الجسم مثل الرقص أو اليوغا أو التمدد العميق.

اتباع هاتان الاستراتيجيتان معاً، يساعد في نحت شكل الجسم. دون تعريض الجسم لمخاطر شفط الدهون و نتائجه قصيرة الأمد.

5. استخدام الزيوت العطرية المعالجة للجلد:

الاعتماد على المنتجات الصناعية والكريمات الموضعية التي تعالج السيلوليت، قد تكون إما باهظة الثمن أو غير فعالة. بالإضافة لغناها بالمواد الكميائية التي قد تهيج الجلد.

يمكنك الاعتماد على الزيوت العطرية والمنتجات الطبيعية العشبية والنباتية، التي قد تساعد في علاج السيلوليت. ليست حلول واعدة لوحدها. إنما لها دور مساعد، بالإضافة للنصائح السابقة التي ذكرناها.

يمكنك تحضير كريم الجريب الفروت الطبيعي المنزلي، الذي يقلل الدهون، بمساعدة زيت جوز الهند لترطيب البشرة.

تشير الدراسات أن زيت الجريب فورت، يحتوي على كميات كبيرة من الأنزيمات المضادة للالتهاب مثل مادة بروميلين التي تساعد على تحطيم السيلوليت، و الوقاية من تشكل خلايا دهنية جديدة (تثبط تكوين الدهون) تحت الجلد.

6. العلاج بالتدليك:

من خلال تعزيز تدفق الدم و التصريف الليمفاوي، يمكن أن يساعد تدليك البشرة في التحكم بالسيلوليت.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cellulite/symptoms-causes/syc-20354945

https://draxe.com/beauty/how-to-get-rid-of-cellulite

https://www.medicalnewstoday.com/articles/149465

https://www.healthline.com/health/cellulite

الصورة المرفقة:

https://www.flickr.com/photos/ricetteitalia/27493135196/in/photolist-HTtvfm-a1LM2g-a1LNgB-a1LLp4-a1LME6-oVJMFs-nTmvUL-2hQzeLQ-ABeQxC-nrEB69-qCQQSZ-88XjjK-39XhpC-tWQ4t2-2jju4xs-c1oc25-kkxB5z-rtLpJw-2mZ4uSi-7QPGjv-sdcpeu-2mPeWAs-qMTru9-NRvRN3-p9XYV1-77Bnio-ep49Pb-2nwjVtx-qWMQHZ-eztEm9-TUWyk6-ep4a5E-ep492Q-ep48yS-ep49vm-2kSR56Y-xxUDJW-ep49i7-eiko5z-ep49Vb-23AT9TM-GGLdzd-V9zMEV-pEmFv4-qPEoyN-V9zMwZ-V9zNcr-9khNNe-nzz13s-5p2LwX

تصنيفات المقال

انضم الى المحادثة

اذا أعجبك هذا المقال شاركه مع أصدقائك، شكراً لك